الشيطان يحكمنا .......!!ا
12-29-2012 10:14 AM

الشيطان يحكمنا !!

سيد محمود الحاج
[email protected]

لو كنت أجيد رسم الكاريكاتير لرسمت صورة لرجل مسالم تحيط به مجموعة من مجرمين ساديين من ذلك النوع الذي يمارس الجريمة كهواية لأجل إشباع شيء ما في نفسه فيغرس أحدهم خنجراً في عينه وينشغل آخر بقطع أذنيه وغيره ينتزع الأظافر او يبتر الأصابع او اليدين او القدمين بينما يتلذذ ثالث بحرق بقيةأطراف الجسد بقضيب حام ٍ وتتعالى ضحكاتهم على مرأى الدموع المتساقطة من العين الأخرى التي أبقوا عليها سليمة فقط لكي يستمتعوا بمرأى الدمع يجري من خلالها .. قد يرمز الرجل في الرسم المقترح للإسلام وللوطن أيضا بينما وجوه الآخرين تعرفها بسيماها.. غرة صلاة بفعل فاعل وعش فرّخ فيه السوء من كل نوع فتكاثر فبدأ كلحية.. نعم لقد فعلوا بالإسلام وبالوطن مالم يفعله كفّار قريش فلم تشهد البلاد في تاريخها القديم والحديث مثل هذه الأفعال المنفرة فلو أنهم جاءوا بوجه آخر غير الذي كانوا يضعونه لما إستغربنا شيئا أما أن يعلنوا في الملأ أن ثورتهم جاءت لرفع لواء الحق وتحقيق العدالة وإعلاء شأن الإسلام والسير بالوطن والمواطن قدماً فتأتي أفعالهم ومماراساتهم مناقضة لكل الشعارات التي رفعوها وما زالوا يرفعونها, بل هي أفعال تحرمها الأديان جميعها , فهذا أمر أساء للإسلام أيّما إساءة وزعزع الإيمان في نفوس كثيرة ملأ اليأس والقنوط جوانبها .. فالنفاق والكذب والخداع والتضليل والقتل والظلم والتنكيل والسرقة والنهب جميعها من الأمور التي نهت عنها الأديان وحاربتها لا سيما ديننا الحنيف فكم من آية في القرآن الكريم تنذر و تحذر و تتوعد من يقارب هذه الأفعال .. فهل بقي من هذه الموبقات مالم يمارسه هؤلاء الذين يخفون الوجوه خلف أقنعة زائفة !! وهم الذين إستهلوا سيرتهم ومسيرتهم بالقتل فحكموا جورا وظلماً بإعدام مجدى محجوب والكابتن جرجس القس لحيازتهم عملة أجنبية وتجريدهم من تلك الأموال التي لم يعرف أحد في أي خزينة من خزائن أفرادهم كان قرارها !! ثم أعدموا 28 ضابطاً في الشهر الفضيل والعيد على الأبواب وكل ما فعلوه هو أن قاموا بمحاولة إستعادة سلطة سُرقت من حكومة وطنية إختارها الشعب عن طريق صناديق الإقتراع .. قتلوهم دون محاكمة وكأنهم قطعان في مذبح بل ولم يسلموا أجسادهم لذويهم ولم يدلوهم على قبورهم !! ..و قتلوا الآلآف من بعد بالحروب والمواد الطبية الفاسدة وبالتعذيب وبالقهر!! ما الفرق إذن بين الإسلام , إذا كان مافعلوه ذا علاقة بالإسلام , و بين الماركسية التي ما فتئوا يرمونها بكل سوء !؟

يبنون المساجد ويخطبون على محاريبها.. يهللون ويكبرون ويسبّحون ويذكرون في حلقات الذكر ولكن قلوبهم خاوية من الإيمان فإيمانهم على ألسنتهم وشفاههم وأفعالهم تؤكد هذه الحقيقة فما أبعد المسافة بين أقوالهم وأفعالهم !! .. فإن لم يكن هذا هو النفاق بعينه فماذا يمكن أن نطلق عليه !؟


الظلم من الأمور التي حرمها الله تعالى حتى على نفسه أما هؤلاء فقد أحلوا الظلم وباتوا يتعاملون به جهراً و دون حياء كأنه من أطيب الحلال و أقله كان فصل كثير من الموظفين والعمال في الدولة عن وظائفهم فقط لأنهم من غير المنتمين او الموالين دون مراعاة لظروفهم وظروف أسرهم ناهيك عن محاربة الرأسمالية القديمة وإفقارها عمداً مع سبق الإصرار والترصّد ومحاربة الآخرين في أرزاقهم وحرمان المواطن من أبسط حقوقه كحقه في الغذاء وحقه في العلاج وحقه في التعليم والعمل بشكل ممنهج لإفقاره وإذلاله بتطبيق مبدأ " جوّع كلبك يتبعك "!! .. أين الإسلام هنا وأين الإسلام من كل ذلك !؟

كذلك فإن إستغلال السلطة لنهب وسرقة المال العام والإستيلاء على ممتلكات الدولة وبيعها لمصلحة أفراد من المتسلطين دون أن يحاسبوا او يقدموا للعدالة لهو مفسدة تستوجب أشد أنواع العقاب لكن مع ذلك لم نسمع عن محاسبة او حتى مساءلة لهؤلاء اللصوص الأمر الذي جعل كل هذه الممارسات تبدو و كأنها مقننة من قبل النظام فاصبح الشريف يمارس السرقة علناً ولا يخشى لومة لائم وإذا سرق جائع ليسد رمقه أقاموا عليه الحد !.. أليس هذا تحدياً سافراً لحديث المصطفى(ص) في أمر المرأة المخزومية التي سرقت !؟

التعدي على شرف الآمنين وأغتصابهم في المعتقلاتو خلف ستار القانون فساد في الأرض والفساد في الأرض جريمة بنص القرآن وجزاؤها القتل والصلب وقطع الأيدي والأرجل من خلاف والنفيْ من الأرض وهذا يؤكد مدى خطورة هذا الفعل وأثره السيء على المجتمع و لكن على الرغم من ذلك مازلنا نرى صوراً حية من شتى أنواع القهر والإستبداد في كل ساعة وفي كل يوم .. فها نحن نسمع ونقرأ ونستمع لكثيرين يحكون في مرارة عن فداحة وبشاعة

مالاقوه من تنكيل وتعذيب في معتقلات أجهزة الأمن و في ما يعرف ببيوت الأشباح التي وصلت حد الإغتصاب والنيل من شرف رجال لتصفية حسابات شخصية ! والسؤال هنا هل من قام بتنفيذ هذه الجرائم نيابة عن اسياده مسلم ام غير ذلك؟ وإذا كان غير مسلم فكيف يستعين مسلم جاء لإعلاء كلمة الحق وبعث الإسلام بغير مسلم و على من يشهد بأن لا إله إلا الله وان محمد رسول الله !؟..أعتقد ان الإسلام هنا ينتفي وأن الآمر والمأمور مشكوك في إنتمائهما للإسلام ولا لأي دين آخر فمثل هذه الأفعال تتبرأ منها حتى أنظمة الدول التي مازال حكامنا يرمزون إليها بدول الكفّار.. فمن الكافر هنا !؟؟ وإذا كان من يفعل مثل هذه الجرائم النكراء في عداد المسلمين فلماذا نلوم الشيطان إذن وأفعاله أقل سوءاً من أفعال هؤلاء !!؟ إذن من يحكمنا الآن هو الشيطان لا سواه !!


الحمدلله أن قد وجدنا أنفسنا مسلمين أما لو كان من يدعو للإسلام من أمثال هؤلاء لكان الأمر غير ذلك!!


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1145

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#546922 [ابوكريم]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2012 08:05 PM
الشيطان مسكين

بعد أن أستنفذ الحاكم بأمره كل وسائ التعذيب , ذهب يستشير أبليس .. كونه كبير الشياطين وصاحب الخبرة الكبيرة في أمور الشر.. فهمس في أذنه .. أى في أذن أبليس حتي لايسمع القوم .. بفكرته الجهنمية التي واتته فنظر إليه أبليس خائفا وقال له ياراجل حرام عليك ألا تخاف الله؟؟؟!!!!


#546912 [wad kassala]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2012 07:32 PM
والله ما قلت الا الحقيقة ولاكن نقول لهم كل دورا اذا ما تم ينغلب


#546895 [muslim.ana]
1.00/5 (1 صوت)

12-29-2012 06:46 PM
الشيطان ذاتو كان قرا مقالك ده بزعل منك، وإحتمال يقاضيك بتهمة "إشانة سمعة" لإنك بتشبهوا بالجماعة ديل!!


#546806 [عبدالقادر التجانى]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2012 04:53 PM
و الله لقد كفيت و اوفيت و ليس لدى من مزيد


سيد محمود الحاج
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة