المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د.محمد الشريف سليمان
دموع طريق الإنقاذ ودماء امال المستقبل
دموع طريق الإنقاذ ودماء امال المستقبل
12-20-2012 02:39 PM

دموع طريق الإنقاذ ودماء امال المستقبل

د. محمد الشريف سليمان
[email protected]

أوردت في أكثر من مقال سابق عن الوضع الراهن في السودان ، انه قائم على سلطة الاخطاء القاتلة والتفرد الأحادي بالقرار ، وأصبح عدم الوفاق الوطني السمة السائدة للحكم. هذه السياسة أهملت رغبات وأراء السواد الأعظم للشعب السوداني ، المتمثلة في الحقوق المشروعة للمواطن ومنع الإنتهاكات لحقوق الإنسان . كما انها تحمل في طياتها بذور الفتن المختلفة المؤدية إلى الدمار ، بدلا من تحقيق النمو والرخاء وإحقاق الحق وكسب ثقة المواطن والدفاع عن أمنه واستقراره مع ضمان العدالة وفق الحقوق والواجبات.
قادت هذه السياسة إلى الحروب الدائرة اليوم في دارفور ، جنوب كردفان ، النيل الأزرق ، والنزاع حول أبيي ، مما أدى للأزمة الاقتصادية الطاحنة المصحوبة بالفقر وتردي جميع الأوضاع الاجتماعية ، ولا يمكن التغاضى عن إنفصال جنوب الوطن . ان تمادي الدولة بالعنف وإعتقادها ان السلاح هو التعبير الوحيد عن القوة وحل النزاعات ، أردى بالسكان إلى التشرد وقضى على أطر نماذج النسيج الاجتماعي الذي كان قائما وفي أوج تماسكه ، فباتو أما نازحين في الداخل أو لاجئين في دول الجوار. وخير مثال إقليم دارفور الواقع في محيط السافنا الغني ، الذي كان منتجا لإكتفائه الذاتي من الغذاء ، بل مموننا لإقاليم السودان الأخرى ومُصدرا للإنتاج الحيواني والحبوب الزيتية والصمغ العربي ، ومصدر الثراء للكثير من أبناء أقاليم السودان المختلفة . ولكن أصبح دارفور اليوم يعاني من الإنفلات الأمني وتعيش على رحمة العون الغذائي الخارجي !
هذه الأوضاع الماثلة للعيان في هذا الإقليم يدعوا ابنائه وبناته في ظلال المؤتمر الوطني إلى التفكير الجدي العميق حول مواقفهم وكيفية إخراج دارفور من الأزمة الحارقة وألسنتها المشتعلة التي تقضي الأخضر واليابس. لقد أتى النظام الحاكم محمولا على اكتاف أبناء دارفور وتحملوا معها أوزار حرب الجنوب . وبنظرة لصانعي القرار في مسرح نخبة الإنقاذ يجد المرء بان المنحدرين من الإقليم لا مكان لهم اليوم ، عكس ما كانوا عليه بالأمس ، حيث كانو يلبسون ثوب القومية أو الوطنية السودانية. التفكير مطلوب خاصة وهناك عائلات مكونة من (8) أشخاص يعيشون على رطل سكر واحد فقط لمدة شهر كامل ، بل الأسوء يجبر هولاء المغلوبين على أمرهم الإكتفاء بجالون ماء واحد طوال اليوم! بل الذين يموتون من الأمراض الفتاكة أكثر من ضحايا الحرب. هذه المسلمة يؤكدها ضحايا الحمى الصفراء في ولايات دارفور ، والتي حصدت أرواح المئات خلال أيام قليلة ، ولم يصل المصل الواقي للوباء من المركز بحجة عدم وجوده، وأنتظار جلبه من الخارج ، حتى عربد المرض وإنتشر في فيافي وحضر دارفور الجريحة ، علما بان الإجراءات الوقائية اتخذت بسرعة البرق عند ظهور أول مصاب في الخرطوم
أسئلة تطرح نفسها على الأثير ، خاصة بعد حادثة شهداء ترعة النشيشيبة من الطلاب الأربع ( وهم :1-الصادق عبدالله ، 2- احمد يونس نيل ، 3- عادل احمد حماد ، 4- مبارك سعيد تبن ، عليهم رحمة المولى الكريم والصبر والسلوان لآبائهم وأمهاتهم. وقال تعالى في كتابه الكريم : << ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها ابدا وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما>> . بل صاحب الأمر في اليوم التالي إخراج طالبات دارفور بجامعة الجزيرة بالقوة من الداخليات وقذف ممتلكاتهن في الشارع العام كما حدث من قبل لإخواتهن من الإقليم في داخلية الفتيحاب وجامعة الخرطوم ، وأيضا الحرق الكامل لغرف طلاب دارفور بجامعة ام درمات الإسلامية ونهب ممتلكاتهم ! هل يعيش أبناء وبنات دارفور في النظام الحاكم مرحلة عدم إدراك ما لابد من إدراكه؟ هل يملكون وسائل الضغط السياسي لتغير توجهات الدولة في ولاياتهم ؟ هل ما زالو يملكون البوصلة الموجهة لتوحيد الرأي ؟ هل تشتت الوعي ولم يبقى لهم مطالب ؟ أم عليهم الإستسلام والخضوع لما ألم بهم ؟
إلى متى يستمر هذا التغاضي عن دماء آمال المستقبل (الذين اتوا من معسكرات النازحين وليصنعوا مستقبلهم ويصبحوا سندا لأهاليهم ، الذين ينتظرون بلهف ليوم تخرجهم، ولكن غدر أجهزة السلطة أزهقت بأرواحهم في الترعة، وأخرجت سيناريو الكذب بغرقهم طوعا! وكالمعتاد يستخدم دائما شماعة الحركات الدارفورية المسلحة ويحمل الإفتراءات) ، إلى متى يتجاهل هذا الحدث الأليم الذين هددوا بالإستقالة من المجلس الوطني في حال استمرار الحكومة التماطل في تشييد طريق الإنقاذ الغربي ؟ هناك (6) وزراء و (86) نائبا في البرلمان القومي ، ورئيس سلطة إقليمية بحكومته ، ونائب رئيس جمهورية ، جميعهم من دارفور . لقد سأل النازحون واللاجئون أخوتهم وأبنائهم هؤلاء، لماذا لا يهددون االنظام بالإستقالة اذا لم تكشف السلطات عن الأسباب الحقيقية ، التي أدت لإستشهاد هولاء البراعم ؟ بل لماذا لا يتقدمون بإستقالات جماعية لهذا الحدث المشين والقتل والإغتصاب الجاري يوميا في الإقليم ، اضافة لحملة الإعتقالات والإعتداءات العشواء الشرسة ضد أبناء وبنات دارفور وخاصة الطلاب والطالبات منهم في جميع جامعات ومعاهد السوددان العليا ، وطالت الحملة حتى تلاميذ المدارس في ولايات دارفور؟ لا أود الدخول في التفاصيل لمجزرة طلاب دارفور بجامعة الجزيرة ، التي هزت الضمير والرأي العام داخليا وخارجيا، وكتب ما فيه الكثير. وحمل المندوب الامريكي الخاص لدارفور النظام ووثيقة الدوحة مسئولية الاسباب التي أدت للواقعة المشؤمة ، وأضاف ان الحكومة غير جادة في إجراء تحقيق في جرائم ارتكبت . بل وصف مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الجريمة بالقتل العمد.
هذا الحدث الفاجع الأليم يتمركز الآن على قمة مآسي دارفور الجارية ، ويتوجب على النظام كشف الحقائق التي أدت لوقوعه للرأي العام ، وتقديم جميع المتورطين للعدالة في محكمة علنية ، وبشفاشفية تامة . كما يتطلب الأمر إشراك القوى السياسية المعارضة والحصول على إجماع التوافق الوطني .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1624

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#540332 [حسن كاراتيه]
4.07/5 (25 صوت)

12-21-2012 11:20 AM
طريق الانقاذ مش اللى سرق امواله ابن عمكم؟؟


#539965 [ابوالنون ع ص]
4.13/5 (11 صوت)

12-20-2012 08:15 PM
انت مواطن من دارفور او كردفان او النيل الازرق اذن ليس لديك حقوق فى هذا الوطن .. فلتحمد الله على حياتك ..


#539867 [Alczeeky]
4.14/5 (9 صوت)

12-20-2012 05:02 PM
مجنون...... راس الخيط واصل البشير.....وعايز شفافيه كمان


د.محمد الشريف سليمان
د.محمد الشريف سليمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة