المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان حركة العدل والمساواة السودانية بمنطقة الخليج بمناسبة ذكرى استشهاد د.خليل
بيان حركة العدل والمساواة السودانية بمنطقة الخليج بمناسبة ذكرى استشهاد د.خليل
12-22-2012 12:38 PM

بيان حركة العدل والمساواة السودانية بمنطقة الخليج بمناسبة مرور عام على استشهاد المشير الدكتور خليل إبراهيم محمد
بسم الله الرحمن الرحيم
حركة العدل والمساواة السودانية – منطقة الخليج

Justice & Equality Movement Sudan (JEM)
www.sudanjem.com
بيان بمناسبة مرور عام على استشهاد المشير الدكتور خليل إبراهيم محمد

في مثل هذا اليوم منذ عام مضى رحل عنا البطل الهمام زعيم المهمشين المشير الدكتور خليل إبراهيم محمد الذي لبى نداء ربه متقدما الصفوف دفاعا عن حقوق المهمشين والثكلى , شهيدا على يد الغدر الخيانة , التي توهمت خبلا نهاية مشروع العدل والمساواة الكبير ولكنها خابت وخاب مسعاها الخسيس عندما قدم الأشاوس من أبناء الحركة ورفاق الشهيد مثلا رائعا في المؤسسية أغاظ الراقصون وتواروا يجرجرون خيبة فعلتهم الشنيعة.
*جماهير شعبنا الأبي يجدر بنا ونحن نحي هذه الذكرى أن نترحم على روح الشهيد وعلى أرواح جميع شهدائنا الأبرار في كل مكان وللإبطال من أبناء دارفور الذين قضوا على يد عصابة جامعة الجزيرة غدرا ليس لسبب إلا لأنهم من دارفور!!! قتلوا على الهوية.
*جماهير شعبنا الكريم إن الشهيد الدكتور خليل إبراهيم مثل أروع قيم الثبات على مبادئ امن بها وقدم دمه وروحه رخيصة من اجلها , ونحن اليوم إذ نحي الذكرى الأولى لرحيله نؤكد الآتي :
* وان دم الشهيد أمانة في أعناقنا والقصاص له فرض عين على كل منا والحفاظ على مشروع العدل والمساواة غاية وجود كل منا وبالتالي الحفاظ على هذه المعاني لهو أبلغ قيم التكريم لبطل مثل الشهيد الدكتور خليل إبراهيم. وحتى نحقق ذلك لا بد لنا ان نحافظ على هذا المشروع وعلى روحه القومي الذي يعنى بكامل التراب السوداني وان مشكلة السودان في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان لهي عناوين جانبية لأزمة كبرى تكمن في المركز الذي يتعمد تهميش الأطراف والقوى الفاعلة فيها إمعانا في الإقصاء .
• إن إحياء ذكرى الشهيد المشير الدكتور خليل إبراهيم ليست مناسبة لاجترار الأشجان والآلام بقدر ما هي تجديد للعهد على المضي قدما وبقوة على تنفيذ مشروع العدل والمساواة الشامل لإصلاح السودان , لان الثبات على قيم العدل والمساواة كما أرساها الشهيد وجميع الزملاء والرفاق وإيماننا الراسخ بهذا المشروع وحبنا الكبير للشهيد ولصحبه من شهدائنا الأبرار لا يمكن أن يترجم إلى قيمة مادية ظاهرة إلا بالثبات على هذا المشروع و لن يثنينا عنه تقاعس المثبطين ولا غدر الجبناء وطواغيت التفتيت في الخرطوم وغيرها. وإن قضية شعبنا وحقوقهم أسمى غاية حراكنا الثوري وأننا بمثل ما تقدم الشهيد وبثبات لا يلين حتى لقي ربه في سبيل تلك الحقوق سنظل على العهد الذي قطعناه على أنفسنا وسنقدم أرتال الشهداء حتى ننال كامل حقوق شعبنا .
• جماهير شعبنا العظيم ونحن نحي هذه الذكرى لا بد لنا وأن نشير للانهيار الكبير في الدولة السودانية وهي مظاهر حذر منها الشهيد وهاهي قد تحققت حذر الشهيد ومن وقت مبكر للانهيار الاقتصادي والفساد المستشري في مفاصل نظام الراقص في الخرطوم وشبه تفتت الوطن وهاهو اليوم النظام يدفع باتجاه تفتيت حقيقي للوطن بعد أن دمر اقتصاده , استهداف للطلاب وهتكا لنسيج المجتمع الذي ظل متماسكا حتى أتى هذا الطاغوت البشيري ليعيث به فسادا.وان الحل الوحيد والمخرج هو إسقاط هذا النظام ولا خيار غير ذهاب هذه الشرذمة الظالمة.

جماهير العزة والكرامة نجدد لكم التحية والتجلة ونحي فيكم روح الثبات والإقدام من اجل حقوق أبناء شعبنا السوداني الكريم وندعو الله العزيز أن يكلل مسعاكم إلى خير وطننا وأهله وننتهز هذه المناسبة لنحي جماهير العدل والمساواة أين ما وجدوا والى محبي الشهيد الدكتور خليل إبراهيم والى رفاقنا في الجبهة الثورية السودانية.
وفي الختام نتضرع إلى المولى العزيز القدير أن يتغمده بواسع رحمته و أن يسكنه مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا
**ومليون خليل فداء التغيير
والثورة حتى النصر
إعلام حركة العدل والمساواة بمنطقة الخليج
22/12/2012م
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 671

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#542443 [ابو الوليد]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2012 07:00 AM
الى جهنم وبئس المصير


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة