اقعدوا فراجة
12-28-2012 03:04 AM

اقعدوا فراجة

د.عبد اللطيف البوني

عندما انسلخ الترابي عن النظام الذي اسسه واقام مؤتمره الشعبي استطاع وبسرعة البرق أن يحجز لنفسه مقعدا في ( الهاي تبيول) في الضفة الاخرى اي تربيزة المعارضة العالية وبعد توقيع جون قرنق لنيفاشا اصبح الترابي المعارض رقم واحد متخطيا كل قادة الاحزاب المعارضة الذين لم يصالحوا الحكومة في يوم من الايام. وتأسيسا على قاعدة (ابو القدح بيعرف يعضي رفيقه) اقنع الترابي قادة المعارضة انه هو العالم بمواطن ضعف الحكومة لانه هو الذي اسسها , لقد شكك البعض ومازال بأن الشغلانة مسرحية وان الحركة الاسلامية تريد أن تصبح هي الحاكمة وهي المعارضة في نفس الوقت.
بعد ظهور حركة العدل والمساواة بقيادة خليل ابراهيم والتي نسبت للمؤتمر الشعبي قيل إن الحركة الاسلامية لم تكتف بالحكومة والمعارضة المدنية بل زحفت على المعارضة المسلحة وهذا ما ظل يؤكده عبد الواحد محمد نور الذي كان رافضا لاي تقارب مع خليل الذي كان يصفه بانه ليس اسلاميا عاديا انما اسلاميا دبابا والنسبة هنا للدبابين الذين قادوا الحرب في الجنوب.
الآن وبعد المحاولة الاخيرة (اللماتتسماش) والتي ثبت بان لحمتها وسداها من الحركة الاسلامية لا بل من (بيت كلاويها) وضح على أن الجهة الوحيدة التي لديها القدرة على المحاولة الانقلابية هي الحركة الاسلامية لانها اصبحت المالك الاول لعناصر القوة المادية في البلاد بالاضافة طبعا للحركات المسلحة التي تقاتل في الهامش . هنا يثور السؤال اين بقية المعارضة ؟ ولماذا لم تستفد من هذا الشقاق الحاصل في الحركة الحاكمة ؟ لماذا لم تتسلل الي تلك الشروخ لتوسعتها ؟
الامر لم يعد وقفا على القوة المادية او العسكرية فقط فحتى الجانب المدني اصبحت الحركة الاسلامية هي المتسيدة فيه ويكفي الاهتمام الشعبي الذي وجده مؤتمر الحركة الاسلامية الثامن ونقاط الخلاف التي ظهرت في المؤتمر مثل كيفية انتخاب الامين العام وتكوين الهيئة القيادية التنسيقية بين الحكومة والحزب والحركة فقد كانت حديث المهتمين والمراقبين للوضع السياسي في الداخل وفي الخارج بدليل الاجتماع الذي عقده الاتحاد الاوربي مع الحركة بعد المؤتمر.
السؤال الذي يطرح نفسه هو هل الحركة الاسلامية اصبحت هي الفاعل الوحيد في الساحة السياسية والبقية اصبحوا فراجة ؟ ام أن المعارضة تعمل بطريقة المديدة حرقتني وهي في انتظار أن يقضي جناح في الحركة على جناح ثم تدخل في مواجهة مع الجناح المتبقي؟ ام أن المعارضة رجعت لكلام السيد الصادق الذي قاله في بداية الانقاذ من انها مثل لوح التلج اذا تركته سوف تذيبه الشمس واذا حاولت ازاحته سوف يكسر قدمك , ؟ هل مازال لوح التلج قائما ام عادت الانقاذ الي حالة لوح التلج مرة اخرى؟
إن انفراد الحركة الاسلامية بالفعل السياسي في البلاد لا يمكن أن يحسب لها في خانة الإيجاب بقدر ما أن عليها أن تتحسس خطورة المسؤولية الكبيرة والجسيمة لان الامر اذا سار على ما هو عليه الآن والذي يتلخص في أن تمسك الحركة قرون الثور ثم يحدث تهيج لهذا (بغض النظر عن الجهة المهيجة ) ولكم أن تتخيلوا النتيجة عندما يصبح كل السودان عبارة عن مستودع خزف لذلك الثور الهائج . الاوفق للحركة الاسلامية او إن جينا للحق السبيل القويم هو أن تترك الحركة حالة الانفراد هذه وترجع الوطن لكافة مواطنيه حتى لا يسهل النيل منه.

السوداني


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2683

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#547256 [معتصم]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2012 10:59 AM
انا المحيرني التور دا المهيجو شنو ما ماكل و معرس اربعة بقرات و امورو طيبة ولا تدميرهم في تدبيرهم و كدا


#546370 [sabra150]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2012 11:49 PM
يا دكتور البوني لونظرت للوضع الراهن للبلاد تجده عباره جيفة (رمه) نتانتها وعفنهايصعب الإقتراب منها معارضة أوعسكر والله نافع عاوز واحد إجي إشيلها وهوالآن قاعد يقول للكلاب(المعارضة والجيش ) ................ ومافي كلب حرك دنبوا خلونا من المحاولة الإنقلابية دي تصفيت حسابات بينهم ، وأحسن لهم وللسودان الإصلاح من الداخل والحاصة مثل قول الهندي ووصفة لهوان وضعف حكومة الديمقراطية الثالثة بالفاشلة الذي لو جاء كلب وأخذها لم يجد من يقول له جرياكلب وجاء الكلب وشالهاوعاوز يرجعها


#546134 [hajabbakar]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2012 03:10 PM
عاصرنا قوة الحزب الشيوعى وسيطرته على الجامعات والنقابات وتكاد تجده فى كل بقعة من بقاع الوطن
وادا رفعت حجرا ربما تجد تحته شيوعيا.
اكبر حزب له عضوية ملتزمة خارج المنظومة الشيوعية ويكاد يكون الوحيد فى افريقيا والشرق الاوسط
اين الحزب السيوعى الان؟ وماهى قوته وتاثيره؟
مصير اخوان الشيطان هو الفناء والتلاشى ولايحتاج كل دلك الى عامل خارجى والان نراهم يتصارعون ويتعاركون على السلطة وكل جناح يحاول ان يصفى ويضعف الاخر وهى ليست كما يرددون كالببغاوات لا للسلطة ولا للجاه . فالدين ماهو الا وسيلة رخيصة لغايتهم السلطة ويضحكون به على البسطاء والسدج
تبا لهم ولامثالهم


#545979 [اnokia of sudan]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2012 10:41 AM
هذا هو مقال العام 2012 دون منازع فمن فضلك ياربوف قرط على المقال دا حتى 2013


#545927 [عثمان خلف الله]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2012 08:32 AM
السودان الان مهيا لطريق ثالث بعيدا عن الحكومه والمعارضه
طريق يحتاج للنخبه المثقفه الشابه العمليه المشبعه بالخبرة البعيده عن التنظيرات السياسيه والتى رضعت حب السودان عن جد بكل معتقداته وطوائفه واعراقه هى التى يجب ان تقود السودان
انا متاكد انه بمجرد اعلان هذا الطريق عن نفسه سيلتف حوله الشعب حتى بدون اعلام لان الشعب فعلا يحتاج الان الى انقاذ حقيقى.
اتمنى فعلا ان نرى زوال هذه الكهنوتات المحنطه فى الحكومه والمعارضه وبروز قيادات جديده


د.عبد اللطيف البوني
د.عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة