المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الطريق لنجاح الثورة باقل التكاليف
الطريق لنجاح الثورة باقل التكاليف
12-25-2012 09:16 AM

الطريق لنجاح الثورة باقل التكاليف

خالد عثمان (ود البلد)
[email protected]

كلما انتفض الشارع السوداني سارع جهاز الامن والرباطة لقمع المتظاهرين مستخدمين القوة المفرطة، وقد دانت منظمات انسانية عالمية بالاستخدام المفرط للقوة، ولكن مساعد رئيس الجمهورية نافع علي نافع يخاطب افراد الامن الشعبي ويطالبهم برصد تحركات القيادات الشبابية النشطة في الاحياء بعد ان تحدث عن مخطط للشيوعي والشعبي لتعبئة الشارع في الاحياء، وما بين تنديد منظمات حقوق الانسان العالمية وحديث يتضح ان البون الشاسع بين رغبة النظام في التعاطي مع المستجدات السياسية في ظل ثورات الربيع العربي، وبين تطلعات الشعب السوداني للحرية والعيش الكريم وتحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي وهذا لن يتاتي في ظل النظام الحالي، لذا فان مطالب التغيير تتصاعد يوما بعد يوم، بل وصارت من المسلمات فالاحتقان السياسي بلغ مداه، والازمة الاقتصادية في طريقها لبلوغ قمتها قريبا، كل هذه المخاطر بالنظام يدركها قادته جيدا ويشعرون بان رياح التغيير قد هبت ولكنهم في غيهم يعمهون تحميهم قوي امنية لاتتورع في قتل من يرفع صوته مطالبا بحقوقه المشروعة بجانب ميلشيات تخضع لبعض قادة النظام، يتزامن ذلك مع انهيار الجيش وهبوط الروح المعنوية لجنوده وتجرعه لهزائم متكررة في جبهات القتال كافة، يضاف لذلك انقسام الحزب الحاكم وبلوغه حالة من الضعف والوهن في الدفاع عن البلاد من الاعتداءات الخارجية، في حين كانت المحاولة الانقلابية الاخيرة بمثابة القشة التي قصمت ظهر النظام، حيال كل ذلك تاتي تصريحات قادة النظام وتحذيرها للمعارضة من استغلال الازمات التي تمر بها البلاد وتفرط في استخدام القوة الخشنة لقمع أي تحرك جماهيري وفي ذلك تعبير عن خوف وهلع وشعور بدنو الاجل، ولكن الي متي يستمر الحال علي ماهو عليه؟، بدون شك ان النظام سيسقط ولكي نعجل بهذا السقوط لابد ان نعئ جيدا ان الثورة الشعبية السلمية في ظل القمع العنيف الراهن سيطيل من عمر النظام ولكن في الوقت ذاته فان بقاء النظام يعني انفصال دافور وجنوب كردفان والنيل الازرق، لذا علينا جميعا ان ندرك جيدا انه لايوجد قانون يحمي متظاهر من الاعتقال والتعذيب والقتل، عليه ينبغي ان تكون هنالك خلايا لشباب الثورة مهمتها الاساسية رصد العناصر الامنية والرباطة ومصاردهم داخل الاحياء واتخاذ ما يلزم من اجراءات تجاههم بما فيها الاعتقال فلا فرق بين ان يعتقلك امنجي ويعذبك حتي الموت وبين ان تبادر انت باعتقاله، هذا مع اختلاف المعاملة فيجب احسان معاملة افراد الامن، ونحسب ان خطوة كهذه ستسرع من وتيرة تصاعد المد الثوري في الشارع والحد من الخسائر البشرية وسط المتظاهرين، كما انها ستشكل الحماية اللازمة للثوار وتحبط من مخططات النظام لابطال مفعول الثورة المستمرة الي ان تتحقق مخاوف نافع ويبتلع لسانه العفن.





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 764

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#543591 [أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2012 12:48 PM
الشعب السوداني الآن يمارس التغيير بالفرجة على هؤلاء. إنهم حتماً ذاهبون لأنهم فاشلون. إن التفكير الجمعي لهؤلاء هو ماسيعجل بزوالهم خبطة واحدة. إذ أن هؤلاء يفتقرون إلى الابداع في شتى ضروب الحياة السودانية. فبمثلما أتوا بليل فسيذهبون بليل.


#543448 [مواطن حر]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2012 10:19 AM
ده ألكلام ألنجيض.. أستبقوا ألاعتقال بضربهم في بيوتهم ... فهم معروفون لديكم فردا فردا


ردود على مواطن حر
United States [ابونديبو] 12-25-2012 11:20 AM
صدقت والله هم معروفون وكمان نلاحظ انه يتم تحريكهم من منطقة لأخري ، مثلاً بتاعين وسظ الخرطوم
يتم توجيههم الي مناطق أخري حتي لا يقابل ناس الحلة.....لذا يجب ضربهم قبل الخروج....


خالد عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة