كيف وليس هل..!ا
12-06-2012 11:18 AM

كيف وليس هل..!ا

منى أبو زيد

«ليس كافياً أن تمتلك عقلاً جيداً، المهم أن تستخدمه جيداً».. ديكارت!

الإسلام دين الحوار، وعليه فإنكار مناقشة المسلم لأمور دينه، وقصر مناقشة الفتاوى والأحكام على أهل الفقه والاختصاص، هي - في تقديري - دعوة خطيرة إلى (علمنة الحوار الديني)، أي قصر الحديث في أمور الدين على الفقهاء والعلماء، واقتصار دور عامة المسلمين على الإذعان دونما تفكير.. وفي ذلك تعطيل للتدبر والتفكر الذي نحن به مَأمورون..!

عند مناقشة عامة الناس للفتاوى الدينية، يجب التفريق بين الشك الحميد الذي ينتج عن إعمال العقل - والذي قد يكون أحياناً للمفتي دور في إيقاع السائل فيه، بنقصان في الإبانة أو قصور في التدليل - والتشكيك الذي يصدر عمن ينكر متن الفتوى..!

وعن مثل هذا الشك الحميد يقول الإمام الغزالي «من لم يشك لم ينظر، ومن لم ينظر لم يبصر، ومن لم يبصر يبقى في العمى والضلال».. فالشك الذي قصده الغزالي ليس هو الشك الذي يعني مساواة كلا الاحتمالين، وليس هو الشك الذي بمعنى الظن خلاف اليقين، بل هو الشك الذي بمعنى الجهل أو عدم العلم بالشيء..!

وقد ورد هذا النوع من السؤال الذي يأتي بمعنى (كيف) وليس بمعنى (هل) في القرآن الكريم.. في قصة سيدنا زكريا الذي: (قال رب اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال سويا)

كما ورد في قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام (وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي)..

وفي الحديث الصحيح عن أبي هريرة يقول رسولنا الكريم - لإيضاح معنى الشك في قصة سيدنا إبراهيم - (نحن أحق بالشك من إبراهيم).. أي أن الشك مستحيل في حق إبراهيم .. فإنّ الشك في إحياء الموتى لو كان متطرقاً إلى الأنبياء لكنت أنا أحق به من إبراهيم، وقد علمتم أني لم أشك فاعلموا أن إبراهيم عليه السلام لم يشك..!

الفيلسوف الفرنسي (ديكارت) هو القائل «قبل أن نحكم على المتون، يجب أن نوجه أنظارنا إلى الأسس التي يقوم عليها البناء».. وهو صاحب نظرية الشك الذي يستهدف الوصول إلى اليقين.. التي لقب لأجلها برائد الشك المنهجي، وأبي الفلسفة العصرية.. فمن أين أتى بها ؟!.. من علماء الإسلام..!

فقد أكد الباحثون تأثر ديكارت بالفيلسوف الإسلامي الإمام الغزالي، وقالوا إن فضل السبق في هذا المنهج يعود للأخير، بعد أن عثروا على ترجمة لكتاب «المنقذ من الضلال» للإمام الغزالي بين محتويات مكتبة ديكارت الخاصة في باريس.. وهكذا أثبتوا أن رائد الشك المنهجي هو الإمام الغزالي..!

ونحن - بهذه المناسبة - عندما نناقش الفتاوى الدينية نفعل ذلك من قبيل حُسن الظن بالله عز وجل، الذي قال في الحديث القدسي (وإلى حسن الظن بي فليطمئنوا).. اللهم أرزقنا حسن الظن بك وصدق التوكل عليك..!

الراي العام


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2126

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#529603 [حكيم بليغ]
1.00/5 (1 صوت)

12-06-2012 08:08 PM
انقلبت مع السائحون - طيب اشرحي لينا هذه الجملة التي كتبتيها :

الفيلسوف الفرنسي (ديكارت) هو القائل «قبل أن نحكم على المتون، يجب أن نوجه أنظارنا إلى الأسس التي يقوم عليها البناء»..
ماهو المتون - افهم لو سمحتي - ضروري الرد ... لتبرئة هذه الفقره.


ردود على حكيم بليغ
United States [muslim.ana] 12-07-2012 08:51 AM
متنطع ومدعي ثقافة آخر. ياخي قبل وصف الناس ب"الفارات" وغيره تأكد من حجمك وحجم ما تفهمه وتعقله اولاً وبعد ذلك ابدء بقلة الادب او الاساءة للآخرين.

واعتقد ان قراءة الكتب ستكون صعبة عليك لذا انصحك بالبحث عن دراسة مختصرة لباحث تونسي اسمه "العكاك" أثبت فيه تأثر ديكارت بالغزالي وأوضح ذلك بالتفصيل، ومن ذلك حينما عثر بين محتويات مكتبة ديكارت الخاصة بباريس على ترجمة كتاب المنقذ من الضلال، و قد وجد أن ديكارت قد وضع خطًا أحمر تحت تلك العبارة التي ذكرتها كاتبة هذا المقال، ثم كتب في الهامش: "يضاف ذلك إلى منهجنا" مشيراً إلى كتابه "مقال عن المنهج" الذي اضاف فيه فعلاً ما قيل، وعند مقارنة كتاب "المنقذ من الضلال" للغزالي و كتاب "مقال عن المنهج" لديكارت يظهر واضحاً مدى تأثر ديكارت بالغزالي حيث يظهر التوافق الغريب بينهم (وهو ليس بالغريب بعدما ثبت عن تأثر ديكارت بالغزالي و عن اطلاعه على كتاب الغزالي "المنقذ من الضلال")

Norway [hmamizo] 12-06-2012 11:41 PM
ياخي لقت ليك الجماعه فارات وشابكنها ليك {كلام جميل وصحيح 100% يا بنت أبو زيد،] و{رائعة يا استاذة فكرة جميلة بسيطة تسلم اناملك] {العزيزة بنت ابوزيد تحياتي] وأخيرآ نعم سيدتي ؟؟؟
وشابكانا ديكارت! وارسطو والغزالي وجان جاك ؟

Norway [hmamizo] 12-06-2012 11:40 PM
ياخي لقت ليك الجماعه فارات وشابكنها ليك {كلام جميل وصحيح 100% يا بنت أبو زيد،] و{رائعة يا استاذة فكرة جميلة بسيطة تسلم اناملك] {العزيزة بنت ابوزيد تحياتي] وأخيرآ نعم سيدتي ؟؟؟
وشابكانا ديكارت! وارسطو والغزالي وجان جاك ؟


#529423 [muslim.ana]
1.00/5 (1 صوت)

12-06-2012 03:40 PM
كلام جميل وصحيح 100% يا بنت أبو زيد، ولكن يجب مراعاة الفرق بين مناقشة الفتاوى والاحكام وبين أصدار الفتاوى والاحكام!

فالثانية هي قصر على العلماء اوالفقها، على عكس الأولى حيث أنه من حق الناس مناقشة الفقهاء فيما أصدروه من فتاوي بغرض الفهم أو حتى مناقشة علة الفتوى وأسسها.

وكما قلتي أن الأحرى بكل هذا أن يكون بحثاً عن الحق وزيادة للمعرفة!


#529343 [محمد]
1.00/5 (1 صوت)

12-06-2012 01:50 PM
رائعة يا استاذة فكرة جميلة بسيطة تسلم اناملك


#529337 [Abouzid Musa]
3.00/5 (2 صوت)

12-06-2012 01:45 PM
نعم سيدتي لقد اوجس موسي ثلاث مرات الأولي عندما
دخل علي فرعون فقال (( اننا نخاف أن يفرط علينا أو أن يطغي ))
فقال الله جل في علاه (( لاتخافا انني معكما اسمع وارى))
والثانية حين القي السحره عصيهم فآوجس موسي في نفسه
خيفه ! فقال الله تعالي (( لا تخف انك انت الاعلي ))
والثالثة لما اتبعه فرعون بجنوده فقال له الله (( اضرب بعصاك ))
وقال موسي (( كلا ان معي ربي سيهديني )) صدق الله العظيم )()
سيدتي مني ابوزيد
يا اشرح الناس صدرا ويا اكثرهم حبورا وأعظمهم سرورا وذلك
لما عندك من ميراث محمدي جميل لذا سيدتي اتودد الي الله ان
يزيدك نورا في القلب وضياء في الوجه وسعه في الرزق ومحبه
في قلوب الخلق ( أمين ) فالي المزيد من الإبداع في كل الدروب
والشكر موصول لأسره الراكوبة والسلام .


#529294 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2012 01:06 PM
اللهم انصر الاسلام


ردود على كمال
United States [مشكاح] 12-08-2012 02:08 PM
الاسلام منتصر بمشيئة الله وقدرته فى كل مكان وزمان


#529253 [abubaker]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2012 12:28 PM
العزيزة بنت ابوزيد تحياتي تتحدثي في امور الدين وكأننا صحابة المصطفى (ص) الان المفتي في بلدنا يعين من قبل الحاكم فكيف له ان يفتي ضد الحاكم واصبح المفتي في عهد اخواننا ناس الجبهة هو عبارة عن ترزي يفصل الدين والفتاوي كما يريد الحاكم لان الحاكم وحاشيته اعلى درجة من المفتي


ردود على abubaker
Norway [HAla] 12-06-2012 09:43 PM
«ليس كافياً أن تمتلك عقلاً جيداً، المهم أن تستخدمه جيداً».


#529238 [بيف مسالا]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2012 12:11 PM
نعم ،،، القاعدة العامة في دين الاسلام هي ( إنما الاعمال بالنيات ولكل أمرئ ما نوى)) وهذه القاعدة تنسف الوظائف العلمائية التي انتشرت كما ينتشر الجراد على الزرع فيقضي عليه،، بدليل أننا في سودان اليوم لو أحصينا ( وعلم الاحصاء من العلوم المنسية والمستهتر بها رغم أهميته) لوجدنا حملة شهادات ما يطلق عليهم بحملة العلم الشرعي ربما عاغلمين مقابل كل 10 مواطنين في حين تقل الكوادر الأخرى التي هربت من أمثال هؤلاء الذين يريدون الفتوى حتى في كل شيء،، ثم هناك قاعدة أخرى وهي (( إستفت قلبك ولو أفتاك الناس) ومن قال هذاالقول رجل ليس بهين ولا لين في بداية مسيرة الاسلام،، بالتالي إن الكم الضخم من خريجي المعاهد الدينية وكليات الدراسات الشرعية والاصول والمتون والحواشي والشروح وهلم جرا تصعيب للدين في حد ذاته فالقارئ في التراث الديني من تفاسير يجد أن جل العلماء يتناولون بالشرح المسائل القرآنية والسنية وغيرها بلغة مقعرة أصعب في الفهم من الاصول ذاتها،، ثم إن المنصب العلمائي في حد ذاته أصبح يقابل المنصب السياسي، ولا أنسى أن الامام مالك حمله المنصور على كتابة الموطأ رغم كراهية مالك لذلك وخوفه من تأطير المسائل الشرعية في قالب لا يحتملها،، ولكنهاالسياسة،، غير أني أود النظر في حالة انتشار الخطباء والوعاظ ومن يطلق عليهم العلماء( رغم تحفظي على مصطلح عالم واستخدامه استخداما منفلتا عن المنظور القرآني، أما مصطلح شيخ فليس له أصل في الدين وشيخ كانت وشيخ تعني رئاسة القبيلة أو كبير في السن ( وهذا بعلي شيخ)) أما مصطلح شيخة فليس له أصل ( كيف ألد وأنا عجوز)) ،، إن الخطأ هو إنتظار الناس أن يفتيهم من وضعوا انفسهم في مقام الفتوى في كل شيء القلب هو المفتي إلا في الامور الشائكة جداً وهي امور ليست يومية وربما لا تمر على الانسان طول حياته ولها رجالها المغيبون،،، ولكم حسن الجزاء


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة