قال ( مهرجان نوبي )6 /7 - 10
12-10-2012 10:33 AM

قال ( مهرجان نوبي ) 6 - 10

نورالدين عثمان
[email protected]


إنفض سامر ( الهرجلان النوبي الثقافي ) فى وادي حلفا .. وسجل فيه .. كل قامات ورموز النوبة .. وكل مثقفو وإعلاميو المنطقة .. غياباً تاماً .. لا بل وسجل فيه أيضا ذات الغياب.. كل المبدعون النوبيون من لدن مكي على إدريس ، كبوش ، عباس عثمان ، دهب خليل ، ابراهيم عبدو ، قطبي هارون و يوسف خيري وغيرهم ..!!

وأيضا سجل الذين غيبهم الموت قسراً عن الساحة النوبية ذات الغياب بأعمالهم الخالدة من امثال الفنان القومي محمد وردي والشاعر النوبي العملاق محمد مختار عبدون والشاعر الروائي بندق على الأزهري و حسين ألالا .. أسكنهم الله فسيح جنانه .. وغيرهم الكثيرون من عمالقة الفن النوبي ممن غيبوا عمداً عن هذا ( الهرجلان ) .. كما ذكر لي صديق كان حاضراً ذلك اليوم فى الخرطوم عندما تغني .. المبدع عبد الهادي بأغنية كجبار وخيراً فعل .. رأى ان هناك تملماً من الحضور ..( فهم يمثلون تيار سياسي واحد ) لا بل وسمع أصوات تقول ( تااااااااااااني كجبار ) .. وربما فاجأهم عبد الهادي بهذه الأغنية من على المسرح .. وماعلم أن من سيستمعون له هم من مؤيدي إغراق وتهجير النوبة .. من دنقلا وحتى دال شمالاً .. ومادرى عبد الهادي أن الهرم النوبي مكي علي إدريس ( شاعر كجبار ) رفض المشاركة معهم بعد أن تحول مشروع بناء صالة عالمية فى (دفوفة كرمة) تنشيطاً للسياحة فى المنطقة و تبرعت ( دال قروب ) بالمبلغ مشكورة .. تحول إلى ليالي غنائية فى وادي حلفا بقدرة قادر وتم صرف أموال الصالة ( فى الفارغة ).. ولو وافق حينها مكي .. لما كان مكي الذى نعرف .. ولكن رفض المشاركة رغم المغريات .. !!

المهم .. لم تستفد وادي حلفا الحبيبة إلى القلب شيئاً من هذا الهرجلان الذى كان لها منه نصيب ( الغناء والرقص ) .. وادي حلفا التى جنت عليها كل الحكومات السابقة .. بتهجير إنسانها .. وتشتيت اهلها فى كل أنحاء العالم لينعم المصريون بكهرباء السد وتعيش هي فى ظلام دامس وتشريد وظلم وفقر .. هذه هى وادي حلفا التى ذهب إليها بعض أبناؤها ليغنوا هناك غناءاً مدفوع الثمن .. أي نعم تصدقوا ( مدفوع الثمن ) .. دون أي إحساس بالإنتماء ودون أي سابقة تبرع من فرقة مشاركة أو فرد مشارك بقيمة مشاركته ( لمدرسة وادي حلفا ) أو لصالح المستشفي أو غيرها من المرافق المتدهورة رغم أن ميزانية المهرجان أصلها تبرع ولكن سال لعابهم لتقسيم الكيكة بينهم .. وكأن إنسان وادي حلفا كان فى حالة عطش فقط لسماع أصواتهم العذبة .. !!

و ظن بعضهم أن إقامة حفل غنائي فى وادي حلفا أو زيارة شواطئها كما فعلوا هو إنجاز للمنطقة وهو كسب .. وظنوا أنهم كافحوا وناضلوا لإقامة هذا ( الهرجلان ) هناك وما دروا وماعرفوا أنهم يسيئون صنعاً .. بهذا ومادروا أن أهلهم هناك ليسوا فى حاجة للترفيه ..فقط وإنما كان الأجدى .. أن يرفهوا كما أرادوا ولكن ياليتهم فعلوا الواجب الحقيقي تجاه أبناء وادي حلفا .. من دعم للمدارس والمستشفيات والكهرباء والميناء وغيرها من المرافق المصابة بالخراب الشامل وأقلها تأهيل ذلك الشاطئ الذى قاموا بزيارته تيمناً بشواطئ بورت سودان التى أحبها أهلها فقاموا بإعمارها والترويج لها .. ولكن (ياريت وياريت ما بتعمر بيت ).. ولنا عودة ..
ولكم ودي ..


قال ( مهرجان نوبي ) 7 – 10

تغنت المغنية الأمريكية ( ريل ) بكلمات النشيد الوطني النوبي .. هناك تحت سماء وادي حلفا ( الحبيبة ) .. وحطمت أنسجته ودمرت لحنه .. واثبتت لنا وللعالم تلك الدونية التى يحس بها منظمو ( الهرجلان ) تجاه نوبيتهم ( رغم وجود كاتب وملحن النشيد بيننا ولكنه لم يشاركهم ) ..و من قال ان تتغني امريكية لا نعرف لها تاريخ ولم نسمع لها فى الأولين ولا فى الآخرين بعمل فني أو غناء سمعه العالم .. هو قمة ما يصبو إليه إنسان النوبة .. ومن قال أن النوبيون أساسا فى حاجة لمن يتغني بكلماتهم لإثبات ما أراد إثباته منظمو الهرجلان .. فالحضارة والتاريخ واللغة النوبية تدرس اليوم فى معظم الجامعات العالمية .. كاقدم حضارة على وجه الأرض .. فلو تغنت (هولييود ) كلها بنجومها وتاريخها بالنوبية لما أشبعت غرورنا كما إستمتاعنا عندما نستمع ل ( حسين ألالا ) وهو يغني بالطنبور أو ( صالح ولولي ) وهو يترنم ( لهما الرحمة ) .. !!

لم يضعوا فى إعتبارهم ولا فى خطة عمل برامجهم عندما كانوا يجتمعون فى مكاتبهم .. وهم فى حالة إقصاء لهذا وكش ملك لذلك وكان الساحة النوبية رقعة شطرنج يحركونها كما يشاءوا .. وما علموا انهم سيعملون وسط مواطن واعي تماماً بما يحدث خلفه .. ولكن حقيقة شكراً لهم .. فهم بهذا سهلوا لنا معظم الطريق .. بفرزهم الكيمان بهذه السرعة وبهذه الدرجة من الكفاءة التى لولا هذا الهرجلان لواجهتنا صعوبة الشرح لمن لا يعرفون .. ولكن بما فعلوه فهم الجميع المغذى والمضمون ..

أن تغمض عينك أو تفتحها بعد أن تتجاوز أبو فاطمة شمالاًمروراً بالمحس ثم السكوت ثم حلفا .. بعد مغيب الشمس هو سيان .. فالظلام الدامس هو سمة تلك المنطقة .. لماذا ؟ سيجيب مجيب لان سكان تلك المنطقة رفضوا قيام ( سدي دال وكجبار ) .. وقاوموا وحدة تنفيذ السدود .. فقامت الأخيرة بوضع شرط قيام السدين بدخول الكهرباء فى المنطقة كما أسلفنا .. ولكن إذا عرفنا أن .. منطقة المناصير والرباطاب .. لم يتم توصيل كهرباء سد مروي لهم إلى يومنا هذا .. على الرغم من الوعود التى قطعتها لهم ذات وحدة تنفيذ السدود .. ( فمن أين ستاتي الثقة ) .. إذا كان هذا هو حال حكامنا ..!!

كانت المنطقة فى حاجة ماسة لتلك المبالغ الطائلة التى صرفت لتنظيم صفوفها و تكوين لجان منتخبة من كل القرى .. لتنظيم عملية التنقيب العشوائي عن الذهب .. والحفاظ على نصيب المنطقة من تلك الثروة التى تكفي قيمتها تحويل المنطقة لجنة حقيقة على وجه الأرض .. بعد توصيل الكهرباء التى تقوم بدورها فى إنعاش الزراعة .. وتنشيط السياحة الأثرية وسياحة ركوب المخاطر وجلب السياح من كل العالم .. وبناء المصانع والمدارس والمستشفيات .. حينها لن نحتاج لا لقيام سدود ولن نتعرض للتهجير ولن تتعرض الأرض للإغراق ولن تتعرض الآثار للسرقة والإندثار ..

لو قام منظموا هذا المهرجان بوضع هذه الأجندة فى إجتماعاتهم لنالوا شكرنا وإعجاب الجميع .. ولكن هيهات فكل ما أرادوه هو الغناء والرقص من اجل الغناء والرقص وياليته كان غناءاً ورقصاً فهذا أيضاً فشلوا فيه بشهادة الشهود .. ولنا عودة..
ولكم ودي ..


الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1085

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#532397 [الشايل المنقة]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2012 11:35 AM
...البعض ,مثلنا فى دارفور بنقاتل لتنمية منطقتنا...والبعض الاخر يستميت لمنع التنمية فى منطقته..منطق وبلد غريب..!!


#532395 [الرشيد فضل]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2012 11:35 AM
الاخ نور الدين
هذه المقاله الثالثة التي تكتبها ولم تزكر التغييب المتعمد
للأخ الأكبر للنوبة (الدناقــــــلا)


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة