المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الأخوان هم الأخوان والأسلامويون هم الأسلامويون فى اى مكان!!
الأخوان هم الأخوان والأسلامويون هم الأسلامويون فى اى مكان!!
12-12-2012 08:26 AM

الأخوان هم الأخوان والأسلامويون هم الأسلامويون فى اى مكان!!

تاج السر حسين
[email protected]

فى السودان .. فى مصر .. فى أى مكان هم (الأسلامويون) هم الأسلاميون و(الأخوان) هم الأخوان، كذب وتلفيق ومراوغه وأختلاق مؤامرات وشق للصفوف وشراء للأرزقيه والمأجورين، ثم تعدى على الأخرين وتمثيل دور الضحية، وكل ذلك مغلف بورقة سلوفان مكتوب عليها من الخارج (الشريعة) الأسلاميه.
ومن ضمن مراوغتهم انهم يقولون ان الدستور ليس قرآنا ويمكن تعديله فى أى وقت، مع أن ذلك الدستور بداخله مواد مثل المناطق العسكريه ، ممنوع الأقتراب منها أو التصوير.
وكما اكدنا أكثر من مرة المشكله فى (المنهج) المنتهى الصلاحية الذى يتبعونه واستغلالهم للنصوص بحسب مزاجهم وفهمهم (الظلامى) المتخلف، فالحديث الذى يقول (الحرب خدعة) يستخدمونه حتى فى السياسة وفى الخلافات الداخليه مع مع مواطنين مسلمين مثلهم، بل لم يمنعهم الحياء من أن يقولوا على العل (قتلانا فى الجنة وقتلاهم فى النار)، لموتى مسلمين من الطرفين، كانوا هم المتسببين فى موتهم بدفعهم لميدان تعتصم فيه قوى سلميه من قبلهم، بل لم تذهب لتعتدى عليهم وهم يحاصرون (المحكمه الدستوريه) ويمنعونها من اداء عملها، بحجة انها حلت من قبل مجلس الشعب الذى تأسس على اساس قانون غير دستورى لا يحقق العداله بين المواطنين.
الأخوان هم الأخوان فى أى مكان .. ولذلك لم يكن غريبا أن تقع فى الأيام الماضيه أحداث، متشابهة فى السودان ومصر، ففى الوقت الذى تم فيه القبض على اربعه شبان (بلطجية) ينتمون لتنظيم الأخوان المسلمين فى مصر وهم يحملون اسلحه متجهين الى قصر الأتحاديه مكان اعتصام القوى المدنيه المصريه التى رفضت الدستور والتى رفضت من قبله الأعلان الدستورى الذى نصب الرئيس المصرى من خلاله من نفسه (الها)، ارتكب نظام الأخوان المسلمين (المؤتمر الوطنى) فى السودان جريمه جديده قتل فيها اربعه من طلاب جامعة الجزيره معظمهم من أبناء (دارفور).
ما هو مدهش ومحير وقد ظللنا نعتز كسودانيين بعمق ثقافتنا وتميزنا فى هذا الجانب على الكثيرين، أن أقرأ لأحد جماعة (بوكو حرام) من احفاد (ابو جهل)، وهو يظن أن الرئيس المصرى (مرسى) قد أتى بشئ جديد وقد حل الأزمه القائمه بأجتماعه مع مجموعة من (الأسلامويين) اضافة الى الذين فقدوا جماهيرتهم فى الشارع المصرى مثل د. (أيمن نور) لذلك سعى للتحالف مع (الأخوان)، ثم خرجوا بالخدعه التى حاولوا أن يمرورنها على القوى الثوريه الحقيقيه، بالغاء الأعلان الدستورى الذى اثار المشاكل وتسبب فى مقتل 7 شبان، وأستبدل باعلان دستور جديد، لا يلغى اثار الدستور السابق، ويجعل الأمر وكأنه استبدل (أحمد) بحاج أحمد واشار الى اذنه الثانية باللفه بدلا من أن يشير للأذن القريبة منه.
والحل الديمقراطى الواضح هو أن يلغى ذلك الأعلان الدستور بألأثار التى ترتبت عليه وأن يؤجل الأستفتاء على الدستور، الذى يحتوى على أكثر من مادة خطيره وملغمه وصفهم أحد (شيوخ) الأزهر (المستنيرين)، بأنها مواد تجعل من الدستور المصرى (وهابيا)، يؤسس لدوله دينيه على غرار (ايران).
وكيف يجوز من الأساس لرئيس فى نظام يفترض أنه ديمقراطى ، أن يحصن قراراته ومؤسسات انشئت على نحو معيب وخاطئ، بقرار دستورى يمنع القضاء والمحكمه الدستوريه من الفصل فيها، والحكم ببقائها أو حلها؟
ومن عجب أن الأخوان المسلين فى مصر، يخرجون فى الفضائيات جميعا ينشرون الجهل ويرددون عبارات محفوظه ومكرره، تقول أن الرئيس منتخب من الشعب، وكأن الشعب الذى فوزه لم تكن من بينه قوى غير (أسلامويه) منحته صوتها مضطره لأن الخيار امامها كان صعبا، بين مرشح سئ وآخر اسوا منه، أى بين مرشح الأخوان وبين (شفيق) المحسوب على النظام السابق، والشعب المصرى الطيب على طريقته التى نعلمها، يخشى الخوض فى الأمور الدينيه ويعتبر الأخوان المسلمين (بتوع ربنا) ولم يعرفوا الا اخيرا ومن خلال ديكتاتوريتهم بأنهم أسوأ من (شفيق) ومن أى مرشح آخر حتى لو كان حسنى مبارك نفسه.
وكما قلنا من قبل أن غالبية المصريين لا توجد لديهم مشكله فى المادة الثانيه التى تنص على (أن مبادئ الشريعة الأسلاميه، هاى المصدر الرئيس للتشريع)، لأنهم يخشون الحديث فى الدين ولأن تيار (الأرهاب) الأسلامى، ثبت فى اذهانهم بأن رفض الشريعة يعنى الكفر والخروج عن المله، ومن يقول بذلك يهدر دمه.
لكن تيارات (الأرهاب) الأسلامى و(الهوس) الدينى لم تكتف بتلك الماده ، بل اضافت مادة أخرى خطيره للغايه (مفسرة) للمادة الثانية وهى الماده 219 ، التى تنص على (مبادئ الشريعة الإسلامية تشمل أدلتها الكلية وقواعدها الأصولية والفقهية ومصادرها المعتبرة فى مذاهب أهل السنة والجماعة.) وسوف تهدد هذه المادة الوحدة الوطنيه فى مصر، وسوف يظهر ذلك فى أول قضية يقتل فيها مسيحى على يد مسلم.
فمصادر (الشريعه الأسلاميه) المعتبره فى المذاهبالأربعة دعك من ان تضاف لها مذاهب أخرى (وهابية) أم سلفية أو (أخوانية)، ترفض القصاص من مسلم قتل مسيحيا وترفض شهادة المسيحى ضد مسلم، ولقد قدمنا الدليل على ذلك فى مرة سابقة على نحو مستفيض، وباستخدام هذه المادة سوف يكون من حق الزوج ضرب زوجته لتأديبها، ومن حقه أن يدخلها بيت الطاعة حتى لو كان ظالما لها.
اضافة الى ذلك فهناك مادة أخرى تتحدث عن ((تلتزم الدولة والمجتمع برعاية الأخلاق والآداب العامة وحمايتها، والتمكين للتقاليد المصرية الأصيلة، ومراعاة المستوى الرفيع للتربية والقيم الدينية .)).
وهذا يعنى من حق أى فرد فى المجتمع غير مسوؤل رسميا، أن يتدخل ويواجه مواطنا مثله كما حدث من قبل فى حادثة مقتل شاب فى (السويس) كان يتحدث الى خطيبته ظن اسلامويون (ارهابيون) بأنها امرأة غريبة .. لقد قاموا بقتل الشاب بدعوى حماية الأخلاق العامه، بل ما هو أخطر من ذلك أن تلك الماده سوف تؤدى الى تأسيس (جماعة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر)، خارج اطار الدوله، فمن يؤمن (بالشريعه) يرى أن القانون معه وأن الحق معه وأنه مكلف من الله بذلك العمل واذا تقاعس عن أدائه فهو آثم.
وما يدعيه بعض (المـتاسلمون) بأن واجب الفرد النهى عن المنكر بالقول وأن الحاكم أو الشرطه هى التى تنهى باليد مجرد خداع وتحائل، فهم يقولون ذلك حتى يتحكموا وتصبح الأمور كلها تحت يديهم فيطبقون فى المجتمعات ما يطبقه جماعة (طالبان)، وبصبح (الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر) كما جاء فى صحيح (البخارى)، أن يأتى المسلمون بالكفار – اى المسيحيين – مربوطين من اعناقهم ومقيدين بالسلاسل، لكى يعلنوا اسلامهم، وبخلاف ذلك لا يكون المسلم من ضمن خير أمة أخرجت للناس!
وقد أهمل الدستور النص صراحة على حقوق المرأة والطفل وحقوق العمال والمزارعين الذين ظلوا محتفظين منذ قيام ثورة يوليو 1952 بخمسين فى المائه من مقاعد البرلمان، اضافة الى ذلك فقد قلبص الدستور من صلاحيات المحكمه الدستوريه، ومنح الرئيس سلطات لا يجوز أن تعطى فى نظام ديمقراطى.
وعن ذلك الأعلان الديستورى (الديكتاتورى) تحدث فى حزن وأسف (مساعد الرئيس المصرى) المختص بملف التحول الديمقراطى وهو ثالث منصب فى الدوله، أنه قدم استقالته لأنه سمع بالأعلان الدستورى من خلال (التلفزيون) مثله مثل باقى المواطنين، وهو أعلان من صميم واجباته وله علاقة بقضية (التحول الديمقراطى) لأنه يمنح الرئيس صلاحيات تتعارض مع الديمقراطيه، ولأنه يعتدى على صلاحيات المحكمه الدستوريه، ويمنعها من ممارسة عملها.
الأديب المصرى يوسف القعيد قال كلاما مؤثرا، وكأنه يقصد به السودان وهو (يا ويل مصر اذا تعودت على شرب دم ابنائها)، فهذا ما حدث منذ فترة فى السودان ولا زال يحدث، فقد عود النظام الشعب السودانى على شرب دم ابنائه، حدث ذلك فى الجنوب، بعد أن أشعل حرب جهاديه مما أدى الى انفصاله فى النهاية وحدث فى دارفور ولا زال يحدث ولا أدرى الى اين سوف يؤدى هذا الحال.
ولازال (الضار) نافع يطلق (فسو) حديثه، ويقول بأن العلمانيين فى مصر، يريدون أن ينقلبوا على الثوره، وهو لا يعلم أن المصريين جميعا يجمعون على (الشريعه) التى يتاجر به (هو) وكل اسلاموى، رغم انها لا تعالج مشاكل العصر وتؤدى الى الديكتاتوريات بتبنى (الشورى) .. وتميز بين المسلم والمسيحى .. والرجل والمرأة، بل تدعو صراحة للتفرقة العنصريه فالقصاص يكون كما تقول الشريعة (العبد بالعبد والحر بالحر).
وتؤيد زواج القاصرات كما ايد ما يسمى يهيئة علماء السودان، حتى لو كان عمر القاصر سبع سنوات طالما كانت تطيق الوطء.
وأخيرا .. هؤلاء هم الأخوان فى مصر ومن قبل فى السودان، والمصيبة الأكبر أن سوريا سوف يكون حالها اسوأ فسوف تستبدل ديكتاتور بتنظيم القاعده.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1039

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#534675 [عبد الرحمن مصطفى]
4.00/5 (3 صوت)

12-12-2012 08:10 PM
يقول صاحبنا:
(... ثبت فى اذهانهم بأن رفض الشريعة يعنى الكفر والخروج عن المله)
ونقول له نعم من يرفضالشريعة كــــــــــافـــــــــر كــــــــــافـــــــــــر
كــــــــــافـــــــــر كــــــــــافـــــــــــر كــــــــــافـــــــــر كــــــــــافـــــــــــر كــــــــــافـــــــــر كــــــــــافـــــــــــر
كــــــــــافـــــــــر كــــــــــافـــــــــــر.
نرجو ان تستغفر وتتوب


#534525 [ود الحاجة]
4.94/5 (11 صوت)

12-12-2012 04:19 PM
طلبنا منك يا تاج السر ان تكتب عن فكر شيخك فقط 5 مقالات و لكنك كتبت نصف مقال عبارة عن ونسة و اطراء لشيخك ثم توقفت هل هذا مبلغ علمك بفكر شيخك و انت تقول انك تقرأ و تبحث منذ 40 سنة !!!
عجبي!!!!

اقتباس :وكما اكدنا أكثر من مرة المشكله فى (المنهج) المنتهى الصلاحية

تعليق : الشريعة الاسلامية انزلها رب العالمين و هو الذي حدد صلاحيتها للمجمتع المسلم الى قيام الساعة.
طبعا تاج السر افصح مرارا و تكرارا بعدم قبوله بالشريعة بغض النظر عمن يطبقها و يريد ان يقنع الاخرين بهذا الكفر البواح و نقول له "هذا عشم اببليس في الجنة" سيذهب الجاهلون و تبقى الشريعة


ردود على ود الحاجة
United States [Muslim.Ana] 12-12-2012 08:09 PM
يا ود الحاجة صاحبك ده حالتو مستعصية، وهو يكرر ما يكتب وينقل (ينسخ) من هنا وهناك دون ان يعقل ما ينقله كمثل الالة الناسخة (فوتو كوبير) تنسخ كل ما يلقى في جوفها دون أن تعي ما تنسخه!

وعموماً لا نملك إلا أن نقول عسى الله أن يهدينا ويهديه الى الصراط الحق وأن لا يجعل فتنتنا في ديننا وأن لا يجعلنا ضالين ولا مضلين.


#534210 [عادل]
4.50/5 (5 صوت)

12-12-2012 10:38 AM
اتقي الله يا تاج السر اتقي الله فيما تكتب انت شنو العرفك بالاسلام ودين الاسلام ياخي ماتقوم تلف ونخشى عليك من خطوورة كلامك ومهاجمة دين الله نخشى عليك من النفاق الحكم على شئ فرع عن تصوره انت جاهل جاهل جاهل بدين الاسلام شرع الله صالح لكل زمان ومكان ودين الاسلام اخر الاديان لو كانت الشريعة غير صالحة لانسان القرن العشرين لارسل الله نبي اخر ام انت تريدنا ان ندين بدين الصوفية المخرفاتية الذين جعلوا دين الله شرك وكفر وضلال والحاد في اسمائه جلا وعلا ام بدين شيخك الهالك ابن عربي الذي يقول اي دين هو دينه الاسلام دينه والنصرانيه دنيه واليهودية دينه دا شنو الكلام الفارغ البتسوي فيه دا؟ام دين شيخك الهالك الذي حكم عليه بالردة محمود محمد طه الذي قال عندما توفي ابنه انه ذهب لاب رحيم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يصف الله بالوالد تعالى الله عما يقول علوا كبير ياخي الله يهديك ياخي مالك طممت بطننا واصبتنا بالغثيان من كلامك الخارم بارم دا ياخي اخشى على نفسك من غضب الله وسخطه وحينئذ لاينفع الندم ياخي توب لرشدك ان كنت من الراشدين اي حاجة واي كلام جاري طوالي ملصقو في الاسلام وشريعة الاسلام لاعاجبك العجب ولا الصيام في رجب على فرض صحته


ردود على عادل
United States [ود الحاجة] 12-12-2012 04:22 PM
يا المشتهي الكمونية: تاج السر كرر مرارا ان الشريعة لا تصلح لهذا العصر فهو ينتقد الشريعة نفسها ولو كان ينتقدالاخوان المسلمين لطالبهم بتحكيم الشريعة ,فهل تقبل انتقاده لشريعة رب العالمين

United States [المشتهي الكمونية] 12-12-2012 01:21 PM
تعليقك غير عادل يا عادل
الرجل يتحدث عن أساليب الاخوان وإنحطاطهم الخلقي وبعدهم عن الدين ،،،، ولم يمس الشريعة الاسلامية بكلمة ،، بل أسلوبك أنت هو الأقرب الى أسلوب الإخوان من حيث اللهجة التكفيرية والسب واختلاق التهم والأوصاف السيئة ، الله يهديك


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة