انها حمية الجاهلية...!2
12-04-2012 08:27 PM

انها حمية الجاهلية...!2

خضر عابدين علي
[email protected]

حقا اكتملت الرؤية في حقيقة ما يجمع غالبية الشعب السوداني هل هي المواطنة والسودانوية ام العرقية والجهوية للاهل الانغاذ الذين يتطابق فيهم قول رسول الله في حديثة الشريف ( صعلم) , اذا سرق فيهم الضعيف(انسان الهامش) اقامو علية الحد المقلظ وتعسفت العقوبة لتصل الي اقصي اقاصي مجتمع ذلك الانسان المفترض انه المجرم وقبل ان يعترف بالجرم او تهزمه البيانات المعززة للادانة , اما ان كان المجرم صلاح قوش شخصيا والاخرين من اهل النقاء العرقي المتوهم وملالي وموالي الحركة الاسلامية , نجدهم يتكالبون لحماية كل من ينتمي اليهم فقط بدافع الحمي الجاهلية ليس من اجل احقاق حقا او تطبيق شريعه التي يجاهرون بها كزبا طوال النهار ! عموما ان العبر بالخواتم وليس يعنيننا جماعة الاسلام السياسي وهم دعات الفتنة وسوء العمل طوال عهد الضلال والشقاق , انهم يكزبون حين يخيرو بين الصدق والحقيقة ويفجرون في الخصومة فيما بينهم , ويتفرقون عند ساعة الوحدة انة ديدنهم فقة الضرورة يحللون ويحرمون علي هوائهم فلا عجب ان اطلقوا صراح قوش وزملائة , او تم تسميمهم اجمعين ليتم الموت البطئ علي فترات متفاوتة , ربما تم اعدام البعض (ناس قريعتي ) وارجاء اخرين لظرفا قادم , فليس هناك عجب ! انما العجيب من هذا الشعب ومرد ذلك, ليس هناك ولاية او قرية اوحي من الاحياء في السودان الا وكان به اكثر من ضحية مباشرة تم ذهق روحها بامر مباشرمن هذا الصلاح قوش وليس هناك طالب تم اعتقالة وتعزيبة لم يكن وراة قوش , كذلك الاحزاب السياسية بمختلف توجوهاتها لم تسلم من كيدة وبطشة , مع كل تلك الجرائم نجد هناك من ينبري للدفاع عنة! هل هكذا موقف يمثل زروة ثقافة الاسلام السياسي؟ ام انها ثقافة المقهور والمهدور الكرامة وحقوق المواطنة . ان تكون لبلد ثقافة الانكسار الدائم (شعب كل الحكام) تصل الي احتضان وحماية جلادة انة امر مؤسف ويشير الي ان هناك شئ خطاء في اهم مفاهيم الحياء علي الاطلاق وهي اهمية الكرامة لدي الفرد والجماعة , اما مفاهيم الحرية والمواطنة بما فيها المعاني العميقة للديموقراطية , ولعلي اتسائل هولاء الناشطيين من أي منطلق قيمي انساني عدلي او معرفي تدافعون ؟ واي رسالة ارتم ايصالها الي الجلاد ؟ ام فقط حمية الجاهلية والعنصرية , اليس من الاجدي الدفاع والسعي لتحقيق العدالة والانتصار للشعب وكرامتة . لم يحتج هولاء عند اعتراف البشير بقتل عشرة الف مواطن بدار فور فقط لانهم من الهامش ّ! لم يناصرو اسر ضحايا محاكم التلفيق وتصفية الحسابات العنصرية حين اعدم تسعة مواطنين ابرياء بجريمة لم يرتكبوها ولم يعترفوا بها (الصحفي محمداحمد طة ) فقط لانهم من الهامش!وعدم خروجهم الشارع ومن الي القضاء عند اغتصاب الطالابات , والطلبة مناضلين قرفنا وشرارة , وايضا الصحفية هندوسة لم يعترضواحتي باضعف الايمان باستنكار تلكم الافعال في مجالسهم الخاصة وعبر اسرهم الممتدة انها نتنه, وليس باستطاعة احدهم ابتلاعها طالما جر الشوك بعيدا عند اجسادهم ليس هناك بأس , لازالت الانتنوف والطائرات الميج (روسية الصنع) ترجم من علي قري ومزارع ومواطني جبال النوبة في الشهر بمحصلة عددية تقدر بخمسه الف دانة قبية , لتحرق المزارع وتقطع الضرع وتبيد الانسان ولكن من يشاطر المحنة والهموم ! ولا ذالت الحكومه تمنع الاغاثة من دخول الجبال لمحاولة لتاكيد الابادة المزدوجة ’عن أي انسانية تتحدثون ! عن أي قيم تتحدثون مناصري قوش ؟ ليس هناك عدالة فقط نظاما فاشلا اخلاقيا ومهنيا ! فليس هناك من بينهم رشيد سليم العقل والسريره, رقم قبحهم وكائبة مظهرهم هناك بصيص املا من بعض الشرفاء امثال د.حيدر ابراهيم ,الحاج وراق , د. القراي . د. عبدالله النعيم والبقية من اللبراليين والاقلام الحرة ظل لفيفهم ينافح عبر الاسفيريات ليفضح زيفهم . هناك مقولة شعبية ( الدنيا ما دوامة ) و(التسوي تلقا) اننا ندعوا لنبذ العنصرية والجهوية واستبدالها بالمؤاطنة التي تحكم بالقانواين التي تستمد روحها من الدستورالذي توافق علية المواطنيين , ليس بطانة او جهوية تحمله حمية الجاهلية , من هولاء وفي أي فج كانوا ؟ ان تلك الايام نداولها بين الناس ومن يضحك اخيرا يضحك كثيرا! الفساد الظلم مشتركات للاهل الانغاذ والاسلام السياسي واين ما حل ايا منهم كان الدمار والخراب اثرهم , لن تمر الجرائم والانتهاكات كسابقات عهد , ولن تجب أي اتفاقية سياسية جرم ما قبلها سوف يكون جرد حساب لحقب طويلة ؟ وان استقرار السودان لن يتم عبر انقلاب عسكري او طائفي , يستقر فقط عند اعادة هيكلة الدولة السودانية باسس جديدة ورد المظالم وكل الحقوق المستلبة ومحاسبة الظالمين وعبرها تكتمل فصول المصالحة والحقيقة الجبهة الثورية ومن تحالف معها معنيين بالتغير والانتقال بمجاميع الشعب السوداني الي رحاب العدالة والحرية, لتحقيق دولة المواطنة الحقيقية ليس عبر البلطجة والاستهبال السياسي , يجب والان ابعاد فقة التقية وسياسة التمكين الي مزبلة التاريخ بعد ان اكل بها الاسلامين حقوق الانسان والحيوان , فبات المسلمين في حوجة لمنظمة اسلامية جديدة لتثبيتهم علي اديانهم التي جبلوا عليها , لذا نهيب بجميع الشباب والشعب السوداني بالخروج الي الشارع لاسقاط هذه الفئة الباقية وتعود الاناشيد الثورية ونسمع بان الشارع ثار وعزيمتة لن تنهار فلنسمع روايع القدال ,الدوش ,هاشم صديق, مع تحالف كودا لاقتحام حصون الطوقات انها انهارت وتعاني سكرات الموت فلنسرع لاقتلاعها من جزورها قبل ان تنبت في مكان اخر لان اصلها نبت شيطاني .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 823

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#529035 [بت ملوك النيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2012 06:10 AM
ده عربي ده يا مرسي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#528247 [الاصلى]
5.00/5 (1 صوت)

12-05-2012 12:32 AM
مقال ضعيف المحتوى والمضمون وملئ بالاخطاء الاملائية!!! والكاتب عندو مشكلة فى الذال والزين


#528165 [أخو سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2012 09:19 PM
ولا يهمك ياأخى! هى دى السياسة طالبة كدا. الراجل ده بيمثل كنز من المعلومات و أظن المحامين ديل كان قصدهم جمع أكبر قدر ممكن من ذلك الصندوق الأسود قبل أن يتم تدميره على ايدى زارعيه الا انه يبدو قد تم بيعه الى الباب العالى و هارد لك ايها المائة الكبار تلقوا غيرها... فيلم بوليسى رهيب, ولا اورسين لوبين ولا أجاثا كريستى و لا جيمس بونداللى هو المسدس " دبل زيرو سفن "! افهم بقى.. حاجة عجيبة ذاتها يا خى


خضر عابدين علي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة