المقالات
منوعات
قراءة في قصيدة غناء العزلة للصادق الرضي (1 ـ7)
قراءة في قصيدة غناء العزلة للصادق الرضي (1 ـ7)
12-12-2012 12:00 AM


قراءة في قصيدة غناء العزلة للصادق الرضي (1 ـ7)

عروة علي موسى
[email protected]

بسم الله الرحمن الرحيم

(غناء العزلة ضد العزلة) هي محاولة لكسر حاجز الخوف والركون لأن التمادي فيه سيوصلنا إلى حالة مزمنة يصعب التخلص منها ، وكما هو معروف ، فإن العزلة هي إحساس خاص بإنسان ما في مكان ما ، ولكن الشاعر أراد أن يجعلها هماً عاماً لعله يخلق حالة من الانتباه لممارسة الحياة بأسلوب جديد بعد أن أقعدته تلك (العزلة) .
فالشعر عند الصادق الرضي في قصيدة (غناء العزلة ) هو نوع من الاستناد على التأمل في مكونات الطبيعة : (الضوء / سطح البحر / هفهفة العناصر / خواص الماء / دخان الرغو / همس المزامير) ولكن يلحظ أنه جعل بداية النص الشعري مبنية على ثنائية (تسرب الضوء شفيفاً ، وبين الأرواح ) فهي أي الأرواح في تصاعدها كتسرب الضوء الشفيف كلاهما يذهب خلسة .
فمخاطبة الأرواح، أو وصفها في رحلة الصعود الخفي هي محاولة من الشاعر لخلق تماثل بين الركون (الجمود) وبين التمرد (الغليان) ، والصادق الرضي شاعر شفيف الفكرة ، والمفردة تشعر بها نابعة من أعماقه ، فيكون تأثيرها في دواخلنا كبيراً لأنها تنقل لنا الحضور عنده وكذا اللاوعي ...
(كما يتسرب الضوء شفيفاً
صوب سطح البحر
وهو محملاً بروائح القمر النبىَّ
خلاصة السحر
غناء النشوة الكبرى
وهفهفة العناصر في تراكيب الضياء
تتصاعد الأرواح في الأمواج
وهي ترتل الفضة
شيئاً من خواص الماء
خيطاً من دخان الرغو
في همس المزامير
و وشوشة الغناء على شفاه الحور
إذا يسبحن بين القاع و السطح
فضاء الرهبة الصدفية
اللا لون)
وعليه يمكن اعتبار ذلك نظرة وجودية ، حيث أن ثمة متناقضات بين ما هو (مادي) وبين ما هو (مثلي) توجد بالقصيدة ، وعليه يمكن القول إن ثمة فلسفة عقلانية يستند عليها النص وقد تعمدها الشاعر للإفصاح عن شيء ما أراد تسليط الضوء عليه ، شيء يتبدى أمامه وجلاً كتسرب الضوء الشفيف ، وينسحب في صمت كالأرواح عند الصعود !
وعند الصعود في الأمواج تراها الأرواح وهي (ترتل الفضة) شيئاً يوحي بالصفاء والنقاء .. وشيئاً آخر من (خواص الماء) !
وهنا دعنا ندلف لخواص الماء على المستوي المعروف حيث هي : ( سائل لا طعم له ، ولا لون ، ولا رائحة ) و بمقدور الماء أن يكون صلبًا، وسائلاً، أو غازًا ، فتجمده عند درجة حرارة صفر مئوية، وغليانه عند درجة حرارة 100°م .
وهذا بلا شك قدرة على التغير وفق الجو المعاش ، وهكذا يريد الصادق الرضي القول إن الإنسان كالماء في قدرته على التشكل حيث أن غاية كل هذا هو عند شاعرنا استهجانه لصمت الإنسان ضد ظلم أخيه الإنسان رغماً عن أنه يمتلك خواص الماء (درجة الغليان / التمرد ) تراه يرضى بحالة الجمود عند الصفر المئوي (الصمت) رغم الظلم الواقع عليه (المؤثر) ، فالصمت بوابة الوجود لدولة الظلم واللاقانون ، كحال الغابة والبحر حيث يتجبَر القوي على الضعيف !
(حيث الصمت فاتحة الوجود الداخلي
لدولة البحر وقانون المياه ) .
لتتضح الصورة أكثر ـ وبعد رسم التشابه ما بين الضوء والروح في التسرب ـ لجأ الشاعر إلى ممارسة خطابٍ لك /له جاء بفعل الأمر (خذْ) ...
(خذ من شعاع الشمس نافذة
و حلق في فضاءات الغياب
إلى رحيل أبدى
لا مكان الآن لك
والله يسكن بالأماكن كلها
وجهاً يضوء بالأزقة
شارعاً يمتد في كسرة الخبز- الطعام المستحيل
إلى ثياب الفقراء- )
فالأمر بالطلب (خذ) هي أمنية في دواخل الشاعر ، علَّ تلك الشمس في دورتها تذيب (جمودك) وتحررك من قيد الركون ، فأنت الآن حالة خاصة يكتنفها التغييب ، فأنت بوضعك الصامت على كل صنوف الذل والهوان لا مكان لك ... فأينما تولي فثمة قدر الله (الموت/ الفناء) ومن العار أن تموت جبانا .. ( وهل يأبقُ الإنسان من ملك ربه فيخرج من أرض له وسماء ؟) .
فعار عليك أن ترى استحالة (كسرة الخبز) على الفقراء ، ولا تدافع عنهم ، وتقول لا في وجه من قالوا نعم ، وأنت تمتلك القدرة على ذلك ...
أي نوافذ هذه التي نرى من خلالها كل هذا الجمال التصويري ، وهي في ذات الوقت دعوة لتأمل (الحزن) المصبوغ به منديل عاشقة في (صمت) لحبيب هو الآن في المنى ، والحزن المدلى على نهد عاشقة تبكي في (صمت) الحبيبَ بدموع هي النار .. وحتى العصافير تبحث عن طفولتها حيث وقتئذ لا ذم ولا ثمة اعتداء .. واللاوعي يعيد شاعرنا من هذه الشاعرية والجمال المفرط إلى الانتباه إلى الحالة الآن .. فما زال الصمت مطبق ومن عجائب اللاوعي عند شاعرنا أنه يشير إلى أن الصمت / العار لا يقف تأثيره على (كسرة الخبز / منديل عاشقة ) بل يشمل كل عناصر الطبيعة (الفجر / واللغة الخفية / مسم العشب / الشجر) فيفقدها بهجتها.
(ماذا يلوح بالنوافذ؟!
هل ترى منديل عاشقة؟
بلون البحر
دمع صبابة في نهد عاشقة
بطعم النار
يقطر
والعصافير اكتمال للندى
في شرفة الحلم
تسد الأفق
تبحث عن طفولتها بذاكرة الفضاء الرحب
والفجر المُعلب في رفوف الصمت
واللغة الخفية للغناء على مسام العشب
والشجر المخبأ في تماثيل الشجر) .


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 2941

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عروة علي موسى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة