المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عندما (تكتم) الأوضاع الاقتصادية وتضيق حلقاتها على المواطن
عندما (تكتم) الأوضاع الاقتصادية وتضيق حلقاتها على المواطن
12-23-2012 12:55 PM

رأي

عندما (تكتم) الأوضاع الاقتصادية وتضيق حلقاتها على المواطن

محمد على أونور:

ما يعبر عنه الناس فى الاسواق والاماكن العامة وفى البيوت من معاناة جراء تردى الاوضاع الاقتصادية بالبلاد لا يمكن تخيله ، كذلك ما وصلت اليه الضائقة المعيشية بسبب الارتفاع الجنونى للاسعار اصابهم بالاحباط واليأس وطرد من مخيلتهم الاحساس بالتفاؤل والامل والعبارات الشاعرية مثل العبارة التى يستخدمها الشعراء والعشاق عبارة (بكرة أحلى) وحلت محلها فى مخيلة المواطن عبارة (بكرة أغلى) حيث اصبحت الاسعار فى حالة هيجان وفوران وتصاعد مستمر لا تعرف التوقف لا يستطيع احد التكهن بمعدلات ارتفاعها والسقوف التى ستبغلها وكذلك فى ظل غياب التخطيط وثقافة الانتاج واللجوء الى الحلول السهلة بمحاولة سد العجز فى الموازنة فى كل مرة بفرض المزيد من الضرائب والرسوم ورفع الدعم عن بعض السلع الضرورية فى ظل هذا الوضع لا احد يستطيع ان يتكهن متى ستنتهى المعاناة التى ارهقت المواطن واثقلت كاهله وضاعفت من همومه واخلت ببعض التزاماته الاسرية و دفعت المواطن بالتفكير فى المقاطعة والتخلى عن شراء بعض السلع الضرورية مثل اللحوم والالبان والسكر والزيوت التى وصلت اسعارها الى معدلات غير مسبوقة ويحدث هذا فى بلد زراعية تمتلك اكثر من اربعين مليون رأس من الثروة الحيوانية وبها اكثر من ستة مصانع للسكر وثلاثة سدود لانتاج الكهرباء.
كلما شاهدت مواطنا يبث شكواه ويعبر عن معاناته المستمرة وفى ذات الوقت استمعت الى تبريرات المسؤولين عقب كل كارثة او حصاد لسياسة خاطئة او تبرير لقرار مجحف فى حق المواطن أصبحت ابحث عن تعريف جديد لكلمة الفشل فمعظم الوزراء خاصة الوزارات التى لها علاقة بمعاش وخدمة وامن المجتمع جلسوا على مقاعدهم لسنوات دون ان يحققوا نجاحاتٍ مع ذلك ظلوا يتنقلون من وزارة الى اخرى ومن موقع لآخر مثل الفراشة التى تتنقل بين الازاهير، ماذا يمكن ان نسمى سباق الوزارات فى تحديث المرافق الحكومية بتشييد ابراج اسمنتية تغطيها واجهات زجاجية على اشكال هندسية مثل السفن والطائرات، كأن هنالك ليست ازمة اقتصادية وحرب دائرة على الحدود الجنوبية ، بماذا يمكن ان نصف خروج معظم المشاريع الزراعية من دائرة الانتاج بسبب العطش والاهمال وفساد التقاوى وكيف يمكن ان نفسر ارتفاع سعر كيلو اللحم الى اكثر من خمسة وخمسين جينهاً ورطل اللبن الى جنيهين ونصف فى بلد تصدر الثروة الحيوانية الى اسواق الخليج ومصر وماليزيا وغيرها هل يمكن ان نقول حدث هذا بسبب مؤامرة خارجية ام لفشل فى ادارة الموارد وادارة الازمات الداخلية
لا ادرى كيف يجد كل من وزير المالية ومحافظ بنك السودان المسؤولان المفترضان عن وضع السياسات الاقتصادية والمالية مبررا اخلاقيا لبقائهما فى منصبيهما بعد تسجيل الموازنة العامة للعام 2013 عجزاً بلغ 33% كذلك ارتفاع معدلات التضخم الى نحو 46% فهو معدل يقترب من الانهيار الاقتصادى بأقل من اربع او خمس درجات ايضا من علاماته تدهور العملة الوطنية مقابل العملات الاجنبية وتعويمها وكذلك هروب الاستثمار وعجز فى الموازنة وتراجع الصادرات امام الواردات وانحسار صرف الدولة فى الصرف على الخدمات والامن وخروج الاموال المرصودة لاقامة مشاريع تنموية من الموازنة وهو ماتعبر عنه الآن بعض ملامح موازنة 2013 ، نعم وزير المالية وكذلك محافظ بنك السودان لا يتحملان لوحدهما ما يحدث من ازمة اقتصادية واخفاق السياسات المالية وعجزاً فى الموازنة وتدهور الجنيه السودانى هنالك اسباب جوهرية تأتى على رأسها الحرب وكذلك لا يتحمل اى مسؤول آخر الاخفاقات التى تحدث فى وزارته او دائرة اختصاصه لوحده وهى اخفاقات مرتبطة بخلل فى منظومة الاجهزة التنفيذية وبعضها موروثة من قبل من سبقوهم فى المنصب تتحمل مسؤوليته المنظومة السياسية الحاكمة التى فشلت فى وضع سياسات اقتصادية كان من شأنها توظيف عائدات بترول الجنوب فى الاستثمار الزراعى والثروة الحيوانية خاصة فى العهد الذهبى سنوات نيفاشا الخمس التى كانت فيها الحرب متوقفة وكذلك بالاضافة الى الاخفاق التاريخى المورث منذ الاستقلال الذى تتحمل مسؤوليته كافة النخب السياسية التى فشلت فى ادارة بلد مثل السودان يتمتع بكل اسباب النجاح ويزخر بموارد بشرية وطبيعية من اراضى زراعية وثروة حيوانية ومياه وموارد معدنية مثل الذهب والبترول والحديد بالاضافة الى الكوادر المؤهلة وتنوع وثراء ثقافى واجتماعى مع ذلك تحيط به الازمات الاقتصادية والسياسية والنزعات المسلحة كما يحيط نبات اللبلاب (البلوط السام) بجذوع الاشجار يلعق قشرتها ويمتص رحيقها
لولا اننى اخشى ان يتهمنى البعض بالتفكير تحت تأثير الكتمة الاقتصادية ويتهمنى بالدعوة الى الاستعمار والتفريط فى السيادة الوطنية لدعوت للاستعانة ببيوت خبرة متخصصة فى ادارة الوزارات الخدمية وخبراء أجانب من عينة الوزراء فى الدول المتقدمة الذين يقضى احدهم فى المنصب اربعة اعوام ويمضى خفيفا تاركا خلفه انجازاً يدوم لخمسين عاما (لا يبنى عمارة ولا يشترى برادو لمرتو) اننى أجزم بان اى مقاول توكل له هذه المهمة لادارة بلد مثل السودان يستطيع فى غضون خمس سنوات وضع حد للازمة الاقتصادية وتحسين الاوضاع المعيشية للمواطنين وكذلك يمكنه تطبيق الشريعة افضل من الشريعة المطبقة حاليا اذا ما طلب منه ذلك ، وكذلك يستطيع المقاول ادارة الشأن الرياضى بشكل افضل وتحقيق بطولات خارجية للفرق الرياضية، المنتخب الوطنى والاندية وانجاز مشروع المدينة الرياضية واقامة مدن رياضية اخرى بالولايات ، ولكن بشرط ان نوقف له الحرب وتتم برمجة السستم من جديد وضبط اداء الحكومة والمعارضة بما يخدم المواطن ويجعل وجودهم فى السلطة او فى المعارضة من اجل المصلحة العامة وخدمة الوطن والمواطن وليس من اجل ايذائه والتضييق على معاشه وتشريده من وطنه فى سبيل تحقيق مصالح شخصية وحزبية ضيقة ، وإلا يجب ان يرحلوا جمعيا .

الصحافة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 919

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#543000 [wad kassala]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2012 08:25 PM
يا اخوي والله اخير لينا يجونا الانجليز مستعمرين تاني من ناسنا ديل


#542284 [حسان]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2012 09:30 PM
مطلوب مقاولين اكفاء لادارة شئون الحكم في السودان في عقد مدته خمسة سنوات قابلة للتجديد شروط العقد
1- النزاهة و الامانة و الشفافية و وقف الحروب الدائرة حالياو ايجاد حلول سياسية مستدامة لها
2- وضع خطط علمية و مدروسة بدقة و قابلة للتنفيذ
3- بسط الحريات و اقامة العدل و سيادة حكم القانون
4- المساواة بين جميع مكونات المجتمع السوداني
5- الكفاءة و المواطنة هي المعيار للتوظيف
6- تخفيض التضخم من 86% الحالي الي 6% في الخمسة سنوات الاولي -- ( 46%)مكنة من الحكومة ساكت
كل من يأنس في نفسه الكفاءة التقدم بمظروف عطائه و سيتم فرز العطاءات في ميدان جاكسون العصر


#541960 [kareenoor]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2012 02:11 PM
عندما ينام الجار .. أفراد الحكومة وحواريهم..وبطونهم ممتلأه وجاره ..الشعب ..يتلوى من الجوع فلا أمل في إصلاح

هل ننبأك بالأخسرين أعمالا..........


محمد على أونور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة