المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
استقلالنا الرابع والخمسين :فتيل ريحة أم فتيل أزمة؟
استقلالنا الرابع والخمسين :فتيل ريحة أم فتيل أزمة؟
12-25-2012 08:44 PM

إستقلالنا الرابع والخمسين: "فتيل" ريحة أم فتيل أزمة؟


د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد*
[email protected]


1
"ليس اسعد في تاريخ السودان وشعبه من اليوم الذي تتم فيه حريته ويستكمل فيه استقلاله و تتهيأ له جميع مقومات الدولة ذات السيادة ففي هذه اللحظة الساعة التاسعة تماماً من اليوم الموافق أول يناير 1956م ، 18 جمادى الثاني سنة 1275هـ نعلن مولد جمهورية السودان الأولى الديمقراطية المستقلة ويرتفع علمها المثلث الألوان ليخفق على رقعته وليكون رمزاً لسيادته وعزته.إذا انتهى بهذا اليوم واجبنا في كفاحنا التحريري فقد بدأ واجبنا في حماية الاستقلال وصيانة الحرية وبناء نهضتنا الشاملة التي تستهدف خير الأمة ورفعة شأنها ولا سبيل إلى ذلك الا بنسيان الماضي وطرح المخاوف وعدم الثقة وأن نُقبل على هذا الواجب الجسيم أخوة متعاونين وبنياناً مرصوصاً يشد بعضه بعضاً ، وأن نواجه المستقبل كأبناء أمة واحده متماسكة قوية"
2
ما قدمته كان جزءا من الخطاب التأريخي للزعيم إسماعيل الأزهري معلنا لإستقلال الوطن عن التحكم الخارجي وعن ثقة في بناء أمة تقوم على صيانة الحرية وبناء النهضة الشاملة ولا ننسى هنا والتاريخ شهيد أن ذلك الخطاب التاريخي تحدث عن أمة مرصوصة البنيان يشد بعضه بعضا وعن أمة واحدة متماسكة وقوية.أنا هنا في مهجري البعيد لا أملك غير حنيني العارم لوطن تمنى الأزهري يوما له أن يظل بنيانا مرصوصا فماذا عساى بقدراتي التي لا تعرف كثيرا في السياسة ...قدراتي التي تفهم فقط منطق الأشياء ولغة الحنين وجرد الحقائق وصدق القول والإنتماء. أفكاري لا أضمن لكم أنها مرتبة حتى يكون لى عذرا سليما في حضرة الجلوس أمامكم والإعتذار عن ذنب لم أرتكبه فيما لو قادتني طبيعتي الطينية إلى خطأ في حضرة شعب ذكي سيعرف ختما مدى صدقي عندما أسلم بأنه هو المعلَم والمعلِّم معا. .على الأقل لم يدر بخلدي أنني سأكون مذنبا في الحديث إليكم بما يفيد بأن رؤيتي من هنا وفي هذا التاريخ لخطاب الأزهري أنها رؤية لعقوق وفساد ساسة وتنكب عن جادة طريق بدأ ما بدأ بأناشيدنا القومية التي تقول بأن جمع الطاغية فروا من جراء ضربات الأسود الضارية متعافلين عن حبر كتا بات عصمت زلفو وأمثاله في كرري لا تحكي الا عن وطن فقد بوصلته كما هو الحال اليوم عندما تنكر بل رفض يومها قائده العسكري والسياسي يومها رأيا عسكريا بأن يهاجم المعتدي في الليل فتغلبت إستراتيجية يعقوب القبلية على أستراتيجية أراد لها الأزهري بعد قرن أو يزيد من باب تمني مغني من أم مغت "ديمة هديلو ساجع" إسمه خلف الله حمد، أن تكون منارا للوحدة والإلتئام والقوة.إستقلالنا حالة إنفصامية يعاني منها مثقف تغني لنصر لم تسنده حقائق التاريخ ولا الادارة ولا فنون القتال وإن تغنى له معدن هذه الأمة بشهادة نادرة من الأصدقاء والأعداء!!.نصب في تاريخنا الأستقلالي في ربيعه الأربعة وخمسين ، ليس محاكمة لتعايشي وربما طيش استراتيجيته العسكرية فذاك لو فكرنا به سيؤدي إل إلي نكأ جراح تشابه في مضمونها الداميِ بيتا شعريا من أن سيدنا سليمان عليه السلام ...عندما إنشغل بأمر الجياد وتلك كانت هوايته فاتته الصلاة فأنكب يضرب الخيل ضربا بلا جدوى وكأنها هي التي أهته عن ذكر ربه وليس تكوينه العقلي وهواياته:
مثلما فاتت الصلاة سليمان
فأنحى على رقاب الجياد.
3
فقد الوطن بوصلته اليوم عندما أعلن عن دخول إسلام في البلاد ،دخل قبل مئات القرون وأنشأ وطنا مسلما عظيما لا يحتاج إالى ضجيج لم ترافقه الحكمة من ساسة وعسكريين لم يحسنوا قراءة التاريخ أو يحاولوا ذلك فكانوا كمؤذن ينادي بالناس إلى صلاة هم سبقوه اليها وضوءا وعكوفا واعتكافا في حضرة الخالق في مسجد أو خلوة.إنك حين تجبر ممتلئا بالدين لأداء صلاة أداها والناس نيام فانت كخليفتك النعايشي لا يحسن قادتك إيقاع الحرب مثلما لم يحسن النبي سليمان إيقاع الخيل التي لم يكن لها أى ذنب في غفلته عن الصلاة والناتجة هن هواية نبوية محضة لم تحسن قراءة تجلياتها التعبدية بينها وبين الخالق عز وجل.
4
ما بين إخفاق قادة االخليفة العسكريين وأمنيات الأزهري وواقع اليوم في زمن يصعب لم نثار تقلباته او هضمها أو تحليلها. ،إرتحل فيه الجنوب إلى مقادير لعينة رأيناها في إكتئاب تنموى جاء وشعبنا لم ينعم بإستيعاب نفط سال على أرضه ونيران اتلهب أمننا ومصانعنا وشرفنا السيادي والعسكري وعذابات الشعبين الناجمة عن خير لعنة النفط وقصف أصبح يطال خدور العذارى في كردفان وربما طوكر أو سنجة أو يبعثر دكاكين الفول والطعمية في جبرة يأتيها من عدو لعين ويؤدي إلى إجهاض الحوامل وزرع الخوف في الأجنة بسبب حكمة جاءت لاطعامنا من جوع وتأميننا من خوف كما دلت بياناتها وأطروحاتها!! ولقد تزداد حالة غثيانك في إستقلال الوطن الخمسين بعد الأربعة أو الأربعة بعد الخمسين ...لا يهم ، من نغمة مشبعة برائحة الدم والبارود تأتيك من بعيد من سهول دارفور وكأن دارفور سلطنة يتباهى سلطانها قبل قرون بولائها وإخلاصها للسلطان العثماني كقوة ذات نصرة وسيادة وإستقلال.دارفور التي التي جعل ساستها منها ومن الوطن قصعة يتكالب عليها الأكلة من بعيد .وهنا جيوش تكو، وحامل سلاح يكرم وارتحال المخلصين إلى أوطان بعيدة هم فيها غرباء الوجه واليد واللسان ، وعقاب المجدين وإعلاء القبيل وتهميش الإخلاص وتنحيته وتجميد المجد الذي لا يعرف الولاء للتنظيم أو الحزب وتقديم الخامل متواضع العلم والمعرفة وسيطرة لغة الخوف والإقصاء وتضارب الرأى الحكومي وتناقضه وفساده وتربص العالم برمز السيادة ، جمل نستطيع إختزالها إختزالا محزنا وموجعا في أن بعض أبناء هذا الوطن عندما تحركوا بدباباتتهم , وآلياتهم العسكرية في الثلاثين من يونيو عام 1989 ماكانوا يمسكون عصا لا أزهرية ولا وطنية ولا سرحية إشارة لعبد الله بن أبي السرح وهو يدخل الإسلام في وطننا.ذلك حينما قدم لنا الإنقاذيون حكما سبق التقديم له من قبل المهدي والتعايشي على خارطة طريق أنشأها من أدخلوا الإسلام لبلادنا ، فكانت تلاتين يونيو دعوة لم تحسن قراءة التأريخ فجاءت خارج التاريخ في ترديد تجاوزه الزمن في وطننا المسلم لصهيل محزون لخيول عبد الله بن أبي السرح في وطن هضم تجليات عقيدته القديمة السالطعة الخالدة فلم يعد منتظرا لمن ينبه ه لحسناتها أو يقوده في طريق سلكه سلفا عبر التاريخ فأصبح جزءا من ملامحه التي لا ولم ولن يزيدها أو ينقصها صوت دبابة أو يغيرها صوت سياسي جاء مطلا على شاشة لتلفزيون في زمن الغفلة والحزن وارتحال السمار والمخلصين خارج مياه الوطن ليذكر السودانيين بأنهم مسلمين!!. .
5
فتيل ريحة أهديه للوطن في فرحته المحزونة ...فرحة مشرشرة الأطراف كورقة الذرة على حد تعبير الطيب صالح.يهدي لك مريدوك فتيل عطر وأنت من فتيل أزمة إلى آخرى ومع ذلك تظل محفوفا بصوت الأزهري وملامحه الوطنية التي وعت يوما بأنه لا قداسة مع السياسة في وطن تعلم الإسلام وعلمه للعالم.

• كاتب وأكاديمي وباحث


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 672

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#544406 [wudoof]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2012 11:33 AM
في صبيحة 30,61986 تبخرت كل الاحلام الجميلة والامال العريضة، وحلت الكوابيس واضحي عبق الراوئح كريهة. وحتى الدين امسى غريبا وليست تلك المحجة البيضاء التي التي اودعت فينا .؟!


#544151 [عدنان مختار]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2012 02:09 AM
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. بالله في ذمتك انت واعي للكتبته فيه دا ألم تقرأ سلسلة مقالات دكتور سلمان عن خفايا وخبايا اتفاقية مياه النيل؟؟؟أين هذا الزعيم الذي تكتب عنه عندما وافق على كل الشروط التي وضعها المصريون فيما يتعق اتفاقية مياه اليل. فاذا كان وطنيا حقا كما تقول لماذا وافق على هذه الاتفاقية المخجلة والتي كما جاء بالوثائق أن بداية هذه التنازلات تمت في فترة حكومة الأزهري في عام 1955م. بالله فكنا من هذا الوهم الذي سممتونا به. قال كاتب وأكاديمي وباحث كمان ومقاله ما فيه أي تحليل منهجي. ارجع الى كتابات د حيدر ابراهيم ود سلمان احمد سلمان أو غيرهم من كتاب الراكوبة الأجلاء لتعرف كيف تكتب المقالات العلمية الرصينة


#544112 [حليم-براغ]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2012 12:18 AM
السودان منذ العام 1971 لو يمر عليه عيد إستقلال .. عيد الإستقلال الفعلي ..بعد مانتخلص من هذه العصابة ( عصابة أخوان الشيطان ) بعده ممكن نقول السودان بيحتفل بعيد الإستقلال..يعني عيد إستقلال السودان معطل منذ 1956 - 19971..مافيش إستقلال من دون حرية وديمقراطية وكرامة وعزة..


د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة