المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السيسي تلميحا , ابو قردة تصريحا
السيسي تلميحا , ابو قردة تصريحا
12-27-2012 03:46 AM

حاطب ليل

السيسي تلميحا , ابو قردة تصريحا

د.عبد اللطيف البوني


معرفتنا الخاصة بالدكتور التيجاني السيسي كزميل ودفعة في المرحلة الجامعية ثم سيرته الذاتية من تاهيل أكاديمي عالي وتجربة عملية ثرة , كحاكم لاقليم دار فور الكبير في الديمقراطية الثالثة ثم خبيرا دوليا لدى الامم المتحدة وفوق هذا وذاك إلمامه الكبير بما يجري في دارفور وفي السودان وفي الاقليم وفي العالم جعلتنا نصفه من قبل في هذا المكان بأنه رجل دولة ووجوده على رأس السلطة الاقليمية فرصة لإخراج دارفور من وهدتها اذا خلصت النوايا وقلنا إنه يمكن ان يمشي على حد السيف بين الحاكمين في السودان الكبير وحكام ودرافور والحركات المسلحة وسألنا الله أن تأوي اليه افئدة الواقفين على الضفتين السلم والحرب ولكن يبدو ان أمانينا رغم انها مدعومة بحيثيات نعتبرها مناسبة لم تقترب من الواقع
اولى مشاكل السيسي في دارفور الوضع الدستوري في السودان حدد ثلاثة مستويات للحكم وهي الحكومة الاتحادية ثم الولائية ثم المحلية ولكن اتفاقية الدوحة التي جاءت بالسيسي وسلطته الاقليمية اوجدت مستوى حكم جديد لا وجود له في بقية اقاليم السودان اذ اصبحت بين السلطة الاتحادية ثم الولائية دون تنظيم واضح لخطوط هذه السلطة فمثلا العلاقة بين وزير الصحة الاتحادي والولائي واضحة فالسلطة الاقليمية جاءت بوزير صحة ثالث هنا تجد السلطة المحلية وهي الهدف النهائي للحكم نفسها في حالة ربكة لمن يتبع المعتمد للوزير الولائي ام لوزير السلطة الاقليمية ؟ وتبدو الدغمسة اكبر في علاقة السلطة بالولاة فمن الذي يرأسهم رئيس الجمهورية ام رئيس السلطة الاقليمية ؟ الاجهزة التشريعية التي انتخبت مع الوالي والرئيس في يوم انتخابات واحد وهي التي تقوم بالدور الرقابي على حكومة الولاية وتشارك الوالي في التشريع وتعزله اذا دعا الامر ماهي علاقتها برئيس السلطة الاقليمية ؟
الضرورات تبيح المحظورات وفي حالة الطوراىء يمكن لرئيس الجمهورية ان يصدر قرارا جمهوريا بإنشاء سلطة رابعة طالما انها يمكن ان تنهي حالة الحرابة ولعل هذا ماحدث في دارفور وكان المطلوب ان تنمو حسن النية ويتجاوز الجميع النصوص القائمة والذوات الفانية ويصوب كل الذين يقفون على مستويات السلطة الاربعة نظرهم وعملهم لإنقاذ دارفور واخراجها مما هي فيه ولكن يبدو ان الذات تغلبت على الموضوع وهوى النفس تغلب على المصلحة العامة كما ذكر السيسي في مقابلة مطولة مع هذه الصحيفة وما اشار اليه السيسي تلميحا قاله ابوقردة تصريحا فذكر محمد عثمان يوسف كبر والي شمال دارفور بالاسم بأنه من المقاومين للسلطة الاقليمية ورد كبر بالقول هل ابطال قصف مطار الفاشر يعتبر مقاومة للسلطة الاقليمية أي اتهم حركة الحرية والعدالة التي يتزعمها السيسي وابوقردة بمحاولة قصف الفاشر، أي صنفها بأنها حصان طروادة للحركات المسلحة وهذا يوضح بعد الشقة بين ابناء دارفور الحاكمين لها.
مشاكل السلطة الاقليمية كثيرة منها المال والنازحين واللاجئين والعلاقة مع المركز ومع الولاية ومع الحاملين للسلاح ومع المشكلات القديمة المتجددة من حرابة وفقر وجهل ومرض ولكن يبدو لي ان البداية يجب ان تكون حل الاشكالية الناجمة من تداخل السلطات ولكن الأهم ان الشغلانة الآن محتاجة للنوايا الحسنة فالنية (زاملة سيدها) فكل المطلوب ان يتذكر المسؤولون الناس الذين يطالبون الآن بأغطية تقي اطفالهم زمهرير البرد.

السوداني


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2418

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#545628 [wudoof]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2012 06:41 PM
فسرتم بعد جهد الماءَ بالماءِ ...؟؟؟ الاتفاقية دي من بطن امها مرقت ميته ...؟؟!! تجو بعد حولين دايرين تعرفو المولود مات كيف ومتين وليه ...؟؟!! كل ما كان يهدف اليه الاتفاق انه اتفاق والسلام ..؟؟!!


#545528 [امبده امبدة]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2012 04:05 PM
هذا السيوسيو والجرذ المتضخم المدعو ابوقرده ولاعب السيرك كبر المتكبر ديل يودوا دارفور في ستين داهية .


#545526 [لتسألن]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2012 04:00 PM
و هل يصلح سيسي (العطار) ما افسد البشير (الجزار)!!


#545441 [ابكر ادم ابكر]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2012 01:58 PM
السيسي و كبر و ابوقردة هؤلاء وكلاء مثلث حمدى فى دارفور. ان قتلوا او ذبحوا او تضاربوا فهذا شأنهم و شانهم سادتهم. نحن فى دارفور و لو عاد السلطان على و الناظر دبكة و السلطان بحر الدين ، و السلطان ابوريشة و ادبو و دوسة الكبير ، لو كلهم عادوا للحياة و عينتوهم انتم من الخرطوم ، فلن يتبعهم احد من دارفور. اثنان لا يلتقيان ، دارفور و مثلث حمدى و خدامة. عبد الواحد هو الوحيد الذي يثق فيه ناس دارفور لحمله لواء القضية، و لو غدا حا عبدالواحد الى الخرطوم و قبل ان يعطى وكالة من كثلث حمدى ، فسوق يسقط من حسابات اهل دارفور. اهل المثلث ، ما لكم لا تعقلون؟؟؟؟؟


#545152 [عاصم]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2012 09:35 AM
والله يا البونى اصبت كبد الحقيقة فالحكومة ممارساتها مقصودة ليست من فراغ فهى ترفع يدها عن الاقاليم المشاغبة بالتدريج وعلى اقل تكلفة ممكنة وعلى السيسى فى هذه المرحلة الاستفادة من خبرات دريج ويتبع سياسة تآخى المدن واشراك الحركات المسلحة فى ادارة الاقليم و فتح مكاتب تجارية للدول المانحة والتحكم الكامل بموارد الاقليم بتفعيل قانون دارفور لبناء دارفور بايدى ابناء دارفور وهذا ليس بانفصال ولايحرم السودان الدولة الاتحادية من المساهمة الاقليمية إن توفر فائض فدارفور اولاً والسودان الكل ثانياً


د.عبد اللطيف البوني
 د.عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة