المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

12-09-2012 03:01 PM

مواساة (الرسول صلى الله عليه وسلم) للأخوان فى مصر!!

عبد الغفار المهدى
[email protected]

انه لشىء محزن مانراه فى مصر الآن رغم معايشتنا له فى السودان قبل أعوام وكان نتاجه ما وصل اليه السودان اليوم من حال لايسر حبيب ولا عدو ولايحتاج لشرح،والسب فى كل هذا نظام خدع الناس باسم الدين ،فخلق الفتن وأشعل الحروب وايقظ الفتن حتى بين الأشقاء فى الأسرة الواحدة،وشرد الشعب ونهب الثروات وانتهك الأعراض ،وفرط فى وحدة البلاد وفى أراضيها ،وجعلها مرتعا للفتن القبلية وأجج فيها الصراعات،ولجأ للحلول الأمنية والفردية التى تحافظ على مصالحه ومصالح مواليسه،وضرب الدين والاسلام فى مقتل قبل أن يتمكن أعدائه منه،وفاق فى وسائله الاجرامية عصابات المافيا،وهلك الشعب بالفقر والمرض والجوع والذل...وما أرتكبه دعاة حماة الدين بأسم الدين يفوق أفعال الشياطين منذ الخليقة وحتى الآن ولا تظنوننى مبالغا أو متحاملا فهذه هى الحقيقية المجردة والمختصرة..ويقينى أن الكثير من الزملاء المصريين الذين تخصصوا فى الشأن السودانى وانحازوا فى وقت من الأوقات لنظام الحكم العصابى فى السودان ،قد لمسوا فعليا وحرفيا ما كنا ولازلنا نعانيه ويعانيه الشعب السودانى من تلك الفئه الضاله باسم الدين والشريعة،،،ويا سبحان الله نفس المشهد الذى تكرر فى السودان قبل 23 عام تكرر فى مصر فقط مع فارق القدرات والامكانيات فما وصل اليه جماعة الاسلام السياسى فى السودان خلال أعوام رأيناه فى مصر فى غضون أيام!!!!
وقد بح صوتنا فى المنتديات وقاعات المؤتمرات ونحن نشرح للأخوة الخبراء فى الشأن السودانى بمصر ظلم وجور تلك الفئة الضالة والتى ليس لها علاقة بالدين من قريب أو بعيد غير أنها تستخدمه سلعة رخيصة ومبتذلة فى سوق (النخاسة) السياسية وفى وتر عاطفة الشعب الدينية والتى يجيدون توظيفها لخدمة مصالحهم الدنئية حتى رأينا علماء وأئمة مساجد يتحولون لأبواق لخدمة أغراضهم بدس دسم الدين فى سم السياسية.
وكثير من الزملاء الذين جمعتنا بهم مناسبات أو دورات تدريب كنا نتناول هذا الأمر وكانوا يقولون أن الوضع فى مصر يختلف عن الوضع فى السودان رغم الكثير من الآيات التى كانت تشير لصدق رؤيتنا من خلال تجربتنا التى تمثل نتيجتها امامهم ظاهرة للعيان.
وكنت أتابع برامج (شاهد على الثورة) الذى يقدمه (أحمد منصور) فى قناة الجزيرة خصوصا تلك الحلقات التى استضاف فيها (صفوت حجازى) وكنت اتابعه باهتمام لانه لفت انتباهى حديثه عن الشهداء ورائحة المسك التى تفوح منهم وهذا ليس تشكيكا فى رواية الرجل بقدر ما كان على الأقل بالنسبة لى حديثا مكررا أستمعت له قبل سنوات من قيادات النظام فى السودان فى التلفزيون وهم يسردون القصص عن كرامات شهدائهم ومعاركهم التى خاضوها ضد أخوتنا فى الجنوب والتى دحضها لاحقا عرابهم وشيخهم (الترابى) بعد انشقاقهم وفتنتهم وذكر بأن من ماتوا وهم يحاربون أخوتهم فى الوطن بأسم الدين فى الجنوب هم ليسوا بشهداء.
وما رأيناه فى محيط قصر الاتحادية فى 5ديسمبر رايناه فى الجامعات السودانية كثير بل راح ضحيته شهداء ،حيث كان طلاب الاتجاه الاسلامى يضريون زملائهم (بالسيخ والأسلحة البيضاء) فى خلافاتهم معهم فى أركان النقاش السياسى وهم مجموعات مدربة فى معسكرات الدفاع الشعبى مليشيات النظام الاسلامى فى السودان فالخلاف معهم كفر وعداء والشورى فى نظرهم بينهم دون سواهم هكذا كان الأمر فى السودان ولازال مع استعانتهم ببعض المؤلفة قلوبهم من الطامحين للعب دور والساعين وراء مكسب...
ولم أستغرب حديث مرشد الأخوان بمصر والذى كرره فى الجمعة الماضية بمسجد الأزهر الشريف استعدادا لتشييع أحد شهداء أحداث الاتحادية بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم يواسيكم !!!!!
نخشى على مصر الشقيقة وشعبها من المصير الذى أل اليه السودان فى عصر الأخوان .
ولا حول ولاقوة الا بالله العلى العظيم





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 961

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#531830 [خالد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2012 05:36 PM
مسك مسك ايه الانتا جاي تقول عليه........والله يكذبون كما يتنفسون


#531744 [أبو ناهد]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2012 04:20 PM
أولاد بمبا حاياخدوا ذمبة


#531720 [ayubadem]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2012 03:49 PM
هنبقي زي السودان
إنشاء الله هتبقي زي السودان شمال وجنوب ولسه كمان
انبوب بترول الفين كيلو مسكن للصراصير والجعارين
والآبار إتصدأت لا تصدير والجوع الكافر في البيت الإيسار واليمين
كتار من السودانيين ما نصحوكم وعملتم يابمبا تفتيحا وطرشانين
والورّاق كتب وحاضر كتير انخدعنا بإنقلاب والمرشد سجين
اسأل المجرب ولا الطبيب والبجرب المجرّب عقله تلفان ومخرب
شلتم إيديكم وجغيتم عينَّيْكم وأبيتم الابقار وإخترتم التيران
ديل دينهم يورو ودولار ديمه عمره وحج وقريبه عريان وجيعان
نسوان رباع وماملكت يمينهم وقاصرات وفقه ستره وضروره وتمكين كمان
شفت حاجه ده المواطن يفطر ويتعشي بوش والقلوط نشفان
خلو بالكم يوم تصحو لا ملوخيه ولا جبنه قديمه أم ديدان
بحرمة الجار والجار بالجنب اسمعوا منّا شويه وامخاخكم ما يبقي تخان
نريد ليكم السلم والخير قبطي مسلم يهودي الكلو مصري في امان
شعب خبره ربع قرن مع الكيزان جهاد ووعود بالجنه والحور القاصرات
ومشروع حضاري اسمه المايقوما خلونا مضحكه للعجم والعربان
سيبو الفرعنه والنفخه والاستكبار ده الله يحط حكمته في اضعف انسان


عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة