المقالات
منوعات
عزيزتي السكرتيرة .. ارعي بي قيدك !!
عزيزتي السكرتيرة .. ارعي بي قيدك !!
12-19-2012 01:35 PM

عزيزتي السكرتيرة .. ارعي بي قيدك !!

منى سلمان

جلست (تهاني) على الكرسي بسرعة ووضعت حقيبتها امامها على المكتب، وانهمكت في البحث داخلها بحثا عن الهاتف الذي واصل رنينه المزعج .. أخيرا وجدته بين اوراقها وادوات مكياجها المحشوة داخل الحقيبة، فحملته ونظرت للاسم الذي يظهر على الشاشة ثم لوت فمها ورسمت تقطيبة على وجهها قبل ان تضعه على اذنها وتقول في حرارة مصطنعة:
اهلين يا مدام رجاء .. صباح الخير
تستمع قليلا ثم تقول:
يا دوب وصلتا لسه ما دخلتا على سعادتو .. عايزا حاجة ؟
تستمع ثم تهز رأسها موافقة وتقول في ضجر قبل ان تغلق السماعة:
حاااااضر .. جدا .. جدا .. (تصرخ لنفسها بعد ان تتأكد من انها اغلقت السماعة):
اوووف الله يصبّرك يا روح .. المرا دي قايلاني شغالة عندها ؟
في الجانب الاخر وداخل الهول الانيق في منزل السيد مصطفى، كانت زوجته تضع الهاتف على طاولة امامها وتبتسم في خبث ابتسامة ارتياح:
ايوه ننجض الكريهة دي لمن تطش تفوت زي القبالا .. (تتنهد وتريح جسدها على المقعد ثم تسرح وتحادث نفسها):
لكن تهاني دي باين عليها كاااارثة .. اصلها ما هينة .. (تشير بيدها وكأنها تدفع عن نفسها شرا) قهرتك بالقاهر والنبي الطاهر .. الله يكفيني شرك يا تهاني يا بت علوية !!
تلك كانت لمحة من الحرب الباردة التي تدور رحاها في صمت، بين رجاء زوجة المدير العام لاحدى شركات القطاع العام الكبيرة، وبين سكرتيرته الجديدة (تهاني)، السابعة في تسلسل اللاتي تعاقبن على خدمة مكتبه منذ ان تبوأ المنصب قبل حوالي العامين ..
لم يكن أحد يعلم على وجه اليقين، السبب المباشر في طفشان كل من تجلس على دك السكرتارية للسيد مصطفى، فبعد فترة وجيزة تطلب الواحدة فيهن و(بشدة) نقلها من المكتب، وقد تهدد بترك العمل نهائيا ان لم يستجاب لها، وما ذاك الا جراء معاناتها من الوقوع بين مطرقة سماجة (حركات) السيد المدير وافاعيله الصبيانية من جانب، وسندان (استقصاد) زوجته التي ما ان يتم تعين سكرتيرة جديدة، حتى تجند كل اسلحتها من اجل مهمتها ذات الاهداف السامية، المتمثلة في الزود عن حماها والمحاحاة على عشها من هجمات جوارح الطير .. وفي سبيل ذلك لا تتوانى عن الاستعانة بجنود الانس والجن .. ربما من أجل ذلك كانت تحرص على ان تعرف اسم والدة السكرتيرة الجديدة في كل مرة، قبل أن تسأل عن اسم والدها وتتحرى عن (بت منو في الناس ؟) !!!
حسنا، العلاقة المفخخة دائما بين الزوجة والسكرتيرة، ومساعي الزوجات (المهجسات) للعمل بجدية لعزل البنزين عن الكبريت، لم ولن تكون – في مطلقها – كشاكلة العلاقة بين رجاء وسكرتيرات زوجها بما يحملنه من تهديد أمني، نتيجة خفة قلبه الرهيف ولسانه الخفيف الذي كان دائما ما يورده موارد الشبك، لولا تدخل رجاء في اللحظات الحاسمة بقوات الردع السريع .. فـ مثلث العلاقة (مدير زوجة سكرتيرة) من (اساسو) مثلث يدعو لـ الوهدبة .. قولو لي كيف ؟
من ناحية نتجاهل كلنا .. مجتمع .. علماء دين .. علماء دنيا، وقبلنا دولة ترفع رايات الاسلمة .. جميعا نعلم أن التواصل والتعامل اليومي المباشر، تحت ظلال زيزفون مكيفات المكاتب دون رقيب او عذول، حتما سيكون سبب ومنشأ للعواطف أولها عاطفة الالفة والتعود وآخرها معكوس القاعدة القريب من العين قريب من القلب !!
من ناحية ثانية ضلع العلاقة بين الزوجة والسكرتيرة وما يشوبها من حرج وتوتر، فلو كانت الاخيرة من فئة قليلات الحظ من الجمال أو كبيرة السن أو محصنة (معرسة وضايقين حلوها)، لما كانت هناك اي كهرباء زايدة في اسلاك التواصل وحميمية العلاقة بين المرأتين .. وان كانت (المحصنة) تدخل للمثلث طرف (خطر) آخر، هو العاصم أو زوج السكرتيرة .. فمن جهة يعصم زوجة المدير من شرور الوهدبة ويريح بالها ليسقط فيها هو ذات نفسه في وهدبة الغيرة والوظنون .. خاصة اذا ما كانت زوجته من ذوات الرمق والنضارة، فلا يوجد رجل يجلس مرتاحا و(يدو في الموية الباردة) وزوجته تقضي ثلثي ساعات يومها في خدمة رجل غيره .. دي يحلوها كيف ؟؟
مخرج:
عزيزي الزوج المدير:
احرص على ان تكون هناك علاقة صداقة ولو شكلية بين زوجتك والسكرتيرة، وتذْكر أن تذكر أمام سكرتيرتك – بمناسبة أو بدونها – مدى سعادتك مع زوجتك وعمق العلاقة بينكما، والاهم أن تعبر لها بكل وضوح عن رأيك السلبي في تجارب اصدقاءك ورفقاء السلاح ممن تهوروا وتبطروا على دكتاتورية حكم الفرد وخاضوا تجربة التعددية الحزبية، فذلك يفوِّت على السكرتيرة الكثير .. دا لو عايز تفوتوا عليها وكدا !!
عزيزتي زَوجة المدير:
اعلمي ان المساحة التي تحتلها السكرتيرة في حياة زوجك، هي المساحة التي تخليت عنها انت بكامل ارادتك .. هي تلك الاراضي الخصبة الصالحة لزراعة الخير، والتي تركتيها بدون استصلاح حين شغلتك عن زوجك شواغل البنون والاهلون، لتستحوز عليه غريمتك بوضع اليد .. يختي اهلنا المصريين بقولوا (داري على شمعتك تقيد).
عزيزتي السكرتيرة:
بالله عليك .. ارعي بي قيدك !!


تعليقات 7 | إهداء 1 | زيارات 3892

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#541336 [Dr Abu-Hassan]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2012 06:13 PM
الموظفة الجذابة قد تفصل في أميركا

صورة لامرأة تعمل في شركة - نقلا عن ديلي ميل


السبت 22 ديسمبر, 2012
أبوظبي - سكاي نيوز عربية
يبدو أن جمال المرأة الذي طالما كان في صالحها، تحول إلى سلاح ذي حدين، إذ أصبح يحق لأرباب العمل في ولاية آيوا الأميركية أن يطردوا الموظفات "الجذابات أكثر من اللازم".

وأصدرت المحكمة قرارا بالإجماع، بعدم خرق طبيب أسنان قانونا للحقوق المدنية بالولاية عندما فصل مساعدة رأت زوجته أنها تمثل تهديدا لزواجهما.

وكانت المساعدة ميليسا نيلسون تعمل عند طبيب الأسنان جيمس نايت منذ أكثر من عشر سنوات.

وقال نايت في المحاكمة إنه لفت نظر نيلسون أكثر من مرة إلى أن ملابسها ضيقة جدا وكاشفة و"مشتتة للانتباه."

ولكن في 2009 بدأ نايت بتبادل رسائل نصية مع نيلسون، وصف بعضها بأنها إيحائية وليست مهنية.

واكتشفت زوجة نايت تلك الرسائل النصية وطلبت من زوجها فصل نيلسون "لأنها تمثل تهديدا كبيرا لزواجهما"، وهو أمر استجاب له الطبيب في أوائل 2010.

ورفعت نيلسون دعوى قضائية قالت فيها إنها لم تفعل شيئا خاطئا، وأنها كانت تعتبر نايت صديقا وفي منزلة والدها، لافتة إلى أنها لم تفصل من عملها إلا "لكونها أنثى".

وقال القضاة السبعة، وجميعهم رجال، إن السؤال الأساسي الذي طرحته هذه القضية هو "ما إذا كان يمكن بشكل قانوني فصل موظفة لم تقم بسلوك عابث، ولكن لمجرد أن رئيس العمل يرى أنها جذابة بشكل لا يقاوم."

وقضت المحكمة العليا أنه بإمكان رؤساء العمل فصل الموظفات اللائي يرون أنهن جذابات أكثر مما يجب، لافتة إلى أن مثل هذه الأعمال لا ترق إلى حد التفرقة غير القانونية.


#539828 [أبو الدقير]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 03:53 PM
أشهد بأنك تمتلكين ناصية الإبداع والكتابة الهادفة شكرا لك.


#539439 [ودالحاج جابر]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 06:00 AM
اسالو هيلارى عن رائها فى السكرتيرات اصلها شربت من نفس الكاس


#539237 [ام محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2012 06:49 PM
وينك يامنى وحشتينا كتاباتك ممتعه وهادفة وباسلوب رائع ربنا يمتعك بالصحه والعافية


#539173 [Abu Areej]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2012 05:00 PM
طيف كيف يكون الحال يا استاذة لو كان السكرتير راجل؟؟؟؟

الافضل الا يكون هنالك سكرتير او سكرتيرة من الاساس .. وفي حالة الحاجة يجب ان يكون المدير والسكرتير (راجل وليس راجل مرا) يكونوا كلهم عزابة .. وكمان نزبذ الطين بله (ليس جابر) بأن تكون الزوجة زات نفسيها عزابية.. وبذلك لا زوجة تتصل على سكرتيرة او سكرتير يتصل على الباقي..


#539103 [ود الراوي]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2012 02:55 PM
تحليل سيكولوجي ظريف .... لكن العلاقة بين المدير وسكرتيرته يجب ان يكون محورها العمل وبس ولا داعي للتطرق لأشياء أخري.

شكرا يا استاذة


#539090 [اليشكري]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2012 02:40 PM
very nice لكن السكرتيرة مالك ومال قيدها فقد ابيح التعدد وكثرت البورة ولابأس ان المدير من التنفيذيين او الخبراء الوطنيين


ردود على اليشكري
United States [تاج] 12-20-2012 04:19 AM
التعدد هو الخيانة والصعلكة وكفي تسميتها ونسبها للدين \
والمصيبة في بنات ونسوان السودان الذين لا هم لهم غير الجري وراء الرجال المتزوجين وهدم البيوت
وتشريد الأطفال وتدمير نفسياتهم

يانسوان خافوا الله في هذه الأسر


منى سلمان
منى سلمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة