الزغاوة تاريخ وتراث (3)
12-08-2012 09:54 PM

الزغاوة تاريخ وتراث (3)

هارون سليمان يوسف
[email protected]


فروع قبيلة الزغاوة :ـ
يخلط كثير من الناس بين فروع قبيلة الزغاوة وعشائر الزغاوة فالفرع هو الأصل ولكل فرع مجموعة من العشائر والبطون والأفخاذ فضلا عن وجود إختلاف بسيط في معاني بعض الكلمات وطريقة تحدث لغة الزغاوة بين فروع الزغاوة الرئيسية .(وقي ، كوبرا ، توبا )
أما فروع قبيلة الزغاوة فهي:ـ
1.الزغاوة (وقي) ولا توجد معنى مقابل في اللغة العربية .ويضم مجموعة من عشائر
2.الزغاوة (كوبرا) ويسمون بالعربي (الكوبي)ويضم مجموعة من عشائر
3.الزغاوة (توبا)ويسمون بالعربي (البديات) ويضم (توبا) بعشائرهم المختلفة و البروقات
لكل فرع من الفروع المذكورة مجموعة من عشائر و بطون وأفخاذ متفرعة وفي نفس الوقت يضم بداخله إدارة أهلية أو أكثر.
الزغاوة كجمر:ـ هم من مجموعة من أولاد دوري وعشائر أخرى من الزغاوة التور وهناك ثلاثة روايات لأسباب هجرتهم إلى شمال كردفان ومن هذه الروايات :ـ
الرواية الأولي : كانت السلطة بإدارة التور تنتقل بين أولاد دقين وأولاد دوري وعقاب (أحفاد محمد البرناوي )بالتناوب وبصفة دورية وعندما جاء الدور الثاني لأولاد دوري رفض عقاب هذا التوالي واستأثروا بالسلطة وساندهم في ذلك أحد سلاطين الفور،مما أدخل أحفاد محمد البرناوي في نزاع على السلطة ولما وصلت المشاكل ذروتها ولم تؤدي جهود المصالحة والجودية إلى حل منصف آثر أولاد دوري وأتباعهم من بقية العشائر الرحيل إلى شمال كردفان وحطوا رحالهم بالقرب من منطقة باره بشمال كردفان ،وتقول الروايات بأن هذه الهجرة تمت قبل ظهور المهدية أي حوالي عام 1800م.
الرواية الثانية : تقول أن سبب هجرة أولاد دوري إلى كردفان يعود إلى خلاف وقع بينهم وبين أحد سلاطين الفور .
الرواية الثالثة: وهي منقولة من أولاد حامد في كردفان وتقول الرواية بأن أحد سلاطين دارفور قد أرسل مجموعة من الزغاوة والقرعان مع عبدالحميد شيخ أولاد حامد لمساعدته في جمع أفراد قبيلته وإحضارهم إلى دارفور، وبعدما قاد هؤلاء الزعاوة إلى كردفان تمكن من امتلاكهم مستخدما الرشوة والقوة معا ، فأسكن الزغاوة حول الكجمر ، استرق القرعان ، وذهب هو إلى سنار .
هكذا هاجرت أولاد دوري وعشائر أخرى إلى كجمر في شمال كردفان في بدايات القرن الثامن عشر بزعامة الفكي عبيد، واستقرت هناك وتزاوجت وتصاهرت مع المجموعات السكانية بشمال كردفان وإندثرت لغتها أي لغة الزغاوة بمرور الزمن وأصبحت تتحدث اللغة العربية وليست لهذه المجموعة رئيس إدارة أهلية بل لديها عدد من عموديات منضوية تحت الإدارات الأهلية بمنطقة شمال كردفان.
ومن عشائر الكجمر ومن عشائر الكجمر (أولاد دوري ، أولاد دقين ، أولاد كوي ، أولاد شريط ، أولاد بطرة ، البديات ، تكانيو ، مرة ، عيلاي ).
الزغاوة الحداحيد : يسمون بلغة الزغاوة (ماي) وهم مجموعة عرقية من الزغاوة يصعب إلحاقها بأي فرع من فروع الزغاوة من ناحية النسب إلا أننا نجد لكل فرع أو عشيرة له حداحيد خاصة به ،ويري البعض بأن الحداحيد هم أصل الزغاوة لغة وعرقا وأقدمهم وتقول بعض الروايات أنهم تعلموا صناعة الحديد من مروي وللحداحيد فصاحة لغوية وبلاغية تبهر أحيانا سامعيهم من الزغاوة الآخرين كما أنهم يستخدمون في بعض الأوقات ألفاظا لتمويه وتضليل مضطهديهم من الزغاوة لا يفهمها إلا هم لذلك يرى بعض المؤرخين أن لهجتهم هي أساس لجهة الزغاوة ولكن رغم ذلك لا نجد لهذه المجموعة كيانا عشائريا قائما بذاته داخل إطار مجتمع الزغاوة بمجموعاته وفروعه المتعددة بل يعيشون جيوبا ملحقة بشتى المجموعات ،فكل فرع أو عشيرة من فروع أو عشائر الزغاوة له حداحيد.
و من الروايات التي وردت عن مصدر اضطهاد واستحقار الزغاوة للحداحيد:ـ
الرواية الأولى : تقول هذه الرواية بأن الحداحيد هم السكان الأصليين للمنطقة قبل قدوم الزغاوة إليها ، وكان الحداحيد قبائل بدائية يعيشون على صيد الوعول والغزلان والحيوانات البرية الأخرى ويعتمدون على ثمار الأشجار في غذائهم ،فضلاً عن استخلاص الحديد من أحجار معينة ،إذ لم يألفوا الزراعة والرعي، فعمل الزغاوة على الإقامة في المنطقة واستعمروا الحداحيد واستصلحوا أراضيهم ،فشمل هذا الاستيطان مصائد الحداحيد ومضاربهم ،مما أدى إلى مقاومة ومجابهة الحداحيد للزغاوة الوافدين نتجت عنها هزيمة الحداحيد ، فاستجار من بقي منهم بفروع الزغاوة المختلفة ،ولكن بحكم أقليتهم النسبية ذاب كيانهم وسلكوا طريقا مماثلا لضروب حياتهم السابقة ،فأصبحوا مواطنين من الدرجة الدنيا وحدث لهم ما حل بالسكان الأصليين في شمال شرق استراليا عند قدوم الأوربيين أو الهنود الحمر في أمريكا الشمالية عند الغزو الاسباني والاستيطان بها ومن ثم صاروا طبقة منبوذة تماثل ـ مجازاً ـ المنبوذين من الهندوس في عهد البرهميين في الهند القديمة ،حيث كانت القوانين العرفية لا تسمح بزواج فرد من طبقة أخرى وتحكم نوع الوظيفة ونوع الطعام لكل طبقة .
الرواية الثانية : تقول بأن ملكا من ملوك الزغاوة يدعى إدريس كوبولو كليا ،وكان ظالما وموغلا ومفرطا في اضطهاد الحداحيد لوثنيتهم وممارساتهم التي لا تليق بالزغاوة ومكانتهم عند شعوب المنطقة ولذلك كان يقتل من يرميه قدره من الحداحيد في يديه بسبب أو بدونه ،كما كان يقتل الذكور من أطفالهم ويأخذ ما يصيدونها من الحيوانات البرية ،مما جعلهم يفرون منه ويهربون من ظلمه وسطوته وبطشه ، فصار مضرب الأمثال في الطغيان ،كما أصبح هاجساً مخيفاً للحداحيد ،فهجروا مجتمع الجماعة ،وتفرقوا أشتاتاً يبنون أكواخاً متواضعة لهم في أماكن متفرقة اتقاء لشر كوبولو ،وبمرور الزمن ظن الحداحيد أنهم جنس مغضوب عليهم في الدنيا واعترتهم النظرة الدونية والتشاؤم في كثير من أمورهم الحياتية، وحتى الآن عندما يريد أحد الحداحيد أن يلعن أخاه يقول له عليك بلعنة كوبولو .
الرواية الثالثة : تقول هذه الرواية ،أن في سنة من السنوات أصاب سكان دار زغاوة مجاعة طاحنة وفي هذه المجاعة أوشك الحداحيد على الإنقراض فخاف الزغاوة من أن يقضي الجوع الحداحيد فلا يجدوا بعد ذلك من يقوم بصناعة الحديد فقاموا بتوزيع الحداحيد على القادرين من الزغاوة لانتشالهم من الجوع ولهذا السبب حصلت الفروع والعشائر المقتدرة على حداحيد. أما المجموعات التي لم تسمح ظروفها فهي بلا حداحيد حتى اليوم. وبهذه الطريقة تم استضعافهم وأصبحوا خاضعين خضوعا تاما لهذه المجموعات.
والحداحيد في مجتمع الزغاوة ليسوا مملوكين أو أرقاء أو خدماً أو عبيد ولكنهم نسبة لفقدان الثقة بأنفسهم وشعورهم بالدونية ،ارتضوا بمكانتهم الاجتماعية ، فضرب عليهم الذلة والمسكنة وفقدوا مصداقيتهم ،فأصبح الناس ينظرون إليهم نظرة الازدراء والاحتقار .
وكان في الماضي لا يمكن للحدادي إبداء رأيه في معية الزغاوة أو يأكل معهم أو يجلس على فراشهم ،ويحرم عليه مجرد التفكير بالزواج منهم ، وتنشأ بيوتهم في الناحية الشرقية أو الغربية من قرى الزغاوة تفصلها ساحة فضاء لما لبعض حرفهم من دخان ملوث لبيئة القرية ،أما إذا أقاموا قرية خاصة بهم ،فإن من مميزات هذه القرية عدم النظام والنظافة وكثرة الكلاب والحمير وقلة الماشية ووجود ورش صغيرة للحدادة والأعمال الخشبية بداخلها سندال ومطرقة(هودا) فضلا عن وجود أماكن لصناعة الفخار(سوقو) وتقطير القطران (أويقي) ،كما أن الزغاوة الحداحيد يمتهنون حرفاً معينة ويمارسون بعض الممارسات دون سائر فروع الزغاوة مثل التمسك ببعض المعتقدات الوثنية وممارسة بعض الطقوس و صيد الحيوانات البرية بالمصائد والشراك وأعمال الحدادة المختلفة ودباغة الجلود وعمل الحبال وقيود الجمال والخيل والحمير وصناعات جلدية أخرى واحتراف دق الطبل الخشبي (النقارة) وصناعة سروج الجمال والحمير والخيل وأدوات أخرى من الخشب وصناعة وصيانة الأسلحة اليدوية مثل الحراب والسكاكين والفؤوس وأدوات لنظافة المزارع كالجراية والطورية والمنجل وغيرها ،أما نساء الحداحيد فيقمن بأعمال جليلة مثل صناعة الفخار والمستلزمات الفخارية الأخرى التي تستعمل في حفظ ماء الشرب وطبخ الآكلات قبل ظهور الأدوات المنزلية الحديثة ،كما يقمن بتصفيف شعر نساء الزغاوة ونظافة المنازل وطحن الدقيق وعمل أسوار المنازل من الطين أو الحطب أو القش،بالإضافة إلى تقطير القطران من حب البطيخ وصناعة مصنوعات جلدية خاصة بالنساء وذلك مقابل أجرة عيني أو مادي .
وقديما كان يعاب على الفرد من بقية فروع الزغاوة إذا تشاجر مع الحدادي أو تناول الطعام معه أو شرب الماء من أوانيه أو تبادل الراحلة معه أو جلس على فراشه أو شارك في مناسبات الحداحيد .
وهذا الجانب من حياة الحداحيد أحد الأسباب الهامة التي وضعت حاجزاً اجتماعياً سلبيا بين الحداحيد وبقية فروع الزغاوة ،وهذه النظرة ما زالت سائدة في دار الزغاوة ولكن الحداحيد الذين نزحوا إلى المدن فقد اختلط الكثير منهم في مجتمع المدينة التي تقل فيه هذا النوع من التمييز فأقام الحداحيد علاقات مصاهرة ونسب مع عدد من القبائل واندمجوا في مجتمع المدينة باعتبارهم أفراد من الزغاوة ولكن الزغاوة في المدن يعرفون الحداحيد من بعض ملامحهم وتصرفاتهم حتى الآن فتجدهم يسألون من أجداده ومكان سكنه السابق ومن خلال هذه التحريات يتضح لفروع الزغاوة الأخرى في المدن إذا هذا الشخص ينتمي إلى الزغاوة الحداحيد .
ولتجاوز هذه النظرة نجد اليوم الشباب من الحداحيد في دار الزغاوة يناقشون هذا الأمر في مجالسهم بل حاول الكثير منهم تجاوز هذه النظرة بترك المهن التي كانت يمتهنها الأجداد والآباء والابتعاد عن الممارسات والسلوكيات والمعتقدات والطقوس السابقة والاهتمام بالتعليم والتجارة ونظافة المسكن والمأكل والمشرب والملبس وإبراز دورهم الإيجابي في المجتمع ومشاركة بعض أفرادهم في مناسبات فروع الزغاوة الأخرى ولكن المعمرين منهم ما زالوا تحت قيود النظرة الدونية والتمييز، كما أن الكثير من المفاهيم لم تتجاوز مكانها حتى الآن رغم انفتاح الزغاوة والتطور التي حدث للمفاهيم المجتمعية .
في الحلقات القادمة :
• الإدارة الأهلية عند الزغاوة
• المراة عند قبيلة الزغاوة
• مراحل الزواج عند قبيلة الزغاوة
• العيد عند الزغاوة
• لغة الزغاوة
• تراث قبيلة الزغاوة ( الألعاب الشعبية ، النقارة ، الآلات الموسيقية ، سباق الهجن والخيل ، حردلوأو الدوبيت.
• بعض العادات والتقاليد (لبس الزغاوة ، السكن ، الغذاء الرئيسي ، صناعة النار ، صناعة الحديد ، تكوين الثروة ، الترحال ، الوشم ، الختان والطهور ، احتفال بقدوم التوائم ، الحياة البرية والصيد ، طرق قتل الحيوانات المفترسة ، طقوس عند المرض والموت ، الدية ...)
• صفات من البيئة
• معالم من بيئة الزغاوة ( وادي هور ، العطرون ، واحة النخيل )
• الزغاوة ومملكة وداي
• الزغاوة والحركة السنوسية
• الزغاوة وسلاطين الفور
• الزغاوة والتركية
• الزغاوة والمهدية
• الزغاوة والإدارة الإستعمارية الفرنسية والبريطانية
• الزغاوة والتجارة
• المراجع والمصادر


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 5964

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#531685 [maher abdeen]
1.00/5 (2 صوت)

12-09-2012 04:06 PM
معلومات جيدة عن قبيلة اثارت لغطا كبيرا في العشر سنوات المنصرمه, يعجبني التماسك الاجتماعي عند الزغاوة, كما يعجبني درايتهم بالتجارة وطرقها الملتوية
اعتب علي علي كل الحكومات التي مرت انها غضت الطرف عن انصهار وتداخل قبيلة الزغاوة مع بقية القبائل السودانية..حيث ان الزغاوة في الغالب غير مرحبين بعدد غير قليل من القبائل السودانية اذا كانت عربية او غير عربية...وربما ساعدت بعض الحكومات علي هذا النفور المتبادل... عدم الثقه الشديدة في الاخر عند الزغاوي يرجع الي الطريقة السلبية التي تعاملت معهم الحكومات المختلفة والتي استغلت الاتها الاعلامية في نقل صور كاذبه عنهم
يمكن للزغاوة ان تلعب دور محوري في تقوية العلاقات بين السودان وبعض الدول الافريقية التي يسكنها قبائل الزغاوة خاصة دولة تشاد اذا ما احسنت الانظمه السودانية استغلال هذا الجانب كونها قبيلة حدودية منتشرة بين طرفي تشاد والسودان... وفي ذات المحور يمكن ان تلعب دورا سيئا في تدهور العلاقات بين السودان وتشاد اذا ماغفلت الانظمه عن هذا الجانب
الهمبته والتمرد ينبتان في الاجواء الغير صحية. علاقة المسؤولين والانظمه السيئه بالمنطقه واهلها تساعد علي ولادة العنف والضغائن...التسامح ونشر التعليم والتداخل القبلي هو الذي يساعد علي الاستقرار في الحدود الغربية كلها
سمعت كثيرا عن علاقة الحدادين ببقية الزغاوة وبعضها لازال حتي اليوم حتي بين النخبه منهم وهي امور متوارثه ولايقبلها العقل ولا المنطق. نادرا ماتجد هذه المعاملة الدونية في معظم قبائل السودان. كوني دنقلاوي كامل الدسم لااعرف حتي في التاريخ بين كل قبائل النوبه هذا الانشقاق.. لكن الشباب الزغاوي اليوم هو شباب مثقف تثقيف ربما يفوق عظم قبائل السودان كونه انتشر في الاونه الاخيرة في الدول الاوربية المختلفة وعرف حقوق الانسان المتضمنه ضمن دساتير كل الدول الاوربيه المكتوبه والشفهية والداخلة في قوانين الاتحاد الاوربي والامم المتحدة...ربما قريبا حكايات اجداد لاتيصدقها شباب اليوم


ماهر عابدين دياب
بريطانيا


#531481 [musabl]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2012 12:11 PM
المدعو ابو خوجلي ..... المتخلف هو من يصف قبيلة باكماها او جه بعينا او دولة كاملة السيادة بالتخلف ...... ومن انت حتي تحكم علي جماعة ما بالتخلف...؟؟؟؟ الجاهل عدو نفسو ..!!!


#531114 [ابوخوجلي]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2012 01:03 AM
الزغاوة من اكثر القبائل تخلفاً في السودان وهم من القبائل الحديثة في دخول الاسلام لانهم لازالوا يؤمنون بعادات وتقاليد القبيلة اكثر من الدين نفسه هذا بجانب الجهل والعنصرية المنتشرة في اوساطهم ولازالوا بخطفون البنات للزواج والمراءة عند الزغاوة مثل البهيمة, في مثل دارفوري بقول(زغاوة وعوينهم وكنين وحميرهم)انا تعاملت مع كل قبائل السودان ولكن لم اجد قبيلة متخلفة وهمجية مثل الزغاوة. ونواصل


ردود على ابوخوجلي
United States [ام نيروز] 12-10-2012 09:46 AM
الما تلحقه جدعه . من انت حتي تصف الزغاوة بهذه الصفات ........... مهما قلت ماتسوي فتيلة من الزغاوة . كراهيتك لهم وضحت اسبابه ومهما قلت او فعلت فلاحتك في الكيبورت .يا س

United States [البروف] 12-09-2012 01:01 PM
كذبت يا ابوخوجلي , انت لا تعرف الزغاوة فلا تتهكم
بالباطل , الزغاوة من اذكى المجموعات في السودان
والدليل كثرة المتعلمين منهم وحملة الشهادات العليا وهم
من اكثر الناس خبرة بالتجارة والدليل سوق ليبيا بام درمان
وانتشارهم في كل اسواق السودان يدعمون الاقتصاد السوداني
وليسوا تجار طفيليين واصحاب وساطات في البنوك والمصالح الحكومية
والوزارات .
اما عن الدين فماذا تقول عن الاسلاميين الذين رموا الدين
بعيدا وعادوا للقبلية البغيضة .
فاذا كانت لك عداوة مع احدهم فلا ترمي بها عليهم جميعا وانت
المسلم الكامل الايمان ولا تنسى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال : آيات المنافق اذا حدث كذب واذا اؤتمن خان واذا وعد
اخلف واذا خاصم فجر . وانت فجرت في الخصومة فاين اسلامك ؟!!!!
كلامك الذي قلته لن يهز شعرة من الزغاوة والناس يدرون من هم
الزغاوة .


#531080 [obama]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2012 11:44 PM
thank you for these nkoleges


هارون سليمان يوسف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة