ويل للمكذبين...!ا
12-22-2012 05:35 PM

ويل للمكذبين ...!!

القرشي علي عبد اللطيف
[email protected]

يقول المصطفى عليه افضل الصلاة واتم التسليم في حديث شريف: (ياكعب ابن عجرة سيأتي من بعدي أمراء يكذبون ويظلمون فمن صدقهم في كذبهم واعانهم على ظلمهم فأنه ليس مني وأنا لست منه) حديث صحيح بإجماع الشيخين
فتأمل عزيزي القارئ صدق نبوءته صلوات ربي وسلامه عليه ونحن الآن نشاهد ونعايش الكذب والظلم من أمراء الباطل حلفاء ابليس في الارض و إنطلاقا من هذا الحديث الشريف نستنتج تداعيات كذب وظلم عصابة البشير زعيم الكاذبين ونافع أمام الافاكين وبقية الابالسة الدجالين اجمعين غشيتهم لعنة الله احياءا وامواتا ؛ومما يزيد المرء اندهاشا ان البشير ذكر ذات مرة في القضارف دون ان يطرف له جفن وجه سؤالا مباشرا لجماهير القضارف (ياجماعة حصل يوم غشينا عليكم ؟؟) فكانت الاجابة همهمة ابتسم لها الواقفون خلف البشير بالمنصة فالانقاذ ياخنزير كافوري بدأت بكذبة وانتهت بنكبة الاوهي انفصال الجنوب ونسأل الله ان يحفظ ماتبقى من وطن.
وليت الامر توقف عند ذلك إذ ان سجل الانقاذ يعج بكذبات لاتنتهي ومنها اجابة البشير عندما سأله مراسل وكالة انباء الشرق الاوسط بالخرطوم صبيحة اعدام شهداء حركة الخلاص الوطني -28رمضان : لماذا ياسعادة الرئيس لم تسلموا جثثهم الى اهاليهم بعد تنفيذ حكم الاعدام ؟؟؟ فكان رد البشير وهو يتلعثم بأن قانون القوات المسلحة يوجب في هذه الحالات ان يتم الدفن بواسطة القوات المسلحة (علمت ليهم طابور جنازة ياحقير!!!؟) وكان اجدر به ان يقول بانه اقتدى بسلفه المايوي القمعي فكلاهما يخشى ان تتحول مواكب التشييع الى ثورة تطيح بهم وتكشف عورتهم وافعالهم القبيحة وجرائمهم الشنيعة .

الكذبة الكبرى التي تقف شاهدا على إفك هذه العصابة هي مايسمي بسد مروي والذي صدعوا به رؤسنا واوجعوا به قلوبنا وناءت بثقل ديونه ظهورنا ورقابنا وبعد كل هذا الضجيج والصرف البذخي والوعود الكاذبة من شاكلة ان سد مروي سيجعل شعار السودان سلة غذاء العالم حقيقة تمشي على ارجلها وسيروي مليوني فدان بالاضافة الى ان السودان بحلول العام 2009 سيكتفي ذاتيا من الكهرباء وسيقوم بتصدير فائض الكهرباء ويشهد الله اني لم اصدقهم لأن اخي وهو مهندس سابق بوزارة الري ذكر لي ان سد مروي لم يتم انشاؤه وفقا لدراسة جدوى علمية سليمة ولم تراع ترتيب اولويات التنمية في البلاد إنما كان عملا جهويا ينضح انانية وسوء خلق فضلا عن السمسرة التي افتى بجوازها فقهاء السلطان وعلماء السوء واسموها (أجر السعي) عليهم لعنة الله بطانة السوء آكلي السحت تنابلة السلطان.

قصة اخيرة:

وهذه توضح أن الفساد والظلم والكذب في دولة الانقاذ هو منظومة تعمل بفقه السترة والتقية وفقه الضرورة الذي احل لهم ارتكاب الموبقات والمفاسد وانتهاك حقوق البلاد والعباد وجعلوا السودان مباحا بالكامل لهم مكانا وسكانا
وتقول القصة المضحكة والمبكية في آن واحد بأن والي سنار الحالي تفتقت عبقريته في سبيل نهب المال العام فابتكر فرية إنشاء السد فقام باعداد دراسات جدوى لعدد من السدود (مافيش حد احسن من حد وكان دار ابوك خربت ...........)؛ فالدراسة اعدت لقيام سد دوبة على نهر الدندر وسد جبل ابوقرود شمال غرب منطقة المزموم وتأبط الوالي قبيح الخلقة والاخلاق اوراقه ويمم صوب المركز وتمت الموافقة عليها بواسطة رئاسة الجمهورية وتم توجيه وزارة المالية بتمويل المشروعين خصما على ميزانية التنمية وشرع الوالي في انشاء سد ابوقرود اولا والذي يعتمد على مياه الامطار ولاتوجد خيران كبيرة يتم عبرها حجز المياه وظلت المالية تمول المشروع الى أن جاء يوم الافتتاح وتمت دعوة الرئيس ليقدم فاصلا من الرقيص ويلعن اوكامبو و يستفز المعارضة ولكن المضحك ان السد كان قاعا صفصفا حتى قبل خمسة ايام من تاريخ الافتتاح وهنا تفتقت ذهنية الحرامي الجهبذ النكرة شرف الدين هجو وزير زراعة الولاية وذكر ان المخرج من هذه الورطة تأجير تناكر لنقل المياه من ترعة شركة سكر كنانة حتى يمتلئ السد وقد كانت تناكر المياه تتحرك ليلا خلال خمسة ايام متواصلة حتى جاء موعد الافتتاح فصعد الوالي المنافق وحمد الله كثيرا وشكر الانقاذ على تمويل مشروع سد ابوقرود و إمعانا في الكذب والاحتيال والتدليس قام باحضار طماطم وبطيخ ذاكرا للرئيس ان هذه هي خيرات سد ابوقرود وان مواطني المنطقة بفضل الانقاذ اصبحوا يأكلون الخضار طازجا وكانوا في السابق يجلبونه من سنار وسنجة وانفجر مواطنو المنطقة بالضحك حتى ان صحفيا لماحا انتبه لذلك واراد ان يستوضح احد المواطنين فقام كلاب الامن باحتجازه في عربتهم حتى انتهاء البرنامج واطلق سراحه مع وابل من التهديدات والتحذيرات وجاء دور الرئيس فقال هكذا هي الانقاذ كما تعرفونها إذا وعدت فعلت رغم كيد المرجفين في المدينة وبطيخكم وطماطمكم مبروك عليكم.

كسرة:

نستميح الاستاذ جبرة عذرا ان نستعيرة هذه العبارة الطريفة ونلفت انتباه القارئ الكريم ان المدعو شرف الدين هجو هو بطل فيلم بنك نيما الذي اكل نيم ورقد بيهو شرف الدين واخوة له فكانت مكافأته كعهد الانقاذ دوما ان تم تعيينه معتمدا لسنجة وبعد ان تطورت مقدراته في السرقة تم ترفيعه الى وزير للزراعة وعندما أنقذ الوالي وضحك على الرئيس في سد ابوقرود تم ترفيعه لوزير مالية وعندما ظهرت اموال النفرة الخضراء والنهضة الزراعية اتى به الوالي مرة اخرى وزيرا للزراعة نسبة لإجادته عملية ادخال الطعام في فم الوالي دون ان يجرح حلقه بالرغم من البلع وعدم المضغ ويكفي موقفه من شركة الوالي التي استثمرت في مشروع كناف ابونعامة ومشروع بستنة نهر الدندر.

ونعود لموضوع الكسرة وهو ان الانقاذ تنتقي عناصرها بعناية فائقة ومن مواصفات وشروط اختيار الشخص ان يكون انتهازيا ومحتالا من طراز رفيع ومتملقا لايشق له غبار فالمدعو شرف الدين هجو عندما كان طالبا بمدرسة سنار الثانوية العليا كان يذكر بان اسرته تقيم في جنوب دارفور (نيالا) وبهذه الكذبة يتحصل على تصاريح سفر عبر السكة حديد مجانا الى نيالا في حين انه من مواليد وسكان سنجة التي تبعد من سنار 66 كيلومتر فقط وبعد ان يستلم الوزير الحرامي تصاريح السفر يقوم ببيعها بمحطة سنار التقاطع لاي راكب يرغب في السفر الى نيالا ويذهب لموقف سنجة ويركب بعشرة قروش فقط (يعني الجماعة ديل حفروا للسكة حديد منذ عهد بعيد وعندما استلموا السلطة قاموا بدفنها ولحقوها امات طه لان امات طه خرجن وربما يعدن إذا توفقن في العثور على طه وإخشى ان يكون طه هو الديمقراطية واماته الانتفاضة).

اللهم دمر المكذبين والظلمة تجار الدين اللهم اخزهم في كل منبر واخذلهم في كل محفل
اللهم عجل برحيلهم رحمة بعبادك المستضعفين في السودان فانت ولي ذلك والقادر عليه
آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1037

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#541945 [Mohd]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2012 01:47 PM
هههههههههههههههههههه



(هي الانقاذ كما تعرفونها إذا وعدت فعلت رغم كيد المرجفين في المدينة وبطيخكم وطماطمكم مبروك عليكم))



رئيس فارة وماسورة


اصلوا جابوه تيس وحمار شيل ، شيال ذنوب الاخرين امثال والي سنار وللان لم يدرك هذه الحقيقة


القرشي علي عبد اللطيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة