المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
زيف الاقنعة وسقوط الكبار
زيف الاقنعة وسقوط الكبار
12-09-2012 04:22 PM

زيف الاقنعة وسقوط الكبار

ديفيد ابودية
[email protected]

زيف الاقنعة وسقوط الكبار
صلاح عبدالله قوش زعيم عصابة و رجل الكيزان الاول في عمليات القتل والارهاب ومدير بيوت الاشباح ومهندس الاغتيالات السياسية صلاح قوش الرجل الذي ينحني امامه كل جبابرة الانقاذ طوعاً او كرهاً وكاد قوش ان يقول انا ربكم الاعلى وكيف لا رجل استطاع ان يجمع كل خيوط التناقض الكيزاني بدهاء ومكر وجعل من مؤسسة الامن حكورة له ولسان حاله يقول ما اظن ان تبيد هذه ابدا وما اظن الساعة قائمة وبدا ينسج كل خيوط التامر ضد الوطن والاحزاب السياسية وضد حزبه وضد كل من يقف امام طموحاته ورغباته واحلامه الشخصية في ابشع صور استخدام السلطة و النفوذ واصبح رجل الدولة الاول لا يتحدث الا مع الرئيس ولا ياتمر الا بامره متجاوزاً بذلك كل مؤسسات الدولة اذا كانت هناك مؤسسات اصلا وكسب ثقة الرئيس واصبح يدندن له اغنيته المفضلة(انت المهم والناس جميع ما تهمني انت العزيز أفرد شراعك وضمني وخايف تفوت والسكة بيك ما تلمني)وائتمن المشير الفريق ومنحه كل الصلاحيات من قتل واغتصاب وابادة وتفكيك القبائل والاحزاب وتجويع الشعب دون الرجوع اليه وهكذا اطلق المشير العنان لسفاح الذي ملء الارض ظلماً وجورا وتفنن في قمع الشعب السوداني مستخدماً اعنف الاساليب وهو يردد وأنا الحاكمون بما أردنا وأنا النازلون بحيث شينا ..لنا الدنيا وما امسى علينا ونبطش حين نبطش قادرينا متناسيا صراخات الايتامى والارامل والثكالى متحديا القانون الاساسي في الكون قانون التغير والتطور الدائب الذي هو القانون الاوحد الثابت نعم الدهر يومان يوم لك ويوم عليك .سقط الكبار في مسرح الخيانة الكيزانية مسرحية بعنوان لص يسرق لص بطولة قوش و ودابراهيم ومجموعة من الغوغاء والدهماء ارادوا الوثوب ولكنهم سقطوا في المشهد الاول من المسرحية انتهى المشهد لتبدأ المشهد الثاني مداهمات ,اعتقالات, تهديدات, بيانات , اتهامات و تصريحات هنا وهناك.
المشهد الثالث اكثر المشاهد ايلاماً مجموعة من المحامين يرافعون عن قوش المضحك المبكي بعض محامي المعارضة من ضمن الغوغاء تخيلوا المعارضة التي اكتوت بنران قوش ومؤسسته المعفونة س سوال باي منطق تدافعون عن جلداكم هل تقزمت العقل وعطبت وظيفة التفكير عندكم رسالة ترجلوا يا فرسان قبل ان تلعنكم الوطن والشعب وتطاردكم دماء و دموع المظلومين افيقوا يا هولاء قبل الطوفان (لا يصح الا الصحيح)تنحوا جانبا دعوهم يتقاتلون المشهد الرابع الخال الرئاسي يدافع عن سواقط الكيزان ويطلب لهم العفو من طه لانهم ابناء الانقاذ تف يا دنيا تف والصاق الرزيقي كعادته يمارس التعريس في الجسد المباح وقال احدهم (القوم هم القوم كأنهم قريش )نعم اذا سرق فيهم الشريف تركوه,واذا سرق فيهم الضعيف اقاموا عليه الحد.في اكبر عملية سطو على المبادي السماوية والاخلاق وسقطت فرية هي لله لا للسلطة ولا للجاه وكل شئ لله .المشهد الخامس.
والدة المرحوم علي عبدالفتاح تقف امام القيادة العامة احتجاجا على اعتقال ابنها نقول لكِ يا اماه نحن نقدر الامومة وندرك حجم حنان الام وعطفها اتجاه فلذات اكبادها ولكن ما لا تفهمينه يا اماه هولاء ليس في قانونهم الامومة او العشرة هولاء مجموعة ذئاب جائعة تفترس كل شي حتى نفسها من اجل الاحفاظ على مكتسباتها الغير مشروعة واستخدموا ابناءكم والدين كمكنيزمات تضليليه لاستعطاف الشعب السواني في اكبر عملية تدليسية يشهدها العصر الحديث وعندها تكشفت الوجوه الحقيقة (وظلم ذوى القربى أشد مضاضة**على المرء من واقع الحسام المهند).المشاهد السادس,اكثر المشاهد اثارة سيحاكم قوش وصحبه ويدخلان سجن كوبر ليجدا امامهم(يوسف) هل يستطيع يوسف هذه المرة ان يفسرالرؤيا هل عرفتم من هو يوسف؟قطعا لم اقصد سيدنا يوسف عليه السلام انما اقصد المهندس يوســـــــــــوف لبس احد ضحايا صلاح قوش رجل مسجون ظلما حتى لحقه به الظالم, انها العدالة السماوية.

ديفيد ابودية




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1103

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ديفيد ابودية
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة