المقالات
السياسة
العالم العلامة البروفسور عبد المجيد الطيب يكشف أسرارا مدهشة (3) !!ا
العالم العلامة البروفسور عبد المجيد الطيب يكشف أسرارا مدهشة (3) !!ا
10-26-2010 02:42 AM

العالم العلامة البروفسور عبد المجيد الطيب يكشف أسرارا مدهشة (3) !!!

بخيت النقر البطحاني – جدة
elnagarco @ yahoo.com

نتابع الحلقة الثالثة:
مشكلة البحث وجذورها التاريخية:
تتمثل مشكلة الدراسة في التحديات الجسام التي تواجهها اللغة العربية في عصر العولمة، حيث يعيش العالم كله الآن تحت هيمنة القطب الواحد الذي يسعى بكل ما أوتي من قوة وعدة وعتاد, إلى فرض رؤيته الأحادية، وبسط سيطرته المادية والمعنوية ؛ بل وثقافته ولغته على كل العالم. وساعتها تكون قد حلَّت بالبشرية الطامة الكبرى، على حد قول مدير منظمة اليونسكو مؤخراً.
حقيقة إن العالم يعيش الآن في أتون حرب ضروس، هدفها غير المعلن سيطرة دول الاستكبار على موارد ومعادن البلاد المستضعفة. وهدفها الاستراتيجي، تجريد تلك الشعوب من موروثها الثقافي والحضاري، حتى تكتمل تبعيتها ويسهل انقيادها لسيد العالم الجديد.
وهنا تجب الإشارة إلى أن الأمة العربية، ولغتها ولسان مقالها، وركنها الركين، لم تكونا بمنآى عن أُتون هذه الحرب الهمجية التي لا تبقي ولا تذر. والحقيقة أن هذه الحرب تأتي امتداداً لمسلسل طويل شرس, تواصلت حلقاته من لدُن الحروب الصليبية، وامتدت حتى عصور الاستعمار الحديث، الذي أعلن منظِّروه أنه لا سبيل للسـيطرة على هذه الأمــة طالمــا أن هــذا الكتاب (يقصدون القرآن الكريم طبعاً ) موجود بين ظهرانيهم، يتلونه آناء الليل وأطراف النهار. فما السبيل للحيلولة دون الأمة وكتابها الملهم إذن؟ فكَّر أساطينهم وقدَّروا، ورأوا أنه لا سبيل لذلك إلا من خلال القضاء قضاءَ مبرماً على العربية، وضربها في مقتل. ومن هنا بدأت تلك الحملة الشعواء ضد العربية سبيلاً لفصل الأمة عن وحي السماء: القرآن الكريم المنزَّل بلسان عربي مبين ؛ فتنفصم عُراها، وتتفرق بها السبل، فيضلُّ سعيها وتتنكب الطريق، ويطيش سهمها، وتفقد سر بقائها، ومصدر قوتها وتماسكها، بل وتميزها. فتصبح أمة من " السارسين ". كما يسميهم جورج بوش الجد (1844م). والسارسين هي مجموعة الشعوب المتخلفة والأوباش الأميين الَّذين يجوز استغلالهم واضطهادهم وإبادتهم، إن دعا الحال، ونهب خيراتهم وذلك حسب نظرية بوش الجد المأخوذة من نصوص توراتية محرفة.
وهكذا تستمد الحرب على اللغة العربية جذورها التاريخية من نصوص "العهد القديم" والتوراة، التي حُرِّفت وفُسِّرت حسب هوى رجال الكنيسـة واللاهوت، الذين نظَّروا وخططوا لغزو الأمة وإذلالها وتحقير موروثها الثقافي المتمثل في دينيها ولغتها. وتجسد ذلك بوضوح في حركة المستشرقين، الذين كان معظمهم من القساوسة الذين ما فتئوا يتجاوزون كل حدود الذوق والمنطق في التهجُّم على اللغة العربية، وتحقيرها واتهامها بالتخلف والصعوبة والتعقيد.

ثم كانت فترة العهد الاستعماري لكثير من البلاد والأمصار العربية. وفي هذه الفترة، نشطت الحكومات الاستعمارية وسُلْطات الانتداب الغربي في الدول الغربية وعملت بجد على طمس هوية الأمة، وسعت بقوة إلى مسح اللُّغة العربية الفصحى من الوجود. وقد استخدمت تلك السلطات كل الأساليب المباشرة وغير المباشرة لدك حصون العربية وتجهيل أهلها بها. ومن ضمن تلك الأساليب إبعاد العربية الفصحى من كل أمٍر ذي شأن، وتشجيع العاميات الضيقة، واللهجات المحلية، إمعاناً من إقصاء الفصحى وتحقيراً لها. وأنشأ المستعمر المدارس والجامعات في الوطن العربي، على غِرار المدارس والجامعات في أوروبا. وكانت لغة المستعمر، هي لغة العلوم والتعليم ,وحشرت العربية في ركن قصِّي لا تكاد تحس لها ركزا. بل وكانت في كثير من الأحيان موضع تندر واستخفاف، موصوفة بعدم القدرة على مواكبة روح العصر، ونقل المعارف والعلوم الحديثة.
وكان من نتاج هذه السياسة اللُّغوية المتحيزة ضد العربية، التي جعلت اللغة الأجنبية لغة التعلم والمعاملات الرسمية والقضاء، أن تربِّى جيلٌ من أبناء الأمة العربية في كنف المستعمر، تشربوا فكره، وتقمصوا روحه، ونظروا بمنظاره، وحملوا لواءه، وباشروا مهامه المشبوهة، وظلُّوا كذلك أوفياء لمبادئه حتى بعد رحيله، يحقرون العربية، ويحطُّون من قدرها، ويزعمون أنها قاصرة وعاجزة عن الوفاء بمتطلبات العصر العلمية والاصطلاحية. ولما كانت غالبية صناَّع القرار الذين تولوا شؤون الحكم في كثير من البلاد العربية، بعد رحيل الاستعمار، كانوا من هذه الفئة، فقد ظلت العربية في بلاد العرب تراوح مكانها, وظلت منبوذة متهمة في قدراتها، موصوفة بالتحلُّف والتعقيد وعدم القدرة على أن تكون لغة للعلم. وتبنت جامعات العالم العربي، كُلها أو جُلها، حتى بعد الاستقلال، لغة المستعمر البريطاني أو الفرنسي لغة رسمية للتدريس. صحيح أنه نشأت في بعض تلك الجامعات كليات للغة العربية وعلومها وآدابها، وتخرج فيها علماء أفذاذ, وأدباء فحول اثْروا المحافل الأدبية, وجمَّلوا ساحتها بكرائم النثر والنظم ؛ إلا أن الساحة العلمية ظلت حِكراً للغة الأجنبية تقاوم، وبشراسة، كل محاولات التعريب أو اتخاذ العربية لغة للتعليم أو البحث العلمي. وظل الشعار القديم هوهو: أن العربية: ( قاصرة، صعبة، معقدة، عاجزة عن الوفاء بمتطلبات العصر العلمية والاصطلاحية ) .
تأتي هذه الدراسة لتعالج تلك المشكلة المؤلمة المزمنة، المتمثلة في النظرة الخاطئة، والمفاهيم المغلوطة عن اللغة العربية. وتسعى لتحديد موقعها (من الإعراب) بين اللغات الحديثة، وتفند الدعاوى الباطلة ضدها. ولتثبت أن العربية لغةٌ حيَّة ثريٌةٌ سلسة، لغة قياسية مرنة، بها إمكانات ضخمة تؤهلها لأن تكون لغة للإنسانية جمعاء، وتؤهلها للاستجابة لمتطلبات العصور, والأجيال المتعاقبة, والمعارف المتجددة. كيف لا وهي التي صانها الله حين نشأت وترعرعت في بيئة بدوية متواضعة، فخرجت على الكون من أحضان الفقر والعوز والقلة، لغة مكتملة النمو مستوية الأركان، وهي أتم عافية وأوضح منطقاً وأفصح بياناً. فكيف إذا بسط الله الرزق على بلاد العرب، وأسبغ عليهم نعمه ظاهرة وباطنة، كيف بهِم يهِنُ لسانهم وينحط قدرهم؟ ما بالهم يسيرون في ذيل المسيرة الأممية، يغمغمون ببقايا ألسنة أخرى، ويتمتمون برطانات بائسة غامضة، لا يكاد يبين من ورائها معنى ولا يستقيم لها مبنى.
أهي نقمة النعمة كما يقول عبد الصبور شاهين؟ أم هو انحلال التَّرف؟ أم أنها عاصفة وتمضي، أو سقمٌ ويزول؟.
تأتي هذه الدراسة، إن شاء الله، لتكون نوراً ونبراساً تستضئ به العقول الباحثة عن جوهر الحقيقة. ولتكون دواءً ورجاءً تُشفى به النفوس الغارقة في وهم الجهالة والضياع. وبشارة وإشارة تلوح في أفق فجر جديد، يكون للعربية فيه شأن ومكان، تسعد به الإنسانية كل الإنسانية، وينداح الكون ليكون دار سلام وتفاهم ووئام.
أسئلة البحث:
يهدف هذا البحث إلى الإجابة عن عدد من الأسئلة المهمة تتعلق بنشأة اللغة العربية وسماتها المميزة، ونظامها الصوتي والصرفي، وبنيانِها ومعانٍها، ودلالتها وقيَّمها الجمالية، ومقارنتها ومقابلتها باللغات الأخرى، ومن ضمن هذه الأسئلة ما يلي:

1- كيف نشأت اللغة العربية، وكيف تطورت على مدى الزمن حتى بلغت قمة نضجها، ومقارنة ذلك بنشأة اللغات الأخرى، ولماذا ماتت واندثرت أو تبدلت كل اللغات القديمة وظلت العربية دون أن تتبدل أو تموت؟
2- ما سمات النظام الصوتي للغة العربية؟ وإلى أي مدى يتفق نظام اللغة العربية الصوتي والنظم الصوتية الأخرى؟ وإلى أي مدى يختلف عنها؟
3- ما مميزات النظام الصرفي العربي؟ وإلى أي مدى يشابه أو يختلف عن النظم الصرفية للغات الأخرى؟
4- ما سمات النحو العربي وما ميزاته على نظم النحو في اللغات الأخرى؟
5- ما سمات الكتابة العربية؟ وما ميزاتها على نظم كتابة اللغات الأخرى؟
6- كيف استطاعت اللغة العربية التعبير عن المعانٍ والمفاهيم المختلفة بدقة متناهية وبوضوح تام بينما اتسمت كثير من اللغات المعاصرة بالغموض والتعميم المخل؟
7- ما مدى قدرة اللغة العربية على التعبير عن متطلبات العصر والمفاهيم المتجددة ومستحقات التقنية والعلوم الحديثة؟
8- هل هناك علاقة بين الألفاظ والمعانٍ في اللغة العربية؟
9- ما هي القِّيم الجمالية والأساليب البيانية التي تضمنتها اللغة العربية وميزتها عن اللغات الأخرى؟
10- ما المشكلات والتحديات والعقبات التي تواجه ازدهار اللغة العربية وانتشارها أو تبنيها بوصفها لغة عالمية؟
11- ما مستقبل اللغة العربية في عصر العولمة؟ وما مدى إمكانية حوسبتها أو معالجتها بالحواسيب الإلكترونية والتقنيات الحديثة؟
أهداف البحث:
ترمي هذه الدراسة لتحقيق الأهداف التالية:
أولاً: تحديد السمات والخصائص التي تميز اللغة العربية عن اللغات الأخرى، وذلك من خلال فحص ودراسة وتحليل المكونات الأساسية للغة العربية، ومقارنتها ومقابلتها بسمات اللغات المعاصرة الأخرى.
ثانياً: يهدف هذا البحث إلى تصحيح كثير من المفاهيم المغلوطة عن اللغة العربية، وذلك من خلال مرتكزات علم اللغة العام ونظرياته وتطبيقاته المختلفة.
ثالثاً: يهدف هذا البحث إلى تحديد مكانة اللغة العربية بين اللغات المعاصرة وذلك من خلال مقابلتها ومقارنة مكوناتها بتلك اللغات، وإظهار قدرة هذه اللغة الهائلة على الاستجابة لمتطلبات العصر العلمية والتقنية، وسهولة تعلمها واكتسابها.
رابعاً: تسعى هذه الدراسة إلى إعادة بناء ثقة الأمة بموروثها اللغوي، ولفت نظرها إلى أهمية هذه اللغة وإلى ضرورة تعلمها وإتقانها وتعليمها للنشء وتبنيها لغة للعلم والثقافة والمعرفة.
خامساً: تسعى هذه الدراسة إلى لفت نظر علماء اللغة على مستوى العالم إلى اللغة العربية، وسماتها المميزة وبنياتها القياسية، وإمكاناتها الهائلة مما يؤهلها لأن تكون لغة مشتركة للعالم أجمع، تكفيهم مؤونة البحث عن لغة اصطناعية أثبتت التجارب استحالة نجاحها.
أهمية البحث:
تكمن أهمية هذا البحث في أنه يمثل أحدى المحاولات النادرة جداً، حسب علم الباحث، التي تسعى إلى مقابلة ومقارنة سمات ومكونات اللغة العربية بسمات ومكونات اللغات الأخرى، وذلك انطلاقاً من نظريات علم اللغة الحديث. يأتي ذلك بهدف تحديد مكانة اللغة العربية بين اللغات المعاصرة. وتكمن أهمية هذه الدراسة في سعيها لشرح معالم اللغة العربية وترسيخ الثقة بها، وإظهار قدراتها الفائقة على استيعاب مطلوبات العصر، وإمكاناتها الواسعة على التعبير عن إبداعات الفكر الإنساني ,علوماً وآداباً، بدقة ووضوح لا نظير لهما في اللغات الأخرى. وتظهر أهمية هذه الدراسة أيضاً في أنها سوف تفتح الباب واسعاً أمام دراسات تالية ومكملة تبحث في مكونات اللغة العربية، ومزاياها المتفردة وإمكانية استخدام التقنيات المعاصرة في تدوينها ومعالجة نصوصها آلياً مما يسهم في نشرها وتيسير تعلمها.
منهج البحث:
أن طبيعة هذه الدراسة وتشعب موضوعاتها، تحتم على الباحث أن يتنقل بين مناهج بحثية متعددة لإيفاء هذا الموضوع حقه من التقصِّي الجَّاد والمتعمق. فالباحث يتبع بصورة أساسية، منهج البحث الوصفي، وذلك تحقيقاً لهدفه في وصف وتحديد مكونات اللغة الأساسية, وتحليلها تحليلاً دقيقاً استناداً الى نظريات علم اللغة الحديث. ومن ثم يلجأ الباحث إلى استخدام أساليب المنهج التقابلي لمقارنة سمات ومكونات اللغة العربية بمكونات اللغات الأخرى وسماتها، وذلك بهدف إظهار ميزات العربية على تلك اللغات.
ثم لا يجد الباحث حرجاً في اتباع المنهج التاريخي, لتحديد معالم التطور والتبدل الذي يطرأ على اللغات مع مرور الزمن, ومدى تأثير هـذه التطــورات و التغييرات على واقع اللغات التي تجري مقابلتها باللغة العربية.
حدود البحث:
يجري هذا البحث في إطار محددات زمنية وموضوعية معلومة. فمن ناحية الحدود الزمانية، فإنه يفترض أن تستغرق هذه الدراسة حولين ونصفاً تبدأ من غرة المحرم لعام 1429, وتستمر حتى منتصف عام 1431 هـ. أما فيما يختص بحدود الدراسة الموضوعية، فإنها تتناول اللغة العربية من حيث نشأتها وتاريخها وتطورها. ثم تتناول خصائصها الصوتية والصرفية والنحوية ومفرداتها ومعانٍها وأساليبها البلاغية والبيانية، ومقابلة تلك المكونات بمكونات بعض اللغات الأخرى المعاصرة, وبالتحديد مقارنة تلك بمكونات اللغة الإنجليزية بصورة أساسية وباللغة الفرنسية أحياناً أخرى. كل ذلك بهدف تحديد السمات التي تميِّز اللُّغة العربية عن تلك اللغات.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2230

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بخيت النقر البطحاني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة