المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
في النضال اللاعنفي: الاستراتيجية والحملات: مفاهيم ومهارات أساسية (3
في النضال اللاعنفي: الاستراتيجية والحملات: مفاهيم ومهارات أساسية (3
12-04-2012 08:32 PM

في النضال اللاعنفي:
الاستراتيجية والحملات: مفاهيم ومهارات أساسية (3)

ترجمة وإعداد المدرب: علاء الدين أبومدين
[email protected]

مفهوما الاستراتيجية والتاكتيك:
يُمكن تعريف الاستراتيجية بأنها الخُطة التفصيلية لتحقيق النجاح في أوضاعٍ مثل أوضاع الحرب أو الفعل السياسي أو العمل التجاري أو الصناعة أو الرياضة... إلخ. بينما يُمكِّن أن نصف مفهوم التاكتيك بأنه الطريقة المدبرة لفعل ذلك.
من ناحية الخطوات العملية:
1)) ماذا يعني فن الحملات؟
إن "فن الحملات" يعني مهاجمة وإشغال الخصم/ أو الخصوم، في كل خطوةٍ نخطوها. ففي البداية نقوم بإعلامهم بالحلول المقدمة من طرفنا لتلك المشاكل، مع اعطائهم فرصة لفعل ما هو صائب، فإما أن يصلحوا الأمور أو لا يصلحوها. ثم نُصعِّد الأمور ونتعلم ونجعل أعداداً أكبر من الناس تنخرط معنا في الأمر بحيث نقفل راجعين لنعطيهم فرصةً ثانية لفعل ما هو صائب، فإما أن يصلحوا الأمور أو لا يصلحوها. ثم نُصعِّد الأمور بإشعال تظاهرات كبيرة مع رجوعنا لهم لإعطائهم فرصة ثالثة لفعل الأمر الصائب، فإما أن يصلحوا الأمور أو لا يصلحوها. ثم نُصعِّد الأمور بفعل تصعيدي مُباشر ونعطيهم فرصة رابعة لحل المشاكل المطروحة، فإما أن يصلحوا الأمور أو لا يصلحوها. ثم نزيد بعد ذلك من التصعيد بشكل متواتر حتى نصل إلى نقطةٍ نقرر فيها أن الخصم/ أو الخصوم، ليسوا مقبولين كمسئولين من طرف مجتمعنا بحيث نسعى لإيقافهم واستبدالهم بكيان/ أو كيانات أخرى. وفيما يتصل بظروف مكان العمل، ربما تكون الأقوال أسهل من الأعمال، أو العكس، وذلك حسب نوع المنشأة.
(2) ماهي آليات للتغيير:
• التحول – ويعني إقناع/ أو اقتناع الخصم/ أو الخصوم، بحتمية التغيير.
• الرضوخ – ويعني تلبية المطالب بسبب عدم الرغبة في خوض صراع.
• التكيف – ويعني الوصول لحل عبر تنازلات متبادلة.
• الإجبار – ويعني إجبار الخصم على تقديم ما هو مطلوب.
• التحلل والإنهيار – ويعني إنعدام قدرة الخصم على تقديم أي شيئ نتيجةً لتحلله وإنهياره.
(3) ما الذي نحصل عليه من عمل "حملة لفعالية مُباشرة":
 تسليط الضوء: ويعني رفع مستوى الوعي الشعبي حول مؤسسة ما، سواءً أكان ذلك يخص برنامجاً ما أو حول ممارسةٍ ظالمةٍ ما. مثلاً: حملة ضد سياسات صندوق النقد الدولي أو ضد ممارسات التمييز العنصري والاستعلاء العرقي.
 نزع الشرعية عن المنظمات والبرامج: ويعني عدم اضفاء شرعية على عمل الهيئات الظالمة أو القوانين أو البرامج الظالمة. مثلاً: حملة ضد فشل القوات المسلحة في الدفاع عن سيادة البلاد.
 بناء حركة منظمة: ويكون ذلك بتقديم الفرص للجماهير للإنخراط في الفعاليات الاجتماعية، خوض تجربة التضامن والدعم، مواجهة التحديات الكبيرة وتعميق فضيلة الالتزام.
 التعليم والإعلام: ويحدث ذلك لكل المنخرطين في الحركة المنظمة والذين يجري إخبارهم بالفعاليات، لا سيما، الفعاليات الناجحة.
 ارتفاع أصوات الإصلاح: قد لا يكون ذلك من إحدى مقاصدنا أو أهدافنا، لكن عندما يكون هنالك بالفعل عدة آلاف من البشر في الشوارع، فإن المؤسسات حينها تكون أكثر قابلية لسماع أصوات النقد "المحترم" التي سوف تنطلق من داخلها أيضاً. مثلاً: الدعوة لمزيد من الشفافية والمشاركة.
(4) ماهي المكونات الأساسية لللاعنف عند فعاليات الحملات المباشرة:
• الرؤية: في الرؤية يتجسد العالم الذي نُريد تخليقه، كما نستخدم وسائل تتسق مع النهايات المُبتغاة، وننخرط في فعاليات جديدة وذكية مؤمنين بأن الفوز حليفنا في نهاية الأمر.
• الفرص: نعمل على أن لا ندع لهياكل القوة مدخلاً حتى تنتقص من خياراتنا؛ وذلك بتوسيع الخيارات أمام الخصم.
• الأنماط: ويعني ذلك أن فهمنا لأنماط العنف والسيطرة يُمكِّننا من اختيار الاستجابة الصحيحة. حيث نتعلم كيفية خفض التوتر واحتمالات الصراع في سبيل توسيع مدى الاختيارات المتاحة عند كل حالة.
• التواصل: ويعني ذلك أن نتواصل مع بعضنا البعض ومع حلفاءنا المُحتملين ومع معارضينا، كما نعمل أيضاً على تطوير مهاراتنا في التواصل.
• الطاقة: ويعني ذلك التعامل مع الأوضاع من جانب "وجهة نظر" الطاقة، وذلك لأجل تحويل وتوجيه الطاقة لغرضِ محددٍ.
• الشمول: وفي هذا نركز على توسيع الحركة وتوسيع الفرص أمام مشاركة جماهير من خلفيات ومستويات وعي مختلفة.
• احترام الاختلاف: ويعني أن نحترم اختلافاتنا، احتياجاتنا، ثقافاتنا، ظروف حيواتنا ونشاطنا السياسي ووجهات نظرنا بالإضافة لاختلافات النوع من حيث الجنس (الجندر) والعرق ونوع الميول الجنسية والعمر والتحديات الماثلة... إلخ.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 683

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




علاء الدين أبومدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة