المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لماذا لا ينهى سفك الدماء شرعية النظام فى السودان؟
لماذا لا ينهى سفك الدماء شرعية النظام فى السودان؟
12-15-2012 10:51 AM

لماذا لا ينهى سفك الدماء شرعية النظام فى السودان؟

عثمان نواي
[email protected]

لقد كانت فاجعة اغتيال طلاب دارفور فى جامعة الجزيرة الاسبوع الماضى , نقلة نوعية جديدة فى نوعية ودرجة العنف الممارس من قبل النظام السودانى تجاه ابناء دارفور وابناء المناطق المهمشة عامة . وتلك النقلة النوعية فى مستوى العنف صاحبتها نقلة نوعية ايضا على مستوى ردة الفعل , حيث تضافرت القوى الطلابية الثورية وقوى المعارضة والحركات الشبابية المختلفة , فى هبة غضب غير مسبوق وحالة من التضامن الوجدانى الوطنى ظلت مفقودة منذ زمن طويل. وعم قدر من التفاؤل من درجة الاستجابة السريعة والفورية لقطاعات مختلفة من الحراك السياسى والثورى السودانى فى حالة من التصاف القومى والتوحد الذى قادته قوى الطلاب فى داخل الجامعات والتى عبرت عن وحدتها فى مواجهة العنف المفرط ضد الطلاب , كفئة واعية ومستنيرة ورائدة فى عملية التغيير السياسى والاجتماعى فى السودان . ورغم ان المعارضة اتت متأخرة كالعادة ولكنها كانت متفقة واعلنت مواقف اتسمت بقدر من الشجاعة و بالدعوة الى الاعتصام والاحتجاج , ورغم ان تلك الدعوات التى تطلقها المعارضة وخاصة قوى الاجماع ضعيفة الاستجابة , الا انها قد تكون اولى االمواقف العلنية المتضامنة مع اهل دارفور فى مأساتهم الانسانية المستمرة منذ عقد من الزمان . وهذه البادرة وهذا الحراك الاحتجاجى المتزايد الرافض لمقتل طلاب دارفور بتلك الطريقة الوحشية التى قتلوا بها , من قبل القوى السياسية المختلفة فى المركز يعد بداية مهمة لاعادة بناء الوجدان الوطنى القومى القادر على التفاعل ةمع ازمات جميع اهل السودان من كل مكان وفى كل مكان .
ان اغتيال طلاب دارفور هو مواصلة للممارسة اليومية للنظام فى سفك دماء السودانيين فى مناطق الحروب. وكما اعربت الادارة الامريكية عن اسفها لاستمرار العنف فى دارفور عبر مبعوثها الرسمى دين سميث , وخاصة ان القتال بين فى المنطقة لم يتوقف عقب اتفاق الدوحة بل ربما زادت درجات العنف مما استدعى المبعوث الامريكى لوصف الوضع الان فى دارفور بانه خارج عن القانون . ولا تزال الدولة السودانية تزيد من عبقريتها فى استعمال اشكال جديدة من العنف فى مناطق الحروب فى السودان . وملاحقة النظام السودانى وقواته الامنية لطلاب دارفور نسبة لانتمائهم العرقى حتى فى داخل المؤسسات الاكاديمية , وعدم مرعاة حرمة الجامعات وتحويلها الى ساحات حرب ايضا , للقضاء على روح الحياة والرغبة فى التعلم والتحرر من كافة اشكال الجهل والاستبعاد , لدى الطلاب والشباب المتطلع الى المستقبل والذى نجى بصعوبة من قصف الطيران ومعسكرات النزوح , ودرس فى اقسى الظروف واشدها استثنائية طمعا فى ان يحصل على فرصة عادية فى التعلم كغيره من ابناء وطنه , الا ان هذا الحق يبدو انه ايضا يجب خرقه وانتهاكه من قبل النظام السودانى حتى تكتمل لدية دائرة القهر والعنف وتكتمل جريمته تجاه ابناء دارفور داخل الاقليم وتتبعهم كظلهم خارجه.
الغريب فى الامر ان هذا النظام الذى يراسه رئيس مطلوب للمحكمة الجنائية الدولية لجرائمه فى دارفور التى ضمنها الابادة الجماعية , لم تسقط شرعيته بعد ولا زال العالم يعترف به رئيسا لهذه الدولة , بل حتى القوى المعارضة لازالت تطلق عليه رئيسا وتضفى عليه صفة شرعية لايستحقها لا على المستوى السياسى او الاخلاقى او حتى القانونى. ولكن يبدو انه السودان الوطن هو فاقد للشرعية فى الوجود من الاساس, حيث ان ابنائه يقتلون فيه بلا ثمن ولاعقاب لمن يقتله,ويكافأ القتلة بان يظلوا حكاما دون حساب ولا عقاب . وعدم جدية القوى السياسية الداخلية فى الادانة الكاملة والكافية لجرائم النظام الحالى , فان العالم يتعامل بذات انعدام الجدية حول وضعية السودان وشرعية النظام الحاكم فيه , فكما صرحت يوم 14 ديسمبر المدعية العامة للمحكمة الجنائية , بانها شديدة الاحباط من موقف مجلس الامن من مذكرات التوقيف ضد المسؤولين السودانيين المطلوبين لدى المحكمة , وان لا خطوات كافية لفرض اعتقال المطلوبين فرضت من قبل المجلس مما ادى الى استمرار الجرائم فى دارفور , مما يؤكد ان عدم الجدية المحلى والدولى هما احد الاسباب الرئيسية فى بقاء هكذا نظام مجرم فى سدة الحكم محتفظا بشرعية كاملة .
وبينما يخرج المسؤولون الاوربيون والامريكان كل يوم على شاشات التليفزيون يطالبون الاسد بالتنحى , وهو لم يصل فى اعداد القتل ضد شعبه الى المائة الف بعد وهو يكاد يكون اقل من نصف عدد القتلى فقط فى دارفور ناهيك عن جبال النوبة النوبة والنيل الازرق ومن قبلها جنوب السودان حسب اعداد القتل للبشير و الا ان لا احد يتحدث عن نهاية شرعية البشير ونظامه . وفى المقابل نجد ان محمد مرسى رئيس مصر الاسلامى التوجه , والذى قتلت جماعته فى القاهرة اثناء الاحتجاجات الاخيرة على قراراته الدستورية 3 من المتظاهرين السلميين , نجد ان كثير من القوى السياسية المصرية اعتبرته رئيس غير شرعى للبلاد , حتى ان العديد من المثقفين والكتاب اعلنوا انهم لن ينادوه بالرئيس بعد مقتل المتظاهرين و بل وقبل ذلك منذ اعلانه الدستورى الديكتاتورى الطابع الذى يهف فيه الى جمع السلطات فى يده بلا محاسبة قضائية, الا اننا فى السودان لا زالت معارضتنا تنادى البشير بالرئيس , و تتحدث اكثر مما تعمل من اجل اسقاط النظام القائم , الامر الذى يشعر الشعب والمواطن العادى بعدم جدية المعارضة , مما يجعله شديد التردد فى دعمها للخروج للشارع لاسقاط النظام القائم رغم معاناة الشعب وماسية المتوالية الا ان الاحتجاجات لازالت قليلة العدد نسبيا كما ان المواطن العادى لازال بعيدا عن المواجهة المباشرة والمطالبة باسقاط النظام , حيث انه لا يرى ولا يجد القيادة الجادة والقادرة على تولى زمام البلاد واخراجها من ازمتها .
ان الهدف من اسقاط النظام لدى السودانين فى كل مناطقهم وهذا ما يبدو ان الشعوب السودانية المختلفة متفقة عليه , الهدف هذه المرة على عكس الانتفاضات السابقة , ليس فقط اسقاط نظام عبر ثورة تنزع ما هو قائم , بل يبدو ان الشعوب السودانية هذه المرة وصلت حالة من اليأس الناجم عن العنف المفرط والعنصرية والفقر المدقع والفساد المستشرى ,و يبدو انها تبحث عن حلول نهائية لازمتها , وليس مجرد هبة غضب وانتفاضة تغير رئيس حتى لا يعرف بعد ذلك الى اين تذهب البلاد. فمن الواضح ان درس انفصال الجنوب قد علم السودانيين ان تقرير المصير هو الطريق نحو ايجاد اجابات حاسمة ونهائية حول ازمة الحكم والتنمية والتعايش فى السودان , واذا كان الجنوبيون قرروا مصيرهم بالانفصال , فان ما تبقى من السودان , فى مركزه او هامشه امام تحدى ان يقرر مصيره ايضا, اما فى اتجاه دولة متنوعة تحترم حقوق المواطنة المتساوية للجميع , او دولة متشرذمة مصوملة او معرقنة ( كمثال العراق) و تتقاتل فيها الاثنيات والديانات والطوائف حول السلطة و محملة بجروح عميقة من الماضى , والتحدى الاكبر هو امام القوى السياسية والوطنية فى المركز لانها تتحمل عبئا تاريخيا لكونها التى قادت البلاد الى الازمة الحالية عبر احتكارها للسلطة منذ استقلال السودان الى الان , وعليها ان تدفع بقوة اكبر وتنفث بحسم فى الحراك المتوحد والمتضامن الحالى , من اجل صناعة وجدان وطنى متنوع وشامل و ان تعمل بجدية واعية بتحديات الحاضروالمستقبل وازمات الماضى نحو اسقاط الشرعية عن النظام الحاكم ,ورئيسه المجرم المطلوب دوليا وصناعة السودان الوطن الذى حلم به طلاب دارفور الاربعة قبل ان تغرق احلامهم ايادى القتلة الذين لا زلنا نسمح لهم بحكم البلاد, ونمنحهم شرعية قتل المزيد.
[email protected]



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 846

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#536626 [شمالي]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2012 03:20 AM
هذا النظام فقد جميع مبررات وجوده الأخلاقية وبالتالي، فسيضطر إلى التمترس وراء أجندته الأمنية
عليه فالسبيل الوحيد لإزالة النظام هو البندقية
والبندقية هي اللغة الوحيدة التي يفهمها هؤلاء الإنقاذيين
على أن لا تتطاول فترة الحرب العسكرية

والاهم من دا كلو.. هو إزالة الشرعية الدولية التي ظلت إدار أوباما الخانعة تعطيها للنظام من وراء حجاب


#536402 [صابر موسي ارويش]
5.00/5 (1 صوت)

12-15-2012 06:35 PM
من الصعوبة بمكان ان نراهن علي الشارع السوداني خصوصا بعد الانقسام الحاد الذي ضرب السلام الاجتماعي فحالة التشظي هذه التي اصابتنا جعلت كل قومية تنظر لاعادة هيكلية السودان وفق منظورها حقيقة المقال جيد وفيه مساحات تدعو لنقاش اطول


عثمان نواي
عثمان نواي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة