المقالات
السياسة
أيها البرلمانيون.. كفوا عن ملاحقة المطيع
أيها البرلمانيون.. كفوا عن ملاحقة المطيع
01-04-2016 09:55 PM



(شكا وزير الدولة بوزارة الإرشاد والأوقاف نزار الجيلي المكاشفي من أن وزارته تستأجر مبنى سينتهي عقده بعد شهر، وقال: "ما عارفين نعمل شنو"، وذكر أنه كوزير لا يملك وسيلة نقل خاصة ويلجأ إلى "الأجرة" حال قرر الذهاب إلى أي مكان).. ثم.. وفي تصعيد جديد تجاه مدير إدارة الحج والعمرة المطيع محمد أحمد قال الوزير (إن إدارة الحج لم تعد جزيرة معزولة كما كانت سابقاً وأنها الآن أصبحت مجرد إدارة عادية" وأضاف: "الداير يشتغل معانا بالطريقة دي يقعد والما داير نحن ما ماسكين زول ولا حريصين عليه..!) ويمضي الخبر.. (واعترف المكاشفي، خلال اجتماع مع لجنة الشؤون الاجتماعية، بفشل الوزارة في السيطرة على المساجد لأن الدستور أحال سطات المساجد للولايات، وأشار إلى أن الوزارة دفعت بطلب لتعديل الدستور في هذه الجزئية، بجانب استيعاب الأئمة والمؤذنين في الهيكل الراتبي)..!
في برنامج بعد الطبع بفضائية النيل الأزرق.. أمس الأول طالبت وزير الدولة للإرشاد.. الذي هو الآن الوزير بالإنابة.. أن يستقيل من منصبه إن كان عاجزا عن توفير سيارة لحركته كوزير.. غير أنني بعد أن اطلعت على تفاصيل تصريحاته أعلاه تراجعت عن مطالبته بالاستقالة.. لا لسبب إلا لهذه الفقرة الواردة في ذات التصريح ونصها.. قال الوزير إن إدارة الحج لم تعد جزيرة معزولة كما كانت سابقاً وأنها الآن أصبحت مجرد إدارة عادية" وأضاف: "الداير يشتغل معانا بالطريقة دي يقعد والما داير نحن ما ماسكين زول ولا حريصين عليه". فلعمري هذا حديث جديد.. ما أحسب أن شيخ المطيع قد سمعه من قبل.. غير أن المهم بالنسبة لي أن تصريح الوزير هذا.. إن صح طبعا.. تترتب عليه ثلاثة أمور في غاية الأهمية.. أولها وأهمها أنه إن كانت إدارة الحج بالفعل قد أصبحت إدارة عادية داخل الوزارة.. فإننا نطالب البرلمان بإيقاف إجراءاته ضد الشيخ المطيع فورا.. إذ أنه لا يعقل أن يطارد البرلمان بجلالة قدره.. حتة مدير إدارة في وزارة مهمشة.. ولكن مقابل توقف البرلمان.. على الوزير مباشرة سلطاته فورا بالتنسيق مع ديوان المراجعة القومي لملاحقة التجاوزات المنسوبة للشيخ بالتحقيق والتحري.. إلخ.. وغني عن القول إن أول خطوة يجب أن يتخذها الوزير هي إيقاف المطيع عن العمل حتى لا يؤثر في سير الإجراءات.. وعلى ذكر إيقاف المطيع عن العمل.. مقروءا مع إفادة الوزير أمام اللجنة البرلمانية بأنه لا يملك سيارة لتحركاته.. فلا يعقل أن لا تكون للوزير سيارة بينما.. حتة مدير إدارة.. يمتطي فارهة.. عليه فالإجراء السليم الثاني هو أن يضع الوزير يده على سيارة المطيع.. أما المترتب الثالث فهو أن تسارع الوزارة بوضع يدها على أموال إدارة الحج والعمرة.. المعلومة منها والمحجوبة.. طالما هي إدارة عادية.. وفي هذه الحالة سيكتشف الشيخ نزار حفيد الشيخ المكاشفي.. أن الرصيد لا يغطي تجديد الإيجار فحسب.. بل ربما شراء المبنى بالكامل لصالح الوزارة.. وتلحقنا يا شيخ المكاشفي..!
وأخيرا يقول وزير الدولة إن وزارته لا سلطان لها على المساجد لأنها ولائية.. وبالطبع يا شيخ نزار هذه أزمة يعيشها كل الوزراء الاتحاديين.. حيث لا سلطان.. مثلا.. لوزارة الصحة الاتحادية على صحة الولايات.. إلخ القصص.. فهذا دور ينبغي أن يحرك فيه البرلمان ساكنا لجهة مراجعة الاختصاصات الدستورية في الحكم الاتحادي

اليوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3575

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1396612 [asim]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2016 07:32 PM
السيد وزير الدولة كان ضابط شرطة بالمناقل ولفترة طويلة وكان متميزا بالخلق الرفيع. ولا شك انه كخريج مؤسسة تعنى بالضبط والربط اضافة الى خلفيته الدينيه وحسن سريرته سيرفع من قدر الوزارة المهمشة ويضبط ايقاعها ويحارب المفسدين. وفقك الله

[asim]

#1396082 [الخمجان]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2016 06:37 PM
يا محمد لطيف كفاك تهكما على الرجل فهو بن الأكرمين فقد إحتواه النظام في وزارة خدمية تخدم من إستطاع إليها سبيلا فتعيين نزار شيخ الجيلي الشيخ المكاشفي
جاء ليس حبا فيه إنما لإستمالة قلوب أهل التصوف نحو النظام وكما دافعت انت عن إبن المرغني حينما زعم عند توليه منصب مساعد الرئيس بأنه قادر على حل جميع مشاكل السودان خلال (180) فأنقضت تلك الفترة دون تحقيق شيء يذكر إلا أنه فاتك ان تقول ان بن المرغني كا يقصد باليوم الواحد يوما كان مقدار خمسون ألف سنة
وأردنا من ردنا إليك ان هناك من يدافع عن نزار كما تدافع انت عن الميرغنية

[الخمجان]

#1396038 [قاضي إشبيلية]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2016 04:36 PM
هل كانت إدارة عادية عندما كان ذلك القبيح يهبر هبراته المدنكلة؟؟؟
الحساب و العقاب بأثر رجعي..

[قاضي إشبيلية]

محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة