المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

12-24-2012 07:19 AM

الأبيض الثانوية « بنات» في عرسها الذهبي

إبراهيم العجب

ذاك الزمن البعيد وجميل.. تلك الأيام التي مضت إلا أنها ظلت تخّضر وتفرهد كما هفت الذكريات، وعادت بنا دائرة العلم الذي كان شامة على خد السودان الأسيل قبل أن يصاب هذا الخد بالتجعد من مساحيق السياسة وفتن التحزب وبثور القبلية المنتنة التى شوهت هذا الوطن الجميل، الذى ذاب في بعضه في يوم من أيام الله ثم انكمش في هذه الأيام. أسوق هذه المقدمة وتتجلى أمام عيني مدرسة الأبيض الثانوية بنات عبر الخبر الذى أوردتة صحيفة «الصحافة» الغراء عن احتفالها باليوبيل الذهبي كأول مدرسة ثانوية للبنات بغرب السودان، حيث انطلقت مسيرتها بمدينة ود مدني الجزيرة وحاضرتها المتوشحة بدثار العلم والرقى في عام 1932م، ثم انتقلت الى عروس المدن الأبيض «الحبيبة» في الستينيات، حيث ترقد على أهدابها خور طقت الثانوية بنين التي كانت «كمبردج» السودان في الماضي والحاضر والمستقبل كأعظم صرح تعليمي مرَّ على السودان، ثم ألغيت من قبل تتر العلم وشذاذ الآفاق، ولكنها ظلت نبضاً حياً في كل أوردة أهل السودان لأنها كانت تمثل النبض الوطني والقومي، ثم فنارة العلم مدرسة الأبيض الثانوية بنين، صنوة الثانوية بنات، ثم مدرسة الميرغنية بنات، وكلية معلمات الأبيض التى لم تسلم من الخراب والدمار والزوال، كل هذه المدارس كانت تحيط بالأبيض الثانوية بنات التى رفدت كردفان وغرب السودان عامة بأعظم الأمهات المتعلمات أكاديمياً وإنسانياً وثقافياً، بل ظلت البوابة الوحيدة التى عبرت من خلاها كل «الشاطرات» إلى الجامعات السودانية والخارجية، ثم عدنّ يشكلنّ مجتمع الأبيض الذى كانت تزينه طالبات الأبيض الثانوية بالتفرد والتميز والجمال الأنيق، وإن تفردت الأبيض بالجمال الحسي والمعنوي، فكل ذلك كانت بفضل الأبيض ثانوية بنات، ولهذا الصرح الأكاديمي مكانة خاصة وفريدة عند كل أهل مدينة الأبيض وانا أولهم، لأن ايامي الأولى كانت بالقرب من هذا الصرح، حيث تابعت كل كل حراكه وسكونه من خلال حركة الطالبات والبصات الكبيرة والواسعة والمميزة التى كانت ممهورة باسم طالبات مدرسة الأبيض الثانوية للبنات، حيث نجوب المدينة في الساعات الباكرة لجمع هذه الأزهار لأن الأبيض كانت حديقة وارفة والأزهار والظلال والجمال، وبالقرب كان حي السجانة الذى شهد النشأة الأولى، أي أن مرتع الصبا كان بجوار مدرسة الأبيض بنات العتيقة، حيث كنا نستظل بالسور، ونفرش على ظلاله «العنكوليب» ونطارد الطير الذى كان يرابط عليه، لذلك نجد أنفسنا تجوب هذا الحوش الواسع ذهاباً وإياباً في لحظات، لذا كانت تقابلنا العديد من الأحداث التى مازل بعضها أخضر في الدواخل، خاصة الحركة الدؤوبة للمدرسة من أساتذة وعمال وطالبات، فكل هذه المشاهد كانت تشدني للبقاء أطول فترة على سور المدرسة لا يعكر صفاءها «الأعمام» من الحراس الذين كانوا يركضون في كل الاتجاهات لمنع شقاوتنا وفضولنا من التلصص على ما يدور بالداخل، ويظل المشهد يتكرر مرات ومرات اثناء ساعات اليوم، وتبقى احتفالات المدرسة بنهاية العام الدراسي أجمل ما حفظته الذاكرة من ذكريات بجانب المعارض والليالى الثقافية والفنية التي كانت بمثابة الإشارة الخضراء للدخول عبر بوابة المدرسة الرئيسة دون رقيب أو مطاردة معهودة، وتتحول المدرسة إلى خلية من النشاط والحركة عبر المعارض المتميزة والليالي الثقافية، حيث تّرحل كل المدينة بأسرها وأطفالها وشيوخها للمشاركة في احتفالات الأبيض الثانوية بنات، مما يضفى حالة من الفرح الزاهي الذي لا يتكرر أو يحدث إلا في حوش الأبيض الثانوية بنات المترهل، ونظل في حالة فرح استثنائي يمنحنى المزيد من الحركة، بالدخول والخروج طيلة أيام الأسبوع، وتأتي ليلة الختام وما أروعها ولا شيء يضاهيها، حيث تقدم الطالبات عصارة أنشطتهن على خشبة المسرح من دراما وموسيقى وفلكلور، ثم توزع الجوائز على الجمعيات والأنشطة المختلفة، ثم تودع المدرسة الخريجات في جو مفعم بالفرح والحزن، خاصة حينما تصدح الطالبات خلف موسيقى شرطة الأبيض التى يقودها «أرباب إبرهيم رحمة الله عليه»، في معزوفة «لن ننسى أيام مضت قضيناها». ومن خلفها تنشد كل حرائر الأبيض الثانوية بصوت رخيم مازال يرن في الآذان ويشفها بعطر الذكريات الجميل... كل هذا الجمال كان طيلة تلك العقود التى انطوت ومازالت تنشر عبير الذكريات، ومازالت المدرسة الثانوية ترفد المجتمع بالكوادر العلمية والأمهات النجيبات المتعلمات والمتميزات اللاتي أثرين الحياة العلمية والاجتماعية ليس على منسوبى كردفان وحدها، بل في كل مدينة هناك «أم» تخرجت من الأبيض الثانوية، لأن المدينة كانت «سوداناً مصغراً»، فقد هاجر إليها كل أهل السودان لما فيها من كرم وحياة نادرة قلَّ أن توجد في مدينة أخرى في السودان، فالأبيض هي الاستثناء والتفرد والدفء الأخاذ، لذلك فلا بد أن ترفع القبعات وتنحني الهامات إجلالاً واحتراماً لكل من وعملت تخرجت في هذه المؤسسة وهي تحتفل بعيدها الذهبي والماسي بعد العطاء الكبير المميز، فالتحية لأسرة المدرسة التى تتحمل هذه المسؤولية، وللرعيل الأول من الأساتذه وهم كثر لا حصر لهم، ولكن هي في أشخاصهم: المرحوم الأستاذ والشاعر الهادي آدم، والاداري الفذ أستاذى بخورطقت إبراهيم آدم الدين، وعالم الفلك والجغرافيا بشير قمر «سوفر نوفا»، والخواجة أستاذ الاجيال صالح أبكر مدير مدارس الخرطوم العالمية، وعبد الله فنون وصلاح عبد الرحمن أحمد عيسى والبلاع وعلى النور وقلة، ولكل ذلك الجيل الذى يعمل في مدارس الأبيض وعلى رأسهم أستاذنا المرحوم نصر أبو ضامر وعمنا الغالي جديد، وكل الحرائر اللاتي احتللن مناصب تدريسية بالمدرسة، ولا تسع المساحة لذكرهنّ، وللآباء العاملين والإداريين في عيدهم الذهبي، وللجيل الجديد من خالدة خاطر إلى دينا بن عمر، فليكن عيد الأبيض الثانوية للبنات مناسبة لعودة التعليم بكردفان الحبيبة التى كانت من أوائل الولايات تعليماً وثقافةً وريادةً ولكن؟


الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2165

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#542997 [اجيال]
5.00/5 (1 صوت)

12-24-2012 07:21 PM
يا سلام رجعتنا لايام استاذ الانجليزي البلاع الذي تنقل في مدارس كردفان من خورطقت لكادقلي الثانوية و استاذ ادم الدين صاحب الزي المميز البنطلون الرمادي و القميص الابيض و قد قضي بعض الوقت بمعهد التربية بالدلنج يا لها من ايام و يالهم من مربيين


إبراهيم العجب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة