المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشراهة فى التجنيب لا عزاء لعلى محمود
الشراهة فى التجنيب لا عزاء لعلى محمود
12-13-2012 12:46 PM

ساخن .... بارد

محمد وداعة
[email protected]

الشراهة فى التجنيب ..... لا عزاء لعلى محمود

قال تعالى ( أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون ) البقرة (44) وقال سبحانه ( يايها الذين أمنوا لم تقولون مالا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون)الصف (2)، أستفهام من الله تعالى على سبيل الانكار والتوبيخ وتاكيد على أنتفاء التعقل والتدبر لمن يأمرون بالشئ ولايفعلونه فى أنفسهم ، وهذا حالهم فهم لايتورعون و لا يرعون امانة ، ولكن الله قد فضحهم فى قرآن يتلى الى أن تقوم الساعة ، يجرى هذا على من خاطبهم القرآن وعلى من مشى على طريقهم، الدكتور الحبر نور الدائم من قلائل الذين يشتغلون بعلم اللغة ونحوها و صرفها ، بعامية فصيحة كانت مداخلته فى البرلمان أثناء جلسة مناقشة الميزانية قال ( الموازنة وضعت فى ظروف بالغة التعقيد ، وتطلعات مشروعة وغير مشروعة مع وجود أصحاب نفوس شرهة ، يريد أن ياكل حقو وحق غيرو، وياخذ العندو والماعندو ، بيتو وبيت غيرو... والعندو مرا واحدة عاوز الثانية والثالثة والرابعة.. وتشبث بالمواقع والوظائف ، رغم أن أعمارهم تجاوزت الخمسين والستين والسبعين حيث لايزالون يتشبثون بالمواقع ) ، وهو بالطبع يقصد الطبقة الحاكمة وشراهتها التى لا حد لها ، رغم الظروف الصعبة والمعقدة التى تعيشها البلاد ، يبلغ التضخم ارقامآ خرافية ( 47%) نظريآ و هو عمليآ تخطى ( 60%) ، و تتدهور الاوضاع الاقتصادية و المعيشية للمواطنين ، و تتصاعد اسعار المواد الغذائية و الادوية مع تعذر الحصول عليها ، اما هم فالحال على حاله .. طبيعتهم لا تتغير فالطبع يغلب التطبع ، كانوا هم فقراءنا فافقرونا وأصبحوا الاغنياء دون احساس بالغنى ( جنا الفقارا ما بغنى ) ، أقتنوا البيوت الفخمة التى تشبه القصور ، وتمتعوا بنعيم الدنيا الزائل ، وتزوجوا كما قال الدكتور الثانية والثالثة والرابعة وهم من فرط شراهتهم لو كانت للخامسة أو السادسة من سبيل لتراهم يفعلون! والبعض منهم للزيادة عن (أربعة ) يجنبون، أليس من المدهش حقا أن تتعدد الزوجات لدى الحكام والمسئولين دون غيرهم ، ويتعدد وفقا لذلك (وشرعا ) بدل السكن والكهرباء وتذاكر و نثريات السفر للزوجات و الابناء وتتعدد العربات والسائقين والحراس ،على نفقة الدولة وخصما على الميزانية المنهارة، عرق البسطاء من العمال الذين يرفض السيد وزير ماليتنا رفع اجورهم بحد ادنى (425) حنيه ! فلتتحلى بالشجاعة على محمود ( ومعك الاخرون ) ولتخبرنا هل تكفيك (450) ج ليوم ؟ هل تكفى لنصف يوم ؟ هل تفى بكهرباء يوم واحد لبيتكم الراقى فى الحى الراقى؟ انات المرضى فى المستشفيات التى هى خاوية على عروشها لا دواء و لا من يوصف الدواء ! طالبات يتم طردهن فى جوف الليل الى الشارع ، و طلاب يطردون من المدارس و الجامعات فيموتون ، بعضهم غرقآ او بفعل فاعل فى ترعة جامعة الجزيرة او اى ترعة اخرى ، و يموت حسرة و المآ غيرهم ، يا لقسوة القلوب ؟ و يا لعاركم ايها الحاكمين ، و يا لمصيبتنا فيكم، و يا لهواننا على انفسنا و عليكم ،يحدث هذا و انتم تتشبثون بالمواقع و الوظائف و لا تغادرون ، اما انتم يا اهل البرلمان فلماذا تخيبون آمالنا فى كل مرة ، لقد جاء رفضكم لزيادة الضريبة على المركبات على اساس انها تشكل عبئآ اضافيآ على المواطنين ، لا على تعارضها او اتساقها مع الدستور، ويا للاسف كان منكم الفقهاء الذين اشاروا للسيد الوزير ان يبدل مشروع القانون ان اراد تمريره ، و فات عليهم ان الامر تحكمه و تضبطه لائحة تنظيم اعمال المجاس الوطنى لسنة 2005 التى تنص فى المادة 35 (2) يجوز لمقدم الموضـوع أو الاقتراح أن يقترح تأجيله لأجل غير مسمى أو سحبه ، أما إذا كان الموضـوع مقدماً من عضو أو ثني الاقتراح أو بدأ التداول فيه فلابد من أخذ رأي المجلس ليأذن بذلك فإذا أذن الرئيس أو المجلس حسـب الحال بذلك التأجيل أو السحب فلا يجوز إعادة إدراجه في أعمال تلك الدورة ، و تنص المادة 54(ج ) إذا سقط إقتراح إجازة المشـروع في القراءة الثانية أو إذا أقر إقتراح بالتأجيل فلا يتخذ أي إجراء حول المشروع في ذات الدورة ، اذن فى الحالتين ، سوى تم سحب المشروع او سقط فى القراءة الثانية فلا يجوز تقديمه او تقديم بديله فى ذات الدورة ، وحيث ان مجرد ايداع مشروع الموازنة حزمة واحدة من قبل السيد الوزير يعتبر قراءة اولى ، فلا مجال اذن لادراج القانون البديل فى هذه الدورة ،و لايمكن تقديمه فى الدورة القادمة ، و على ذلك فمن حق المجلس رفض و اسقاط القانون لتعارضه مع لائحة تنظيم اعمال المجلس الوطنى لسنة 2005 م .

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 844

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد وداعة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة