المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رواية ظلمة يائيل...لن تر الدنيا على ارضي وصيا
رواية ظلمة يائيل...لن تر الدنيا على ارضي وصيا
12-06-2012 02:54 PM

رواية ظلمة يائيل...لن تر الدنيا على ارضي وصيا

عادل الأمين*
[email protected]

ظلمة يائيل رواية الكاتب والروائي اليمني محمد الغربي عمران"السوماني"** والحائزة على جائزة الأديب السوداني الراحل الطيب صالح للعام 2012..خلقت ضجة وتسونامي إبداعي كبير تجاوز حتى حدود اليمن نفسها ..فهي رواية متميزة تتكئ على شرفة التاريخ لتخبرنا بين سطورها عن ما لا يقال وما ينتظرنا في المستقبل ..تخبرنا عن اليمن في الحقبة الإسلامية وعهد الدوليات المتنازعة والقائمة على الهويات الصغرى minor identity التي تكونت وفقا للحراك التاريخي كما ذكرت د. سيرين حسن الناقدة اليمنية في معرض نقدها للرواية نقتبس منه ( يسرد لنا التاريخ السياسي اليمني في القرن الخامس الهجري مركزا على الصراع الديني بين المذاهب ليدور صراع عنيف للسيطرة على المجتمع بين ثلاث مذاهب إسلامية هي المذهب الاسماعيلي وكان امتدادا للدولة الفاطمية في القاهرة والمذهب الزيدي وكذلك المذهب السني وهو امتداد لمذهب العباسيين في بغداد)...
*****
قام الكاتب بسرد قصة حب مستحيل بين رجل تمزقه الانتماءات الدينية والمذهبية ،بطل الرواية جوذر..وامرأة تنازعها الحروب والصراعات والانفلات الأمني"شوذب.".واني أعيد تقديم الرواية هنا عبر محورين فقط هو المحور السياسي والمحور النفسي لتأثير كل منهما على الأخر..تناول الكاتب آيات الأفاق في وصف الطبيعة الجغرافيا الزمانية والمكانية لليمن القديم بجبالها وهضابها وسهولها ومناخها المتقلب ،ويأخذك معه في حل وترحال بطل القصة جوذر في مشوار البحث عن حبه المستحيل في جزيرة العرب آنذاك وقاطنيها من مختلف الملل والسحن والعادات الغريبة أيضا..ولان كل مثقف حقيقي يحمل رسالة أمينة وصداقة بعيد مداها..نجد بين سطور الرواية من أشكال القهر والاحتراب والنزاعات الناجمة عن هذه الهويات الصغرى المذهبية والدينية ومعاناة الناس من سجون رهيبة وتشرد ونزوح، نراه كما وصفه الكاتب بأسلوبه الفوتغرافي اليوم أيضا ينتشر هنا وهناك في فضائيات العالم و يعبر عن المنطقة التي تمر بمخاض عسير وإعادة تشكيل في دورة تاريخية جديدة تعيد إنتاج الماضي بأدواته المدمرة و بمسميات معاصرة جديدة والتاريخ ليس ماض فقط بل حركة حلزونية تكرر نفسها دائما ..وتتسلل نفس الأذرع الأخطبوطية للهويات الصغرى المزيفة القادمة من خارج الحدود أيضا لتشكل من جديد مركب ذو قوة ثلاثية للإبادة،يخل بالسلم الاجتماعي والتعايش الجميل والطبيعي بين المذاهب وفقا للقانون الديناميكي(كل جسم أو مجتمع يبقى على حالته من سكون وحركة ما لم تؤثر عليه قوة خارجية تغيير من حالته)..ونحن في القرن الحادي والعشرين علينا أن ننظر إلى ابعد من المركز العربي أو الإسلامي القديم إلى دول تقدمت لأنها جعلت من مصدر التنوع الراسي/الديني والأفقي/السياسي قوة كالهند التي جعلت التعايش بين من يعبد البقرة ومن يذبحها ممكنا والبرازيل التي دخلت نادي الكبار بالتنمية المتوازنة بين المركز والهامش ، بل الولايات المتحدة الأمريكية نفسها تضرب نموذج للوحدة في التنوع بنظامها المدني الفدرالي الديمقراطي الفريد الذي تطور في200 سنة فقط..واليمن الجديد اليوم يواجه هذا التحدي الحضاري في سباق المائة متر حواجز عبر المبادرة الخليجية الدولية ، فقد أضحت تلك الدويلات المتناحرة اليوم محافظات وأضحت الهوية الكبرى الجامعة major identity لها هو الجمهورية اليمنية التي يعبر عنها السلام الوطني" سيبقى نبض قلبي يمنيا" وأضحت الهوية المعاصرة للإنسان اليمني هي "الرقم الوطني "فقط..هذه الرؤية السياسية التي حملتها الرواية بين سطورها التي تستشرف مستقبل اليمن الجديد الحقيقي في مشوار البحث عن الخصوصية اليمنية في النظام العالمي الجديد مع الداروينية السياسية الدائرة الآن وإيقاع الزمن الدوار الذي ابتلع الزامر والمزمار هنا وهناك كما قال الشاعر المصري الراحل صلاح عبد الصبور..والهوية الحضارية الشاملة للدولة هي التي تحافظ على بقاءها على الخارطة.وهذه الهوية الحضاريةtraditional identity تقع مسؤولية إبرازها على المفكرين والمثقفين الحقيقيين وقبيلة المبدعين من روائيين وتشكيليين وشعراء لا يتبعهم الغاويين، الذين يترفعون عن الانتماءات الضيقة والنزعات الفردية والنرجسية التي تقبح وجه المشهد الثقافي و يستلهمون من تاريخهم المجيد وتجارب الآخرين الثرة اضاءات للتقدم والازدهار وتعميق ثقافة المجتمع المدني، تماما كما تفعل النحلة الذكية من التتطواف هنا وهناك وتجمع رحيق الأزهار وتعصره عسلا صافيا لذة للشاربين وبين أدعياء الفكر الذين يستنسخون تجارب وايدولجيات الآخرين حتى بعد فشلها في بلد المنشأ..كما تفعل الذبابة البليدة التي تتنقل في مزابل الآخرين وتعود بما ازدردته وتطرحه روث يسقم جسد الوطن ويجعله يتحلل وتتساقط أطرافه كمريض الجذام وما حاق بالعراق و السودان ليس عنكم ببعيد.. والمثقف الملتزم هو من يقوم بدوره في الارتقاء بالهويات الصغرى في الوطن الواحد إلى الهوية الكبرى التي تلائم إنسانية القرن الحادي والعشرين وتجعل من التنوع قوة و الوطن لوحة تشكيلية بديعة متعددة الألوان وليس لوحة سريالية بلون واحد اصفر، فاقع لونها لا تسر الناظرين وهذا ما قصدته رواية "ظلمة يائيل"الجديرة بالاحتفاء في كل محفل فكري أو ثقافي،عبر كافة ربوع اليمن السعيد وفي الوطن العربي الكبير والعالم الحر..وكما قال المعري:-
سبحان من قسم الحظوظ فلا ملامة
أعمى وأعشى وذو بصر وزرقاء اليمامة
*****
تناول الكاتب أيضا آيات النفوس في حالة التمزق التي اعتورت الكثير من شخوصها ولكني اخذ شخصية البطل جوذر لدراسة الأبعاد النفسية للرواية..الرجل الذي وجد نفسه يبحث عن الله عبر الأديان الابراهمية اليهودية وهي ديانة أمه اليهودية يائيل وطقوسها أحيانا وبين مذهب أبيه الإسلام السني أو مذهب معلمه صعصعة الاسماعيلي في ظلمة السجن وبين جبال ووهاد مكة والبيت الحرام..وهذا التمزق النفسي والاضطراب الوجداني الذي وصفه الكاتب ببراعة قد يساعدنا في التعرف على منشأ التطرف الديني المعاصر.. مع العلم بان الأديان الابراهمية الثلاث جاءت من لدن خالق واحد هو الله وتنسجم مع الفطرة النقية والإدراك السامي في الإنسان(transcendental perception) وهي عقائد مركزها الفرد وحدودها العالم ولكن عندما يوظفها البعض إلى ايدولجيات سياسية وصائية من اجل السلطة والتسلط، ثم تتحول إلى أدوات هدم للمجتمعات وتخلق النزاعات المتناقضة التي تفسد الجغرافيا السياسية للبلاد وتدمر الشخصية السوية للإنسان وتقود إلى اضطرابات وجدانيةsentimental suspension،تصنع ظاهرة الإرهاب المعاصر..وقديما قال أبو العلاء المعري
إنما هذه المذاهب أسباب لجلب الدنيا للرؤساء
كالذي يقوم بجمع الزنج في البصرة والقرمطي بالإحساء
*****
هذه رؤية موجزة للرواية عبر بعدين فقط سياسي ونفسي ولا زال الكثير ينتظر النقاد المحترفين في سبر غور هذه الراوية بكل أبعادها الحضارية والفكرية والثقافية والسياسية والاجتماعية والنفسية..لأنها عبرت عن خصوصية اليمن في إطار العولمة اليوم وهذا ما جعلها تفوز بجائزة الروائي السوداني الطيب صالح الذي فعل الشيء نفسه وعبر عن خصوصية السودان ونال العالمية أيضا عن جدارة..وخاصة أن هناك جانب طريف في طباعتها وهو القصة الأخرى المصاحبة لرواية كنص متوازي معاصر في الهامش السفلي للصفحات وتدور إحداثها في دار الوثائق والمخطوطات وتشير لإهمال المسؤلين للتراث اليمني وتعرضه للسرقة والضياع وهذا أيضا ناجم عن تدني الوعي وضعف الحس الوطني الذي سعت لعلاجه الرواية..هذا أمر يشبه أسلوب الوراقين القدامى في اليمن وقد سبق أن التقيت بأحد الوراقين المعاصرين في مدينة زبيد التاريخية مدينة العلم والعلماء وحاضرة اليمن القديم التي أهملها أهلها المعاصرين..رأيت كتب بها هامشين..كتابين في كتاب وقد أذهلتني الفكرة وتذكرت ذلك عند اطلاعي على رواية ظلمة يائيل..فمن أراد أن يعيد هوية اليمن الجديد عليه إعادة زبيد كمركز للفكر الإسلامي المعاصر كما كانت قديما..ويجعلها قبلة لحوار المذاهب والمناظرات الحرة وليس صراعها بالوسائل القديمة القاتلة للنفس والروح الذي أسهبت في وصفه الرواية من سحل بالخيول وتقطيع أوصال..ونقل الأمر إلى ساحات الفكر في مراكز الدراسات والصحف و الفضائيات وليس في الشارع وتحييد المواطن تماما وجعله فقط وحدة انتخابية يقوم بالإدلاء بصوته في الانتخابات فقط، والأمر أضحى تنمية واقتصاد وحكم رشيد وتحقيق إشارات حفيد زرقاء اليمامة الراحل الشاعر محمد عبد الوهاب النعمان" لن تر الدنيا على ارضي وصيا"..
*كاتب من السودان مقيم في اليمن
هامش
السومانية**: كلمة مركبة ومقتبسة من السودان واليمن وهي مدرسة إبداعية متميزة تضم كل مبدعين السودان واليمن عبر ضفتي بحر القلزم عبر العصور..أسسها د.نزار محمد عبده غانم والراحل الشاعر السوداني سيد احمد الحردلو ووثقها د. نزار غانم في كتابه القيم "جسر الوجدان بين اليمن السودان"...والروائي محمد الغربي عمران، كاتب يمني كان يعيش في السودان في مدينة القضارف.. وهو اليوم رئيس نادي القصة اليمني(المقة/اله القمر)والأمين العام لاتحاد البرلمانيين اليمنيين السابقين ورئيس مركز الحوار لثقافة حقوق الإنسان..وله أعمال أدبية وروائية أخرى، مجموعات قصص قصيرة(الشراشف-الظل العاري- حريم أعزكم الله-ختان بلقيس- منارة سوداء-ورواية مصحف احمر)




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1278

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عادل الأمين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة