حاجة عجيبة
06-04-2010 07:35 PM

ساخر سبيل
حاجة عجيبة

الفاتح يوسف جبرا

عزيزى القارئ ... قديماً قال الشاعر العربى : (والليالي من الزمان حبالى مثقلات يلدن كل عجيب)! وإذا كان الشاعر يعتقد بأن (الليالى) فى زمانه ذاك يلدن (العجائب) فهو بلا شك (ما شاف عجائبنا ) .. ففى كل يوم تأتينا (الأخبار) بواحدة من العجائب والغرائب (الما ممكن تدخل الراس) ... إقرأ معى عزيزى القارئ الخبر الأول ثم الخبر الثانى (وورينا رأيك) :
الخبر الأول (صحيفة الصحافة 31 مايو 2010م) :
لم يكن تعرض الصادق عبد الملك الى حادث مروري اثر عودته من زيارة اسرية بطريق الخرطوم مدني، أدى الى اصابته بكسر في المخروقة، آخر ما رسمه له القدر، وانما كانت المفاجأة الكبرى تنتظره داخل مستشفيات الخرطوم، بعد ان تم اسعافه بشكل أولي بحوادث مستشفى التكينة، ومن ثم تم نقله الى مستشفى الخرطوم التي بقي بها »24« ساعة، حيث اخبره الاطباء ان الجهاز الذي يساعد في اجراء عملية تركيب المسطرة في الصيانة، بعد ان تمت الاجراءات الاولية من نقل دم، وبقي فقط ان تُدفع الرسوم، واشار عليه أحد الاطباء بأن ينقل اوراقه الى مستشفى ام درمان التعليمي، وبالفعل حمل الصادق اوراقه وامتعته وتوجه الى مستشفى ام درمان بعد صراع كبير مع افراد اسرته الذين كانوا يحاولون اقناعه بالذهاب الى المستشفى، ولكنه كان يرفض باستمرار، فقد كان احساسه يخبره بان الانتقال الى مستشفى ام درمان يخفي له شيئا مريبا. ولم يبق كثيرا داخل المستشفى حتى تأكد ما كان يحسه، وقال الصادق انه كان يعاني اهمال الاطباء والمستشفى التي لم توفر له ادنى رعاية، ضاربا المثل بأن المستشفى لم تعطه ولو «قرص مسكن» ولم يفاجأ كثيرا عندما اخبره الطبيب بأن الجهاز الذي يحدد موقع الكسر قد تعطل وبقي الصادق بالمستشفى اثني عشر يوما في انتظار دوره لاجراء العملية بعد وعود باصلاح الجهاز ولكن كانت الصدمة عندما دخل الطبيب واخبره بأن حالته قد تأخرت للغاية وان لم يجرِ العملية بعد ست ساعات من اللحظة التي اخبره فيها فلن يكون هنالك امل بنجاح العملية ناصحا الصادق بان يغادر المستشفى فورا ويتجه الى احد المستوصفات الخاصة بمنطقة العمارات لان حالته تتجه الى الاسوأ ، فالعظم تعارض مع احد الشرايين وأصبح الدم لا يصل الى الرجل ما أدى الى موت الشعيرات ، الطبيب واصل قائلا بان نسبة نجاح العملية باتت ضعيفة وسيبقى الجهاز الذي سيتم تركيبه سبعة اشهر فقط ما يتطلب اجراء عملية اخرى لا تقل تكاليفها عن العشرة آلاف جنيه سوداني فيما تكلف العملية الحالية 5850 جنيهاً..
ونسبة لظروفه المادية فانه مازال يجمع في تكلفة العملية من هنا وهناك.. واشتكى الصادق من ارتفاع درجة الحرارة في العنبر الذي كان يقيم فيه بمستشفى ام درمان التعليمي حيث كانت مروحة السقف واحدة والعنبر به اكثر من اربعة اشخاص وكان ذلك واضحا من السخانة التي حلت بجلده الى ان اصبح يأخذ لونين مختلفين وفيما وصفت زوجته لطيفة عبد الغني مركز وضع زوجها بالاهمال معتبرة اياه خطأ طبيا وان الاطباء وصلوا زوجها الى هذه الحالة بسبب المماطلة واضافت ان الطبيب كان يمر على زوجها مرة واحدة في الاسبوع..
الخبر الثانى : (صحيفة الرأى العام 28 مايو 2010م)
أعْلنت وزارة الصحة الاتحادية عن مُوافقة حكومة السودان على دعم مستشفيات جمهورية أفريقيا الوسطى بـ (5) غرف عمليّات جراحية مُتكاملة بتكلفة بلغت (150) مليون دولار، تلبية لحاجة أفريقيا الوسطى. ووقف فرانسوا بوزيزيه رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى أمس، على تجربة السودان في توطين العلاج بالداخل والنقلة التي أحدثها في تطوير الخدمات العلاجية والتشخيصيّة وإسهامات الدولة في تخفيف معاناة المرضى وتقليل تكلفة العلاج، وَتَفقّد أقسام الأشعة المقطعية والرنين المغنطيسي وأقسام الأطفال حديثي الولادة وغرف التنويم بمستشفيات البقعة العلاجي والتشخيص والتوليد بأم درمان.وطلب بوزيزيه لدى زيارته للمستشفيات برفقة د. تابيتا بطرس وزيرة الصحة الاتحادية نقل هذه التجارب لبلاده، ودعا لإرسال فريق طبي متكامل لتقييم الوضع الصحي والإسهام في تدريب الكوادر الطبية المختلفة، ودعم وتأهيل البنية التحتية للمستشفيات بأفريقيا الوسطى.
كسرة:
بالله مش دى حاجة عجيبة ؟ أنا غايتو بفتكر حقو المواطن (الصادق عبدالملك) يستغل الفرصة ويسافر (جمهورية أفريقيا الوسطى) للعلاج فى غرف العمليات الجراحية المتكاملة (بتاعتنا دى) ويجى راجع!

الرأي العام


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 2457

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#604 [العازة ]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2010 01:47 PM
ياللمأساة ويشيلوا مال الشعب ويتبرعوا بيه برة !!!!!!!! لازم تكون هناك صفقات اخرى داخلة في الموضوع ،،،،،،،،،،، عيب عليك واللى إختشوا ماتوا


#580 [ahmad]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2010 01:12 AM
انطبق المثل البقول :عريان ولابس سديري. انا بس داير اعرف الزول الاتبرع دا منو عشان اسألو علي الاقل كان اتبرع بالحاجات دي لأهلو و منطقتو عشان يقولو خدمهم مع انو ما دافع حاجة من جيبو مش احسن ليه


#579 [Alhalfawi]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2010 01:00 AM
كتب الأستاذ الطاهر ساتى فى مقاله \"أم الحسن، للتجميل والنقد الأيجابى\" عن حكومة ولاية الخرطوم و أرسالها لوفد رفيع المستوي لجزر القمر لمساعدتهم فى عمليات البناء والتنمية والتعمير والتطوير!!! ووعدهم بمدهم بالسيارات والأثاثات المكتبية وأجهزة الحاسوب و غيرهى من المعدات ، كما أقترح علي القراء إرسال أبنائهم ليتعلموا فى جزر القمر، فى حين أن مدارسنا ينقصها الأثاث والكتاب والمعلم المؤهل...وبذلك يصبح مستشفى الخرطوم فرع أفريقيا الوسطى، ومدرسة الخرطوم شرق فرع القمر..والناس فى السودان يموتون بتوطين العلاج بالداخل ويصبحون أكثر أمية بالمشروع الحضارى..والما عاجبو ما يمشى فى ظلتنا وما ينّور كهربتنا أو كما قال الشاعر مصطفى عثمان أسماعيل فى قصيدته برنامجى الأنتخابى..لأننا شعب مابيستاهل... غير التآمر مع الأعداء ما عندو حاجة...وصحافيين غير الفضائح وكشف المستور ما عندهم شغلة.


#561 [ابو اسامة]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2010 10:01 PM
وضع عجيب وغريب والله ياجبرا صدعت عديل كده .... المصيبة ياجبرا هؤلاء الاقزام
القرود هم فى وادى والشعب فى وادى وكل التقارير تصل البشير . الوضع تمام
ياريس الناس مبسوطة جدا .... سالتك بالله ياجبرا ماذا تنتظر من وزير او مسؤل كبير
مركب فى جواله نغمة ( القنبلة ) والقنبلة لمن لايعرفها اغنيه بنوتيه مشهوره


الفاتح يوسف جبرا
 الفاتح يوسف جبرا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة