المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لا تلوموا منبر السلام !ا
لا تلوموا منبر السلام !ا
10-26-2010 02:03 PM

تراســـيم..

لا تلوموا منبر السلام !!

عبد الباقي الظافر

يحرص السيد دينس مكدانو مستشار الأمن القومي الأمريكي بالوكالة كل صباح قبل أن يلتقي الرئيس الأمريكي أن يتأكد أن ربطة عنقه جيدة وأن تقريره الراتب يحوي فقرة عن أحوال السودان هذه الأيام .. زميلته سمانتا بور المسؤولة عن ملف السودان في البيت الأبيض عليها ترتيب ثلاثة اجتماعات في كل أسبوع للوقوف على تداعيات الأحداث في بلدنا السودان. ليس الأمريكان وحدهم الذين يهتمون بأمر استفتاء جنوب السودان .. مصر الشقيقة بعثت بوزير الخارجية ويشد من أزره مدير المخابرات العامة .. رجال مصر كانوا يبحثون عن هدف ذهبي .. يرنون إلى صفقة تؤجل الانفصال إن لم تستبعده تماماً .. حتى القائد الأممي معمر القذافي والذي كان ينظر في السابق لتباين السحنات بين الشمال والجنوب .. أشفق قلبه على حالنا .. وصرح على الملأ بأن انفصال الجنوب يمثل سابقة خطيرة. ماذا عنا نحن أهل الميت وأصحاب الفقد الجلل؟ .. أطول وزراء الإنقاذ عمراً الدكتور عوض الجاز يواسي شعب السودان .. ويقول إن انفصال الجنوب لا يعنى قيام القيامة .. ويمضي الجاز في مرافعته ويقول إن الجنوب ظل منفصلاً عملياً لمدة خمس سنوات. الدكتور نافع علي نافع المسؤول الأرفع في الحزب والدولة يصرح ومن على منبر صحيفة الحزب الرسمية (الانفصال لن يكون سالباً على الشمال ولن يزيد السودان إلا قوة) .. وحتى لا يعتبر الجمهور أن حديث مساعد رئيس الجمهورية مجرد ذلة لسان فقد أكد الرجل ذات المعاني في حوار نشرته الزميلة الرأى العام أمس الأول وقال فيه نافع بالحرف (الانفصال لن يكون كارثة على الشمال). والسؤال ماهي المعايير التي استند عليها نافع وأخاه الجاز في التقليل من اثر كارثة الانفصال؟ .. يبدو واضحاً أن الرجلين ينظران إلى الجنوب بمنظار مادي بحت .. أرض موارد .. قيمتها الوطنية يحددها إسهامها الكلي في الموازنة العامة للدولة. وخطل هذه الرؤية وبعدها العنصري يبين عند النظر إلى أطراف السودان الجرداء .. وبذات المنطق يصبح لزاماً على السودان أن يتنازل للشقيقة تشاد عن الطينة السودانية .. أما حلايب الفقيرة فأولى بها مصر الشقيقة .. وعلينا أن نقاتل في أبيى لأن في باطنها بحر من الزيت. صحيح أن هذا التوجه غير متفق عليه داخل أروقة الحزب الحاكم .. نائب الرئيس مازال يقاتل من أجل الوحدة .. والأمين السياسي بروفيسور غندور أوضح أن التاريخ لن يرحمنا إن بُتر ثلثنا الجنوبي .. ولكن مثل هذا الاتجاه يصبح ذا قيمة عندما يصدر من قادة فاعلين على مستوى الدولة والحزب. أعجب لأننا نوجه صوت اللوم للأستاذ الطيب مصطفى وأصحابه في منبر السلام .. انفصاليو المؤتمر الوطني أولى بمثل هذا النقد .. على الأقل هؤلاء المسؤولون يتحدثون من منابر رسمية. شق الوطن الواحد أمر ليس يسير .. في بلاد أخرى يستقيل الرؤساء حتى لا يُكتب في تاريخهم أنهم انفصاليون.

التيار


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1246

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#39631 [النصيحة دى ما حاااارا]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2010 08:24 PM
لماذا معظم الاساذة الذين اتيحت لهم الكتابة هذه الايام يسعون للفتنة بدل اتخاذ اسلوب الحكمة ومعالجة هذه الايام الحرجة بشى من الوعى والمصلحة للسودان ككل وليس اسلوب التشفى والحقد وصب الزيت على النار كل من تحسبة صاحب وعى تجده طرطور خائض مع الحايضين
الاستفتاء حق للجنوبين حسب الاتفاقية قبل خمسة سنين ولهم الحرية فى الاختياروحدة او انفصال وعلينا تهئية الجو لتقبل النتيجة اين كانت بترحاب وسلام للجانبين بدل الفتنة واسلوب النتانة والحقد
اعوذبالله


#39473 [سوداني غيور]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2010 02:47 PM
ارجو ان يفهم جيدا حديث سياسي المؤتمر الوطني. الايام الفائتة دخل الناس في حالة هلع وخوف بسبب ماينتظر السودان من ازمة اقتصادية هذه الحالة جعلت الحركة تتمنع وتزيد من ايقاع دعوات الانفصال. كما ان بعض الناس اشتروا كميات كبيرة من العملة الصعبة تحسبا للهروب الكبير مما دفع بالدولار الي اسعار خرافية. لكل هذا كان لابد من يصب الماء علي هذه الرغوة. ارجو ان تكون الصورة واضحة. ثم ان الامر ليس بيد الحكومة في الشمال بل حتي الحكومة في الجنوب اظن انها مأمورة بـ.....................وعليه يكون كلامك صحيحا في الجزء المتعلق بمنبر السلام لانهم فهموا واعلنوا الامر قبل غيرهم.


#39459 [اب رسوة]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2010 02:25 PM
يادوب فهمت الحاصل ياود الظافر


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة