المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مقتل طلاب دارفور..مغادرة السودان الاب.
مقتل طلاب دارفور..مغادرة السودان الاب.
12-17-2012 01:32 PM

مقتل طلاب دارفور.. مغادرة السودان الاب.

نورالدائم عبد الوهاب
واشنطن (تراى ستى)
[email protected]

نعود بعد طول غياب مع صاحبة الجلالة, السلطة الرابعة. فى هذة الزاوية اتناول ما حدث فى الايام الفائتة من (عنصرية) بقتل (4) طلاب من جامعة الجزيرة ليس لهم ذنب سوى انهم طالبوا بمستحقات كفلت لهم, فى الاتفاق الهش, لماذا اقول هش لانه لم ياتى بشئ يكفل ثبات حقوق اهل المنطقة, بالاضافة الى مقتل ابناء نيالا واعتقال مجموعة من الطلاب.
ـ ما تعرضوا له اهل السودان من تشظى وانقسامات, عرفتة دارفور منذ بداية الازمة حيث بدا التقتيل والاغتصاب والاهانة والغدر واقحام القبلية الى تلك المنطقة الساكنة الهادئة, من الحكومة (المحكومة) لاهالى دارفور بدواعِ العنصرية من (شرزمة ) جثموا على صدور السودانيين ردحا طال الـ (25).
ـ قبل اشهر قتل اطفال نيالا اكبرهم ذو (18) ربيعا خرجوا للشارع وهم لا يدرون بهذة الفعلة الشنيعة التى دست لهم من ابائهم واخوانهم المندسين من اعوان ( الكيزان) باسلحة فتاكة, لانهم كرهوا طعم الحرب التى زحقت ارواح الالاف من ابناء دارفور وعدم الامن والسلام, وفى احدى هتافاتهم طالبوا باسقاط النظام.
ـ لم يجف الدمع والدم, تم اعتقال (6) من ابناء نيالا بدواعى تافهه تدل على سزاجة الامن, ورشقوهم بماء النار بعد التعزيب, هل يعقل بان عدد من الشباب يدرسون فى الثانويات يذهبوا الى مكاتب الامن ويسطوا على مستندات تخص الامن؟ هل يعملون على تغفيلنا ام هم مغفلين؟ نحن نعى كل ما يرمون اليه, المسالة كلها لان الشباب شاركوا فى المظاهرات المذكورة.
ـ وفى الاخر يتم تهديد اٌسرهم بتصفيتهم اذا تم التبليغ عن الحادث, ويدعون على انهم ليس هناك قانون يحاسبهم غير القانون الالاهى, نعم اذا فى هذا السودان انتهت الاصالة واندثرت الشهامة فاننا فى هذا الموقف نقول ليس هناك قانون وضعى يحاكمكم سوى الله عز وجل.
ـ وبعد كل هذة الجراح والالام قهر وقمع متواصل لا ينتهى لان دارفور كتب عليها الالم ولن يزول الا اذا توحدت الكلمة واشتبكت الايادى بقوة رجل واحد.
ـ الالم تجدد ويتجدد كل حين لانكم طلبة من دارفور, ما هو القانون الذى يعطى ادارات الجامعات قتل الطلاب ومن اين ياتون به, هل انتفت الانسانية يا سودان من جسدك واصبحنا كا الكلاب ننهش فى انفسنا؟ حيث اصبح قتل الطلاب الذين ينتمون الى دارفور لا ياتى من فراغ, اخوتى عزراء لانى ساكون عنصريا فى هذا المقال ضد هذا النظام الفاشى الذى يستبيح قتل كل من هو من غرب السودان او صاحب بشرة سوداء.
ـ انا منذ هذا اليوم سادعوا من كل منبر اكون فيه الى خلاص دارفور من هذة الحكومة الفاشوية الظالمة البولسية لانهم مستمرون فى سدة الحكم, ولان ليس هناك من يستطيع قلع المجموعة الجرثومية الجاثمة فى الحكم, لانهم شربوا دم الشعب, والمصاص لا يرتوى من الدماء مهما حصل فانه يرتشف المذيد المذيد.
ـ ساكرس جهدى فى مقبل الايام لتبصير اخوتى من اجل التوحد لوقف نزيق الدماء بكل السبل, لان دارفور اذا لم نستطيعوا حمايتها فان لها رب يلطف بها.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1251

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدائم عبد الوهاب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة