المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
صحافة الانترنت.. هـــلا إرتقي الاعـــلام الشــعبي لمسـتوي التحـــدي؟؟
صحافة الانترنت.. هـــلا إرتقي الاعـــلام الشــعبي لمسـتوي التحـــدي؟؟
12-04-2012 01:18 PM


صحافة الانترنت.. هـــلا إرتقي الاعـــلام الشــعبي لمسـتوي التحـــدي؟؟

أنــــور محمد سليمان
[email protected]

ســودانيزأونلاين، الراكـــوبة، حريات... وغيرها من المواقع الالكترونية التي تهتم بالشأن السياسي السوداني، وتنشر اخبار المشهد اليومي فيه، وتدير أعمــالها في الغالب الاعم من خارج السودان، أضحت بكل تأكيد تمثل واحدة من اهم القنوات للحصول علي المعلومة والتحليل وغيرها من الخدمات والرسائل الاعلامية لقطاع لا يستهان به من السودانيين داخل السودان وخارجه، وأؤلئك بكل تأكيد فئات قوية التأثير بحكم ان كل من له قدرة علي الوصول للشبكة العنكبوتية Access To Internet هو بالتأكيد حاصل علي قدر جيد من التعليم والثقافة وله قدرة ايضاً علي التأثير في مجتمعه ومحيطه.
البعض درجوا علي التقليل من شأن الانترنت ومواقع التواصل الالكتروني بحجة (كم من السودانيين يمكنهم الدخول الي الشبكة؟؟؟) برغم ان الاجابة بكل بساطة هي ان عددهم يفوق بأي حال عدد السودانيين الذين كان في مقدورهم (فك الخط) في أكتوبر ١٩٦٤ وأبريل ١٩٨٥ . عليه ليس من المقبول الاستهانة من سلاح اعلام الانترنت والذي هو متاح للقوي الديمقراطية الان.
مشكلة هذا الاعلام والتي لم ينتبه لها القائمون علي امره هي ان هذا الاعلام يعاني من ذات امراض الاعلام التقليدي، وهي عدم احتكامه للمعايير المهنية والاحترافية التي تحكم عالم الصحافة والاعلام الحر والمسئول تلك المعايير التي تلزم جانب الموضوعية وتجافي الذاتية، وتتوخي الدقة والحياد وتحترم عقل المتلقي وتتعاطي معه بمسئولية وصدق...
هذا المعايير ليست ضرب من القول الانشائي عديم المضمون ، وانما هناك سلسلة من الاجراءات التي تضمن تحولها الي واقع مؤثر بل ويمكن قياس مدي دقة وموضوعية اي وسيلة اعلامية من خلاله، من تلك المعايير معرفة الجهة التي تحدد الخط التحريري للوسيلة الاعلامية المحددة وماهية الجهة المالكة والمسيرة للمؤسسة الاعلامية، وعدد وطبيعة تأهيل وخبرات العاملين فيها والمعايير التي تحكم التزامهم تجاه مخدمهم ومتي اتساقها مع التزامهم تجاه المتلقي ايضاً.
ومن الواضح الان ان معظم قنوات الاخبار السايبيري الناشطة في السودان الان هي مملوكة لأفراد وتسير امورها ايضا بمجهودات فردية، ويحدد خطها فرد واحد في الغالب، هذا الامر يقدح بطبيعة الحال في امكاناتها المهنية اذ ليس في مقدور فرد واحد ان يضبط قناة اعلامية كاملة بمفرده ما يعرض مصداقيتها لهزات مستمرة ويحد تأثيرها في نطاق ضيق جداً هو النطاق الذي تراوح صحافة الانترنت الالكترونية مكانها فيه..
ان مصلحة السودان شعبأ ودولة تقتضي ان يرتقي اعلام النت لمستوي الحدث وان ترتفع الصحافة الالكترونية لتكون علي قدر التحدي السياسي والوجودي الذي يواجهه السودانيون الان، هذا يقتضي ان يكون الاعلام الالكتروني مسئولاً عن كلمته ويزن كل حرف منها بميزان الذهب .. وان يتجنب الانفلاتات العرقية والدينية والاساءات والتجريح وكل المخالفات التي تفقد الصف الوطني قدرا من قوته، وان يتحاشي نشر الاخبار غير الموثوق من صحتها ويتجنب نشر مقالات الرأي التي لم تخضع للمراجعة والتصحيح، والبيانات التي لاتمثل الا افراد محدودي الاثر في الواقع، هذا الواجب يقتضي ان يكون لمواقع الانترنت هذه هيئات تحريرية من عدد كافي من الصحفيين وان تكون المساهمة في تمويلها مفتوحة أو معروفة علي اقل تقدير.
و استخدام مواقع التواصل الالكتروني ايضاً ينبغي ان يتم التعامل معه علي انه امر علي درجة من الاهمية وانها ليست مواقع للتسلية واهدار الوقت وانما لنشر الوعي وتداول المعرفة والمعلومة،ولتعبئة الرأي وتنويره وتثويره، وهي مواقع في الحقيقة تتيح امكانات مهولة اذ استغلت يمكن ان تحدث فارقا مهما علي مسرح الاحداث السياسية لكن معظمنا يجهل ذلك للأسف ويتعامل معها علي انها مجرد لعبة او شئ من هذا القبيل برغم ما سمعوه من دورها في ثورات تونس ومصر وفي الانتخابات الامريكية من قبل،
ان مشكلتنا هي اننا نستعجل النتائج حتي قبل ان نوفي العمل حقه وقبل ان نبذل المجهود الذي يستحقه.. ومواقع التواصل هي منابر للطرق المستمر الذي لا يكل ولا يمل ولا يهدأ.





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 772

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#528778 [بابو]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2012 05:42 PM
الاخ العزيز / انور بعد التحية. ماذا تري في شباب
المجلة الصناعية السودانية ( سنكون) checksco.com/sd


ردود على بابو
Saudi Arabia [بابو] 12-06-2012 06:47 PM
الاخ نص صديري سوف ارد عليك عندما تصبح صديريا كاملا !!!

United States [نص صديري] 12-06-2012 04:56 AM
اها شوف طير الرهو ده!!
ياللخو ما داير احبط معنوياتك ولا الموقع لكن من اطلاعي عليه فهو يقع في نفس خانة العبث البنتكلم عنه لانك ببساطة ما مكن تطلق كلمة صناعة اذا كان الخام ليس انتاجك والمجمع مستورد!! واذا ما تمعنت في اي موضوع ادرج تحت انه صناعتنا ستجد المكونات الاساسية وحتى الثانوية ليست سودانية يعني في ناس على بعد الالف الاميال عرقت واجتهدت عشان تبتكر السيارة وقبلهم في ناس اجتهدت عشان تصهر الحديد لكن نحنا زي الشافع البيصنع عربية من الطرور ويتفخشر بيها والشافع ده افضل مننا لانوا بيستخدم عقلوا وحتى نسمي اي شيء صناعة سودانية مفترض كل مكوناته سودانية يعني صهرنا الحديد و حدادينا عملوا المكنة والابواب الخ غير كده بسموا تجميع ولايدرج تحت احلام الصناعة الوطنية... طبعا زي فريقنا القومي لما تسأل ما وصل النهائي مالوا ما كلو جري؟ سيكون ردك لكن ولكن والحقيقة هي ان الاجابة تقبع في المؤسسات التعليمية ومحاربة العقلية الاستعباطية
بالمناسبة في موقع يعكس هذا افضل ولا اقولك ابحث في اي محرك بحث عن الكلمات only in Africa
وتمعن الصور!!
ياطير الرهو ما قصدي إحباطك ولا لانوا ما بتمنى لبلدي ان تصل تلك الافاق ولكن بوجود عقليتكم هي العقبة ..سامحني


#528147 [نص صديري]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2012 07:49 PM
كلام عين العقل لاننا لايمكن ان ننتقد صحف النظام الصفراء ومواقعها ونأتي بأسوأ منها
لكن كما ذكرت السودانيين يؤصلون العبث بيدهم وينتقدون المسؤلين وهم لا يحترمون مسؤلياتهم كذلك اتجاه مواطنهم الامثلة كثيرة بعض منتديات المواقع كتابها ينسون ان مداولاتهم للقاريئ وليس خصوصيات مفترض ان يستخدموا ادوات التواصل الخاص بها ولايفرقون بين منتديات الحوار ومنتديات الدردشة او يفرقون بين المنتديات الاجتماعية والسياسية
هل تعرف البعض لايفهم حتى ما هو استخدام الشبكات الاجتماعية والفرق بين تويتر والفيس بوك ياخي في واحد في تويتر بينزل موعد الاذان في الخرطوم راتبا وصحفي بيناقش ويعارك في السياسة في صفحته الخاصة بدل ما يفتح صفحة معجبين والنضحكك اكثر في خانة الجنس هل انت ميال للرجال او النساء او كلاهما سودانيين كثيرين لاحظت بختاروا خيار كلاهما او الاثنيين وهي خانة لخيار المثليين!!
كدي خلي ده كلوا شوف كميات مقالات الرآي 99 في المئة هي تعليقات وليست مقالات رآي والمصيبة الواحد لو كتب تحليل اخخخخ
نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا


أنــــور محمد سليمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة