المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
احمد هارون ونظامه يقدمون باقة اخرى من الهدايا للجيش الشعبي
احمد هارون ونظامه يقدمون باقة اخرى من الهدايا للجيش الشعبي
12-14-2012 09:21 PM

احمد هارون ونظامه يقدمون باقة اخرى من الهدايا للجيش الشعبي


مبارك عبدالرحمن اردول
[email protected]

(لقد كتبت هذا المقال في اواخر شهر نوفمبر ونشر في اغلب المواقع السودانية الالكترونية وساعيد نشره الان حتي يتبصر الجميع عن تنبؤتنا وقراءتنا للاحداث من خلال التحليل السليم والواقعي خاصة بعد ان نشر في الاخبار المختلفة عن استلام الجيش الشعبي عدد اربعة دبابات 55 واثنين دبابة حاملة جنود وكميات من الاسلحة والزخائر من اول متحرك على المناطق التي يسيطر عليها الجيش الشعبي شمال في الجبهة الاولي جبال النوبة).

عندما هزم المهدي جيوش هكس في شيكان وزاع صيته واصبح مهدد حقيقي للامبراطورية العثمانية التركية التي تحتل السودان وتمارس فيه ابشع انواع البطش والتنكيل والاستنزاف البشري والابادة المنظمة اسواء من تلك التي حدثت للارمن، وعندما احس الجميع بالخطر الذي اصبح يشكله المهدي ودعواته التي ظل يرسلها للمواطنيين السودانيين الغاضبين من الحكومة التركية، وعندما اصبح الجميع يصدق خرافات المهدي بانه مبعوث مهديا منتظرا ليملئ الارض عدلا بعد ان ملئت جورا، وعندما تدافع النخاسة مهرولين للانضمام الي رايات دارويش الجهدية.

ظل مك النوبة في جبال الضباب (الدائر) شامخا عاليا كعلو جبله وكعلو مكانة شعبه الشجاع ومقدرتهم على التمييز بين الحكم الرشيد والحكم الظالم الباطش، وعندما كان مستشارو المك فى غاية ارتكازهم الذهني وثقتهم الوظيفية ورؤيتهم لما تؤؤل اليه الايام مستقبلا والخطورة من اتباع هذا الدرويش المطلسم ومن حواليه من النخاسة الجهلاء الاوباش، قرر مجلس المك المواجهة العسكرية لقوات الجهدية التي جاءت منتشية من نصرها على حملة هكس باشا.

حارب النوبة في الجبال الشرقية الشمالية قوات المهدي بشراسة وهزموا الجهدية في اكثر من معركة، معارك منية فيها قوات المهدي المنتظر بخسائر كبيرة حتي كادت ان تطفئ هذه الانتصارت الميدانية لقوات النوبة كادت ان تطفئ بريق المهدي المبعوث من الله برسالة مقدسة ينصره الخالق في مواجهة كل اعداءه. كان المهدي يخوض معاركه هذه من الرهد وكان مزهوا انذاك خاصة بعد قتله للمك ادم ام دبالو مك تقلي بعد ربطه في بغل ومشى به قاطعا المسافة بين الابيض والرهد دون اكل وشرب.
فطن خليفة المهدي اخيرا الي تدني معنويات الجيش وتململهم وفقدانهم التدريجي للايمان بنبوة المهدي بعد هزائم هذه المعارك، فقرر المهدي ترك النوبة وشأنهم وترك المعارك الجانبية المستنزفة والتوجه الي محاصرة الخرطوم التي كان يوجد بها غردون وانهاء حكم التركية من العاصمة فكان له ما اراد.

ولكن امير المهدية في الابيض الشريف محمود الذي قتل في معارك في جبال جنوب الدلنج لم يتعلم من تلك الدروس التي تركها له امامه الكبير من محاربة النوبة، فاتفق مع التكارير الذين يسكنون في وداليأس بالابيض والذين ينحدر منهم احمد هارون اتفق معهم على خداع النوبة والادعاء بانهم يئسوا من بطش المهدية والانضمام للنوبة بموقفهم المناهض لحكم المهدية المبكر، لعلهم يستطيعوا اخراج النوبة من كهوفهم المحصنة ودفعهم الي الخارج لحظة الصفر لكي ينغض عليهم قوات الجهدية تماما وينهوا بذلك اكثر قوة مهددة لدولة الرسالة المهدية.

تحرك قوة من التكارير قوامها 500 مسلح بسلاح الرمنتجون الي منطقة جبال الضباب وقابلوا مك النوبة المقاوم للمهدية ومجلسه وشرحوا لهم مكرا موقفهم من المهدية. فرحب المك مبدئيا لحضورهم وشكرهم على هذا الموقف الشجاع في هذا الزمن التاريخي، طلب المك من احد مساعديه ان يحسن استقبال واستضافة هؤلا الضيوف في احدي اراضيه الشاسعة وترتيب لهم كل ما يحتاجوه من اشياء.

بعد ذلك الاستماع من التكارير جمع المك مجلسه وكل اعيانه وقادة كتائبه المقاتلة واستشارهم على كيفية التعامل مع هؤلا القوة التكرونية، فذكر الجميع بان هؤلا التكارير لا شرف لهم مطلقا ولا تربطبهم اي علاقة مع النوبة حتي يقرروا هكذا الرحيل والانضمام اليهم، سيما وانهم لم يسمعوا ان التكارير قد خرجوا على حكومة من قبل وعصوا المهدية خصوصا وتمردوا عليها ليتوجهوا الي جبال النوبة بسلام دون ملاحقة الجهدية لهم، واردف الجميع خاصة قادة الكتائب ان ما تملكه هذه القوات من اسلحة تعتبر فرصة ذهبية وهدية لا تعوض سيتركها التكارير للنوبة فارين حيث اتوا، فاتفق المجلس علي اعطاءهم الامان لمدة اسبوع على الاقل ثم بعد ذلك مهاجمتهم ليلا واستلام هذه الكمية من الاسلحة التي لا يجيدون حتى استخدمها، فهجم النوبة على التكارير وظفروا باستلام 498 قطعة سلاح الا اثنين من هولا القوات فروا الي الرهد سالمين لكي يبلغوا مندوب المهدية بالخبرالمهبط لهم .
ياله من قرار حكيم اتخذه هذا المجلس فقد ظل هذا السلاح متواجدا في يد مقاتلي النوبة حتي استبدلتها الحركة الشعبية بالكلاشنكوف والرشاشات في عقدي الثمانينات وبداية التسعينات من هذا القرن.

احمد هارون الان ودولته التي بنيت بنفس خرافات المهدية يعيد التاريخ مجددا في التعامل مع مقاتلي جبال النوبة، احمد هارون الذي خدع اسياده في الخرطوم من قبل وقال لهم سينهي وجود الجيش الشعبي بجبال النوبة في ثلاثة ايام لا يعرف التاريخ ولا يعلم ان السلطان عجبنا الذي كان يملك قطعا من نفس سلاح الرمنتجون والتي كانت لا تتعدي اصابع اليدين والمهداة مسابقا من اهله للنوبة، كان قد حارب بها الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس لمدة عشرة اعوام 1908 الي ان قتل بطلا في 1918.
الحكومة السودانية الان تحشد قواتا مدعومة باسلحة ثقيلة ومجنزرات مختلفة مدعيين بانهم سينهوا الثورة في جبال النوبة التي فشل الانجليز من اخمادها والسيطرة على جبال النوبة طيلة فترة استعمارهم للسودان، حتي اتخذوا سياسة بديلة تقضي بالحكم الغير مباشر لادارة المنطقة ومناطق اخري في السودان ومستعمراتهم.
تعتبر هذه الاسلحة التي يتبجح بها هارون كما فعلها هو واهله من قبل، تعتبر هدية اخري سيقدمها لمقاتلي الجيش الشعبي بجبال النوبة نيابة عن التكارير والانظمة التي ظلوا يدعمونها منذ ان حلوا بالابيض، لكي تساعد الامداد الحربية هذه في تزويدنا بسلاح قد يكفينا في المستقبل من اي تهديد جديد ونقول له النسى قديمو ضل.


نافذة اخيرة : نطلب من الامريكان ان يحصوا عدد الاسلحة والاليات التي سيستخدمها حلفاءهم الاسلاميين في هجومهم الصيفي هذا ضد الحركة الشعبية في جبال النوبة، وعليهم ان يسجلوا حتي الارقام المتسلسلة لهذه الاليات، ثم بعد انتهاء الهجوم يجردوا ما يمكله قوات الاسلاميين وما نملكه حتي يتاكدوا من بطلان ادعاءتهم الموجهة ضد دولة جنوب السودان بتسليحنا في هذه الحرب.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2131

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#535822 [[جاويش]
5.00/5 (1 صوت)

12-14-2012 10:58 PM
كلام في التنك


#535809 [عثمان خلف الله]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2012 10:18 PM
والهدايا القبضتوها من الجيش دى لو صحت قبضوها بيديكم بس ولا سلاح
الاكل البتاكلو ده برضو من الجيش السودانى
الرواتب البقبضوها الجنود برضو من الجيش ولا الجنود شغالين ساى
الحرب مهما كان ما بتجيب نتيجه والجيش السودانى هو الوحيد الما هزمو تمرد واستولى على السلطه
انفصال الجنوب بقى عظه بعد ان كانت مسيطرة على كل الجنوب اهدتو ليهم وده تانى ما بتكرر


ردود على عثمان خلف الله
United States [kokomomen] 12-15-2012 02:53 PM
والجيش السودانى هو الوحيد الما هزمو تمرد واستولى على السلطه

كلامك صاح ولكن ذلك كان عندما كان الجيش 90% منه من نفس هذه العناصر التي يقاتلهاالجيش السوداني الإنقاذي حاليا، الجيش الإنقاذي حاليا يتكون من عناصر رخوة وإنك لا تعرف الحقائق في الميدان لآن السلطة تخفيها حتى لا يعلم الشعب الحقائق المرة وأسأل أي عسكري عاد سالما من جنوب كردفان. إقرأ التاريخ فالأتراك لم يستطيعوا إخضاع الجبال وبعدهم المهدي وبعده الإنجليز كلهم توصلوا لحقيقة أن سكان الجبال لا يهابون الموت ذلك حاولوا الدخول معهم لحلول مرضية، ومعروف أن جيش الحركة الشعبية في جنوب السودان قبل الإنفصال كان يعتمد بصورة أساسية على أبناء الجبال لشجاعتهم في الوغى والنزال. وحتى لا تُهزم حكومة الكيزان شر هزيمة من ناس الجبال عليها حل المشكلة بصورة ودية وحفظ ماء وجهها.


مبارك عبدالرحمن اردول
مبارك عبدالرحمن اردول

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة