الأنا والآخر ..!
12-14-2012 09:33 AM

الأنا والآخر ..!

منى أبو زيد

«الزمن لا يغيِّرنا بل يكتشفنا».. ماكس فريش!
(1)
لا تصدق أبداً أصحاب العقول الإستراتيجية الذين يدعون امتلاك مفاتيح الحلول لمشكلات بلادك، فهؤلاء لا يقيمون وزناً لقيمة الإنسان الأدنى في العالم الثالث.. المبادئ الإنسانية عندهم هباء وخواء وغبار تذروه الرياح في موازين السياسة ومكاييل الاقتصاد، وليس صحيحاً أن العالم الأول المتحضر، يأبه لعذابات المنكوبين في عالمنا الثالث، وإن شئت الدليل فتأمل في تاريخ تواطؤ الأضداد على القتل والخراب من أجل برميل بترول..!
(2)
العبرة السياسية - المُستقاة من تواريخ الشعوب - تقول إن الدول متعددة الأعراق - السودان مثالاً - تحتاج لضمان تماسكها أن يزاوج نظام حكمها بين الديمقراطية والفيدرالية - أن يزاوج بينهما لا أن يزج بهما! - تلك المزاوجة هي الخيار الأفضل لتفادي إشكالات التنافر العرقي البغيض.. كلما ذكر السودان في المحافل الدولية تحدّث الكثيرون عن خطر البلقنة المُحدق بالسودان، لكن السبب الرئيس في اضطراب بلاد البلقان - أو يوغسلافيا السابقة - وتفكك عراها كان محاولة الجمع بين تلك الأعراق المتنافرة عنوةً، مع استئثار فكر سياسي ? بعينه - بالسلطة..! يوغسلافيا وقعت في سوء التطبيق بينما ضربت سويسرا والهند أنجح الأمثلة في الفيدرالية الحقة التي تبقى على صيغة النسيج الواحد مع الحفاظ على خصوصية كل عقدة على حدة.. بخلاف ذلك سوف تبقى نبوءات المحللين عن بلقنة السودان وإنكار حكومته لمهددات أمنه وجهان لكارثة واحدة..!
(3)
من ظواهر السودان الشمالي - الجديد! - أن حوادث الموت وأخبار الجرائم عندنا باتت قبلة للدارسين الاجتماعيين، والباحثين النفسانيين، مشروع دراسة القرن، وضالة الذين ينبشون في صور الموت كدلالة على المُتغيِّرات السلوكية التي طرأت على الشخصية السودانية!.. الموت بيننا ما عاد مصيبة .. بل دلالة إفلاس سياسي .. وانحطاط أخلاقي .. وانحراف سلوكي .. وعنصرية مقيتة .. بات الحزن على موت الآخر محكوما بدرجته في سُلّم الانتماء العرقي! .. ما عادت حوادث القتل السياسي مصائب، بل مسارح قسوة وجمود عاطفي .. حتى الموت العادي - موت الله والرسول! - تبدَّدت رهبته وأُريقت حرارته على مذابح التباهي وسُرادقات العزاء الفاخرة .. بدليل أن أمتع جلسات الونسة والنميمة السياسية وأحدث النكات والفضائح الاجتماعية تجدها اليوم في سرادق عزاء ..!

الراي العام


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1369

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة