المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ضحاياالإنقاذ "الآخرون"..هل يعجلون بذهابها؟!
ضحاياالإنقاذ "الآخرون"..هل يعجلون بذهابها؟!
12-19-2012 03:01 AM


ضحاياالإنقاذ "الآخرون"..هل يعجلون بذهابها؟!

صديق حمزة
[email protected]

(1)
لا يختلف عاقلان أن جميع الشعب السوداني يعتبر ضحية لأفاعيل وأباطيل الإنقاذ والإنقاذين ، بصورة مباشرة أو غير مباشرة. ضحايا عن طريق القتل ، والإعتقالات التعسفية ، والإغتصاب ، والتعذيب والتجويع والإفقار وسياسات الإقصاء والتهميش والتجهيل و تغبيش الوعي ، والغش والتدليس والإبتزاز، وإغتيال الشخصية ، والقتل المعنوي ، والإتجار بالدين ، وتوزيع صكوك العمالة ، والتشريد من الخدمة بالفصل التعسفي، إلى آخر الوسائل القذرة ، وغير المشروعة والمعلومة للكثيرين، المهم إنه يتعدد الضحايا، أفرادا ومؤسسات، وتتباين درجات التضرر ، وتتعدد وسائل الإعتداء ولكن الفاعل واحد، والعداد لا يتوقف إلا بتوقف الفاعل المتسبب في كل ذلك. ولئن ذهبت أنظار المراقبين إلى الضحايا المباشرين، إلا أن عدد الضحايا أكبر من ذلك بكثير، لأن هناك ضحايا "آخرون" منسيون دائما.
(2)
ورغم أن طلحة جبريل قد كاد يحصي قتلى الانقاذ عددا منذ صبيحة 30يونيو1989 وحتى أحداث هجليج 2012 ، ورغم قصر الحصر على ضحايا من الجيش أو على يد الجيش النظامي والمليشيات، إلا أن هناك ضحايا مدنيون تم قتلهم بسلاح الاجهزة الشرطية والامنية، ومن نماذج ذلك قتلى المظاهرات، في كثير من المدن، وقتلى من طلاب الجامعات ليس بالضرورة إشتراكهم في مظاهرة أصلا لحظة القتل، إلى القوائم الطويلة والمعروفة ، إلى الموت إهمالا كما حدث في وقت مبكر من عمر الإنقاذ عندما سيق طلاب الثانوي من ولاية كسلا لعمليات الحصاد قسرا في القضارف إبان إضراب كثير من العمال ذلك الوقت.
(3)
الضحايا (الآخرون) المنسيون دائما، أو الموصوفين بأنهم هم الجناة، وإن صح ذلك إلى حد ما، فإن هؤلاء هم المنفذين لكل تلك الجرائم بحق الضحايا المعروفين، فلا شك أن معذبي المعتقلين، في الأجهزة الأمنية قد تم الإعتداء على إنسانيتهم أولا و تم نزع كل شفقة ورحمة من نفوسهم حتى يتم سوقهم بسهولة إلى إرتكاب كل تلك القذارات والفظائع من قتل وتعذيب وإغتصاب في حق أشخاص كل ذنبهم أن قالوا " لا للقهر". وقد وصفهم رضوان داوود، وصدق،متسائلا، هل هؤلاء بشر فعلا؟؟ لأنهم يتلذذون بممارسة عمليات التعذيب، فإنهم في في حالة يُرْثَى لها، ومثيرة للإشفاق ، ولا شك إنهم إذا ضحايا يحتاجون إلى علاج نفسي طال الزمن أم قصر حتى ولو بعد محاسبتهم على ما اقترفوه، لكي يعاد تأهيلهم في بعد في نهاية المطاف.
(4)
وعلى صعيد العمليات العسكرية، فلا يخفى أنه نفس الشيء مورس من نزع لِمَواطن الإنسانية في النفوس، وإثارة النعرات العنصرية، وتصوير المراد قتلهم والتخلص منهم على أنهم أدنى مرتبة إنسانية ووصفهم بالكفار كمافي جنوب السودان سابقا أو الحشرات حتى، أو وصفهم بالعبيد أو الحزام الأسود، لا لشيئ إلا الإمعان في الحط من قدر أناس ما أمام آخرين، وإمعانا في رفع أي حرج عن نفوس المنفذين للبشاعات. وتخيل أيها القارئ الكريم أن يعبأ جنود نظاميين مثلاً ب" أمسح وأكسح" و " ما دايرين عبء إداري" قد لا يعرف جنود ذوو معرفة متواضعة عظم الجريمة ، إذا فهم ضحايا تغبيش الوعي بواسطة قائدهم الذي يخاطبهم هكذا..
غير أنه للأسى لا يقتصر السَّوق إلى إرتكاب الفظائع المخالفة لأي قانون وأي شرع، وضعي أو سماوي، لا يقتصر الأمر على الجنود البسطاء فحتى القادة الكبار، وحتى غير المرافقين لقائل " أمسح أكسح" فهناك آخرون تمّ قتل مواطن الإنسانية فيهم ، بإغراءات المنصب والمرتب أو بالتهديد (بشيء ما) في حال تصرفهم بما يخالف القيادة الكبرى والأكثر. ويحضرني هنا مارواه (لنا) ضابط من الرتب الدنيا، بعد عودته من إحدى العمليات في دارفور، وبعد سؤال عادي خلال تجاذب أطراف الحديث: "كيف الشغل ماشي؟" وَرَدّ بأن :" إنعل أبو اليوم الدخلني في الشغل دة ، والله لو ما اتولدت كان أحسن لي من الأنا شفتو" وكان ردا مفاجئا الجميع ، وأشعل نيران الشغف لمعرفة السبب ويزول العجب حتى أَكْمَلَ محدّثنا : "ياخ قدامنا ونحن ضباط صغار وكبار، تمت عمليات تصفيات لرجال بصورة بشعة ، والأكثر مرارة (أنه بُعَيدَ ذلك ) تمت إغتصابات لنساء ، بواسطة أفراد من مليشيات الجنجويد، فيغلى الدم في عروقنا ونسترق النظر، وترقب رد فعل الكبار ولا نرى إلا الذل والإنكسار في عيونهم، وكأن شباب (وأطفال) المليشيات فوق القانون"!!
(5)
والخدمة المدنية ما كانت بمنجاة عن كونها مؤسسات وأفراد ضحايا للسياسات الخرقاء للإنقاذ، من لدن الفصل والتشريد بإسم الصالح العام، وفصل المعترضين على التعريب – ذلك الزمان - من أساتذة جامعة الخرطوم ، إلى إبدال أصحاب الكفاءات وإحلال أصحاب الولاء، ثم دفعهم – أصحاب الولاء - أو التغاضي عن ممارستهم للمحسوبية في التعيينات وشغل الوظائف، بل لا أكون مبالغا بوصف بعض تصرفات مسؤولي التعيين في الخدمة المدنية بالعنصرية والتمييز على أساس الإنتماء القبلي والجهوي أيضا، فما معنى أن يتم سؤال المتقدم لشغل وظيفة، عن قبيلته كتابة أو شفاهة؟؟ وما معنى الإستمارات التى تحوم في مؤسسات الخدمة المدنية بين الحين والآخر، وتتضمن فيما تتضمن سؤال القبيلة؟؟ وكأن القبيلة شفعت لأبناء المسيرية الذين تم استخراج البترول من أرضهم فلوث تربتهم وآذي بهائمهم، دون أن يكون لهم نصيب عادل في التوظيف ، أو تنمية المنطقة أو التعويض العادل لما فقدوه، حتى في الأرواح، جراء العمليات ذات صلة مباشرة أوغير مباشرة بالبترول، ولك أن تراجع سلسلة مقالات (التهميش في السودان: مرافعة لصالح الحقيقة العدالة والوحدة – د. حامد البشير إبراهيم). ولك أن تتخيل معي أيها القارئ الكريم كم تم بذله من جهود لإماتة روح الوطنية والمهنية والعدالة، وكم الفساد التي تم زرعه او عدم ردعه في نفوس المنفذين لعمليات التهميش والتمييز على أساس جهوي أو إثني حتى يقومون بذلك دون ان يطرف لهم جفن!!
(6)
أما في الناحية الإخلاقية والدينية فقد كان الدين نفسه من أكبر ضحايا الإنقاذ التي إدعت وتدعي أنها جاءت من أجل أن يعود له مجده أو ترق كل الدماء، وقد أريقت الدماء فعلا ولكن لم يعد للدين مجده، بل تم إستغلاله في تبرير إرتكاب الفظائع ، جعل الإنقاذيون الدين ورجال الدين أضحوكة، فمن فتاوى تحريم سفر "رئيس" لا يتم الإلتزام بها، إلى تكفير وتهويد من يخرج على (سلطان جائر) وتارة تكفير من ينتمي إلى مجموعة ما (الحركة الشعبية أو الجبهة الثورية مثلا)، وتارة أخرى يتم (باسم الدين) تحليل الربا. وتم تشويه صورة الإسلام على أيدي الإنقاذيين بصورة غير مسبوقة في التاريخ، فالإغتصابات وعمليت التعذيب والقتل بلا أدني وازع للمدنيين والعسكريين، الخ.. كله يتم بإسم الدين وبإدعاء حماية الدين وهو منهم براء.
(8)
وهكذا يكون من بقوا احياء غير مصابين اومعذبين اومغتصبين ضحايا للمشاريع المبنية بقروض ربوية عالية الفائدة (للدائنين)، و يظل الناس يدفعونها أجيالا وأجيال خصما على تنميتهم ورخاءهم ، ودون وعي يهتف نفس هؤلاء الضحايا : " الرد الرد – كباري وسد" دون ان يدروا أن عليهم تسديد قروضها بلا فرصة لإعفاء هذه الديون مادام النظام موجودا، ودون ان يدروا أن هذه المسماة تنمية على علاتها (التي قد بانت)، لم تدخل عائدات النفط بشكل حقيقي في إنشاءها، أي خداع مورس على هؤلاء؟؟!!
(9)
بقي أن يعرف جميع هؤلاء الضحايا (الآخرون) أنهم فعلاً ضحايا من أجل قلة فاسدة، وظالمة، ذلك الحين سيخرج الجميع مدنيين وعسكريين ويثورون في وجه هذا النظام الظالم، ولو خرج كل من يعتبر حقا وحقيقة ضحية من ضحايا الإنقاذ لما احتاجوا لغير ثورة سلمية، ولا شك سيكون الضحايا العسكريين بمثابة داعم معنوي وحامي حقيقي للثورة، فمن منهم لم يفقد عزيزا في حروب عبثية لا نهائية، ومن منهم لم يتأثر معاشه بسبب تخصيص الجزء الأكبر من ميزانية الدولة للأمن والدفاع؟؟ أخيراً سيبقى الرهان على ان يعرف الضحايا (أنهم ضحايا) رهان غير خاسر، لكن تقع مسؤولية انجاحه على الجميع، علينا كلنا أنت وأنا!!






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1185

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#538760 [حنين]
5.00/5 (5 صوت)

12-19-2012 07:04 AM
اعتقد ان من الضحايا المنسيون ابدا ولا كاتب واحد اشار اليهم الا وهم طلاب عزة السودان الاولى الذين تم شحنهم كالاغنام الى مناطق العمليات لا احد اطلاقا يذكر كم عدد الزين انتحرو ومن جراء الصدمة ومنهم قتل فى المعارك دونما اى درايه بالحرب من ثم كم عدد الذين نسو هناك حتى فاتهم التقديم وبعضهم لم يعرف نتيجته بالاساس حدثنى زميلى وهو من اصحاب الحظوة حيث جاءت اشارة الى وحدته والتى كانت جزءا من متحرك ان يتم سحبه لاى منطقة آمنه ومنها الى بيته وقد كان فقد تم اخلاءه بطائره هو وضابط اخر مريض؟؟؟؟
على التاريخ ان يسجل كم طالب مات فى العام1997 من طلاب عزة السودان الاولى وكم طالب ضاع مستقبله وكم طالب انحرف وكم وكم
اخى صديق انت من الذين شهدو الاحداث ليت لو تفتح هذا الملف وتتقصى الحقائق بالارقام ليسجل التاريخ لكم كلمة!!!!


صديق حمزة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة