المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التحية لرواد الحركة الاتحادية صانعى الاستقلال
التحية لرواد الحركة الاتحادية صانعى الاستقلال
12-26-2012 03:15 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

التحية لرواد الحركة الاتحادية صانعى الاستقلال

حسن البدرى حسن/المحامى
[email protected]

أحيى رواد الحركة الاتحادية صانعى الاستقلال وأحيى ام الوطنية وام الابداع الحاجة السريرة مكى الصوفى وأحيى فى شخصها العزيز الشعب السودانى بهذه الذكرى العطرة ذكرى استقلال السودان الكبير من حلفا الى نمولى, سودان المليون ميل مربع , أحيى مجهوداتها الفردية التى كان زادها فيها الوطنية وحب الوطن حيث كانت دواخلها تنبض بنبض الوطنية المتجردة لله وللوطن السودان مما دفع بها لتلتقط قفاز المبادرة فى التفكير الذى صاحبه التوفيق من المولى العلى القدير ان تختار تلك الالوان الثلاثة الخلابة الاخضر والازرق والاصفر والتى تحكى (أى الالوان )عن واقع الطبيعة الخلابة التى يتمتع بها السودان وقد كانت تلك الالوان هى علم السودان الحر المستقل ولكن كان للبغضاء السياسية وللحقد والمكر السياسى والحراك السياسى المحموم الذى اختط خطه اليسار الماكر حيث عمل بابكر عوض الله وشيعته من القوميين العرب بقيادة الهالك النميرى حيث حاولوا ان يركبوا سفينة القوميين العرب الغارقة ويغيروا العلم السودانى الاصيل علم استقلال السودان الذى رفع عاليا خفاقا يرفرف بمولد استقلال السودان,فقط لكى يكونوا قوميين عرب بتغيير علم السودان ولكن !!!!!!!! لم ترض عنهم اقوام القومية العربية من البعثيين ومن ثلة القوميين العرب وقد كان التخبط المايوى من اقصى اليسار الى اقصى اليمين.
الحقيقة ان الانقلاب المايوى تخصص وتفنن فى تذويب الكيان اليسارى ودق فيه اسفين الفرقة والشتات واصبح شيعا وفرقا اما الكيان المناوىء فهو الكيان اليمينى الذى ركض الى حين !؟ تتقاذفه الامواج اليسارية بقيادة النميرى سجون ومعتقلات وتفنن سياسى! الى ان نجح النميرى فى المصالحة التى كانت وبالا على النميرى نفسه حيث اخترق الاخوان المسلمين (الجبهة القومية الاسلامية) كل مفاصل نظام النميرى السياسية والاقتصادية لاسيما البعثات الخارحية حيث كانت الدراسة على حساب اموال الشعب السودانى فى الجامعات الامريكية خاصة الدراسات العليا, الى ان اجهز الاخوان المسلمين على النظام المايوى داخل مرافق السلطة وذهبوا ابعد ونجحوا فى جمع الاموال عن طريق السعوديين بخديعة الاسلام وما ادراك ما الاسلام وقد كان التخزين وبنك فيصل الاسلامى الذى خزن قوت الشعب المسكين ومن هنا بدأت الازمات وافتعالها وكانت حربا شعواء الى ان جاءت الانتفاضة التى سرقت بليل عن طريق تاج الدين عبدالله فضل الذى كان احد قادة التنظيم اليمينى داخل الجيش السودانى ومن بعد وزير الدفاع فى الفترة الانتقالية وهو الذى سرح كل الضباط المناوئن لليمينيين فى الجيش السودانى من بعثيين وقوميين عرب ومن بعد اصبجت الساحة خالية تماما لتنظيم اليمينيين وركضوا لحين لتفويت بعض الوقت لكى ينسى المتابعين امر العمل لانقلاب يونيو ومن بعد تمت تصفية الضباط العظام من الجيش السودانى فى الفترة الانتقالية التى كان وزير دفاعها تاج الدين عبدالله فضل ومن بعد تقدم المفصولين بشكوى الى القضاء وكانت من نصيبهم فى العهد الديمقراطى الموؤد.
الحقيقة ان الاجهزة الامنية المناط بها حراسة الديمقراطية هى التى ؤدت الديمقراطية نفسها, والسؤال الذى يفرض نفسه هو, كيف؟؟؟؟؟؟؟ الاجابة!! ان كل القيادات الامنية كانت حزب امة مبارك الفاضل وزير الداخلية ومبارك رحمة وزير الدفاع وعبدالرحمن فرح رئيس جهاز امن السودان ونائبه الهادى بشرى ونائب الهادى بشرى هو ابراهيم نايل ايدام الذى حلف القسم امام الصادق المهدى بأنه انصارى وود انصار وهو الذى دبر وخطط ونفذ كل التأأمر الانقلابى وأمن الانقلاب وهرب هو وغازى صلاح الدين مبارك الفاضل ليلة الانقلاب
الحقيقة من عجائب السياسة النكراء ان يبكى ويتباكى رئيس حزب الامة وبعض قياداته على الديمقراطية واكرر بعض قياداته لانى كنت قريبا جدا من قيادات فى حزب الامة العم الراحل خالد محمد ابراهيم رئيس هيئة شئون الانصار الراحل يحى محمد ابراهيم المحامى والنائب لدائرة كوستى النتيفة والثائر المناضل نقدالله, الاستاذ المحامى محمد عبدالله الدومة, الاستاذ المحامى عبدالمحمود الحاج صالح والقاضى حامد محمد حامد والاستاذ الراحل عبدالنبى على احمد والسيد محمد ساتى وأخرون ومن النقابيين الطاهر الرقيق والنقابى التجانى داؤود وكثير من الشباب فى حزب الامة كلهم يحلمون بالديمقراطية ويعملون مع القوى السياسية لاسترداد الديمقراطية
الحقيقة ان ذكرى الاستقلال هى ذكرى حبيبة الى قلب كل سودانى ولكن فى كثير من ظروف السودان السياسية ونتوءاتها ومنعطفاتها الانقلابية سيئت الصيت والتى تسبب خميرة عكننة لمزاج الاتحاديين الديمقراطيين خصوم الديكتاتوريات وصانعى الاستقلال بجانب رواد الاستقلال من القوى السياسية الاخرى , اننا وفى هذه الذكرى الوطنية المفعمة بالتضحيات الوطنية لاسيما رواد الحركة الاتحادية الذين ابلوا بلاء حسنا الى ان اعلن الراحل الازهرى الاستقلال من داخل البرلمان فى دسمبر من العام 1955وقد كان الاستقلال الذى رفرف علمه بالالوان الثلاثة التى كانت اختيارا وتصميما من امهات افكار الوالدة العزيزة السريرة مكى الصوفى حيث فكرته وتنفيذه والى ان وصل اذاعة امدرمان عن طريق شقيقها الاصغر الاستاذ حسن مكى الصوفى وقد كان العلم الوطنى الاصل الذى غيره وبدله اصحاب الهوى على مزاج القوميين العرب(عنصرية عربية مقننة)!! ضد المزاج السودانى وضد هوية ابناء السودان الغالبة!! والذى لم يتكرم احد من رواد الاستقلال بالسؤال من اين اتى هذا العلم المعبر عن طبيعة السودان الخلابة والذى ينفى العنصرية ولايؤمن أى العلم الا بالوطن السودان بكل اعراقه وسحناته واديانه وكل اطياف هويته الدينية والثقافية والاجتماعية والفنية وحتى طبيعته الالهية ؟؟ وقد كان جاهزا فى وقت وجيز لايتعدى بضعة ايام ولكن فى هذه العجالة لايسعنا الا وان نترحم على ارواح تلكم الرواد الاتحاديين وزعما ء الاستقلال مولانا السيد على الميرغنى والزعيم اسماعيل الازهرى والزعيم محمد احمد محجوب والسيد عبدالرحمن والامام الهادى المهدى وكل الروا د وكل من ساهم فى ان ينال السودان الاستقلال ,
الحقيقة ان الحركة الاتحادية هى التى ستعيد سيرة السودان التى يؤمن بها ارباب الحركة الاتحاديةواملنا كبير وقناعاتنا تزداد يوما بعد يوم حيث جذوة الثورة والتجديد واعادة الديمقراطية يقودها اليوم الشباب والطلاب الاتحاديين فى الجامعات وفى المعاهد وفى الشارع السودانى وفى المدن وفى كل بقاع السودان بجانب كل الشباب فى القوى المحبة للحرية وللديمقراطية, شباب قرفنا وشباب التغيير وشباب شرارة وكل قوى الشباب الحديث وحتى شباب اهل الحل والعقد وشباب الجبهة الديمقراطية وكل طلائع الشباب الذين نشأوا وترعرعوا فى ظل حكم الانقاذ وسنينه العجاف .



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 503

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة