المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
التكسب بالبكاء أو النائحات المستأجرات
التكسب بالبكاء أو النائحات المستأجرات
11-27-2015 09:57 AM


من أخبار الزلزلة الاقتصادية والاجتماعية التي ضربت المجتمع كواحدة من الثمار المرة لحصاد وهم ما يسمى ب (المشروع الحضاري)، أوردت الغراء (الأهرام اليوم) في عددها الصادر الأول من أمس الأربعاء تحت عنوان (سيدتان تطالبان رجل أعمال بقيمة بكاء) خبراً مؤداه أن سيدتين رفعتا دعوى مدنية ضد رجل أعمال طالبتاه بمبلغ (5) آلاف جنيه قيمة اتفاق أبرمتاه معه على البكاء في وفاة صهره، وقالت السيدتان في عريضتهما للمحكمة إن الرجل نكص عن الاتفاق بعد أن ذرفتا الدموع المدرارة ونفذتا المطلوب منهما بالكامل ورفض تسليمهما المبلغ المتفق عليه بحجة أن بكاءهما لم يعجبه ولم يكن بالمستوى المطلوب.. هذا الخبر المفجع يعيد الى الواجهة واحدة من ظواهر عديدة تقف دليلاً دامغاً على مبلغ السوء والتردي الذي انحدر اليه المجتمع، وتكشف الى أي مدى تسارعت وتيرة الحراك والتغيير الاجتماعي والاقتصادي الهابط، تلكم هي ظاهرة النائحة المستأجرة التي أدخلها بعض مترفي المدينة وفاسقيها من أثرياء الغفلة وزمان التحلل والنهب المصلَّح في السنين الأخيرة. ومن الخزي والأسف أن صار النواح في بيوت الأتراح بالمقابل المادي مهنة تدر مكسباً محترماً ويقبل عليها بعض الفاسدين من الأثرياء الذين يتعاقدون مع النائحات (لتحرير البكاء)، بل وصل الأمر أن صار لكل مجموعة نائحة (عداد) ومقابل مادي يختلف عن الأخريات مثلهن مثل الفنانين والفنانات، كما يختلف (العداد) أيضاً بعدد الأيام المطلوب منهن (إحياءها)، بالعويل والنواح والثكلي، وكلما كانت النائحات ذوات حلقوم كبير وصوت جهور ويجدن وصف المرحوم بما فيه وليس فيه من مناقب وخصال وفضائل، كلما اعتبر ذلك أداءً رائعاً منهن، وربما انهالت عليهن (النقطة)، وربما تفاخرن بذلك على غرار تلك الفنانة قائلات (ناس المرحوم مبسوطين مننا). وفي كلمة سابقة للدكتور فتح العليم عبد الله؛ يصف فيها الدور التهريجي التهييجي الذي تؤديه النائحات، يقول إن النائحات بعد أن يجمعن المعلومات عن المرحوم من ذويه يعقدن اجتماعاً لــ(عمل بروفة تحضيرية) يخرجن بعدها على الملأ؛ يولون ويصرخن نائحات: الليلة يا الساكن ديم لطفي أب كلمة تشفي الما متزوج عرض زايلة وخربانة (يعني ما زول دنيا)، البجيك بتجبرو والواقع بتشيلو يا السايق الباجيرو.. مو دار عمار فقدتك السكرتيرة والطربيزة المستديرة والمرسيدس الخنزيرة خليتنا لمنو ياخووووووووووي يي يي يييي إهيء؟! فيهج البيت ويفور بالعويل والنواح وتميل النائحة يساراً ثم تنحني ضاغطة بيدها اليسرى على أنفها ثم تنظر إلى ابنتة المرحوم الكبرى نظرة ذات فحوى ولسان حالها يقول: لقيتيني كيف؟ وتواصل في الوصف وتعديد مآثر الفقيد، بعد ذلك تذهب النائحات إلى غرفة قصية حيث يؤتى لهن بالثريد والإدام والزواحف والبارد والساخن، وعند الانتهاء من هذه المأدبة تنقد البنت الكبيرة النائحات المبلغ المتفق عليه وتقول لهن همساً: ضروري حضوركن بكرة المغرب عشان ناس السعودية والبلد جايين.. كويس.

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 3631

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1376891 [العازة بت ود المساعد]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2015 02:16 PM
وماذا تظن يا ود المكاشفي ... أنت في عهد الإنقاذ...

التقيل جاي وراااااااااا؟؟؟؟؟؟؟؟

[العازة بت ود المساعد]

#1376735 [hanankokoabas]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2015 10:12 AM
يا زول دة كلام شنو ؟ نحن ما جايبين خبر سبحان الله !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! نحن ماشين وين ؟ والله بالطريقة راه تضيعونا على قول و البلد

[hanankokoabas]

#1376594 [المطرود من بلدو]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2015 12:38 AM
يا زوووول انت جااادى؟

سبحان الله

[المطرود من بلدو]

#1376539 [ود الريف الحريف]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2015 10:11 PM
الإنحطاط لم يبلغ منتهاه بعد ,,,, طالما هذه العصبة أولى القوة والقهر جاثمة على صدور الناس ,,,, والناس غير مستنكرة لما يدور حولها فتوقع الأسوأ ...
البلد اخطت مرحلة الانهيار في كل شيء ,,, الأخلاقى ،،، الإجتماعى ،،، الإقتصادى وهذا هو المحك لأن التردى الإقتصادى هو الذى يؤدى إلى تحلل وتفسق الأمة وهذا ما يعيشه وياكبده شعب السودان التائه ............
تحياتنا للحوار الواطى

[ود الريف الحريف]

#1376529 [الهادي سيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2015 09:46 PM
البكايات ديل ما سودانيين أصيلين. و من يستأجرهن أيضآ ليسوا بسودانيين أصيلين.
في بلد مجاور لا يرتفع صوت العويل إلا إذا كان الميت مقندل.يقولون في هذه الحالة :سايب لهم.!!!

[الهادي سيد]

حيدر المكاشفى
حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة