المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من هم (الذين من أين أتوا ) ؟؟
من هم (الذين من أين أتوا ) ؟؟
12-11-2012 01:20 PM


من هم (الذين من أين أتوا ) ؟؟


سيد محمود الحاج
[email protected]


الإجابة على سؤال أديبنا الراحل الطيب صالح قد تكون ممكنة إلى حدّ ٍ ما اما السؤال عن حقيقة من هم فالجواب يبقى أكثر صعوبة لأسباب عديدة فازدواج الشخصية وتعدّد الوجوه أي إمتلاك أكثر من وجه والتبائن بين الأقوال والأفعال وبين الظاهر والباطن وذلك الغموض الملازم لكل فعل بل ولكل فرد من هؤلاء الأفراد يجعل من الصعب جداً تحديد الهوية خاصة لمحلل نقي السريرة حسن النية لا يعرف الخبث ولا يعرف السير في الأنفاق المظلمة..محلل ديدنه الصدق والوضوح وفطرته السلم والسلام والتعائش مع كل أصناف البشر بإختلاف سحناتهم ومعتقداتهم وعلى مر التاريخ .

أمور شتّى تثير العجب وتنشأ على أثر ذلك تساؤلات لا حد لها فلا جواب !!.. فبالأمس دقوا طبول الشهادة وعرضوا صوراً جاذبة لفتيات من الحور في إنتظار من يسقط شهيداً في ساحات الفداء ثم تكالب الراغبون في الإقتران بهن ليعود الشيخ الذي كان يشرف بنفسه على إجراء مثل هذه الزيجات بعد ذلك معلناً في الملأ بطلان هذه العقود وان الشهيد لم يكن إلا ( فطيس) !! ... كذلك ما يكاد هذا الشيخ يغسل يده من دنس النظام الذي هو عرابه ورأس حيّته حتى يضعها في يد ذلك (الكافر) الخصم اللدود والذي كان ً يكافي من يسقط شهيداً في الحرب ضده بحور عين لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان ثم لا تلبث ذات اليد ان تمتد لتفتح جبهة أخرى للحرب في دارفور تفرعت من بعد لتصبح جباهاً عدة .

يصدر كبيرهم قرارات جمهورية وأوامر مشددة ولكن لا يسري مفعولها إلا لأمد ٍ قصير قد لا يتعدّى الساعات في بعض الأحيان إذ يكون في وسع أي من أفراد التنظيم إبطال مفعول هذا القرار او ذاك الأمر فتحس ان هنالك أكثر من كبير واحد وأن هنالك جهات خفية هي صاحبة القرار وهي التي ترسم الخطط لا الرئيس الذي يبدو انه مجرد صورة .

تقبلوا إنفصال الجنوب عن طيب خاطر وبصدر رحب و وقعوا على إتفاقية نيفاشا دون إشراك أي من الأطراف الوطنية الأخرى التي يهمها الأمر أكثر مما يهمهم وقدموا من التنازلات الكثير فكان أن قدموا الإنفصال على طبق من ذهب للجنوبيين الذين ما كانوا يحلمون ان يتم الأمر بهذه السهولة ولعلها كانت غاية سامية لهؤلاء المتسلطين ظلوا يسعون إليها منذ نعومة أظفارهم فقد نادى بها عرابهم من قبل .

تراهم والبلاد في اوج الغليان وتوشك على الإنهيار ومعاناة المواطن تتجاوز المعقول واللا معقول يأتي وزير بقرار يزيد فيه أسعار سلعة من السلع او يرفع الدعم عن بعضها وكأنه بذلك يهدف إلى صب مزيد من الزيت على نار مشتعلة فيساورك إعتقاد بأنه يدعوالشارع للخروج والتظاهر او يأتي منهم من يقول ان خروج الشعب إلى الشارع أمر كلحس الكوع فتحس وكأنها مباراة بين فريقين .

باتت النعرات القبلية والعنصرية ذات صوت مرتفع بشكل لم تعهده البلاد من قبل وربما ظهرت وتظهر في مظهر ناعم في أجهزة الإعلام الرسمية فبدل ان تكثف الحكومة مساعيها لإطفاء مثل هذه الفتن التي لو تمادت لأكثر من ذلك فلا شك ان النتائج سوف تكون وخيمة وستتمخض عن كارثة لا تقل عن تلك التي تسببها البراكين والزلازل وبدل ان ُتبذل كل الجهود الممكنة لإزالة هذا الإحتقان و هذا الغبن و تهدئة النفوس بكافة السبل نجد عناصر أمن النظام تمارس أبشع أنواع الإذلال والإساءات العنصرية مع فئات بعينها تماما كالذي مارسته مع الصحفية سمية هندوسة وقبلها المعلمة جليلة خميس وقبلهما الشهيدة عوضية عجبنا ثم تتوج هذه الأفعال والجرائم الشنيعة اليوم بقتل أربعة من أبناء دارفور بجامعة الجزيرة من قبل جهاز أمن هذا النظام المجرم فتشتعل النار أكثر من ذي قبل وتغدو النعرات الإثنية والعرقية أحدّ وأعلى صوتاً فليس ببعيد ان يرتفع صوت من بين هذه الأصوات منادياً بإنفصال جزء آخر من الوطن الحبيب فالظروف باتت مؤاتية لنمو الكثير من مثل هذا بل وأكثر من ذلك .

عملوا بسعي حثيث على إضعاف جيش الوطن بإحالة الكفاءات إلى المعاش أو بتشريدهم ونفيهم فأصبحت المؤسسة العسكرية قوامها مليشيات ومرتزقة تعمل على حماية النظام فقط لا حماية الوطن وفقد جيش الوطن هيبته وأصبح مربوطا ببقاء هذا النظام إذ إفتقد الكفاءات التي كانت قوامه والتي كان همها الأسمى هو الوطن ولا شيء غيره. ولم يقتصر الأمر على المؤسسة العسكرية وحدها بل إمتدت يد التخريب لتشمل الخدمة المدنية وإحالة كل كفاءاتها إلى الصالح العام واستبدالها بالموالين والمتملقين ممن يفتقرون لأبسط الخبرات ناهيك عن السياسات المتعمدة لإفقار المواطن وإذلاله بحيث لا يكون أمامه إلا ان يكون خاضعاً وتا بعاً يعيش على فتات موائدهم .

هذا قليل من كثير وبعض أمثلة لأفعال لا يتسع المجال لحصرها فمن هم هؤلاء النفر وماهي حقيقتهم!! هل هم من رحم هذا الوطن !!؟... هل هم حماة دين وحملة لوائه كما يدّعون !؟..لا أحسب ذلك فللشيطان صور عديد فربما هذه واحدة منها !!

إنهم يبيعون الوطن ويعملون على تقسيم ما تبقّى منه كأنهم مأجورون وكأنهم مسخرون من جهة ما لتنفيذ أجندة تخدم مصالحها فربما قبضوا أثمان ذلك مقدماً ويعملون الآن بجهد لإستلام بقية الثمن فليس ذلك ببعيد لا سيما أن من بينهم من يحمل جنسيات دول أخرى !!






تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1241

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#534146 [sudani ana]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2012 09:49 AM
تحتاج اخي الي كتب لتدون عثراتهم وجرائمهم وفسقهم وفجورهم ولصوصيتهم وعهرهم ونفاقهم , اما اكبر ما اقترفوه فهو نسبهم لكل تلك الممارسات لله تعالي متناسين يوم الموقف العظيم والحساب الذي لا يغادر كبيره او صغيره .


#533736 [كبشور]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2012 06:07 PM
من هم؟ هم الجلف كما وصفهم الشاعر التونسى أحمد عمر زعبار
طلع الجلفُ علينا
طلع الجلفُ علينا .. من ثنيات الرعاع
نشروا الجهل فينا .. ولبسوا الدِّين قناعْ
فرضوا القهر علينا .. ورأوا الأنثى متاعْ
ورأوا النصر المبينا .. فى نكاحٍ وجماعْ
أيها المملوءُ طينا .. إنما العقل شعاع
جئت خرّبت المدينة .. جئت بالهمج الرعاع
أيها المدسوس فينا .. ياصاحب القول الخداعْ
سكنوا الكهف سنينا .. مرضى فقدوا الشراعْ
وأباحوا القتل فينا .. كوحوشٍ فى المراعْ
ليسوا أتباعَ نبينا .. إنهم محضُ رعـاع


سيد محمود الحاج
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة