المقالات
منوعات
تيمان الكوشة
تيمان الكوشة
12-24-2012 01:21 AM

تيمان الكوشة

هلال زاهر الساداتي
[email protected]

والكوشة هى ما ينصب كالعرش ويجلس فيه العروسان فى ليلة زفافهما كما هو متعارف فى كثير من الدول العربية ، ولكن فى السودان يطلق هذا الأسم على المكان الذى ترمى فيه الأوساخ والنفايات والقاذورات وبخاصة فى ساعات الصباح . وكان موقع الحدث هو جزء من الحى الكبير بل هو زقاق ضيق يسع بالكاد عربة واحدة فى اتجاه واحد ،وهذا الزقاق هو أقصر منفذ يؤدى الى سوق الموردة من العباسية ، ولذلك تجده مكتظا" بالرائحين والغادين ومعظمهم من النساء كبيرات السن والتى تحمل كل واحدة منهم قفة تسمى مجازا قفة الملاح ،وتضع فيها ما تيسر لها من خضار ولحم ولوازم الأكل لليوم الواحد ، ولم تكن توجد ثلاجات لحفظ الطعام والأكل لعدة أيام ،وان وجدت عند القلة فان المتسوقات يغلب عليهن رقة الحال التى تقرب من الفقر .
كان يتفرع من الزقاق عدة ازقة صغيرة كأنها أذرع الاخطبوط ويلتصق الى جوانبها بيوت عتيقة من الطين سكانها من صغار الموظفين والعمال وفئة ما دون الضباط من رجال الجيش والشرطة ، وكان هذا المحيط يضم فى داخله بعض بيوت العائلات الصحترمة المعروفة ،وتناثرت بينها بيوت قليلة سيئة السمعة تصنع صاحباتها الخمور البلدية كالمريسة والعرقى ، وبرغم هذا الخليط غير المتجانس من السكان ، فانه يجمع بينهم صلات وثيقة من ود الجوار الحسن فهم سواء فى السرآء والضرآء . ويوجد فى تقاطع بين الأزقة برميل توضع فيه الأوساخ ونفايات البيوت ،ودائما" ما يكون ممتلئا" وتفيض الاساخ وتتناثر على جوانبه .ويضئ اول الزقاق عمود اضآءة يحمل لمبة كهربائية لا يتعدى ضوءها محيط قاعدتها بينما تخيم الظلمة على بقية الزقاق وما يتفرع منه . وفى ليلة حالكة السواد وفى هزيعها الاخير روع الناس هرج ومرج وصافرة بوليس النجدة تزعق فى ثبات والحاح ،وفزع عبدالله قائما" من سريره مهرولاا" ليستطلع الأمر ، وقد كان ساكنا" فى بيت أجرة فى الزقاق لا يبعد عن الكوشة ، ووجد كثيرا" من السكان قد هبوا من مراقدهم مثله مستطلعين الامر ، ومنهم من يحمل فانوس فى يده ويحمل فى الأخرى عكازا" غليظا" ، وشاب يحمل ماسورة حديدية ، واخر يحمل بطارية تضئ له طريقه ، متحسبين لأى سوء فقد تعلموا من تجارب سابقة ان لا يكون هناك استنفار الا اذا كان هناك حرامى اوحرامية قفزوا فى أحد البيوت ، وكانت سيارة النجدة تقف بجانب الكوشة تشع انوارها الملونة كما سلطت مصابيحها الأمامية على الكوشة بعد ان أوقف السائق صافرتها ووقف الى جانبها رقيب من الشرطة صائحا" فى الناس بان لا يقتربوا من الكوشة وان ينتظروا حتى يحضر الضابط المتحرى . وكان برميل الاوساخ قد امتلأ حتى حوافيه وتدفقت على الارض عابقا" الجو بروائحها االعطنة المنتنة، وقد ظهر وبان بوضوح كيسان من القماش او الخيش ويبدو ان بداخلهما جسمان لمولودين حديثى الولادة ، وكانت الشرطة قد تلقت بلاغا" بالتلفون من احد الشبان القاطنين بجوار الكوشة بانه وعن عودته الى منزله رأى ان هناك مجهولا" قد رمى كيسين فى الكوشة يبدو ان بداخلهما توأمين حديثى الولادة . وهكذا سرى النبأ" ،وزاد عدد الحشد ، وكثر اللغط والتفسيرات ، وقال رجل طويل القامة من الذين يتصدون لكل الأمور وهم من الذين يسمونهم (متلقى حجج) ،(الظاهر انه العمل العملة ده ما من الحلة لانه بناتنا معروفات بعفتن ) ، وقاطعته امرأة عجوز اشتهرت فى الحى بسلاطة لسانها قائلة ( يا راجل هوى احفظ لسانك وما ترمى بنات الناس بالباطل وتخوض فى اعراضن انت ما عندك ولايا ) ، وقال رجل فى غضب وعصبية ( انا الحارقنى انه كتلو روحين وكان ممكن يختوهم قدام باب جامع او باب واحد من المحسنين المعروفين ) وارتفع صوت جهير لرجل لحيته طويلة ويحمل فى يده مسبحة طويلة كلحيته قائلا" (لا حول ولا قوة الابالله يا اخوانا الدنيا فسدت) ، وفجأة توقفت الاحاديث بوصول عربة نجدة اخرى نزل منها الضابط المتحرى والقى نظرة فاحظة على الجميع واستمع للحظات الى الرقيب الذى اشار الى الكيسين بجانب الكوشة ، فامره ان يجئ بهما وامر الرفيب العسكرى بذلك ، وحمل العسكرى الكيسين بحذر شديد ووضعهما امام الضابط الذى فتح الكيس الاول بحذر أشد وكأن بداخله متفجرات ، وفاحت منه رائحة عطنة عفنة ، وشهق الضابط وقال بصوت مرتفع ( يا عالم دى فواكه معفنة ، وفتح الكيس الثانى وقال : ده برضه فيه نفس الشى ، يله اتفرتقو ) وقال الجميع فى صوت واحد ( الحمد لله الحمدلله ) .




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1125

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#543744 [بتاعة نقة]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2012 02:15 PM
الكوشة معروفة في السودان أيضا وعلى نطاق واسع بانها المكان الذي يجلس فيه العروسان أثناء حفلة الزفاق لتلقي التهاني. طبعا بالاضافة الى معناها المعروف بتاع محل رمي الوسخ.


هلال زاهر الساداتي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة