المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

12-20-2012 02:34 AM

- حاطب ليل -

العبيد أم لوكا ؟

د.عبد اللطيف البوني


يبدو أن مشكلة أبيي قد انفتحت على عوالم مجهولة فعوضا عن أن تكون قضية محلية تحل في إطار الأعراف القبلية بين المسيرية والدينكا نقوك , وقبل الانفصال كانت بين الشمال والجنوب والآن أصبحت قومية بين دولتين ذات سيادة وجيش وعلم ثم قفزت الى العالمية فأصبح الأعضاء الخمسة الدائمي العضوية منقسمين حولها فأمريكا وفرنسا وبريطانيا في كفة دولة جنوب السودان وروسيا والصين بالقرب من كفة السودان عليه لا نستبعد أن تصل أبيي مرحلة الكشمرة وهذه من كشمير.
دعونا نقفز من التاريخ ونقف عند آخر محطة توقف عندها قطار أبيي وهي مقترح مجلس السلم والأمن الافريقي برئاسة امبيكي فهذا المقترح كما هو معلوم يرى إجراء استفتاء في اكتوبر 2013 لكي يختار سكان أبيي الدولة التي يريدون طبعا من حيث المبدأ الاستفتاء عملية ديمقراطية وبموجبها يمكن أن يتقرر المصير ولكن اللغم زرع في من الذي سيصوت في هذا الاستفتاء فمقترح امبيكي يخرج عرب المسيرية الرحل من حزمة المستفتين وبهذا يقدم أبيي على طبق ظاهره ديمقراطي وباطنه ملغوم لدولة جنوب السودان لذلك يكون من الطبيعي أن يرفض المسيرية وحكومة السودان مقترح امبيكي ويرحب به دينكا نقوك ودولة جنوب السودان.
امبيكي قدم مقترحه بموجب قرار مجلس الأمن 2046 لذلك أمهل الدولتين ستة أسابيع فإذا لم يتفقا يرفع المقترح لمجلس الأمن طبعا المعني بهذا القرار دولة السودان لأنها هي الرافضة لذلك ربعت دولة الجنوب يديها وانتظرت صافرة نهاية الستة أسابيع ولكن حكومة السودان بذلت جهدا دبلوماسيا مكوكيا تجاه الدول المكونة لمجلس السلم والأمن الافريقي وتجاه روسيا والصين فاستطاعت في مطلع هذا الأسبوع أن تمنع امبيكي من أن يرفع مشروعه لمجلس الأمن ويعطي الدولتين فرصة لحين القمة الافريقية المرتقبة في يناير القادم حيث يلتقي زعماء الدول المكونة لمجلس السلم الافريقي ويلتقي الرئيسان البشير وكير.
المفارقة في أن السيد العبيد مروح الناطق الرسمي باسم الخارجية اعتبر رفع الأمر للرؤساء نهاية لمقترح امبيكي لا بل قال إنه قد أصبح جزءا من التاريخ بينما لوكا بيونق وفي ذات نشرة أخبار قناة الشروق التي صرح لها العبيد قال –لوكا – إنه قد تم تأمين على قرار مجلس السلم والأمن الافريقي تأمينا كاملا وهذا يعني أنه بعد يناير إذا لم يتفق الرئيسان سوف يرفع ذات مقترح امبيكي لمجلس الأمن. هنا يبرز السؤال هل اندفن مشروع امبيكي كما ذكر العبيد أم أنه مازال حيا يفرفر كما ذكر لوكا ؟.
البينة الظرفية يمكن أن تمنح كلام العبيد شيئاً من المقبولية لأنه يمكن أثناء فترة التأجيل أن يتم إقناع رؤساء الدول الافريقية بإلغاء المقترح او يمكن إقناع روسيا او الصين للقول بأنهما سوف تستخدمان الفيتو إذا رفع الأمر الى مجلس الأمن او قد يقتنع الجنوبيون بأن فرض الحل من الخارج ليس من المصلحة وكل هذه مجرد احتمالات ولكن حقيقة الأمر تدعم ما قاله لوكا لأن الاجتماع المعني لمجلس السلم الافريقي أبقى على مقترح أمبيكي الذي (لحمته وسداه) الاستفتاء لا بل رفض حتى إعادة التداول فيه ويرى أنه (حل عادل ومنصف وعملي) وهذا يعني أن الذي تم مجرد مهلة لإقناع السودان به. عليه لن نجانب الواقع كثيرا إذا قلنا إن دولة الجنوب حتى الآن (مالية يدها) من أبيي أكثر من السودان ويدعم ذلك أن السودان ليس لديه مقترحا بديلا تقسيما كان أم غيره إنما يلعب على الرفض وعنصر الزمن فقط على طريقة (كل تأخيرة وراها خيرة) بكسر الخاء.

السوداني


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3061

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#540832 [الفاتح مقبول الصديق]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2012 07:08 AM
بس لقيتك
قرأت لحضرتكم مقال سابق
تعلق بعدم استقرار بعض
المسئولين فى ولاياتهم
فى واحد من شمال السودان
كان يعمل تحت امرتى فى قوة
نظامية..لديه اعتقاد جازم بأن
الدينكا وعرب الجزيرة هم من
اقعدوا السودان ومنعوه التطور
وذلك بسبب أن الدينكا كل سنة
بخشوا الغابة كل سنة
وعرب الجزيرة يسافروا كل خميس
وياكلوا السبت من الحكومة
رايك شنو يا دكتور


#539982 [مها الجابري]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 07:53 PM
محاضرة عن اخبار ابيي تشكر يابروف على نشر الوعى


#539744 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 12:40 PM
الحكومة دى موديانا لى وين ؟


#539646 [SSSSS]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 10:49 AM
صح ياعمدة صح


#539642 [مهدي إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 10:47 AM
ثُم ماذا بعد يناير 2013؟

هل مجلس الأمن الدولي مُحتاج لإذن من الإتحاد الإفريقي لبحث مسألة أبيي؟!

ألم يصدر مجلس الأمن الدولي القرار 2046، وعليه مُتابعة قراره؟

لا تضللوا الناس يا صحفيين.

مهدي إسماعيل


#539578 [عبد الرحيم موسى]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 09:38 AM
الا تتفق معى الدكتور ان الرئيس البشير وعلى عثمان وليس غيرهما فرطا فى اتفاقية نيفاشا وباعوا السودان باقل الاثمان لدولة الجنوب والحديث عن مادون هذين الرجلين قلة حياء وتملق وتزلف قول لى كيف اما كان من الاجدى والمعروف عالميا ان فى مثل هذه المفاوضات تقيف ألف أحمر للحصول على حقوقك كاملة وليس التغول على حقوق الجنوب الله لا يرده اعطوهم كل شىء الا الحدود والمسائل الامنية ومناطق ابييى وجنوب كردفان والنيل الأزرق كل هذه المسائل كان بالامكان حلها وربطا بحق تقرير المصير والاستفتاء يعنى ما فى استفتاء ولا حق تقرير مصير الا بعد حسم هذه المسائل ولكن دجاج نيفاشا وعلى رأسهم الاستاذ / على عثمان فرطوا فى كل شىء وخدعوا بالوحدة الجاذبة والطرطور العلقه ليهم قرنق وقال ايه فان خدعوك فحسبك الله نعم نعم بالله ولكن ماهذه الدروشة واى كلام عن الانفصال كان ممنوعا باسم الرئيس والجماعة العميان شايل المكسر صوتوا مائة فى المائة للانفصال اما رأوا وسمعوا مفاوضات باريس بين الامريكان والفيتنامييين ام سمعوا ام رأوا مفاوضات حزب الله نعم حزب الله مع اسرائيل لتبادل الاسرى مجرد كلمة واحدة يجب ان يدفع مقابلها وحتى الآن لبد الرجل اما كان من الاجدى ترك الأمور للدكتور غازى صلاح الدين رجل طلع برة وعارف كيف الامور ماشة فى هذا العالم بدلا من الاستاذ على عثمان او البشير الذين لم يغادروا وسط الخرطوم !!!!!!!!!!!!!!!!!!


ردود على عبد الرحيم موسى
United States [عنيد] 12-22-2012 07:02 AM
اتنت الصاح والله وفية اكثر من الدكتور انت صاح ياخى


#539561 [راجى الفرج]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 09:27 AM
والله يا ود البونى كل تاخيرة لحكومة وراها خريه لها


#539463 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 06:18 AM
العبيد هو لوكا والمتحدث ودمروح وأنا مابتعنصر وانت ماتفسر


ردود على زول
United States [Dokom] 12-20-2012 11:32 PM
وطيب لو اتعنصرت كان تقول شنو؟


د.عبد اللطيف البوني
د.عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة