جامعات .. ( ليست حره ) .
12-14-2012 04:50 PM

نصف الكوب

أيمن الصادق
[email protected]

جامعات .. ( ليست حره ) .

الأزمات التي تعيشها بلادي ومنذ فتره ليست بالقصيره ، جميعها ناجم عن سوء الإدارة والتصرف ، بالنظر الي المقومات التي تميز السودان ، وموارده الماديه والبشريه والخيرالوفير ، والذي اذا أحسِن استخدامه ، و أٌدير بصوره جيده يكفي البلاد وما حولها ... ولكن !!!
ومن الملاحظ ان القرارات الرشيده تأتي متأخره ، "ومتأخره جـــــدآ " الحرب الاهليه ( بين شمال السودان وجنوبه استمرت لعقود ، قضت علي الاخضرواليابس ، أُهدرت الأموال ،وأزهقت الأرواح ، ( ارواح أبناء الوطن الواحد المتحاربين حينها ) وترتب علي ذلك ما لا يٌحمد عقباه ، وبقي عنوان السودان في نظر البعض هو تلك الدوله المضطربه ،غير الآمنه وحتي الممثليات الدبلوماسيه لبعض الدول تزاول عملها من دول الجوار ــــــــ الي ان جاء وقت أصبح فيه خيار انفصال الجنوب هوالأمثل ( لأهل الجنوب ، لانهم سئموا الوحده بشكلها القائم حينها ) !!! ... والذي ألمني حقآ هو بعد كل تلك السنوات من الحرب والدمار ، وخراب البيوت وضياع وتفكك الاسر ( وكل آثار الحروب ) ، وتدمير البنيه التحتيه ، كان الحصاد " إنفصال " !!!! ، وترتب علي هذا الانفصال الكثير الذي نعاني منه اليوم ( علي مختلف الاصعده ) وبما ان المشهد في دارفور لم يكتمل بعد ، وما زلنا نعتمد فيها أنصاف الحلول ، دون معالجة المشكلات من جذورها ، نرجو ان تسير الامور الي الأفضل .
- والحاج آدم نائب الرئيس ، يصدر قرارآ متأخرآ جدآ – ينص علي إعفاء ابناء دارفور المقبولين في الجامعات للعام 2012 وأٌخرِ ( بعد ما فات الأوان ) ..
وثبت فعليآ ان مصلحة الحزب هنا علي حساب الدوله ، (وصولآ للمصلحه الشخصيه علي حسابهما معآ وفوق كل اعتبار )... لذا نجد الرئيس – في مؤسسة ما - يعمل ألف حساب لأحد مرؤوسيه ( لانه كادر حزبي ويدو طويله !!! ) - بمعني ان مؤسساتنا لم تتحرر من أيادي الافراد والشخصيات ولا تدين لحكم اللوائح الخاصه بها ، او المؤسسيه ، لنجد في كثير منها تداخل الصلاحيات ، والتغول ، ( المميت لكل شخص حقاني ونبيل ، يحب عمله ووطنه ) .
بإستدعاء ما حدث بجامعة الجزيره ، ومن هنا أترحم علي الذين لقوا حتفهم ، ونسأله العلي القدير ( الجبار المتكبر ) أن يٌلهم آلهم وذويهم ، واصدقائهم ( وأساتذتهم ) وكل من عرفهم الصبر الجميل .... ( وكل نفسِ ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة ، فمن زٌحزِح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز ، وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور ) صدق الحق الكبير .
والمؤسف حقآ سادتي ، أن جامعة الجزيره ، تقابل الاحتجاجات المطلبيه للطلاب بشئ من القسوة ، وغياب الحكمة ، ( وهي – اي الحكمه – تضمن الحل لكل أزمه ) ، ونعرف عنها أنها تنتهج الحلول البوليسيه الأمنيه مع طلابها ( وهم أبناءها عي أية حال ) !! ولا اعتقد ان الوالد يتعامل مع ولده معاملة الند للند !!! او يعتمد في معاملته معه بإسلوب " العظه والعبره " ..
في العام 1994 لقي الطالب المعتصم مصرعه في احتجاجات ، وغاب بعدها اتحاد طلاب جامعة الجزيره ، ليعود في العام 2006 ، بعد مطالبات وتضحيات طلابيه كبيره ، مضت فيها الجامعه الي اتباع نفس السياسه – المذكوره اعلاه – واستدعت ادارة الجامعه الشرطه ، وفتحت بلاغات في الطلاب ، وفي المحكمه يقف الطالب بجوار عميده ( شاكي ومشتكي !!) ( مثل معتادي الاجرام مع المتظلمين ) !! وتستمر المحاكم لشهر وفي النهايه تدخل الوساطات ويتم تسوية الامر ، او انتظار قرار الادانه من المحكمه لتواجهه الجامعه الطالب بلائحة السلوك ويتم فصله ، او ايقاع اي عقوبه من العقوبات المدرجه في اللائحه ... ونعم لكل جامعات العالم نظام اساسي وسلوك ولوائح ، لكن اللائحه الخاصه بجامعة الجزيره – اري فيها تجريم مسبق للطالب - وأنها لا تفترض فيه الانسان السوي المنضبط ، الذي يحسن التصرف ، اذا قرأتها ربما يتبادر الي ذهنك انك في مؤسسه عسكريه غايه في الانضباط والصرامه، وليست مؤسسه تعليميه عليا ، ذات طابع مرن ، تنصهر فيها الافكار ، وبها تتبلور الرؤي ،وتنفع المجتمع من حولها – والوطن عامه – وترفده بما يسهم في تنمية وتقدم الشعوب .
وفي جامعة الجزيره ايضآ شهد العام 2007 مقتل الطالب معتصم بكلية التربيه الحصاحيصا وكان صدمه كبيره للطلاب والمجتمع ، وبالرغم من تميزها الاكاديمي الا ان العنف اصبح سمه اخري اضافيه .
وشخصيآ استقبلت البيان الذي صدر السبت عن مجلس عمداء الجامعه بكثير من الدهشه وعلامات التعجب ، بيان لا يرقي لمستوي الكارثه ،
وخلاصته باختصار : ان الجامعه فقدت ( فلذات اكبادها ) والشرطه تدخلت لحماية الارواح والممتلكات !! ، ( وإغلاق الجامعه الي أجل غير مسمي ) !!! – هذا تلخيص لما جاء فيه ، جامعه بها بروفسير وراق مديرها الحالي ، ووكيلها قبل سنوات ، والمدير السابق لجامعة سنار بكل تاريخه الاكاديمي والمهني ، وبقية طاقمه منهم دكتور مالك النعيم محمد علي ، وكيل الجامعه الحالي ( والذي اعرفه وإسلوب إدارته للأمور عن قٌرب ) .. كنت اتمني منهم ادراه افضل لأزمات الجامعه ، وأن لا يضربوا ( السياج الحديدي !! ) بينهم والطلاب ، وكنت اتمني ان تكون العلاقه بينهم وطلابهم ( علاقة الأب من إبنه ) ولا تصل الامور الي الاستعانه بالشرطه لحماية الارواح والممتلكات ...!! صدقوني غير مقبول – ونضع في الإعتبار ان مجمتع الجامعه به صنوف مختلفه من الناس ، وكذلك اتجاهات فكريه عديده ، وبها اصحاب الاجندات ، والمصالح وكل شئ ... لكن ليس صعب ادارتها اذا توافرات الحنكه ، وخلصت النفوس ، وأٌعتِمدت الحكمه ، فكل مشكله وليها حل ، فإنتظار الطالب ( في اللفه ) ومواجهته ببلاغات وتهم الاخلال بالامن والسلامه العامه ، ومعارضة السلطات ، والتحريض والإتلاف وغيره ؟؟.....و العنف الطلابي ، او احتجاجات الطلاب لم تكن شيئآ غريبآ او وليد اللحظه ، طيب - اذا عجزت الجامعات عن البحث في الحلول وابتداع من الاساليب والطرق ما يضمن امتصاص اي غضب او تعديل الانحرافات ، ما فائدة ان تكون جامعه ، وتتبعها مراكز بحوث ؟؟؟!!!
- فلتكن الجامعه مكان دراسه ، وتأهيل ، وتقويم ، ومركز للتبادل الفكري الثقافي ، ونقطه إلتقاء للتجارب ، ومنوط بإداراتها العمل علي تقارب وجهات النظر المختلفه ، عبر أجهزه مستقله ( غير حزبيه تكون تبعيتها لمدير الجامعه ولا تتدخل الايادي في برامجها التي تنشأ من أجلها ) عندها الجامعه تكون حره ، ولتكن منارات للعلم والمعرفه .

للنصف الفارغ :-

لأن الذكري تنفع المؤمنين – الذين يأمنون الناس ألسنتهم وأيديهم - أُذكر نفسي وإياكم ، أن هناك مجتمعات مسئوله ، تختلف عنا دينآ ،وخلقآ وأخلاقآ ، اذا اخفق مسئول او مدير ، او عجز عن كف الضرر، وفي أبسط المواقف حدث في ظل ادراته ما لم يقبله ( هو كإنسان ) وإنطلاقآ من المسئوليه الأخلاقيه ، يبادر بالاستقالة والاعتذار .

قولوا يا لطيف .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 818

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أيمن الصادق
أيمن الصادق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة