المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشعب السودانى فى مشوار التلكؤ... مابين الإنحيازللوطن أو نظام البشير!!.
الشعب السودانى فى مشوار التلكؤ... مابين الإنحيازللوطن أو نظام البشير!!.
12-10-2012 08:31 AM

الشعب السودانى فى مشوار التلكؤ... مابين الإنحيازللوطن أو نظام البشير!!.

أيوب آدم يحي
[email protected]

مضت ما يقرب من الربع قرن من رحلة المعاناة التى ظل يكدح خلالها الشعب السودانى جراء إنتهاكات نظام (الجبهة الإسلامية القومية) منذ ستطوته عرش السلطة عبر الانقلاب المشؤوم فى يونيو 1989. حيث تزحزح إستقرار البلاد وتفكك تماسكه الإجتماعي وتمزق كيانه ووحدته، ولايزال نظام القهر والإستبداد فى الخرطوم يشكل تهديد مباشرعلى حياة المواطنين ومصالحهم وأمنهم واستقرارهم عن طريق المخالفات القانونية متعددة الأوجه، والإنتهاكات الفادحة لحقوق الانسان ومصادرة الحريات. لقد بلغت المعاناة حدها وملأت الجريمة المنظمة كل شوارع البلاد، بل فاضت لتغطي كل الساحات الإقليمية والدولية دون ان يكترث قيادات الحكومة الفاحشة لنتائج افعالهم المشينة، الأمر الذى يدعوا كل مواطن غيور لأن يقف مع نفسه انطلاقا من مسؤوليته وواجبه تجاه وطنه، كى يتخذ موقفه الواضح والمعلن ويحدد أين وكيف يوجه دوره واسهامه فى انقاذ وطنه..؟
حقيقة القول ان الوطنية الحقه هي مسؤولية الفرد تجاه وطنه ومعرفته بأصول واجباته المرتبطة بعمله. وهناك العديد ممن يجهلون واجباتهم ومسؤوليتهم تجاه وطنهم، فان كل مواطن تقع على كاهله مسؤولية تجاه وطنه عليه أن يؤديها بأمانه، وان حقوق وواجبات كل فرد تجاه وطنه وشعبه تعنى ان يتحمل كل من موقعه للمسؤولية بما يمليه عليه الواجب وما تقتضيه الامانه بان يكون مخلصا لوطنه بالقيام بواجباته بكل أمانة ومسؤولية سواء كان ذلك بالوظيفة الحكومية أو المدنية أو غير ذلك حيث أن كل مواطن مسئول عن الواجب الملقى على عاتقه للقيام به، وهنا لابد للانسان ان يرسخ اولا الوطنية معنى وقيمة، التى تسموا على ما عداها ثم يعزل مابين الولاء للوطن والانتماء الحزبي أو العشائري، ومن ثم أن ينحاز لصوت العقل وإعلاء مصلحة الوطن قبل مصلحته الشخصية او انتماءاته السياسية او الفكرية.
مما لا شك فيه ان هناك فساد في كافة مؤسسات الدولة السودانية بدءا من مؤسسة الرئاسة فى قمة الهرم التنفيذى وانتهاءا بمؤسسات المجتمع المدني من الجمعيات بمختلف أنواعها حكومية كانت أم (مستنسخة)، وسواء كانت جمعيات خيريه أو تعاونيه، والامر المغزى ان هذا الفساد يشمل المؤسسات القانونية فهناك قصور في ملاحقة المفسدين وتطبيق القانون بحقهم ومساءلتهم.. الجميع يتجاوز القانون، وهناك من يظن انه بعلاقاته فوق المساءلة والمحاسبة وهناك من يظن انه بموقعه الوظيفى أصبح يمتلك المؤسسة التى يديرها ويعمل وفق هواه دون مساءلة ومحاسبة، إن هناك حالات كثيرة يتم تجاوز الأخطاء الجسيمة وتنعدم فيها المساءلة والمحاسبة ما يعطي لهؤلاء الاستمرار بمخالفتهم وتجاوزهم للقانون ما يؤدي لاستفحال الأخطاء الجسيمة، هناك العديد من القضايا والشكاوى وقد وضعت في الأرشيف دون أن يكلف المسئول نفسه عناء التحقيق للتحقق الجدي وان وصل للحقيقة المساءلة والمحاسبة، هناك حالات تخضع فيها العلاقات الشخصية حيث التغاضي عن تلك الأخطاء ما أدى ويؤدي لحالات التسيب الذي تشهده العديد من تلك المؤسسات التي لا يخضع القائمون عليها للالتزام المهنى والاخلاقى ويتجاوزوا من خلالها القانون ظنا من هؤلاء أنهم بحكم موقعهم لغايات البرستيج وتحقيق النفع الخاص، وبكل أسف ليس ذلك عن استحقاق بل هم ينتهزون فرص مجانية خلقتها لهم سياسات نظام استبدادى شمولي يتحكم فيه فئة محدد من اصحاب المصالح الخاصة، لا تعترف بحدود السلطة ولا بقبول الآخر.
إن من واقع المسؤولية وما ندعوا إليه أن الوطنية الحقه تقود للانتماء الحق للوطن والنهوض بمؤسسات الوطن فإننا نستصرخ كل ضمير حي للصحوة ولبدء تصحيح المسار كل يحاسب نفسة ومن موقعة أن التغيير نحو الافضل لنا ولأجيالنا المقبلة ولبناء وطن افضل لا يمكن ان يتم مالم نبدأ بتغيير الذات ومن ثم نستطيع لا محالة من مساءلة كل من عمل على التجاوزات والمحاسبة عن تلك الأخطاء الجسيمة التي ترتكب بحق الابرياء من قتل وتشريد وتجويع واغتصاب ونهب وسلب..الخ، كما لا يفوتنا دائما من الذكر تقديرنا وامتناننا للمحكمة الجنائية الدولية التى أصبحت رمز الشفافية والمحاسبة والقائمين عليها جهدهم وعملهم للوصول الى كشف هؤلاء الفاسدين من مرتكبي الجرائم البشعة والمحرمة دوليا فى هذا البلد الذى طغى القائمون على أمره من عصابات ولصوص متجاوزين القوانون والاعراف المحلية والدولية بارتكاب الجرائم والمخالفات وتحقيق النفع الشخصي والإثراء الغير مشروع على حساب الشعب السودانى المغلوب على امره.. هذا ولأنها المحكمة الوحيدة التى قامت بتجريم هؤلاء فى ظل صمت الجميع وتستر القضاء الداخلي على جرائمهم بل وهى قادرة على ملاحقتهم ومحاسبتهم فى نهاية المطاف.
التغير مهما كانت تكلفته وبغض النظر عن أدواته.. بات مطلب يضعنا امام أمر الواقع كوسيلة حتمية يأخذنا الى المخرج بدلا من بقاءنا خاضعين للاذلال والعيش فى كنف الظلام المهلك، فلا هروب ولا تراجع عن المسؤولية الملغاة على عاتق كل منا تجاه هذا الوطن.. وهذا ندا لكل من ينبض ضميره فلنعد العدة كى نعيد مجدنا التليد ولنعش أحرارا مرفوعي الرؤوس.. وليتخذ الجبناء أكوام الرماد مكانا لدفن رؤسهم فان التاريخ سيسجل للجميع مواقفهم فمن شاء ان يمضي عزيزا كريما ومن شاء ان يبقي ذليلا، والغزى والعار للظالمين.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 760

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#532478 [Abo Aseel]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2012 01:05 PM
الخزى والعار للظالمين
الخزى والعار للصامتين عن الظلم


أيوب آدم يحي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة