المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
قراءة فى الوضع الراهن ومستقبل البلاد
قراءة فى الوضع الراهن ومستقبل البلاد
12-15-2012 07:28 PM

قراءة فى الوضع الراهن ومستقبل البلاد

محمد سليمان
[email protected]

بالنظر الى الحراك الجماهيرى المتواصل والمحاولات المستمرة لاسقاط النظام وتخليص الشعب من ويلاته ومعاناته المستمرة يتواصل الحراك الجماهيرى ووقود الثورة تشتعل والنظام صار محاصراً داخلياً وخارجياً فمن الداخل فان القوى السياسية الشعبية تحاول قدماً تحريك مسيرات ضخمة وحشد الالاف فحاجز الخوف قد انكسر بفعل الخروج المتكرر للمتظاهرين الى الشوارع والنظام سقطت كل اقنعته التى كان يتدثر بها ويختفي خلفها فالمواجهة هى السبيل الامثل للتخلص منه .
فمن الناحية الاقتصادية قد انهار النظام باعترافه بانه فشل فى ادراة الموارد الاقتصادية وتدهورت قيمة العملة وعدم ثبات الاسعار مما ادى الى تذمر قطاعات واسعة من الشعب فغضبة اصبح يتصاعد يوماً بعد يوم فلا يعقل ان اكثر من 90% من الشعب تحت خط الفقر حسب مصطلح الاقتصاديين وتثتأثر قله قليلة بالسلطة والمال وتعيش فى رغد العيش والغالبية تكتوى بنار الغلاء وتواجه نتائج سياسات النظام الفاشلة ، وفى ظل التردى الاقتصادى فان الحرب العبثية التى يقودها النظام فى دارفور وكردفان والنيل الازرق قد افقدته السيطرة بفعل الضربات المؤجعة والمتكررة والهزائم التى يتلقاها مليشيات النظام حتى ان بيانات التكذيب او ادعاء انتصارات وهمية قد قلت بعد ان تكشفت الحقائق والزيف والتدليس بسبب الوقائع على الارض والتقدم الملحوظ للثوار . وسياسياً وبعد مؤتمر الحركة الاسلامية الاخير ونتائجه التى ادت الى احداث مراكز قوى جديدة وصراع الاجنحة ثم الانقلاب المزعوم كل ذلك يدل على ان النظام فقد البوصلة السياسية وصار يتخبط ويحاول ان يتفادى الضربات والصدمات الداخلية .
اما خارجياً كذلك فشل النظام فى ادارة علاقات دولية تساهم فى تحسين صورة البلاد ومع عالم اليوم فان الاعتراف بالتنوع وكفالة الحريات وحقوق الانسان هو المقياس الذى تقاس به تقدم الدول والمجتمعات وبالتالي فان القمع المتواصل ضد الشعب السوداني ومصادرة حرياته وانتهاك كرامته من قبل عصابة المؤتمر الوطني ومحاولة خلق تحالفات مع انظمة قمعية يبحر النظام عكس عقارب الساعة وعروش الانظمة الدكتاتورية اصبحت تتهاوى بفعل الحراك الجماهيرى فاما رد كل الحقوق والمظالم دون مماطلة او انتظار التغيير القادم عبر كل الاليات التى يمتلكها الشعب .
ناحية اخرى اعتمد النظام على النهج العنصري البغيض ويظن قادته ان ذلك سيمكنهم من البقاء على سدة الحكم ومن نتائجه انفصال جزء عزيز من الوطن وذهب جنوباً لكن الوعى الشعبي يزداد كل يوم وان الشعارات الاسلامية التى يرفعها كشف زيفها فان عدالة الاسلام مع اتاحة الحريات وضد القمع والتشريد والاستبداد وسفك الدماء .
والسؤال الذى يطرح نفسه ماهو مستقبل البلاد ومصيرة فى ظل الوضع المتردى الذى يشهده الان فان المستقبل فى التغيير الشامل الذى يعالج جزور الازمة السودانية فى سياقها التاريخي والاجتماعي والاقتصادى والسياسي وفى مؤسسات الحكم القائمة وبناء دولة المواطنة التى تتحقق فيها العدالة والكرامة والمساوة بين الجميع مع تقديم كل الذين ارتكبوا الجرائم فى حق الشعب الى العدالة لتثبيت دعائم الحكم ونشر ثقافة عدم الافلات من العدالة لان انهار دماء الشعب التى تدفقت وروت الارض من اجل تحقيق العدالة ورفع الظلم ، لذلك لابد من ضرورة اجراء اصلاحات دستورية وقانونية شاملة للمؤسسات والقوانين والأنظمة العدلية في البلاد لمواءمتها واستجابتها للمعايير الدولية في مجال حكم القانون والدستور .
اخيراً فان الازمة الماثلة اليوم خطيرة جداً والبلاد تصعد نحو هاوية جديدة بفعل سياسات النظام التى تعمل على فصل البلاد بمواصلة اشعال الفتن العنصرية والسماح للمؤسسات التى تعمل من اجل ذلك للعمل لمحو معالم الحضارات التى سادت لقرون طويلة كونت الشخصية السودانية فهل يذهب كل ذلك الارث هباء المستقبل فى كسر الجمود وتحقيق المصلحة العامة باحداث التغيير وقد آن الاوان .

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
msu.JPG


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 929

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#536672 [عاصم]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2012 08:29 AM
عن اى مستقبل تتحدث يا سليمان هى ما تقسمت خلاص الشكلة الحاصلة هسع تقسيم ثروات بس لا اكثر .


محمد سليمان
محمد سليمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة