المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السيناريوهات الممزوجة بين القبيلة والسياسية
السيناريوهات الممزوجة بين القبيلة والسياسية
12-24-2012 02:15 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

السيناريوهات الممزوجة بين القبيلة والسياسية

حسين الحاج بكار
[email protected]

السيناريوهات الممزوجة بين القبيلة والسياسية القبيلة أصبحت العصا السحرية المستخدمة تخيف الآخرين .
الاثنين 17/12/2012م كان أكثر الأيام تحدياً من حيث طبيعة الصراع الذي احتدم بين القاتل والمقتول ، فالقاتل هو نظام الإنقاذ والمقتول هي التنمية ، التي بدأت بالمشاريع الخدمية في شباط 2011م والتي قال فيها نائب رئيس النظام على عثمان محمد طه ستنجز المشروعات خلال ستة أشهر وهي طريق المجلد الفولة ، وطريق المجلد الميرم ، وطريق المجلد أبيي ، فضلا عن شبكة مياه المجلد ، ومستشفى المجلد التخصصي ، والمعهد الفني ، والطرق الداخلية لمدينة المجلد ، وطريق بابنوسة المجلد . المنطق غير المقنع طرق بهذه الأهمية يمكن أن تنجز في ستة أشهر فإذا حسبنا المسألة بالحساب الرياضي العقلاني نجد المجلد الستيب أبيي 170 كيلو تقريباً ، المجلد الفولة 75 كيلو تقريبا ، المجلد الميرم 107 كيلو فكم عدد شركات التي تتولى الطريق الواحد وكم عدد الكيلو مترات التي تنفذها الشركة الواحدة .

بدء التحركات الشبابية في بابنوسة أوقد الإحساس الشبابي المدفون في الصدور ليظهر في شكل ثورة بركانية تنفجرت بدون مقدمات ليس تقليد لشباب بابنوسة ولكن هذا الإحساس الطبيعي أن شعر الإنسان بالظلم وبالتالي يرفض الظلم بأي شكل من الأشكال . إلا أن هذه الخطوة واجهة إعتراضات وتحديات كبيرة أدت إلى انشطر القوم إلى ثلاثة إشطار بفعل فاعل كانت كل الشرائح الاجتماعية مهيئه للاعتصام يوم الثلاثاء 18/12/2012م ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن أي بمعني انقلبت الآية إلى اجتماعيات سرية أخذت ظلام الليل ستار لها ومن هنا حبكت السيناريوهات الممزوجة بين القبيلة والسياسية .
فبطل القصة هو معتمد محلية أبيي الذي اختلطت عليه الخيوط ولم يستطيع أن يميز ما بين الخيط الأسود والخيط الأبيض وخطر بباله أن الدفاع الشعبي لا يستطيع حسم هذه المعركة طالما أي فرد من أفراد الشباب الثائر إذا تعرض إلى أذى من عناصر الدفاع الشعبي سوف تتدخل قبيلته وتحمي أبناء إذاً ليس هناك مخرج الإ تدخل القبيلة ويصطف جناحي الصراع الشباب وأرباب الإنقاذ إلى قبيلته وهذا هو المخرج الوحيد من هذه الأزمة .

الإ أن الاستعانة بالأعيان والإدارة الأهلية والدفاع الشعبي لم تجدي نفعاً بل فشلت كلها بما في ذلك التحوطات في ردم الهوة بين الأطراف المطالبة بانتزاع الخدمات من الولاية وبين المؤيدين لنظام الإنقاذ والرافضين لمنحى الشباب المطالب بتحقيق التنمية . في خضم هذا الصراع لابد من الاستعانة بأهم عنصر ألا وهو القبيلة التي يمكن أن تحمي المعتمد بل تحسم المعركة حتى ولو حين .
المعتمد نجح في شق القبائل في الاجتماع الذي حضره وزير التخطيط العمراني ومدير عام مياه الولاية الذي انعقد في 17/12/2012م ، فالصراع انتقل من المطالبة القومية بالخدمات إلى الفلاني من محلية الدبب عليه أن يذهب ويقود الاعتصام في محلية الدبب ، والفلاني هو من محلية الميرم وعليه أن ينتقل إلى الميرم ويقود مثل هذا العمل في الميرم . فمدينة المجلد فقدت سيطرتها كمدينة قومية ، وليس حكراً على المسيرية فكل الشعب السوداني من متخلف أقاليمه له حق المواطن بموجب الدستور والقانون ، وبالتالي ليس من حق المسيرية أن تتصارع فيما بينها بالنعرات القبلية .

ولكن كل هذه المشروعات كانت مرتبطة باستفتاء جنوب السودان والمجتمع لا يعلم إن هذه المشاريع كانت لها أهداف وأغراض أخرى أي إذا استفتاء الجنوبيين لصالح الانفصال سوف تتوقف .
فتوقف المشرواعات بعد الانفصال في 9/7/2011م كان له الأثر المفاجئ الذي أدى إلى قتل الروح المعنوية لمجتمعات محلية أبيي وبدون أي مقدمات تنير الطريق الصحيح للمجتمع ، إذاً المقتول هي التنمية ونظام الإنقاذ قاتل التنمية وقاتل المجتمع .

فالتطور الذي حصل لم يكن في الحسبان ألا وهو القبيلة وإنما كانت كل الاحتمالات تشير إلى تدخل الدفاع الشعبي الذراع الأيمن لنظام الإنقاذ في المعركة لتغيير طبيعة المطالب الخدمية إلى معركة بين القوى السياسية من جهة وبين تيار الشباب الجارف من جهة أخرى ، بل بالتعبئة المضادة وإطلاق’ التهم الجزافية حتى يتثنى لمعتمد محلية أبيي استخدام الدفاع الشعبي لإجهاض تأثير الشباب على الواقع الاجتماعي والاقتصادي بأن هؤلاء الشباب أهدافهم ليس التنمية وإنما أهدافهم سياسية مرتبطة بالمعارضة السياسية المطالبة بإسقاط النظام ، أو بالحركات المسلحة المنتهجة ذات النهج ، لكن أن التطور الصراع إلى تدخل القبيلة لتغيير موازين القوة لصالح معتمد محلية أبيي فهذا أمر غير متوقع على الإطلاق .

إذ أن تأجيل الاعتصام لمدة أسبوع أي إلى يوم الثلاثاء 24/12/2012م أدي إلى تحولات جديدة في المفاهيم . بعد أن سافر وفد كبير ضم الإدارة الأهلية والدفاع الشعبي وذوي الملفات أي العائدين من الحركات المسلحة لمقابل الوالي في بليلة يوم 19/12/2012م . هذه الملفات التي لا علاقة لها بالتنمية .
وإنما هذه الملفات عندما حسم أمرها غيرت كثير من مفاهيم ووحدة وترابط الهدف إلى الهدنة أي الوالي أمر بتنفيذ المطالب بوصول الجاز فورا . وصيانة مستشفى المجلد العتيق وتأهيل الكادر .وإذا لم يجد كادر يجب تعيين من هم دون مساعد طبيب وأمر وزارة الصحة الولائية بتأهيل المستشفى وأيضا ترفد المستشفى بأربعة أطباء .
فيما يختص بالتعليم يجب على وزير التعليم تشكيل لجنة لتجلس مع مكتب التعليم بالمجلد وتقييم الوضع وتشرع فوراً في سد النقص من المعلمين أو العاملين في حقل التعليم . أما الكهرباء فتم التصديق لها بوابور كبير يغطي المدينة وثلاثة محولات واحد من هذه المحولات يخص مستشفى المجلد وأخر موعد لتنفيذ تلك الطلبات يوم 31/12/2012م وهذه الخدعة بدأت من هنا فوالي ولاية جنوب كردفان رفعة إليه مذكرة الشباب في 9/2/2012م ومضي عليها 10 أشهر ولم ينفذ منها مطلب واحد وفي 16/3/2012م جاء الولاية وقال نفس الوعود في مسجد المجلد العتيق ولم ينفذ ما التزم به .
بعد عودة الوفد من بليلة جرا تنوير للمجتمع بحضور أئمة المساجد وكان ذلك بتاريخ 20/12/2012م ثم رنت التلفونات المليئة بالمعلومات التي يعتقد الكثير أنها سارة ألا وهي إعلان ولاية غرب كردفان ، فإعلان ولاية غرب كردفان في هذه الظروف المقصود منه إجهاض الثورة الشبابية في كل من بابنوسة والمجلد رغم إن المجلد لازالت تراوح بين الاعتصام وتفادي الصدمات القبلية الناتجة عن سياسة نظام الإنقاذ التي اعتاد على الوعود وحين فشل العود وتبدأ أزمة جديد ، ولم يجد ما يقنع به الشعب يلجأ إلى النعرات القبلية التي تقود إلى الاقتتال وبالتالي تذوب القضية كالثلج .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 708

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسين الحاج بكار
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة