الحوت والبرنس ثم مصر
12-19-2012 02:21 AM

الحوت والبرنس ثم مصر

عبد اللطيف البوني
[email protected]

نحن السودانيون نصف انفسنا بالوعي السياسي المتقدم على ما جاورنا من شعوب عربية وافريقية وندلل على ذلك باننا انجزنا ثورتين شعبيتين شهد بهما ولهما كل العالم (اكتوبر 1964 وابريل 1985 ) وحالة عدم الاستقرار السياسي التي نعانيها نبررها بحالة التجريب التي نعيش فيها ونقول في انفسنا ان الشعوب التي لم تشهد تجارب ليبرالية سياسية حتى ولو كانت محدودة تعيش في غيبوبة ولابد لها من الاستيقاظ في يوم من الايام وتدخل سنة اولى سياسة ثم يحدث لها ماحدث لنا من (قومة وقعدة) وساعتها سوف نكون نحن في واد متقدم (قيافة وفايت الناس مسافة) كما غنى المغني
لكن يبدو ان الامر مختلف عما نظن فهاهي مصر التي ظلت عايشة في حكم فرعوني لالاف السنين ليس فيه اي تداول للسلطة انما من ديكاتورية عادلة احيانا (عبد الناصر) وغير عادلة في معظم الاحيان تفيق في ثورة يناير 2011 الشعبية المجيدة وتدخل سنة اولى سياسة ولكن بصحوة سياسية تثبت على انه تحت تلك الغيبوبة كانت هناك جرعات وعي تسري في شرايين الامة فمصر لم تبدا من الصفر ولامن سنة اولى سياسة انما بدات من المكان الذي وقفت فيه موجة الديمقراطية والوعى السياسي العالمي او على الاقل الاقليمي بدليل ما يجري فيها الان
الرئيس محمد مرسي بعد ان وصل الي سدة الحكم بصورة فاجات الجميع حاول ان يسير في ركب حكام مصر الذي سبقوه فاصدر قانونا دستوريا يجعله الامر والناهي ولكن استطاع الشعب تذكيره و(بقرصة اضان قوية) ان هذا زمن الديمقراطية وانه قد جلس في قصر القبة بارادة شعبية وان هذة الارادة الشعبية موجودة الان في ميدان التحرير وان دخلت الصناديق ذات مرة فتراجع المرسي عن اعلانه الدستوري الديكتاتوري ولكنه اصر على الاستفتاء على الدستور فقام بذلك بهجمة مضادة على المعارضة التي يبدو انها بلعت الطعم واصرت على هتاف (الشعب يريد اسقاط النظام) متناسية كما نسي مرسي من قبل ان الصناديق وليست الحناجر هي وسيلة اسقاط النظام
على العموم ومهما كانت نتائج المظاهرات (المليونية ) في مصر فانها تدل على وعى وان الثورة المصرية قد وضعت ا الشعب المصري في مصاف الشعوب الكبيرة ذات القضايا الكبيرة لكن تعال شوف نحن في السودان وانظر ماذا جرى لنا من تراجع فيكفي هنا ان نشير فقط لمظاهرتين حدثتا في الايام الفائتة تزامنتا مع مظاهرات مصر في ميدان التحرير وقصر الاتحادية ومسجد رابعة العدوية ومدينة الانتاج الاعلامي فالمظاهرة الاولى حدثت في مدني مناصرة لمحمود عبد العزيز تقول (نحن نموت ويحيا الحوت) وبالفعل بعد ايام معدودة وقعت كارثة موت اربعة من شبان جامعة الجزيرة وقد كتبنا عن هذة الماساة امس . اما المظاهرة الثانية فقد كانت في الخرطوم تطالب بموت البرير اذا اقدم على شطب هيثم مصطفى لابل حاول احدهم الانتحار احتجاجا على شطبه
محمود وهيثم فنانين كل في مجاله وحباهم الله بشعبية كبيرة ولكنهما اخطاء في حق نفسيهما وفي حق موهبتهما وفي حق جمهورهما ويمكن للجمهور ان يغفر لهما لابل يحن ويتعاطف معهما اذ اصابهما الوهن والزمن ولكن ان يكون هذا لدرجة الموت فهذا لايشبه العلاقة بين المبدع والمتلقي انما يعكس حالة غيبوبة عامة ,,,, كان الله في عون الجميع

السوداني


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2448

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#539038 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2012 01:32 PM
لاتنسي يا استاذ البوني انك ومن معك من صحافةواعلام المفروض انكم نخبة المثقفة
تقع عليكم مسولية توعية هذا الشعب وتثقيفةمن خلال ما تطرحونة من مواضيع وما
تقومون به من تحليل للمواضيع المطروحة...اخشي ان تكون انت وصحافتك الباقية تعمون
فقط مع الموجة الموجودة ليس الا...ارجو ان تراجع مقالتك و برامجك التي تقدمهاوانظر الي
اي مدي كانت هادفة وواضحة وسهلة الهضم للمواطن الذي تطالبه بالوعي....وانظر الي المادة الاعلامية العامةهل يمكنها ان تنتج ذلك الوعي ام هي عقارات تخدير تساعد علي الغيبوبة..

يجب ان يخجل كل القادة السياسيين والاجتماعيين والاعلاميين والرياضيين واتباعهم ممن منتوجهم الا وهو الشعب السوداني.


#538985 [أبوأسامه المهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2012 12:15 PM
النظام الدكتاتوري يستغل عواطف الناس فحين رأوا إنجذاب كثير من الناس نحو الصوفية ذهبوا للصوفية وتمسحوا بهم حتى يوهموا الشعب أنهم في العشق سوا ولما حصلت قضية هيثم ترك الرئيس قضايا البلاد الهامة والحروب التي تجري في أطرافه وقام بالتوسط بين هيثم وإدارة الهلال وغداً سيتدخل الرئيس في قضية شطب هيثم وعلاءالدين ليمارس هواية اللعب على العواطف وغير مستبعد أن يتدخل في قضية شرعية مجلس الهلال.


#538982 [أبوعمر]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2012 12:14 PM
كلام عجيب؟؟؟؟!!!


#538783 [ابو ابراهيم]
5.00/5 (2 صوت)

12-19-2012 08:35 AM
يا البوني ليس الفتي من يقول كان ابي بل الفتي من يقول ها اناذا نحنا نعيش علي تاريخنا فقط ولا نعمل شئ في حضرنا نعيش علي ذكري ثورة اكتوبر وانتفاضة ابريل وذكري نحن اول ناس في افريقيا عندنا قطارات ونحنا علمنا الناس في هنا وهناك ونحنا كان عندنا صديق منزول وحسن ابو العائله وجكسا وبرعي يا البوني يكفينا النوم علي الماضي يجب علينا اصلاح الحاضر والمستقبل لابناءنا واحفادنا


#538768 [ابو رشاد]
5.00/5 (1 صوت)

12-19-2012 07:45 AM
يامجدي اذا كان الكاتب قد كتب مقالا قوياعن مجزرة الجزيرة كما وصفها وتم نشره قبل مقاله هذا وانت لم تقراه فما ذنبه هو


#538734 [ادم ساطور]
5.00/5 (1 صوت)

12-19-2012 04:06 AM
غيبوبتنا سببها البيوت الطائفية والدينيه ومجموعة الجبهة الإسلامية والحركات المسلحة البتتحدث برائحة العنصرية مثلهم مثل الخال الرئاسي وأي حد متخوف منهم وحب الحوت والبرنس هي لفك الكبت والإحباط وتفريق طاقه وعدم وجود القدوه جعل الشباب في غيبوبه لكني اضعها في خانة غفوه ليس إلا


#538718 [مجدى]
1.00/5 (1 صوت)

12-19-2012 03:15 AM
مانراه فى الشارع السودانى من سلبية مرده الاساسى لسلبية الاعلام وبالذات الصحافة والصحفيين - اذا كنت انت من كبار الصحفيين فى البلد ولكن ثقافتك لاتتعدى مايهزىء به الشارع السودانى من الحوت الى هيثم . حقيقة ان ثقافتك الجمعية أو التراكمية محلية بحتة ومستقاة من قضايا انصرافة لاتقدم شيئا لنضال الشعب السودانى ضد نظام التخلف هذا .
يجب أن تعلم أن مواقفك مهزوزة جدا ويجب أن تكون واضحا فى طرحك . انا اعرف ان المعايش جبارة ولكن ان الاوان لأن تقف الى جانب الشعب وتناقش قضايا المواطن بمهنية . اذا كان اغتيال اربعة شباب لم يدفعك أن تقول للظالم ظالم فماذا تنوى أن تقدم لهذا الشعب .


ردود على مجدى
United States [ساده] 12-19-2012 08:55 AM
البوني هو القائد الاعلى لصحفاة اكل العيش صعب. والغريب في الامر وصفه للشعب بقله الوعي , قله الوعي افضل من الجبن ياأستاذ.

United States [امدرماني الركابية] 12-19-2012 08:09 AM
دائما مقالات دكتور البوني مبهمة غير واضحة يلف ويدور حول مواضيع لا تخدم الساحة الثورية التي تعم البلاد في هذه الظروف..............حليل استاذنا الكبير زهير السراج


عبد اللطيف البوني
عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة