المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ما بعد المنهج: أبرز ملامح نقد القرن الحادي والعشرين
ما بعد المنهج: أبرز ملامح نقد القرن الحادي والعشرين
12-24-2012 12:09 PM




ما بعد المنهج: أبرز ملامح نقد القرن الحادي والعشرين
( Post-methodology)

*عبد الماجد عبد الرحمن
[email protected]

إخواني...
يا أبناء القرن الآتي كالعطرْ
تَدَّفقَ من شباكِ عروسينِ جديدين
كالمرفأِ بعد الإسراءِ المُضنِي والأنواءْ
القرنِ المثقل بالعبقِ، المثقلِ بالخيرات
إخواني...
يا أبناء القرنِ المسنونِ كرأس الدَبُوسْ
...
انبثق الماردُ من قلب التاريخِ كطودٍ وسطَ البَحر
مَدّ الكفَ بوجهِ الشمسِ
يلم كواكِبها كالصدفاتْ
...
أعِذرنا لو قَصّرنا
يا ابن صراعاتٍ وُلدتْ قَبلَ التسجيلِ
وقبلْ النُطقْ
اَسمَعنا... ولتذُكرنا بالخيرْ
نحن اللهبَ الطافحَ في أعراقِ البهجةِ
في عينيك الباحثتين
فلتسكب كأساً فوق الأرض,
ولنشرب نخباً باسمي,
ولتقل الشعرَ مديحاً في هذا القرنْ
لك حُبِي
يا إنسان الغدْ
المجد لك

(هذا المقطع من قصيدة" أغنية لإنسان القرن الحادي والعشرين" 1968, لشاعر الشجن الوطني الطروب الغَرِد , وساكن اللغة الأغن, عبد الله شابو ..ذاك الذي حط كطائر اللقلق الأسود على جمّيز "أليس "-الكَوّة- جنب النهر الأبيض, وراح يبشر بالمطر القادم, بإنسان القرن الحادي والعشرين).

■ من أبرز ملامح النقد- بالدلالة العامة للكلمة والدلالة الأدبية معاً- في هذا القرن الحادي والعشرين هو ما يمكن تسميته "بما بعد المنهج" ( postmethod). وهذه (الما بعد- منهجية) تنتظم الآن حقول ودراسات ومجالات شتى , كمجال التعليم ما بعد المنهجي ( postmethod pedagogy). ومن الضروري التشديد , على أن (البعدية) هنا ليست بعدية في ميزان الزمن الميكانيكي-الخطي, ولكن في ميزان الزمن المعرفي الجدلي.. زمن المعرفة النقدية. فما بعد المنهج تعني تجاوز فكرة "المنهج" نفسها ونقدها وبيان نقصها ومحدوديتها وضيق أفقها في مقابل سعة النص والقراءة ولا محدوديتهما. ويمكن إجمال سمات ما بعد المنهج في النقد الأدبي , فيما يلي :

-تجاوز فكرة المنهج نفسها , بالمعنى الجدلي لمفهوم "التجاوزية". هذه التجاوزية-الجدلية, كما يرى بعض المنظرين( كومارا دافاديليفو في حقل البيداقوجيا , مثلا), لا تعني "نهاية المنهج" أو " موته" , بقدر ما تشير إلى مساءلة جميع المناهج النقدية بطريقة تجعلها, باستمرار, قيد التجاوز. وعلى ذكر البيداقوجيا , هنالك كتابٌ مَتِع ومفيد للغاية , أعيد طبعه مرات للبرازيلي باولو فريير بعنوان( بيداقوجيا المقموعين Pedagogy of the Oppressed). رؤية فريير التي تزن "استشراق" ادوارد سعيد في مجال النقد الثقافي, تركز على فكرة الوعي بعلاقات السلطة و التغيير الاجتماعي, تطورت حالياً إلى ما يعرف بالتعليم النقدي أو النقداني (Critical (Pedagogy. الناقد أيضاً , ليس مجرد ناظر في النصوص, لكنه أيضاً وكيل للتغيير الجمالي والاجتماعي.

-تجسير الفجوة بين النظرية والتطبيق. فالناقد يصنع نظريته بنفسه, من خلال تعامله مع النص .. ولا ينتظر, فحسب, النظريات التي تصنعها آلة الباحثين. فلا قيود ولا سلاسل نظرية على الناقد, إزاء تدفق الخبرة واللحظة النقدية الحيّة, ولا يمكن "صندقته" في أية نظرية نقدية مهما كانت.

-الحساسية السياقية والثقافية (context/culture-sensitivity), إذ لا يوجد منهج واحد, مهما علا ونهل من طوفان المعرفة الحديثة المتفجر, يصلح لكل النصوص في كل المكانات ولكل الأزمنة وتحت كل الثقافات. ادعاء كهذا, لا علمية فيه , إن لم يكن يمثل ضرباً من "الدجل" الفكري و"الكجور" النقدي !
-التعددية النقدية, فالنص الواحد يمكن أن يستوعب عددا كبيراً من المناهج والأساليب. لكن , ذلك أيضاً, لا يعني " التوفيقية النقدية" critical eclecticism , لأن التوفيقية لا جدلية ولا نقدية, وهي غالباً تتم بغرض التجميع السهل وليس "التجاوز" الفكري . فالناقد ما بعد المنهجي , يتعامل مع المنهجيات المختلفة بطريقة نقدية- جدلية , تدرك جيداً عيوبها ونواقصها وسياقاتها السياسية-الاجتماعية التي تكونها وتعيد تكوينها باستمرار , فيمسى , التفكيك مثلاً, لدى الممارسة النقدية الحية, هو دائماً " ما بعد تفكيك" , والبنيوية هي دوماً ما بعد بنيوية, والتأويل يجيء ما بعد التأويل, والمنهج التاريخي يغدو دائماً ما بعد تاريخي!

- الميتا – تنظيرية, حيث يتم إخضاع النظريات لعلم يبحث في شئون النظرية نفسها (نظرية النظرية). ويعد كتاب الناقد البريطاني القوي تيري ايقلتون ( After Theory , 2003) أحد أهم المراجع هنا !

-اللامركزية التنظيرية العالمية. تسيدت النظريات التي تأتي من المركز الحضاري الحديث(أوربا وأمريكا) المشهد النقدي لقرون طويلة, والآن يتسع المشهد النقدي لتنظيرات ومرئيات وبحوث تأتي من أصقاع أسيا وأفريقيا والعالم العربي وأمريكا اللاتينية. يكاد ميزان القوى النقدية العالمية, في المشهد النقدي العالمي الراهن, أن يعدل نفسه قليلاً, بسبب الإفساح المتعاظم لهذه التنظيرات المهمشة سابقاً, في دوائر نقد ما بعد المنهج! وتلعب التفاعلات السايبرية والرقمنة المتزايدة (digitalization) دوراً مهماً هنا !

-ميل النقد إلى الأخذ بمبدأ البين-المعرفية والتعددية الحقلية(cross-disciplinarity). وهي الحالة الأولى التي كان عليها قبل أن يستقل بنفسه بوصفه علماً مستقلاً , أي قبل مرحلة النقد الجديد الأنقلو-الأمريكي ما بين أربعينات وستينات القرن الماضي وقبل ت.س.اليوت والشكلانيين. ولم يكن علم النقد, مستقلاً , في النقد العربي القديم أيضا, فكان الناقد فقيهاً وعالماً طبيعياً وفيلسوفاً ومفكراً وسياسياً, فالأديب في نظرهم كان هو "من يأخذ من كل فن بطرف" ( الجاحظ, مثلاً). لكن هذه العودة, التي تضيق بفضلها الشقة بين الطبيعيات والإنسانيات , كون المعرفة كلٌ لا يتجزأ , تأتي مختلفة من الحالة السائلة الأولى فهي أكثر نضجاً وعمقاً وأكثر تنظيماً معرفيا. وتجد دراسات الخطاب وتحليله ودراسات الإدراك والبرغماتية - الاجتماعية أهمية خاصة في مرحلة نقد ما بعد المنهج.

-الوعي المتقافز بأهمية المراجعة النقدية التقويمية الذاتية, حيث يقوم الناقد ما بعد المنهجي, بمسائلة جميع مناهجه وأدواته وأطره النظرية قصد الشحذ والتطوير المستمر.

-إعادة هيكلة العلاقة بين مكونات العملية الإبداعية (نص- قارئ- ناقد- ناص- أدوات القراءة- عمليات إنتاج الخطاب/المعنى وتوزيعه واستهلاكه- شبكة العلاقات السياقية الحائطة بالجميع, الخ) , بحيث تكون العلاقة تكاملية وجدلية ومتساوية الأهمية . هذا , مع مراعاة تمكين القارئ ( reader empowerment) وزيادة تعزيز القراءة في الفعل النقدي !

■ كانت هذه فقط بعض الخصائص المحورية لحركة " ما بعد المنهج" ,
باعتبارها واحدة من أهم ملامح النقد, بل وفي الدرس الإنساني والعلمي تعميماً , في القرن الحادي والعشرين.

------------------------------
مصادر


Freire, Paulo. (2007 ). Pedagogy of the Oppressed (30th edition.). London/New York : Continuum.

Kumaravadivelu, B. (2003 ). Beyond Method: Macro-strategies for Teaching, New Haven and London: Yale University Press.

*كاتب وناقد وأكاديمي مقيم في السعودية



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1586

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#543103 [smart]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2012 10:37 PM
الناس في شنو و الحسانية في شنو؟؟؟


ردود على smart
United States [عبد الماجد عبدالرحمن] 12-25-2012 10:02 PM
سؤالك يفترض أن كلام في غير السياسة المباشرة هو ضرب من (سباق الحمير) .. لكن في الحقيقة الكلام غير المباشر في السياسة أفيد - على المدى الطويل من الكلام السطحي المباشر- ومثل المقالات تفيد جداً الوعي الديمقراطي الذي هو البنية التحتية العميقة لرفض الشموليات بأنواعها المختلفة.. ولبناء ديمقراطي وحداثوي شامل .. !!!


#543099 [عدلان يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2012 10:31 PM
مقال ممتع يصب في قلب الخطاب النقدي المنشعل الآن بتأمل ذاته .. وإعادة النظر في أدواته

وإجراءاته.. والذي يتجلى في أسماء عديدة تجاهد هي أيضا للخروج عن ربقة التأطير والتنميط

والصونمة .. أسماء مثل : نقد النقد meta criticism وما بعد الحداثة post modernism

..وغيرها ... ولكن التخوف هنا أن يتناول البعض ـ الغذامي نموذجا ـ إعادة النظر في المنهج

بخفة من باب الرفض والإدانة .. فيعيدنا إلى المربع الأول : مربع النقد الذاتي ، والتأثري ..

ولاشنو؟!!


ردود على عدلان يوسف
United States [طائر الفينيق] 12-25-2012 09:56 PM
لك الشكر للتعليق الأخ عدلان .. وواضح أنك ممن يمتلكون ثقافة نقدية عالية وممن لهم المام بأدبيات مابعد الحداثة...

.. لا, لا عودة للنقد الانطباعي الفطير...المقصود هنا .. اعادة النظر في المنهج , لا تعني حسب (خطاب ما بعد المنهج postmethod ) اغاء المنهج أو موته كلية وانما المقصود كما أشرت في صدر المقال هو تبني اطار نقدي تحرري يخضع المنهج فكرة المنهج لنقدانية مستمرة (criticality) ويمكن الناقد من المساهمة النظرية من خلال عملية النقد نفسها ويعول على الامكان الهائل للمعنى الكامن في عمليتي النص والقراءة معا!!


عبد الماجد عبد الرحمن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة