المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بعض من انتخابات في ولاية الجزيرة
بعض من انتخابات في ولاية الجزيرة
10-24-2010 01:39 PM

بعض من انتخابات في ولاية الجزيرة

احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]

جرى هذه الأيام في ولاية الجزيرة انتخابات المجلس التشريعي التي تأخرت بسبب خلاف على أحقية الولاية بمجلس من 84 عضواً أو 48 عضواً إلى أن جاءت الفتوى متأخرةً بأحقية الولاية للمجلس الذي يتكون من 84 عضواً. هذا السبب أخر انتخابات المجلس التشريعي لولاية الجزيرة ولم تجر مع كوتة الانتخابات العامة التي حوت كل المستويات في أبريل الماضي.

ما يهمنا هنا وللتأريخ وكشفاً للمستور أن هذه الانتخابات تجرى لاختيار 20 عضواً فقط ولقد أجهد حزب المؤتمر الوطني نفسه كثيرًا ليكون عدد الدوائر الخارجة عن الإجماع السكوتي قليلاً جداً. واختيرت كل المقاعد 64 من حزب المؤتمر الوطني ترغيباً وترهيباً وترضيةً وزهداً من الأحزاب في المنافسة. قد كان للوالي نصيب في اختيار بعض المقاعد! بالله ماذا ينتظر من عضو مجلس تشريعي جاء تعيينه مكرمة من الجهاز التنفيذي غير البصم بالعشرة على كل ما هو في صالح الجهاز التنفيذي؟ «إن خزينة ولاية الجزيرة ستصرف أموالها على أرجوزات يحركون بالخيوط من وراء الستار».

كيف يفكر القائمون على أمر هذه الأحزاب وأخص المؤتمر الوطني، متى تتطور الديمقراطية؟ بالله كيف يرضى عاقل يفهم في الديمقراطية ولو القليل بأن يجرجر الواسطات والأجاويد والإغراءات لمنافس في دائرة ليجبره على التنازل لآخر من حزب المؤتمر ليفوز فوزا كسولا بالمقعد؟ ثم أيهما أفيد للحزب وللديمقراطية وللمواطن أن تجرى الانتخابات بكل حرية ويتنافس المتنافسون ويفوز من يفوز ويجوِّد كل حزب في مستقبل أيامه أداءه ليقنع الناخب ببرنامجه وجهده أم أن يأتي هؤلاء «النعمنجية» الذين يقولون نعم لكل شيء إلا مخصصاتهم.

كيف سيكون أداء مجلس ثلثاه معينون وممنون عليهم من الجهاز التنفيذي باختيارهم لهذا المقعد. ومهما قالوا فإنه مجلس سيكون عالة على الديمقراطية وسيكون بيننا والديمقراطية أمد طويل.

بالله أيُّهما أفيد للحزب الحاكم - أن يجهد نفسه ليختار أعضاءً بمستوى جيد ولا أقول ممتاز ويقنع بهم مواطنيه ويكونوا عوناً للجهاز التنفيذي مراقبة وتشريعاً وتجويد أداء، ويختبر قبول الناس له؟ أم أن يجوب القرى ليسكت أصوات المنافسين بشتى الطرق الترغيب ،الترهيب ،العطايا والوعود الكاذبة. سيندم كثيرًا هذا الحزب على إدارة الانتخابات بهذه الصورة الباهتة.الغريب أن من يقومون بعمليات إسكات الأصوات يعتبرون ذلك إنجازًا سياسياً ما بعده إنجاز ويسجلونه كعمل سياسي رائع.

زهد الناس والأحزاب في هذه الممارسة الديمقراطية وصمة عار على القائمين بالشأن السياسي في حزب المؤتمر الوطني وسيسجل التأريخ أن كسالى أسكتوا الناس وهدموا حيطة الديمقراطية القصيرة التي هي أصلاً مبنية بالجالوص ومرت عليه عدة مطرات بدون « زبالة».

يا من ظننتم أنكم أنجزتم بإسكات الأصوات ستندمون على هذا الفعل دنيا وآخرة. توفيراً للوقت وللجهد أقترح أن لا ينعقد هذا المجلس أبداً حتى لا يرهق خزينة الولاية المرهقة أصلاً. لأن مثل هذا المجلس المتجانس جداً مع الجهاز التنفيذي لن يقدم ولن يؤخر أعطوهم مخصصاتهم في بيوتهم لينصرفوا إلى مزارعهم وأبقارهم ويكونوا شيئاً في عجلة التنمية بدلاً من أن يكونوا عالةً عليها.

أتمنى أن يكون هذا الذي كتبت بداية لفعل العكس إن استطاعوا!!!!!!!!!!!!


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 1137

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#39295 [abutarboosh]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2010 11:04 AM
يا استاذ احمد هذا الذى يسمى بالمجاهد والي الولاية والتي اصبحت في عهده اسؤا ولايات السودان في كل النواحي الصحية والتنموية والتعليمية ليس هنالك ادني خطة مستقبلية لهذا الوالى انظر الى من تم تعينهم معتمدين واين انجازاتهم عدا ابو الحسن معتمد جنوب الجزيرة اما نا حدث في طريق الشرق فحدث ولا حرج طؤيق عترة طريق موبي الثورة كبرى بيكة شارع المستشفي كلية علوم الادارة الهلالية جامعة البطانة صندوق ( دعم الطلاب ) مدبغة الجزيرة .................................. سنواصل


#38604 [kavim]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2010 05:09 PM
اللهم انا عبيدك وابنا عبيدك فارفع عنا هذا الطاعون


#38509 [أبو الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2010 02:15 PM
يا أبو حميد خليها مستورة و ما يحدث الآن أمر يشيب له الرأس و نحن كلنا ملامين و لا خايفين ما عارف لأننا لا نستطيع أن نقول أن جواد المك عرجاء وكان قلنا ذلك لا يجد أذناً صاغية ونافع يعوس عوسه و لا ندري ماذا نفعل؟


احمد المصطفى
احمد المصطفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة