المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الربط بين دستور أمنا مصر ودستور السودان المرتقب
الربط بين دستور أمنا مصر ودستور السودان المرتقب
12-19-2012 05:16 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

الربط بين دستور أمنا مصر ودستور السودان المرتقب

عدلي خميس
[email protected]

بالطبع أنا لست بمحامي ولا سياسي ولا نخبه من علياء القوم الذين نسمع عنهم في الفضائيات والندوات يتحدثون عن السودان بملء فيئهم ... أود أن أتقدم باعتذاري للساسة المخضرمون من لهم باع في تحليل وضبط وبرمجة وتهيئة الشعوب وممن يرسمون السياسات والخطط الإستراتيجية ولكنني مواطن محب للإطلاع على ما يجري حولي من أحداث كانت ولا تزال هي أولويات حياتنا اليومية كالربيع العربي الذي يجري حولنا بالوطن العربي ففي السابق كان الآباء يستمعون عبر المذياع ومنذ الصباح الباكر على محطة (( BBCلندن )) المعروفة . لما لها من سبق إعلامي متفرد يكون ملمين بما يدور حولهم . وانقضي ذلك الزمان وهاهو زماننا عبر الوسائل الإعلامية الحديثة فأصبح كالقرية الصغيرة تديرها بأصابع يداً واحدة من أنترنت أو محطات فضائية تطلعنا على المجريات أول بأول . وبكل تأكيد الكل يعرف باللحظة ما يدور في مصر أم الدنيا . وكيف هي في مخاض كبير متعسر تكاد تنقسم إلى جزئين أو أكثر على مرأى وبمشاهدة العالم بأكمله بعد حكم حديدي أستمر لأكثر من /30/ عاما. لم يفكر احد أنها سيكون له نهاية بهذه الكيفية . وفجأة ينقلب المشهد وتتغير اللعبة في صراعات تتجاذب ما بين سياسية وعلمانية ودنية وسلفية ..الخ المطاف . ولكن في النهاية سيكون الرد الحاسم هو وجود دستور مصري يحكم البلاد يحتكم إليه الشعب المصري وكما تعلمون هم إضعافنا في العدد من قال نعم للدستور أو لا للدستور . لكنه يرسم لهم الطريق ول فترة انتقالية محددة بالسنين في النهاية انجاز والخروج من مرحلة والدخول في مرحلة تكوين دواوين الدولة ذات السيادة بقوانينها وتشريعاتها بدلا من المحاباة والظلم والمحسوبية والفساد وحكم الحزب الواحد .الذي لا يري إلا ما يراه هو صحيح وبقية الآراء هي معادية ويجب أن تدمر أو تسجن أو ينكل بمؤسسيها بمعنى أخر عسكره الدولة والاعتماد الكلي والكمي على الأمن باسم الديمقراطية ولكنه في الخفاء يطبق نظريات مرسومة مسبقا . ولا أظن احدنا ينكر مدى ما يربطنا من نيل يجري من جنوب الوادي إلى شماله يحمل الخير الوفير وثقافة وأواصر القربى والأفكار والتقارب الفكري الشعبي الأصيل .
ولكن هنا تبدآ المقارنة ما نحن فيه من جدل ارستقراطي عقيم شاب له راس الولدان في السودان منازعات وتمرد داخلي وصراعات قبيلة وجهويه مقيته وسياسية وانفصال جزء عزيز من البلاد وأصبح في عالم النسيان . وتشرذم وانقلابات ومظاهرات راهن عليها الكثيرون ولكن ... من هو الضحية أليس الشعب الكادح والمواطن المغلوب على إمرة من زيادات خرافية لا مثيل لها في السابق أو الحاضر من حولنا . غلاء للمعيشة وأسعار فلكية وتدهور في العملة الوطنية . ونحن لا نزال نتحارب من اجل ماذا ......... أتمنى أن يجيب على سؤالي هذا منصف . ونعلم ويعلم غيرنا بان السودان لدية من الحكماء والعقلاء ما يستطيعون أن يحللوا المسألة ولكن . نأمل أن يجدوا الجو السياسي العام المفعم بالعمل الوطني الصادق الذي يضع ألولياته ونصب عينيه مصلح البلاد والعباد من المواطنين الشرفاء . ونرى لا داعي ألبته للمنازعات المتخلفة والمتلونة بألوان منها ما هو دخيل علينا كسودانيين أصبحنا نعاني منها في العقدين الماضيين من الزمن .
وجل تقديري أن يجد ما يدور في مصر أمنا وأم الدنيا من تقييم ويكون بمثابة ركيزة للدخول في إيجاد اتفاق وطني شامل لكتابة دستورنا الدائم المتفق عليه من الأطراف للمجتمع المدني العريض باعتباره شماليا صرفاً خاص بالسودان يحمل همومنا وهموم أبناءنا وأحفادنا ويوصف لنا العلاج الناجع لهذه الإشكالية والكابوس الذي لم يفارقنا بالليل وأثناء النهار من التقاتل والتناحر والضغائن والشحناء وحب الذات والسلطة والتمكين ..الخ ، حتى نعيش في امن وآمان واستقرار ويعود السودان سيرته ألأولى بين البلاد ونتعمد على أنفسنا ونملك قرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي والكروي .... الخ ونكون شخصتنا المستقلة ، بدلا من التشتت التناحر الذي لا يغني ولا يسمن من جوع . ونقول أرجعوا إلى عقولكم يا سادتنا وأعلموا أنكم بعد موتكم محاسبون على ما اقترفته أيديكم . يقول المولى عز وجل إذا تخاصمتم في أمر فردوا الله والرسول﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً) أو ليس الحالة الراهنة التي يعشيها السودان أمراً جلل ومنحة كبيرة .
وليس بالمفهوم الوطني الإسلامي حاكمنا الذي يؤيد طرف ويعادي الأخر بما يرضى الله ورسوله .
والله من وراء القصد وهو المستعان ،،،،
عدلي خميس
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 688

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#539429 [saleh]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 04:51 AM
هل برأيك ورأي القانون يصح كتابة دستور في ظل نظام شمولي اولا وغير شري ثانيا وجهوي ثالثا ؟ الدساتير الدائمه يا أخي يتوافق عليها في ظل حكومات منتخبه من الشعب انتخابا حرا لا تشوبه (دغمسه) حتي تتحقق الغايه المرجوه منه , حفظا لحقوق المواطنين جميعا دون تفرقة عرق او دين او جهه . وهذا التراضي من رابع المستحيلات حدوثه في ظل الوضع الحالي الذي يعادي جل الشعب السوداني .


#539327 [كلك كلو]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2012 09:53 PM
(ربط دستور أمنا مصر بدستور أبونا السودان) هكذا يجب أن يكون العنوان ولا أيه رأيك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ردود على كلك كلو
United States [ساس يا ناس] 12-20-2012 02:08 PM
والله لو أبونا طلق أمنا كان إرتحنا


عدلي خميس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة