المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
دعاة الحرب..ليس هناك حرب...ارضا سلاح
دعاة الحرب..ليس هناك حرب...ارضا سلاح
10-25-2010 09:23 AM

دعاة الحرب..ليس هناك حرب...ارضا سلاح

د.فاروق عثمان
[email protected]

كثرت في الفتره الاخيره تصريحات كثيره تدعو للحرب او الاستعداد لها بشكل سافر او مستتر,وانعكس هذا الشئ والفعل التجيشي
علي وسائل الاعلام بصوره واضحه.ولكن من يري الاشياء وفق منظور المنطق والتحليل,يقفز الي نتيجه حتميه واحده وهي ان ليس هناك حرب
فالمؤتمر الوطني يمر بمرحلة ضعف وانهاك فكري وتنظيمي,فكري لسقوط المشروع الاسلاموي الذي تبناه,فقد انكشف لجموع الشعب السوداني
انا المشروع الاسلامي للمؤتمر الوطني انهار تماما,وبرز المشروع الدنيوي بشكل سافر وسقطت كل الشعارات التي كان تمثل تروس دفع لذلك المشروع
هي لله,وامريكا دنا عذابها,وما لدنيا قد عملنا,انهارت تماما وازال ورقة توتها الاخيره مفكر النظام وصانعه حسن الترابي بكشفه للكذب الواضح لمتبني المنهج الاسلامي سياسةً.
الشئ الاخر النظام محاصر من المجتمع الدولي ومجلس الامن بفعل ازمة دارفور الانسانيه وتبعاتها من قرارات المحكمه الدوليه والتي شلت راس النظام وحدت من حركته كثيره
واصبح النظام يقاتل في سبيل رفع تلك القرارات وبديهيا تحول الي خانة الدفاع المستميت.كذلك الجيش السوداني منهك من الحروب الطويله في الجنوب وبعدها دارفور وربما لو قامت حرب
فستفتح جبهتي جبال النوبه والنيل الازرق والنظام يعي هذا الشئ جدا,مع العلم ان معظم افراد الجيش السوداني من تلك المناطق والتي تمثلها دارفور وجبال النوبه والنيل الازرق,اذا النظام يدرك
هذه الاشياء ويعيها,ولاستحالة اعاده انتاج تجربة المجاهيدين ولواءات الدفاع الشعبي,فقد فهم الجميع اللعبه وليس هناك من هو في استعداد للحرب بالوكاله.
اما علي مستوي الحركه الشعبيه فهي تعلم ان اي دوله ناشئه لو بدت وجودها بحرب حتي لو خرجت منتصره,فان ذلك مكلف وباهظ الثمن وسيرجعها خمسين عام للوراء,واعتقد ان قياديي الحركه بما لهم
من ذكاء سياسي وبصيره معرفيه لن يجازفو بخوض هكذا حرب سيكتوي بها قومهم المهمشين والمظلومين لاكثر من خمسين عام.
اذا فليست هناك حرب وعلي تجار الحروب ومشعليهاان يكفو اذاهم عنا فقد مللنا تلك الحرب اللعينه,ولينعم اخوتنا في الجنوب بمواطنتهم الكامله ودولتهم الفتيه,ولنترك سؤال الهويه من الظرفيه للمستقبل عسي ان تاتي اجيال تدرك معني
التعايش واحترام الاخر غض النظر عن لونه او عرقه اودينه,عندها ربما اعدنا تاسيس الدوله السودانيه وفق اسس جديده.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 877

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#38960 [سوداني 100%]
0.00/5 (0 صوت)

10-25-2010 02:00 PM
أعجبني مقالك يا دكتور فقرأته بتأني حتي النهاية فلك التحية، وأطلب منك ومن أصحاب الأقلام الحرة الوطنية النزيهة أن تتواصل كتاباتهم حتى اذا حصل الإنفصال لا قدر الله، حتى يعلم أهلنا في الجنوب أن هناك فئات شمالية كانت تقف إلى جانبهم وتدافع عن حقوقهم المهضومة والظلم الذي لحق بهم، وليعلموا ايضاً أن من كان خلف الإنفصال هم هؤلاء العصبجية مصاصي دماء الشعب السوداني وإن كنت لا أستثني قيادات الحركة الشعبية من الدور الذي لعبوه خلف الستار


د.فاروق عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة