المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
طلاب دارفور قدموا قرابين لازالة الخلاف بين الكيزان
طلاب دارفور قدموا قرابين لازالة الخلاف بين الكيزان
12-12-2012 04:37 PM


طلاب دارفور قدموا قرابين لازالة الخلاف بين الكيزان

أمجد الجميعابي
[email protected]

بسم الله و الحمد لله الذى خلق الانسان من علق و كرمه و حمله فى البر و البحر
و الحمد لله القائل على لسان نبيه كل المسلم على المسلم حرام دمه و ماله و عرضه
تابعت الامة السودانية بحسرة بالغة و دموع ما انقطعت المسرحية الهزلية التى دبرها امن نظام الخرطوم و اخرجها بسوء لا يفوقه الا سوء نفوس افراد المؤتمر الوطنى المسرحية التى راح ضحيتها شباب غض جاءوا يمنون انفسهم بتحصيل علم الا ان المؤتمر الوطنى ابى الا ان يحصد ارواحهم و قد كان.
و كأنهم لم يقفوا يوما عند قول الحبيب المصطفى عليه افضل الصلوات و اتم التسليم (لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله إلا بإحدى ثلاث النفس بالنفس والزاني المحصن والتارك لدينه المفارق للجماعة "
حدثنى من اثق فيه ان هذا الامر كان لا بد من حدوثه او حدوث امر اكثر منه خطورة حتى يصرف تفكير الناس عن الخلاف الدائر فى اوساط المؤتمر الوطنى و الذى ادى الى القاء القبض على مجموعة منهم ليكونوا كبش فداء الا ان التململ الذى حدث بين انصار المقبوض عليهم احرج الحكومة و ادخلها فى نفق مظلم و كاد ان يوصلهم الى القتل و التصفيات فى ما بينهم فاجتمعوا ليحدثوا شيئا فى امرهم فبحثوا فى كل صناديق سحرهم الا انهم لم يجدوا الا طلاب ابرياء من معسكرات النازحين لجامعة الجزيرة لينهلوا علما يعينهم فى مقبل ايامهم فقررت عصابة المؤتمر الوطنى بالتنسيق مع عمادة شؤون الطلاب بجامعة الجزيرة و جهاز الامن و المخابرات الذى انتدب النقيب البطحانى باعتبار ان له معرفة بالجامعة التى تخرج فيها .
قررالاجتماع ان لا يعفى الطلاب من الرسوم و هم يعلمون تماما ان الطلاب لا يملكون عشر المبلغ المذكورو عندما يحسون بعجزهم عن السداد و امكانية ضياع مستقبلهم ستثور ثائرتهم و قد كان اعترض ابناء دارفور على عدم اعفاءهم من الرسوم اسوة باخوانهم فى الجامعات الاخرى فتفتقت ذهنية عميد شؤون الطالب بدعوتهم للحوار فانتخبوا مجموعة منهم و ما دروا ان البطحانى و مجموعات من جهاز الامن قد جاءت و فى انتظارهم على احر من الجمر بالسلاح و الفؤوس و الخناجر و العصى فذبحوهم و سحلوهم و اغرقوا اربعة منهم دون ذنب جنوا الاان المؤتمر الوطنى يود صرف الانظار عن انقلاب قوش المزعوم و ليقوم باطلاق سراح السائحون ليسيحوا ما تبقى من دماء الشعب المغلوب على امره.
الم يعوا حرمة النفس ( وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً).
ان افراد المؤتمر الوطنى بغوا و تجبروا و عاثوا فى الارض مفسدين اصبح القتل عندهم هين و هو عند الله عظيم و اصبحت الاساءة للحرائر و كيهن بالنار و حلق روؤسهن دون ان تطرف لهم عين و ما سمية هندوسة ببعيدة عن ذاكراتنا الخربة المثقوبة اغتصاب الحرائر و الزنى عند (الشيطان) عفوا اقصد الكيزان من لدن عثمان خالد مضوى الى الذى ضبط مع اربعة من بائعات الهوى مرورا بالذى ضبط فى خور مع زميلته فى العمل بنواحى دنقلا و الامثلة كثيرة و لكنى قصدت ان استشهد ببعض منها تعضيدا للموقف.
الطلاب الذين هز مقتلهم وجدان الشعب السودانى و بكاهم كأن لم يبك احدا قبلهم الشهداء المغدورين.
ـ الصادق يعقوب عبد الله ـ المستوى الثاني، كلية العلوم الزراعية الدفعة ٣٤.
٢ـ أحمد يونس نيل ـ المستوى الأول، الدفعة ٣٥.
٣ـ مبارك سعيد تبن ـ المستوى الثاني، الدفعة ٣٤.
٤ـ عادل أحمد حماد ـ المستوى الثاني، الدفعة ٣٤.
كنت اظن و بعض الظن اثم إن المسؤولية الاخلاقية سوف تجعل مدير جامعة الجزيرة بروفسير محمد وراق محمد عمريستقيل من منصبه فورا و يقف الى جوار ذوى القتلى و لكن يبدو انه على علم مسبق كما اشارت بعض التقارير و الا كيف سمح لقوات النظام اقتحام الحرم الجامعى و الذى لم يتكرم حتى الآن بادانة هذا العمل حتى لا يقتلع من موقعة الذى تربع عليه بالولاء و الولاء فقط و لكنه تكرم مشكورا و تجشم عناء اصدار بيان يقول فيه ان الطلاب قد غرقوا كيف يغرق اربعة طلاب فى لحظة واحدة و بكامل ملابسهم فى ترعة النشيشيبة و كيف عرف انهم قد غرقوا و لم يتم فحص الجثامين و لكنها اخلاق الكيزان او اخلاق من لا اخلاق لهم
عميد الطلاب د. رضوان أحمد قسم السيد و هو الذى دعى الطلبة للحوار الكمين ومسؤول الأمن الطلابي، السيد عبد الله حاج حمد يجب مساءلتهم و لكن يبدو ان هذا النظام الذى ظل يذبح شعبه سوف لن يعير هذه الصرخات اهتماما و لكنا نقول قد آن الاوان و كفى.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1408

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#535654 [ابوريان]
1.45/5 (18 صوت)

12-14-2012 03:59 PM
التعليق علي مثل هذا المقال ليس ضرورياً
لماذا ؟
الاجابة مرة
يقضل الصمت وعدم التعلق


#534936 [donia]
3.79/5 (14 صوت)

12-13-2012 09:41 AM
حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم يا كيزان


#534752 [الشايله هم البلد]
2.25/5 (18 صوت)

12-12-2012 11:24 PM
تقتل طالب نقتل امك رددها الشماسه عفوا في مظاهرات الامس ونرددها عنوة اليوم تقتل طالب نقتل امك


#534688 [يسقط البشير]
3.44/5 (11 صوت)

12-12-2012 08:52 PM
مدير الجامعة وعميد الطلاب والنقيب البطحانى استعدوا لسؤ الخاتمة فدماء هولاء الطلاب لن تضيع هدرا وهم ليسوا بمشردين وبمقطوعين من شجرة فهم ورائهم اسر واهل لن يتركو دمائهم تسيل هدرا ! بكل غباء جعلتم من انفسكم اهداف مشروعة لانتقام مبرر ومتوقع!


#534583 [إبراهيم1£2]
4.03/5 (21 صوت)

12-12-2012 05:45 PM
بروفسور محمد وراق، خائن للعلم خائن للوطن ، فاسد بامتياز، الم يكن هو الذي أعطى عمر حسن البشير درجة الماجستير فى الشريعة الإسلامية من جامعة الجزيرة ، لا خير يرجئ من أمثال هؤلاء ، منافقون دجالون ، ضعف الطالب و المطلوب ، فماذا نتوقع من خان أمانه العلم ؟؟ فالقتل و السحل بالنسبة له سهل ،. أناس باعوا دينهم بحفنة من متاع زائل ، ايوقفهم عهد أو دين ،؟؟


أمجد الجميعابي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة