سنار...دولة مسلمة وليست إسلامية
10-25-2010 01:39 PM

رأي !

سنار...دولة مسلمة وليست إسلامية

د. حيدر إبراهيم علي

تنويه:
يعتبر هذا الجزء تكملة لموضوع:(المثقف السوداني من كفاح جيل إلى موت دنيا) وقد قطع المواصلة موضوع ذكرى الأستاذ محمد محمد علي،والتي لم يكن من الممكن تفويتها أو تجاهلها.ويستمر الكاتب في عرض فرضية غياب التراكم في الثقافة السودانية وبالتالي صعوبة التنوير والنهضة.
(1)
يسعى بعض المهتمين بتاريخ الثقافة في السودان الى البحث عن جذور بعيدة للحاضر أو ما يسميه الاسلامويون:التأصيل.وهي طريقة عقيمة في أغلب الاحيان لأنها لاتاريخية أي تتجاهل التاريخ الحقيقي وتشرع في بناء تاريخ متوهم هو في حقيقته مجرد آيديولوجيا بائسة لأنه لا يحمل من الوقائع شيئا.وقد حاول البعض البناء على سنار أو سلطنة الفونج ،والانطلاق منها كبداية للدولة الاسلامية الاولى والثقافة السنارية الاصل.ومن أكثر المتحمسين لهذه الفكرة والمروجين لها د.حسن مكى محمد أحمد،فقد اصدر كتيب:»الثقافة السنارية -المغزى والمضمون.»(88 صفحة -جامعة افريقيا) بمناسبة مرور خمسمائة عام هجري على قيام سلطنة سنار الاسلامية(910-1410).ونشر سلسلة مقالات في صحيفة»الرأى العام» في يونيو2008،ويتبع د.مكى في كتابة التاريخ والتحليل السياسى،منهجا اقرب الى الواقعية السحرية في الرواية ويميل الى الغرائبية(الاكوزيتية)في اصدار الاحكام ويسعى الى صدم أو ادهاش أو اضحاك السائل أو المستجوب.وفي كثير من الاحيان لا يحتاج الى ادلة أو نهايات منطقية.المهم ان يقول ما لم تقل به الاوائل.وقد ساد هذا المنهج الغرائبي في كتابته عن سنار.فهو - كالعادة - لم يحاول تقديم أي براهين على اسلامية سنار.هل طبق السلاطين الشريعة الاسلامية؟هل كان تولي السلطة وتعاقبها قائماً على أسس اسلامية؟هل يستوعب النظام الاسلامي كل هذه الخرافات والمعجزات والكرامات؟ماهي الاضافات الفقهية والفكرية التي اسهم بها (الفقرا)المنتشرين في بقاع السودان،هل تركوا المصنفات والمؤلفات كما فعل اهل تمبكتو أم اكتفوا بمختصر الخليل وحزب السيف؟لم يقم المؤلف بتحليل النظام القضائي في سنار ليثبت اسلاميته،ولا تابع الحياة اليومية.ومن يقرأ كتاب:حسين سيدأحمد المفتي -تطور نظام القضاء في السودان(1959)يتأكد له ان العرف كان سائدا ،حيث كان يحكم ما يسمى بقضاة الشريعة البيضاء في القرى والبوادي.وكان للفقرا موقفهم المتميز من القضاة الشرعيين وقد عبر عن ذلك الشيخ الهميم بقوله:-
فان كنت قاضيا قرأت مذاهبا
فلم تدر ياقاضى رموز مذاهبنا
فمذهبكم نرفو به بعض ديننا
ومذهبنا عمى عليكم وما قلنا
اما من الناحية الفكرية،فيكاد نفس الشخص الذي عظّّم دولة سنار -النموذج
يهجو الصفوة السنارية التي فرت الى حمي التصوف:»فإن التصوف في حد ذاته كان في أشد حالات انحطاطه وتبدلت احوال المتصوفة من قادة لحركة المجتمع الى أسرى اشارات ورموز واصطلاحات فارغة،وتبدل حال التصوف من حركة قدوة ومجاهدة وزهد وتوكل على الله واخلاق اسلامية سامية الى مجرد اشكال ومظاهر ومواكب شعوذة.»(مكي ص65).
(2)
يمثل الغموض الذي احاط بأصل الفونج دليلا قويا على الامتزاج والاختلاط العرقي الذي شكل خلفية السودانيين الإثنية. ولكن هذا التنوع الاثني لم يقد الى حالة من التسامح والتعايش والاثراء الثقافي، بل ذهب في اتجاه الصراع والانقسام والعداء العرقي.ويمكن القول بأن قيام الدولة الوطنية الاسلامية الاولى صاحبته عقدة الانتماء العروبي،اذ درج فهم سائد لا يفرق بين الاسلام والعروبة.ومن هنا كان استغراب العقيد القذافي أن يكون جورج حبش مسيحيا وعروبويا متحمسا. لذلك، كان من الطبيعي أن يخضع أصل الفونج الى كثير من التلفيق والتعديل للتوفيق بين الصفتين.فقد كان الانتساب العربي «الشريف» يقوي المكانة الاسلامية،اذ لم يكن مجرد اعتناق الاسلام يمنح مكانة اجتماعية، رغم ان صفة حاج في بعض المناطق الافريقية يعلّي نسبيا من الموقع الاجتماعي.وقد شغل أصل الفونج الباحثين كثيرا،وتعددت الروايات،وا تركزت اخيرا في ثلاث أو أربع روايات.وأقوى هذه الفرضيات:-نظرية الاصل الشلكاوي، ثم نظرية الاصل الاموي(العربي).وقد اضاف(آركل)الاصل البرناوي،وذكر احتمال الاثر الطوارقي.(1) وجادل الكثيرون حول الاصل الشلكاوي .وهي النظرية التي قال بها أحد الرحالة المهمين(بروس) والذي زار سنار عام1772م. وقد أيد هذا الرأي كل من وسترمارك وآركل.وحاول الاخير تفنيد نظرية الاصل الاموي - العربي مع تأكيد أصلهم الشلكاوي،حيث يقول:-» ...واذا ما كان الفونج سلالة جديدة حاكمة أصلها شلكاوي وقامت بإحياء مملكة علوة المبادة وبعد زمن وجيز من صعودهم لسدة الحكم، اعتنقت الاسلام لسبب أو آخر، فسيكون من اسهل الامور أن نتصور نشأة أسطورة الاصل الأموي للفونج.ولماذا لا تكون قد لفقتها تلك العقلية الخصبة لذلك الشخص الخفي السمرقندي الذي ربما كان «فكي» مغامر جاء من مصر الى جهينة وأخذه منهم الملك عمارة وأستخدمه للتدليل على أن الاسود أبيض أو على الأقل إثبات أن لهم أسلافا بيضا، على أقل تقدير.بامكاننا أن نتخيل السمرقندي وهو يسائل الشلك حول خرافاتهم ورواياتهم الشفوية وحول اسلافهم وتاريخهم الى أن تمكن من تشكيل اسم عربي هو العمريون من عمارة الاسم العربي الذي أطلقه على أومارا أو أم كارا وهو اسم الرجل الثاني حسب أسطورة الشلك وهو ايضا اسم مؤسس السلالة الفنجاوية الحاكمة على النيل الأزرق.»(2) ويفترض اختيارهم لبني أمية كأسلاف لهم بسبب تشابه اسمهم لاسم اوموي(OMOI)وهو شقيق نيكانج الجد الاسطوري لشلك النيل الابيض.وتشعب الخلاف حول أصل الفونج واحتل حيزا معتبرا من اهتمامات المؤرخين المهتمين بتاريخ السودان،إن لم يكن قد أتى في المرتبة الاولى من الاختلاف الدال على الاهتمام.
يشير هذا الغموض والاختلاف حول الاسرة التي انشأت ما يمكن اعتبارها المملكة أو السلطنة المسلمة الاولى،الى غياب قومية شاملة ومركزية تجمع السودانيين.ومن الملاحظ في التاريخ السياسي الاسلامي ان الدولة تحمل اسم أسرة مهيمنة وقوية تغلبت على الآخرين،وهذه ما سميت شرعية الغلبة.ويعتقد(ترمينغهام) أن كلمة:فونج،هي مجرد تعبير سياسي يشير الى ارستقراطية في سنار ومراكز اخرى وهي لا ترتبط بالضرورة بأي عرق أو ثقافة.وان احتفاظهم بجيش دائم من السود،هو من الدلائل على أن الفونج هم أقلية صغيرة مسيطرة ذات خلفية مستقرة.ويرى البعض انه عند تأسيس المملكة كانت كل المجموعة الشلكاوية هذه،وثنية.ولكنهم تحولوا الى الاسلام لتأمين تجارتهم مع القاهرة،وأطلقوا على انفسهم أسم:فونجي.وقد فسروها بالاسياد أوالغالبين، واحيانا قد تعني :المواطنون الاحرار.(3) وأخذت المملكة شكل كونفدرالية فضفاضة أكثر منها دولة بالمفهوم الصارم أو السائد بما يعني من مؤسسات وتقسيم عمل وطرق تداول للسلطة وعدم شخصنة السلطة،والشمول،وتحديد الحقوق والواجبات.وقد غابت في سلطنة الفونج السلطة المركزية والمؤسسات العامة.وكانت الاراضي الواقعة بين النهرين هي وحدها الخاضعة للسلطة المباشرة لسلطان الفونج.فقد اقتطع للحكام المحليين مناطقهم واعتبروا حكاما اقليميين ينوبون عن السلطان ويدفعون له الجزية. كما احتفظوا بمؤسساتهم التقليدية بلا تغيير.وقد ظلت الصلة ضعيفة مع السلطان مما اغرى بعض الحكام المحليين على التمرد.وفي بعض الحالات يتم اخضاعهم بالقوة ولكن يسمح لهم بالاستمرار في الحكم.ويحكي بروس ان الملك عبدالقادر الاول حين هزم مناطق جبل موية وسقدي(حوالي عام1536) قام بختان الحكام المهزومين وحط من قدرهم بعرضهم في سوق العبيد.ومع ذلك اعاد تنصيبهم كحكام على بلادهم مع اجبارهم على دفع الجزية.(4) وقد تكررت في عهد الفونج ظاهرة الامتناع عن دفع الجزية وتمرد الحكام المحليين.ومن الواضح أن هذا الكيان السياسي الاسلامي المبكر افتقد كل مقومات الدولة المركزية.وخضع لتاريخ الانقسامات والتشظي الذي اتسم به السودان منذ عصور سحيقة.
من ناحية أخرى،شهدت سلطنة الفونج صراعات واقتتال مستمرين،مما ساهم في ضعف المملكة وقلة تأثيرها في البناء القومي مستقبلا،بسبب الاخلال بالاستقرار وتطور العمران وزيادة السكان المنتجين.ويتساءل المرء ماذا كان يفعل الناس في ذلك الوقت غير القتال أو الاستعداد للقتال؟ لذلك خلت حضارتهم من المعمار الذي يخلّد امجاد وانجاز الغابرين.ولم يترك لنا اسلافنا من الفونج مدينة قديمة مثل فاس أو القيروان أو القاهرة وغيرها من المدن الاسلامية العظيمة.وتناثرت القباب الطينية لتؤ كد غياب المركزية وفي نفس الوقت خلو المملكة من الابداع والانتاج.وهذا ما يقوله كاتب الشونة:- « فمدة ملك الفونج الخالص لهم ولهم فيه الحل والربط والقهر والغلبة والقتل لغاية سنة1174(1760م) ولهم مائتان وأربعة وسبعون سنة.»(5)ولا يوجد ذكر لاعمال البناء والزراعة والتعليم.وتبدو احداث مملكة الفونج أقرب الى ايام العرب قبل الاسلام أي سرد للمواقع والغارات.ففي تاريخ الفونج يتردد الحديث عن «الحربة» في كل فترات الحكام المتعاقبين اذ لا تخلو حقبة أي حاكم من المنافسة الداخلية أو تمرد الحكام المحليين.وكثيرا ما نقرأ في مخطوطة كاتب الشونة مثل هذه الاشارات :-» فجهز الملك بادي الحربة لبعض قتال المسبعات، وفي رأسها ولد تومه(.....) فاقتتلوا بقحيف ، وقتل ولد تومه والشيخ عبدالله، وانهزمت حربة المك،ووقف الشيخ محمد ومعه بادي ود رجب وعدلان ود صباحي، وسلم حربة المك من التلاف- ثم التقيا بمحل يعرف بشمقتا(غرب كردفان) - فاقتتلوا وقتل شمام ولد عجيب،وانهزمت الحربة وصبر الشيخ محمد المذكور - ومنع الطرد من الحربة واشتهر فضله على سائر الحراب، فارسل اليهم المك وتبّع كامل الحراب، التي كانت مع ولد تومة للشيخ محمد ابي لكيلك، وقاتل بهم مسبعات،واعطاه الله النصر والظفر».(ص44 من المخطوطة).
(3)
عرفت السلطنة الى جانب الحروب والصراعات،المجاعات.ومن أشهرها «سنة أم لحم» والتي حدثت في عهد أونسا ولد ناصر(حكم حتى عام 1688 ولمدة اثني عشر عاما).وتوصف بأنها «سنة مغلية، ومعها داء الجدري، وقيل من شدة الغلاء أكل الناس الكلاب».(ص38).وتعود اسباب المجاعات الى اسباب طبيعية مثل الجفاف،والى أخرى بشرية مثل احداث الخراب والنهب.ونقرأ عن اخبار تلك الفترة مثلا:» وفي سنة 1211(1797م) في شهر شوال يوم الثلاثاء قطع(الشيخ ناصر) الى أبي ريدة ومعه أخوه عدلان، فقتلوا وخربوا حلال الشرق، ونهبوا منها اموالا، وكان هو ظالما لا يرد يده عن مال أحد من المسلمين، وقد أغنى بيوتا وأحوج آخرين».(ص58).ونقرأ عن أخباره في موقع آخر:-» وذكر من مات في مدته: فأولا قبض الفقيه حجازي ابن أبي زيد وقتله عطشا، وقتل الفقيه النجدي خنقا، وقتل جماعة الحضارمة، فقيل عطشة حجازية، وخنقة نجدية ، وذبحة حضرمية».(ص8-59).
واخيرا، تقول المصادر إن القرن الثامن عشر شهد تدهورا ملحوظا في وضع الممالك الوطنية الممتدة من الشرق الى الغرب(الفونج،تقلي، الفور)، والتي غطت منذ العصور الوسطى، المنطقة التي عرفت لاحقا بالسودان المصري - البريطاني. وتمثل التدهور في قدرة الممالك ورفاهية رعاياها.ويعود السبب الى طبيعة النظم مطلقة الحكم،والخوف من الاجنبي، الذي تسبب في انغلاق هذه الممالك على نفسها خشية أي تأثيرات خارجية.وكانت النتيجة، أنها أصبحت معزولة من حركة وتقدم العالم واتسمت بالركود ثم الاضمحلال.(6)
كانت السنوات الاربعون الاخيرة من عمر مملكة الفونج حقبة للحروب الاهلية التي مزقت السلطنة سريعا الى كيانات صغيرة. فقد استقل العبدلاب تماما من عام 1770،ولكن مجال سيطرتهم صار محدودا لان الشايقية في الشمال استقلوا بدورهم (حوالي عام59-1660) وسيطروا على المنطقة حتى دنقلا التي لجأ اليها المماليك بعد مذبحة المماليك عام 1811، وقد اضر استقلال الشايقية باتصالات الفونج بمصر والبحر الاحمر. وانقطع امداد الفونج بالخيول والتي اعطتهم فضل التفوق العسكري على بقية المجموعات.
كما تميزت الفترة بحروب قبلية،وحملات الجعليين وملوك شندي ضد المسبعات،وبين البطاحين والشكرية. وكان من نتائج انتشار الصراعات والحروب الاهلية ، تدهور الكثير من المدن،ومن بينها مدينة اربجي التي كانت مزدهرة.فقد تم حصارها ودمرت تماما عام 1784،ويصف كاتب الشونة الحالة :-» ...وذلك في مدة الشيخ رجب1198/1784م وحصلت فيها حرابة الشكرية مع جماعة أربجي،فلما حصلت شياخة بادي أضمر عليهم الشيخ الأمين بالسوء،وسمعوا به وأيقنوا بالهلاك،فتفرق منها أهلها، وهي قرية كاملة الحسن والبنيان،مليحة العمارة والتجارة،أدبية في المأكل والمشرب،وفيها أناس صالحون،ومدارس علم وقرآن،وفيها عجائب يحكيها من حضرها وكان ابتداء عمارتها قبل سنار بثلاثين سنة،وهي سنة 870 فكانت مدة عمارتها 328سنة،فسبحان الحي الذي لا يبقي إلا ملكه».(ص51).
وأصبح ملوك الفونج أسرى في يد وزراء الهمج،والذين اصبحوا الحكام الفعليين والمسيطرين على مقدرات الدولة والحكم.وقد اتسمت هذه الفترة بالاضطراب والصراع على السلطة بين مراكز قوى تمثلت في المحاربين وشيوخ الهمج والعبدلاب.وقد تسبب ذلك في الضعف وعدم الاستقرار مما جعل الفتح التركي-المصري ينجح في سهولة في غزو البلاد بلا مقاومة تذكر من السلطة الحاكمة ،ولم تستطع القبائل غير المنظمة مقاومة الحملة القوية وحسنة التسليح مقارنة بالاسلحة البدائية التي تمتلكها.ولذلك كانت مقاومة الشايقية قصيرة الاجل ،وفي النهاية استسلم بعضهم وفر آخرون جنوبا.ودخل اسماعيل باشا بقية المناطق بسهولة وينتهي الامر باعطاء زعماء القبائل الامان والكسوة وتقليد السيوف.وشمل ذلك الهمج:-»فأمنهم ايضا وكساهم فرجعوا وأتوا بمك الفونج على عادتهم وزخرفتهم فأمنه وكساه بما يناسب لمقامه،وذلك آخر دولتهم واظهار عظمتهم،فدخل سنار في ثاني عشر ليلة من رمضان المذكور(1236هجرية/20-1821) فقابله من هو فيها وأكرم كلا منهم بحسب قانونه وحظه السابق».(مخطوطة...ص103).وكانت هذه بداية العنف التركي الذي تسبب في تخريب السودان لان المزارعين هجروا قراهم هربا من الضرائب غير العادلة وطريقة جبايتها.وعقب سقوط سنار مباشرة شرع الاتراك في ادخال اساليب جديدة في القمع والاضطهاد بقصد التخويف وترهيب السكان المحليين .ونقرأ عن التاريخ المبكر:-» ...أسر معه عبدالله نقل، فقتلوه بالخازوق ،فكان أول خازوق نصب ببلاد السودان، وقتل غيره بالسيف،ثم في ذلك العام آتوه بالحاج علي ولد تمساح من اهالي بربر فقتله بالمشنقة وهو كذلك أول من قتل بها».(مخطوطة...ص104).
زحف اسماعيل باشا بجيشه الى العاصة،ولما اقترب من سنار،خرج اليه الملك بادي السادس مستسلما وقدم له بعض الهدايا المعروفة محليا كدليل ولاء .وبدوره قرره اسماعيل ملكا على أهله،وأجرى له مرتبا من الدراهم والحبوب، استمر حتى قيام الثورة المهدية . ودخل اسماعيل باشا سنار في 12 يونيو1821.

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4383

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#48730 [اشرف عدلان العمدة]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2010 09:11 AM
يابروف حقيقة لم تذكر حسنة واحدة لدولة سنار وان دل انما يدل علي عدم الانصاف العلمي ، سنار اول دولة اسلامية في السودان وملكها هو عمارة بن عدلان ، الحروب والفتن مستمرة منذ الخلفاء الراشدين وسنار ليست استثناء ، ام يكن هنالك جيش العسرة وهذا دليل علي الجدب وضيق ذات اليد ، ثلاثمائة ستة عشر عام يمثلون اطول فترة في تاريخ السودان منذ الخليقة وليس بالضرورة ان تظل المملكة قائمة كل تلك الفترة وهذه مشيئة التاريخ ، الفونج نسل اموي وهم بناءة الدولة الاموية الثالثة في السودان ، اما التحريف بانهم كذا وكذا فهذا نقيصة في كاتب المقال


#39528 [sinnary]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2010 04:25 PM
سنار اول دولة اسلامية في السودان شئت ام ابيت...
لايغرنك انتصارك على الجعليين والشايقية
فنحن الملوك وهم الرعية....






تخريمة:
خلاص دمرتو دارفور وقبلتو علي سنار.
الله لا جاب عقابكم...


#39155 [سيف الدين]
0.00/5 (0 صوت)

10-25-2010 11:18 PM

دائما يدعي دكتور حسن مكي الاكادمية - ولكنه يناقض نفسه حسب هوي نفسه و اتجاهه ، بعيدا كل البعد عن البحث العلمي السليم .


#38981 [كلمة حق]
0.00/5 (0 صوت)

10-25-2010 02:35 PM
يا جماعة خلونا من زمان الآن سنار كثير من الأحياء لم تتوفر فيها المياة لأكثر من شهرين و90%من مواطنيها يشربون من عربات الكارو هل هذا معقول خلونا من إسلامية أو مسيحية وفروا الموية يا حكومة الدقنية أو خلو الخواجات يجو يحكمونا من جديد مرحبا بأولاد جون تعالوووووووووو بسرعة. السنارى


ردود على كلمة حق
Saudi Arabia [شمالي] 10-26-2010 01:40 AM
هاهاها
والله كلامك صاح يا السنارى


د. حيدر إبراهيم علي
د. حيدر إبراهيم علي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة