المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. محمد بدوي مصطفى
عندما ينطق التاريخ ... ذكريات وزير (4, 5, 6)
عندما ينطق التاريخ ... ذكريات وزير (4, 5, 6)
12-30-2012 03:26 PM

عندما ينطق التاريخ ... ذكريات وزير (4, 5, 6)


عندما ينطق التاريخ ... ذكريات وزير (4)

بقلم د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]

نلت إجازة الترجمة من كلية غرودن وتم تعييني في الحكومة مترجما، أنا ومعي الزميلين سيد أحمد حميدة وعباس التجاني. وعندما علم أخي الشيخ بالأمر ذهب من فوره ليزف ريح الخبر الميون إلى والدي لكي يسترد روحه وكأنه يحمل في يديه قميص يوسف. وأعلم والدي بالأمر فانبسطت أسارير وجهه وكاد فؤاده المؤمن أن يطير من الفرحة – كما أخبري شقيقي من بعد. رفع يديه إلى السماء شاكرا حامدا على هذه النعمة. بيد أن شقيقي الشيخ باغته بأمر أسكت أجراس الفرحة بدخيلته هنيهة. إذ طلب منه أن يذهب إلى مديرية التعيين ليتحدث مع المدير، مستر جلدر. كان مستر جلدر مدير مديرية كردفان. أذعن أبي لرجاء شقيقي الشيخ وذهب لمقابلته مسترحماً متوسلا:
- يا سعادة المدير أنا رجل مزارع وهاهوذا ابني بدوي قد أكمل تعليمه بالكلية وأنا أقف أمامك راجيا أن تنقله بجانبك إلى مديرية كردفان.
ما كان من مستر جلدر إلا أن نزل عن رغبة والدي فكتب على الفور رسالة للسكرتارية المدنية (Civil Secretary) بالخرطوم: "سادتي الكرام، حقيقة إنني أبغض المبتدئين، لكن لا بأس أن أجرب أحدهم، لذا فأنا لا أبالي أن آخذ منهم بدوي مصطفى في هذه البلد."
فاستجابت السكرتارية المدينة لطلبه وعيِّنت معه من بداية السنة لغاية شهر نوفمبر من عام ١٩٣١.

بعد ذلك أتاني أمر تحويل طارئ بسبب ابن دفعتي أمين إدريس الذي كان أهله من أعيان النهود. طلب والده من مستر ماير مفتش النهود أن ينقله بجانبه بدلا من السكة الحديد - كما فعل والدي من قبل عندما طلب تحويلي لمديرية كردفان.
فكتب مستر ماير بدوره رسالة للسكرتارية المدنية قائلا: "الرجاء تحويل أمين إدريس لي."
ردت عليه السكرتارية المدنية بالموافقة: "يمكن أن تأخذ في مكانه بالسكة الحديد بدوي مصطفى، سيد أحمد حميدة وعباس التجاني."
فقرروا أن يأخذوننا لنشغر مكان عمله المبغوض بالسكة الحديد. فوقع هذا الخبر من قلبي موقع الصاعقة لأنني كنت أعرف طبيعة العمل بها إذ عمل بها شقيقي الشيخ من قبل وذاق بها من الويلات ألوانا. فطرت كالبراق هاما بإخبار شقيقي الشيخ بالأمر لنجد بأسرع مما يمكن حلّاً لهذه الكارثة. فاهتم شقيقي الشيخ للإمر أيما اهتمام وأرسل لتوه برقية لصديق له يدعى إمام إبراهيم بالخرطوم. كان إمام يعمل موظفا بوزارة المالية وكان يحظى بقدر عظيم من التقدير والإجلال من قبل الإنجليز. طلب منه الذهاب إلى السكرتارية المدنية لاستخراج ملفي منها وتذكيرهم أن مدير كردفان المستر جلدر قد طلبني للعمل معه في برقية سابقة. وأنجز إمام إبراهيم المهمة على أحسن وجه. فأرسلت السكرتارية المدنية برقية تعقيب فيها: "تحويل بدوي مصطفى ملغي وأن يمنح درجة عليا إلى حين وصول إشعار آخر".
غضب المستر ماير عندما قرأ البرقية غضبا شديداً وأوجس في نفسه أنني دبرت هذه الحيلة من وراء ظهره شرّ تدبير. وصاح في وجهي لحظتذاك غاضبا مزمجراً:
- أنا سوف أنقلك إلى الجنوب لتقعد ١٠ أو ١٥ سنة هناك. وأنا لا أكترث لذلك!

لحسن حظي، أخرجني من هذا المأزق صديقي حسين محمد أحمد عندما تجرأ كواسطة خير لدى الباشكاتب. طلب منه أن ينقلني إلى رشاد لتفادي الاصطدامات والمشاكل. وتمت الموافقة فنقلت إلى رشاد وعملت بها إلى أن آذن الله بأن أنقل إلى وزارة المالية بالخرطوم لسد الأماكن التي كان يشغرها الشوام الذين صاروا على وشك الانتهاء من خدمتهم بالسودان. وكان وقتئذ يعين حتى طلبة السنة الرابعة من كلية غردون لإكمال النقص الذي خلفه الموظفين من أهل الشام. على كل جاءت برقية من المالية تقول: "حسين محمد أحمد لا يحسن الحفاظ على مال السودان. الرجاء ارسال بدوي مصطفى بدله". تعجبت للأمر إذ كان صديقي حسين من خيرة الناس لكنني انصعت لرغبة التعيين وانتقلت إلى الخرطوم التي صارت فيما بعد مسقط رأسي.

عملت بالمالية من سنة ١٩٣٢ إلى سنة ١٩٤٣ وبعدها ضقت ذرعا بالخدمة في الدواوين الحكومية تحت رحمة المستعمر. ولم أرد الاستقالة بمحض إرادتي؛ لأن الموظف الذي يستقيل بإرادته لا يعطى مكافأة إنهاء الخدمة فيخرج من المولد بلا حمص. فما كنت أملك من حيلة إلا أن أتمارضت على الإنجليز بداء الشقيقة والصداع الحاد وكنت في دأب دائم بين الوزارة ودار الشفاء بعلة المرض. وعندما تكاثر غيابي من العمل طلب مدير المستشفى ذات يوم مقابلتي للبت في قضيه تخلفي عن الخدمة بسبب الصداع، فأومأ إلى ذات يوم محذرا:
- بدوي مصطفى إذا استمريت على حالك هذه في التغيب عن العمل فأنا مضطر أن أكتب عنك شهادة بأنك "غير صالح للعمل" (invalid). فقلت له بقلبي: "ما هو ده الأنا دايرو". فكتب لي الشهادة وكانت فرحتي بها عظيمة إذ أوزعتني أن أطوى صفحات بؤس وضيم نغصت عليّ حياتي. على كل حال حزت بالمكافأة التي بلغت حينذاك ٢٣٦ جنيها وكنت خليقا أن أبدأ بها مشورا جديدا من حياتي. كانت تلك آخر أيامي بالدوائر الحكومية فهجرتها غير آسف ولا نادم، وبدأ مشوار الأعمال الحرّة والمغامرات الطويلة على قدم وساق.

*********************************************************************


عندما ينطق التاريخ ... ذكريات وزير (5)
بقلم د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]

(في رحاب الإمام عبدالرحمن المهدي)
كانت تربطني بالإمام عبد الرحمن المهدي صداقة حميمة جدًّا وكان يقدرني ويعزني أيما معزة. فعندما علم بأنني تركت العمل في الدوائر الحكومية أوكلني - بعد إلحاحه عليّ – بتوليّ مقالد سكرتارية (زواج الكورة) وشؤونها. كان الإمام عبد الرحمن المهدي يقيم هذه الاحتفالات الزوجيّة ليُمكّن المساكين من الزواج بمهر قدره جنيهين. ودأبت في هذا المنصب الفخري لمدة ثلاث سنوات بمثابة سكرتير اللجنة. ذات يوم دعاني الإمام لرؤيته فقلت في نفسي، اللهم اجعله خيرا. فعندما أتيته رحب بقدومي ببشر وغبطة، قائلا لي في هدوء وسكنية:
- مضى الآن مائة عام على مولد الإمام المهدي، وأنا أودّ أن نقيم احتفالا لنحيي ذكراه وأتمنى من كل قلبي أن تتحدث يا بدوي عن ميلاده وحياته لأنك أهل لذلك. ففي يوم الاحتفال جاء الإمام عبد الرحمن في هيبته وجلاله نحوي ووضع في يدي اليمنى قصاصة صغيرة من الورق تنطوي على كلمته، قال لي متوسلاً:
- بالله يا بدوي تحدث عنه واذكر أن الإمام المهدي لو كان حيّا لدافع عن زواج الكورة؛ لأن البعض يقولون أن ال ٢ جنيه مبلغ باهظ وغير شرعي في حقّ الكثيرين من الناس، بل ويغالون أنها قروش كثيرة لا قبل لهم بها.
عندما حان وقت كلمتي صعدت إلى المنبر وتحدثت عن الإمام المهدي وعن كفاحه ضد الاستعمار - علما بأن أبي حارب معه وكنت احتفظ ببيتي الجديد بسيفه الذي شارك به مع المهدي في المعارك. وكنت عدا ذلك أقدم الخطباء في الاحتفال ذاكراً سيرهم الذاتية بصورة عابرة بصفتي سكرتير لجنة زواج الكورة.
عندما نزلت من على المنبر أتي نحوي السيد محمد الخليفة شريف في خيلاءه المعهودة وكنت أظنه قد أتي مهنئاً فقال لي متهكما:
- يا بدوي لخبطت علينا التاريخ!!
تجهم وجهي واعتراني امتعاض إثر سماعي قولته هذه. اغتظت وامتلأت حنقا على هذا النكران فرمحته بنظرة صارمة دون أن أردّ عليه أو أنبس بكلمة. اجتمعنا بعد نهاية الاحتفال في قصر الإمام عبد الرحمن ودعاني أجلس بقربه، فجلست إليه جنباً إلى جنب وبادرني قائلا:
- الظاهر يا بدوي أنك تحبني حبّا جمّا لأنك عبرت عما في ضميري ودخيلتي. وأنا لو أنني قرأت كلمتك من قبل لما أعطيتك كلمتي لتلقيها. وأنا شاكر لك كل الشكر جزل بلاغتك ورصانة كلمك المتقن وإلمامك الموسوعي بالتاريخ.
كان المجلس يضم السيد محمد الخليفة شريف وقد استرق السمع لما قاله الإمام عبد الرحمن فعلق قائلا:
- والله يا سيدي، السيد بدوي ده أتاريه زول فاهم!
حدجته بنظرة قائلا له في نفسي: "ما قلت قبل شوية لخبطت علينا التاريخ؟!"

شاءت الأقدار أن ألتقي في يوم الاحتفال صديق قديم بقصر الإمام عبد الرحمن. سعدت برؤيته أيما سعادة فلم أراه مدة غيابه للعمل بتشاد ونيجيريا: الأمين عبد الرحمن كان تاجرا محترما يعمل في مدينة أبشي في تشاد. تصافحنا وتقالدنا وهنأني بحرارة وإكبار على كلمتي فأعلن اعجابه بها. سألني عن حالي فأخبرته أنني قد تركت العمل الحكومي منذ فترة وأعمل الآن تاجرا في أرض الله الواسعة. أخبرته أنه بسبب الحرب العالمية الثانية حصر الإنجليز التعامل في فئة قليلة من التجار القدامى ممن يثقون بهم. فعرض عليّ أن آتي إلى ميدوغري مقترحا:
- تعال أهلا بك في ميدوغري وإن كنت تملك مبلغا من المال فاشتري به ذهب واحضره معك.
وكان كذلك. اشتريت بما ادخرته من المال وما تبقى من المكافأة ما أوصاني به. سافرت بعدئذ بالقطار إلى الأبيض لوداع اسرتي ومنها ركبت اللواري قاصدا أبشي ومنها لفورتلامي ثم إلى ميدوغري. دامت الرحلة ٢٠ يوماً في شتاء قارص ومتعب وعبر الوديان وكثبان الرمال المترامية على حدود السودان الفرنسي إلى أن بلغت ضارتي المنشودة.
طاب بي المقام في ميدوغري وبدأت في عمل تصدير الجلود. شرعت فيما بعد في تصدير جلود الورل، الأصلة والتماسيح بالطائرة التي ظهرت في نفس فترة مجيئي إلى هناك. كنت أتعامل مع تجار في فلسطين وكانت الأرض المقدسة إذذاك تحت الاحتلال الإنجليزي. كما كنت أصدرها لمرسيليا (فرنسا). وربت أرباحي في وقت قصير فصرت متيسر الحال وبدأت في توسيع رقعتي الجغرافية في شراء وبيع الجلود وبدأت العمل من نيجيريا منفتحا على آخر بقاع العالم.

******************************************************************************************************


عندما ينطق التاريخ ... ذكريات وزير (6)
بقلم د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]
رغم كل الذي بلغته من نجاح وسعة في العيش، فعندما امتهنت التجارة لم تكن حياتي في المهجر حياة دعة وخمول، ولكنها كانت حياة عمل وإعداد للمستقبل البعيد، ومدارها جميعا قلب أبي الذي لا يعرف اليأس أو الراحة. في مرّة من المرات بقيت في ميدوغري (نيجيريا) أكثر من ١٦ شهرا وقد بلغ رأسمالي ألف جنيه، فكاثفت بيع وشراء الجلود وكنت أصدر منها لأروبا والدول العربية وحتى للسودان. ولم يمض وقت قصير حتى استطعت أن أربي ثروة كبيرة ربما بلغت أكثر من عشرة آلاف جنيه. اشتريت بثلاث أرباع المبلغ جلودا أخرى من تلك التي يرغبها الفرنسيون ومن ثمّ شحنتها لصديقي ليستلمها في نهاية حدود السودان الفرنسي بمدينة أدري. لكنه لم يكن متواجدا بها عندما أتت الشحنة؛ فوصّى أحد عماله بإرسال البضاعة مع سواق شاحنة يحمل بضاعة أخرى مهربة وبدون أوراق جمارك وأعطاه مبلغ ١٥ جنيها تكلفة الترحيل. في الحدود استولت شرطة الجمارك على البضاعتين، بضاعتي وبضاعة السوّاق المهربة. كان رجل الجمرك يدعى الدوانيه (الجمركي بالفرنسية)، وكان عندما يقبض على بضاعة يأخذ منها حظا كبيرا جدا وفي بعض الأحيان ينفرد بنصيب الليث. كانت أدري وقتذاك تحت قبضة الاستعمار الفرنسي الذي تمكن من كل بلاد السودان الفرنسي بقبضة فولاذيّة. بلغني خبر مصادرة بضاعتي من قبل صديق لي يسكن أبشي. وقال لي، "دعنا نذهب إلى هناك ونقابل الكمندان"، أنا أعرفه، اسمه المستر جيرو أو نقابل نائبه المستر درياش في قسم الشرطة في أبشي." أخبرني أنهم يعقدون لجنة للفصل في هذه الأمور. وفعلا حددت مواعيد اللجنة وأتينا أنا وصديقي الأمين عبد الرحمن وأتوا بالأهالي كأعضاء في اللجنة. فرشوا لهم برشا على الأرض وقعدوا عليه. كانوا حفاة شبه عراة وقد غطت وجوههم الغبشة والجهل. كان منظرا مريبا حقّا: المستعمر على المكتب البهي وعلى يسراه ويمناه كراسي وأهل البلد اقتعدوا برشا قديما غشاه من أقذار الدهر ما غشاه. فقلت في نفسي: "رب أشعث أغبر!". أحسست بالارتباك والخجل على حد سواء فهممت بالجلوس على البرش كالأهالي فسمعت فجأة المستر درياش يصيح: "لا." فأومأ أليّ أن أجلس على كرسي بجانبه. كان فرنسي أصيل، طويل البنية، ذو شوارب شقراء خليقة بأن ترك عليها الصقور. ابتسم إلي ابتسامة صفراء غامضة، فجلست على قرب من صديقي الأمين على إحدى الكراسي. كنت حينها في غاية الغضب والحنق، فبادرته قائلا:
- يجب أن آخذ بضاعتي معي، لقد اشتريتها بمبلغ ضخم! والله لا يرضى الظلم يا مستر.
هزّ الأمين رأسهم موافقا على كلامي. اكتملت اللجنة بمجيئ الدوانيه. وقف أمام الكمندان بأدب وحشمة مظهرا له التبجيل والاحترام. فبادره الكمندان سائلا في تهكم وغلظة:
- لنفرض أن قطارا أتى من باريس إلى داكار وفي الطريق وضع السائق به بضاعة مهربة وضُبطت هناك. أهل تصادر كل البضائع الموجودة في القطار أم تصادر فقط البضاعة المهربة؟
أجابه الدوانيه بنبرة سادها الاصرار والتعنت:
- تصادر كل البضائع المتواجدة في القطار دون فرز!
علقّ على إجابته بصوت شابه الغضب قائلا:
- ده كلام فاضي!

وبعد أن انفضت اللجنة شرع الكمندان بكتابة خطاب باسم اللجنة المزعومة لكي استرد بضاعتي المصادرة لأنها صحيحة ولأن أوراقها الجمركية كانت جلها مكتملة فضلا عن أنها رسمية مئة المئة. خرجنا أنا وصديقي الأمين أدراجنا وقد كان رجلا حكيما وصديقا حميما. أومأ إليّ هامسا:
- دعنا نذهب للدوانيه! احفظ هذا الخطاب معك. سوف أطلب من الكمندان أن يكتب لنا خطابا آخرا لأن الدوانيه المسؤول بمدينة أدري لا يحفل بخطاب اللجنة هنا في أبشي. فذهب إليه وقال له:
- يا مستر أنت الآن على وشك انهاء خدمتك وصرت قاب قوسين أو أدنى من الرجوع إلى فرنسا ولم تمس أحدا بأذى طيلة فترة عملك هنا فلا تأذي هذا الرجل لأن أوراقه صحيحة فأكتب له من فضلك جواب للفرنساوي في أدري لكي يعطيه جلوده.
رضي الخواجة وكتب خطابا يقضي بتسليم الجلود.
قبل أن أستودع صديقي الأمين - بعد خروجه من مكتب الكمندان بعد استلام الخطاب الآخر -، أومأ إليّ ناصحا:
- أمسك هذا الخطاب وسلِّمه إياهم هناك في أدري فإن قبلوا أن يعطوك جلودك فاحمد الله على نعمته وإن لم يفعلوا فعلى الله السلامة. على كلّ أعطى الأمين الجواب الآخر لزميل سوداني كان معنا ساعتئذ وقال له:
- إن لم يعطوا بدوي الجلود فاظهر لهم الجواب الآخر.
فسافرنا إلى أدري وفي قلبي عبء عظيم.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1127

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#548173 [saeed]
5.00/5 (2 صوت)

12-31-2012 11:22 AM
الأخ/ محمد
لك أطيب التحايا ، ولوالدكم القامة الرحمة والجنة لا شك أن الجميع يثمنون بركم بوالدكم وبالوطن معاً على هذا التوثيق ، وياليت كان ذلك هو دأب أبناء وبنات السودان والذين مضى أكثرهم وتجاربهم حبيسة في صدورهم.
هنالك ملاحظات صغيرة وددت الإلتفات إليها عند إصداركم المذكرات في كتاب وهي:
1- يعنى الراحل المقيم بمسمى Civil Secretary مكتب السكرتير الإداري وليس السكرتاريا المدنية وهي الإدارة التي كانت مسئولة عن الإدارة والسياسة والأمن في السودان.
2- إمام إبراهيم هو إمام إبراهيم المحسي أحد أعلام حزب الأشقاء واصبح أول مدير لديوان شئون الخدمة بعد السودنة، وهو زميل لوالدكم رحمه الله في المكتب السياسي لحزب الشعب الديموقراطي.
ودمتم ،،،


ردود على saeed
United States [Dr. Mohamed Badawi] 01-01-2013 09:49 AM
الأخ الفاضل سعيد، أسعد الله صباحكم في اشراقة هذا العام الجديد وجعل في طياته لكم ولمن تحبون اليمن والبركة. هذه الإيضاحات في غاية الأهمية وسوف أشرع في تعديلها في المقالات القادمة. المعلومتان هامتان للغاية. جزيتم خيراً. أكون شاكرا إن ارسلتم متفضلين أيملتكم للتواصل وأياكم.
مع خالص شكري وامتناني. أخوكم محمد بدوي مصطفى


د. محمد بدوي مصطفى
 د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية

الاكثر مشاهدةً/ق/ش




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة