المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان من قوي المعارضة السودانية بالولايات المتحدة الأمريكية
بيان من قوي المعارضة السودانية بالولايات المتحدة الأمريكية
12-05-2012 03:16 AM

بيان من قوي المعارضة السودانية بالولايات المتحدة الأمريكية

وحدة قوي المعارضة السودانية واجب الساعة

إلى جماهير شعبنا الأبي داخل و خارج الوطن..

من منطلق إدراكنا العميق للمرحلة الحرجة التي تمر بها بلادنا، والتي تتطلب منا جميعا أقصى درجات المسئولية، فإن الواقع الجديد يضع أمامنا مسئولية وطنية كبرى، لابد من مواجهتها بما يستحق من وحدة واستعداد نضالي وجهد وطني لإحداث اختراق حقيقي في المشهد السياسي، ولتحقيق تطلعات جماهير شعبنا من أجل أسقاط النظام بكل وسائل النضال المتاحة ، وفتح الطريق أمام التغيير الجذري و الشامل في بلادنا..

من هذا المنطلق، فنحن نوجه هذه المناشدة العاجلة إلى كل قوى المعارضة السودانية لاسراع الخطى نحو اكمال الهدف الاستراتيجي، والذي يتمثل في الوحدة الشاملة والتي طال انتظار شعبنا لها، و نؤمن علي كل الجهود الرامية لتوحيد قوى المعارضة، بغية تنظيم و قيادة الجماهير في المرحلة القادمة، وخاصة الشباب والطلاب والنساء الذين يشكلون وقود الثورة، و في كل المدن و الأقاليم، بهدف النزول معهم إلى الشارع، والعمل على حمايتهم من بطش النظام وأجهزة أمنه القمعية.

كما نناشد الحركات الشبابية والطلابية والنسوية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات الناشطة داخل السودان وفي الخارج، بضرورة البدء في التوحيد والتنسيق مع القوي التي أضطرت الي حمل السلاح للدفاع عن نفسها، استعداداً للمعركة الفاصلة مع نظام القهر والاستبداد، والذي يمر بأسوأ حالاته الان من ضعف وانقسام وتصدع وتخبط أصاب كل أجهزة الدولة بشلل تام، واضعين في الاعتبار ما يلي:

أولاً: إن سياسات هذا النظام تقوم على الطغيان والاستعلاء الديني والثقافي والعنصري، وتدفع ببلادنا نحو الخراب الشامل، وسوف تزيد من إذلال وإفقار شعبنا في كل اقاليمه المختلفة، وإلى مواصلة نهب وتبديد الموارد وتشويه الحياة السياسية والمدنية.

ثانياً: إن استمرار هذا النظام في الحكم يعنى مزيداً من التوتر مع دولة الجنوب، والتي تسبب في انفصالها، وكذلك مع دول الجوار من خلال سياساته الارهابية والرعناء و المتطرفة، و ان بقائه في الحكم يهدد بتفتيت و انفصال أجزاء أخرى عزيزة من الوطن.

ثالثاً: إن هذا النظام موجود الآن فى قائمة الدول الراعية للارهاب، ومحظور اقتصادياً، وقادته مطلوبون من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

رابعاً: مشهود لهذا النظام تدميره الشامل لاقتصاد البلاد والخدمة المدنية وكل مؤسسات الدولة، بالفساد والمحسوبية وسياسات التمكين وتدمير النسيج الاجتماعي.

خامساً: مشهود لهذا النظام تعديه السافر والمتواصل على حقوق الإنسان والحريات العامة والصحافة والاعتقالات الجزافية، إلى جانب التعذيب خاصة وسط النساء والناشطين من المفكرين والأدباء والطلاب والشرائح المستضعفة من الشعب السودانى.

سادساً: مشهود لهذا النظام تأجيجه للنعرات العنصرية بين أبناء الوطن الواحد، ومواصلته لحرب الإبادة العرقية، وتكريس سياسات الاقصاء و التهميش في مختلف أنحاء السودان وخاصة في الشرق و جبال النوبة وجنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور.

من هذا المنطلق ، فاننا ندعم كل الخطوات التي من شأنها تثبيت وحدة العمل المعارض في الداخل والخارج من أجل اسقاط هذا النظام وعدم التحاور معه، والمحافظة علي ما تبقي من تراب الوطن. وعليه فنحن نشيد بدعوة الخروج للتظاهرات والاعتصامات التي نادت بها كل القوي السياسية، كالجبهة الوطنية العريضة و قوي الاجماع الوطني والجبهة الثورية السودانية ومنظمات الشباب والمجتمع المدني. إن هذه الخطوات الايجابية والتقارب بين مكونات المعارضة السودانية، يأتي متسقاً مع ما ظلت تنادي به جماهير شعبنا في الداخل والخارج، والتي عبّرت عن رفضها القاطع لسياسات نظام المؤتمر الوطني. إننا نهيب بكافة القوى الوطنية والمنظمات الناشطة في كل دول المهجر و في الداخل، في البدء بتوحيد صفوفها والتنسيق فيما بينها استعداداً للمرحلة القادمة، وتصعيد وتيرة العمل السياسي و الإعلامي و الحقوقي والإنساني، من أجل تهيئة البلاد لإستقبال التغيير القادم.

إن الوضع الراهن يتطلب تسريع الخطى في توحيد القوى السياسية المدنية والحاملة للسلاح والحركات الشبابية والطلابية والنسوية والنقابية وكافة منظمات المجتمع المدني وكل القوى السياسية الأخري الراغبة في التغيير، تمهيداً إلى عقد مؤتمر دستوري قومي بعد اسقاط النظام، يعمل لمعالجة قضايا الحكم والدولة المدنية الحديثة، ويرسخ مبادئ الديموقراطية والعدالة الاجتماعية والسلام في كل ربوع الوطن.

عاش نضال الشعب السوداني
الموقعون:

الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بالولايات المتحدة الأمريكية
حركة العدل و المساواة بالولايات المتحدة الأمريكية
حركة تحرير السودان (مناوي) بالولايات المتحدة الأمريكية
منبر قوى الهامش بأمريكا الشمالية
الجبهة الوطنية العريضة بالولايات المتحدة الأمريكية
الحزب الاتحادي الديموقراطي بالولايات المتحدة الامريكية
التحالف الوطني السوداني بالولايات المتحدة الأمريكية
التحالف الفدرالي الديموقراطي بالولايات المتحدة الأمريكية
حركة شباب قرفنا بالولايات المتحدة الأمريكية
التحالف الديموقراطي بالولايات المتحدة الأمريكية
منبر السودان الوطني الديموقراطي بكاليفورنيا
التجمع الوطني للسودانيين بفيلادلفيا
اتحاد الصحافيين السودانيين بالولايات المتحدة الأمريكية
مركز الديموقراطية و السلام بالولايات المتحدة الأمريكية

التاريخ: 4 ديسمبر 2012


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1313

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#529455 [ابومصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2012 04:20 PM
اربعة عشرة تنظيم معارض للحكم في السودان مقرهم امريكا وداخل البلد كلهم معارضة حتي المؤتمر الوطني قلب معارضة يعني 14 × اقل رقم تنظيمي تبقي الحكاية تمت . تعالوا البلد دي نشوف البحصل شنو والله السودان وصل مرحلت الزيرو كلكم واااااااحد كيزان علي تقليديين علي حركات جديدة


#529142 [ابو ايمن]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2012 10:26 AM
اى معارضة تقصد؟؟


#528485 [سوداني مغترب مظلوم]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2012 11:26 AM
حقيقة أن الشعب تعبان وهذه الحكومة قامت بتجويعه حتى لا يتمكن من الصراخ - وعلى هذه الحكومة النظر بالعقل لما يجرى في روح الوطن والتغيير السلمي أو تكوين حكومة قومية من كل رموز القوى المعارضة المتعلمين الماهرين أصحاب الخبرة السياسية - ووضع دستور وإنتخابات حره نزيهه يحتكم إليها الشعب السوداني وإيفاف نزيف الحرب والتجويع على شعبنا في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق - وإطلاق ضباط المحاولة الإنقلابية الأخيرة وإشراكهم في صنع الدستور حتى لا ينهار الوطن ونتحسر على التفريط في باقي ربوعه والندم على الإنفصال وذهاب الجنوب .


#528318 [جمال فضل الله]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2012 06:24 AM
مجرد بيان فارغ المحتوى لايسمن ولا يغني من جوع... وين الفضائية السودانية المعارضة؟؟؟ دي ما عاوزين تعملوها عاوزين تحرووا بلد.. عجبي!!!!!!!!!!!!!!!!!


ردود على جمال فضل الله
United States [karlos] 12-05-2012 11:41 AM
قريب


#528295 [أزرق]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2012 03:49 AM
الولايات المتحده بتاع شنو انتو كان صحى ما تجو تعملو التغيير بتاعكم ده من هنا . كلكم بتاعين مصالح


ردود على أزرق
Saudi Arabia [ابومصطفى] 12-06-2012 04:22 PM
ده كلام صحيح


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة